( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > القسم العام > قضايا لغوية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية أمين مكتبة المجمع
 
أمين مكتبة المجمع
مشرف

أمين مكتبة المجمع غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 26
تاريخ التسجيل : Mar 2012
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 141
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
افتراضي الاشتقاق(1)

كُتب : [ 03-28-2012 - 07:26 PM ]


نقل السيوطي(ت911هـ) أن:"الاشتقاق أخذ صيغة من أخرى, مع اتفاقهما معنى ومادة أصلية, وهيئةَ تركيب لها, ليدل بالثانية على معنى الأصل بزيادة مفيدة؛ لأجلها اختلفا حروفا أو هيئة؛ كـ(ضَارِبٍ) من (ضَرَبَ), و(حَذِرٌ) مِن (حَذِرَ)"["المزهر"1/ 346]
وهذا ما قرره العلامة اللُّغوي رمضان عبد التواب(ت1422هـ) في كتابه :"فصول في فقه العربية"ص290, إذ قال:" توليد لبعض الألفاظ من بعض, والرجوع بها إلى أصل واحد يحدد مادتها, ويوحي بمعناها المشترك الأصيل, مثلما يوحي بعضها بمعناها الخاص الجديد"
يقول الشيخ فريد الزامل السُلَيم موضحا:" ففي الاشتقاق أصل وفرع, يحتوي الفرع على معنى الأصل, ويزيد عليه معنى آخر يؤخذ من صيغة الفرع, هذا حاصل تعريفات المتقدمين والدارسين المُحْدَثِين"["الخلاف التصريفي", ص319]
أما الوصف المشتق فهو الدال على الذات والحدث, لذا يحدد ابن يعيش(ت643هـ) الفرق بين الاسم الذي هو صفة, والاسم غير الصفة بأن الصفة= تدل على ذات وصفة؛ نحو: أسود؛ فإنه يدل على الذات, والآخر السواد...وغير الصفة= يدل على شيء واحد وهو ذات المسمى["شرح المفصل"1/ 26].
ابن الحاجب(ت646هـ) يعرفه بأنه:" ما دل على ذات باعتبار معنى هو المقصود"["الإيضاح في شرح المفصل"1/ 441]. والرَّضِيُّ(ت406هـ) لا يرتضي هذا؛ وذلك لدخول أسماء الآلة والمكان والزمان, ويرى أن الوصف:" هو اسم وُضِعَ دالا على معنى غيرِ الشمول, وصاحبُه صحيحُ التبعية لكل ما يخصص صاحبه"[شرح الكافية"القسم الأول2/ 969] وإخراج أسماء الزمان والمكان, واسم الآلة من المشتقات ليس لأنه يفتقد أحد الركنين(الذات والصفة), وإنما لأنها لا تعمل عمل الفعل, لذا قُسم الاشتقاق قسمين:...(نكمل لاحقا إن شاء الله)
[ ينظر:" الخلاف التصريفي وأثره الدلالي في القرآن الكريم"ص(319) للشيخ المحقق فريد الزامل, وقد أهداني إياه شيخي اللغوي الفاضل: أسامة السُّلمي حفظه الله, الأستاذ بجامعة أم القرى, فكم من هدية نفعها متعدٍ مثل هذه! فجزاه الله خيرا]



التعديل الأخير تم بواسطة أمين مكتبة المجمع ; 03-28-2012 الساعة 07:30 PM
رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
*^* شريفة *^*
مشرفة
الصورة الرمزية *^* شريفة *^*
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Jan 2012
مكان الإقامة : طيبة الطيبة
عدد المشاركات : 182
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

*^* شريفة *^* غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 03-29-2012 - 07:23 PM ]


جزام الله خيرا وبارك فيكم

في انتظار التتمة وقسمي الاشتقاق

نفع الله بكم

تحياتي


رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 3 )
أمين مكتبة المجمع
مشرف
الصورة الرمزية أمين مكتبة المجمع
رقم العضوية : 26
تاريخ التسجيل : Mar 2012
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 141
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

أمين مكتبة المجمع غير موجود حالياً

   

افتراضي الاشتقاق2

كُتب : [ 03-31-2012 - 07:35 PM ]


لذا قُسم الاشتقاقُ إلى قسمين:
الأول: الاشتقاقُ عند النحْويين, وهو ما دل على حَدَثٍ وذات, وعَمِلَ عَمَلَ فعلِه, وهو أربعةُ أشياء: اسم الفاعل, واسم المفعول, والصفة المشبهة باسم الفاعل, وأفعل التفضيل.
الثاني: الاشتقاق عند التصريفيين, وهو ما دل على حدث وذات, من غير تقييد بالعمل, فيضاف إلى الأربعة الأول: اسم الزمان, واسم المكان, واسم الآلة.
والوصف المشتق داخل تحت مسمى الاسم؛ لظهور علامات الاسم, كالجر والتنوين.
وكان الدكتور إبراهيم السامرائي يذهب إلى عد الوصف المشتق من قبيل الأفعال كما في كتابه:" الفعل زمانه وأبنيته"ص(18) إذ يقول:" واهتمامهم بمسألة عملِ الفعل في رفعِه للفاعل ونصبِه للمفعول...حملهم على اعتبار المصدر, واسم الفاعل, واسم المفعول, والصفة, واسم التفضيل أشباهًا للفعل, وناحيةُ الشبه هي أن هذه الموادَّ تعملُ عمل الفعل, ولم يكترثوا للناحية الزمانية في استعمال هذه المواد, وكان خيرا لهم لو أنهم ألحقوا هذه المواد بالمادة الفعلية, من حيث إفصاحُها عن الزمان, وإبرازه في حدود واضحة".
[ينظر:" الخلاف التصريفي وأثره الدلالي في القرآن الكريم"ص(321) للشيخ الفاضل/ فريد الزامل السُليم].


رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 4 )
أمين مكتبة المجمع
مشرف
الصورة الرمزية أمين مكتبة المجمع
رقم العضوية : 26
تاريخ التسجيل : Mar 2012
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 141
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

أمين مكتبة المجمع غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 03-31-2012 - 07:36 PM ]


شكر الله لكم؛ وبارك في وقتكم وجهدكم.


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:02 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. Trans by