( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > القسم العام > دراسات وبحوث لغوية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
أ.د عبد الرحمن بو درع
نائب رئيس المجمع

أ.د عبد الرحمن بو درع غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 140
تاريخ التسجيل : Mar 2012
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 793
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
افتراضي التعريف بكتبٍ لشيخنا الحلَبي العالم باللغة والنحو أ.د.فخر الدّين قَباوة حلقة4

كُتب : [ 04-27-2013 - 04:35 PM ]


4- علم الصّرف، القسم الأول، في تصريف الأسماء والأفعال :
د. فخر الدّين قباوة ، مطابع دار الكتاب، الدّار البيضاء، ط.1 / 1401هـ - 1981م
*** *** ***

1- التّعريف بموضوع الكتاب:
موضوع الكتاب هو التّعريف بعلم الصّرف، بما هو أصول وقواعد تُعرَف بها أحوال أبنية الكلمات، والتّركيز على تصريف الأسماء والأفعال ،
وكلّ ما يعتريهما من ظواهر الزيادة والتجرد والإعلال والإبدال والإدغام ... وقد ألّفه صاحبُه لتيسير علم الصرف على الطّلاّب بسبب أن
كتب الصرف القديمة عسيرة المنال ، كثيرة الاستطرادات .

2- تقديم ملخّص عن الكتاب:
يحتوي الكتاب على وتمهيد للتعريف بعلم الصرف وميادينه، والتّصريفِ، والميزان الصرفي، وظواهر الزيادة والحذف والقلب المكانيّ والإبدال
والإدغام والإعلال
ويلي التّمهيدَ باب للمجرد والمزيد، ومواضع زيادة الحروف، وأبنية الأسماء المجردة والمزيدة، وبعض صور الإلحاق الذي يكون بين الثلاثي
والرباعي، أو بين الرباعي والخماسي، وأبنية الأفعال الثلاثية والرباعية ، المجردة والمزيدة
ويلي البابَ الأوّل بابٌ في تصريف الأسماء الجامدة والمشتقّة، والمصدر وشروطه، المصدر الأصلي للأفعال الثلاثية والرباعية ولمصدر التوكيد
ومصدر المرة ومصدر النوع والمصدر الميمي والمصدرالصناعي، والمشتقّات كاسم الفاعل واسم المفعول والصفة المشبهة واسم التّفضيل
واسمي الزّمان والمكان واسم الآلة ، والأسماء الفرعية كالاسم الصحيح وشبه الصحيح والمنقوص والمقصور والممدود والمحذوف الآخِر والمثنّى
والجمع المذكر والمؤنث السالمين وجمع التّكسير ومنتهى الجموع واسم الجمع واسم الجنس الجمعي واسم الجنس الإفرادي وجمع الجمع
والاسم المُصغَّر والاسم المنسوب
ويلي البابَ الثاني بابٌ ثالث لتصريف الأفعال، وفيه بحث في أقسام الفعل الماضي والمضارع والأمر، والمتعدّي واللاّزم والواسطة، والمبني
للمعلوم والمبني للمجهول والمتصرف والجامد، وبحث في إسناد الفعل إلى الضمائر المختلفة، وبحث في اتّصال الفعل بنون التّوكيد .

3- منهج المؤلِّف في كتابِه :
صاغ المؤلِّف كتابَه على شكلٍ أصول تتفرّع إلى فروع، وشذّب الصرف ممّا اعتراه من عُقَدٍ وإطناب، وتّب فصولَه وأبوابَه، واختارَ الأمثلةَ الوافية
الشّامِلةَ للبيان والإيضاح، وصاغ المباحثَ بأسلوبٍ بسيط ميسَّر .
كلّ هذه المادّة العلميّة التي ضمّها الكتابُ تناولَها المؤلِّف بالتحليل والتفسير والاستدلال، فاختار أصحّ المذاهب وأقربَها إلى العربية الفصحى،
أمّا الآراء والتوجيهات المخالفة فقد جمَعَها المؤلِّف في الحواشي التعليقية حتّى لا يُثقِل كاهِلَ المتن ولا يُعرقلَ سير المنهج
وقد تَخَلَّلَ المباحثَ أمثلة من الشّائع المُتداوَل في العربيّة وأعرض المؤلّف عن الغريب والحوشي وتركَه للحواشي، واعتنى بضبط الألفاظ لكي
تظهر في صورة دقيقة ظاهرة لا لَبسَ فيها و لا احتمالَ

4- ذِكر الجديد في الكتاب:
الجَديد في الكِتابِ أنّه يضمّ مادّةً علميّةً وافرة ومختارةً، تساعد طالِبَ العلمِ على تعرّف علم الصرف في دقائقه، فقد تعرض لأهم مباحث الاسم
والصرف موزَّعَةً على أصولٍ وكلّياتٍ، وفُروعٍ وجُزئيّاتٍ،
والجديدُ فيه أيضا أنّه سهلُ الاستعمالِ ميسَّر القواعد والأمثلةِ، بعيد عن تعقيد المصادؤ الصرفية القديمة وتعقيداتِها، ولا يستغرِقُ الطّالبُ وقتاً
طويلاً للإلمام بأمّهاتِ المسائلِ الصّرفيّة

5- عرض أوجه الاستفادة من الكتاب:
يُستحسَنُ للطالِب أن يقرأ الكتابَ كلّه، لكي تعلَقَ الأبوابُ الصّرفيّة الكبرى بذهنِه، وليتمكّنَ من التّحليل الصّرفي في كلِّ ما يعرِضُ لَه من مسائل
أو إشكالاتٍ تطبيقيّةٍ، وهو شبيه بمعجمٍ صرفيّ، لأنّه ملحقٌ بفهرسةٍ مفصّلةٍ وافيةٍ تدلّ الباحثَ على مواضع المسائل التي يبحث عنها في الكتابِ
وهذا وجه عمليّ من أوجه الاستفادةِ والاستعمالِ للكتابِ .


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:15 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. Trans by