( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > القسم العام > مشاركات مفتوحة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
مصطفى شعبان
عضو نشيط

مصطفى شعبان غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 3451
تاريخ التسجيل : Feb 2016
مكان الإقامة : الصين
عدد المشاركات : 9,336
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال : إرسال رسالة عبر Skype إلى مصطفى شعبان
افتراضي من أعلام اللغة المعاصرين (12) أ.د الطاهر أحمد مكي -رحمه الله-

كُتب : [ 04-08-2017 - 09:00 AM ]


من أعلام اللغة المعاصرين

يستضيء هذا الرِّواقُ بأحد أعلام العربية المعاصرين وعلمائها الشاهدين على تاريخها، نجتني من سيرته رُطبًا جنيًّا، ونقتطف من محاورته أفكارًا ورؤًى تنير دروب السالكين مهادَ العربيةِ، وتضيء آفاق الباحثين عن لآلئها بين الأصداف، وتقدم جزءًا من حق هؤلاء العلماء علينا، وتُزْخِرُ المكتبة العربية بإشراقات من حياة هؤلاء السادة وآثارهم الساطعة وسِيَرِهم الناصعة، فهم الذين جَلَوا بكلامهم الأبصارَ الكَليلةَ، وشَحَذوا بمنطقهم الأذهانَ العَليلة، فنبَّهوا القلوبَ مِنْ رَقْدتها، ونقلوها مِن سوء عادتها، فداوَوها من العيِّ الفاضح، ونهجوا لها الطريق الواضح.
(12) أ.د الطاهر أحمد مكي
أستاذ الدراسات الأدبية بكلية دار العلوم جامعة القاهرة
وعضو مجمع اللغة العربية بالقاهرة
[IMG]
[/IMG]
تتلألأ نجومُ اللغة في سماء العربية فتشِعُّ ضياءً وتتوهَّجُ إشراقًا فتُظهر لك كل جديد، والدكتور الطاهر مكي نجم في سماء العربية لغة وأدبًا، دائمًا يهديك جديده في خِلْعة من البهاء، ويأخذ بيديك إلى نظرته الوليدة في سلاسة وعذوبة وحجة ناصعة وبيان دامغ، حتى تصدر طريقته ونبغ فيها، وصارت سيرته مثلًا للعالم الرئيس الرَّيِّضِ في علمه وبابته، فأحببنا أن نأخذ منها بقبس نستضيء به في حوالك الليالي ، ونتلمس منها الهدى في بلوغ المعالي.

*تخرجه العلمي ومسيرته العملية:
ولد الطاهر أحمد مكي يوم 7 أبريل 1924 في محافظة قنا (جنوبي مصر)، ودرس في المعهد الأزهري في مسقط رأسه بقنا؛ حيث حفظ القرآن الكريم وتلقى علوم اللغة والأدب، فحصل على الابتدائية من المعهد الديني بقنا، ثم انتقل في المرحلة الثانوية إلى القاهرة فحصل على الثانوية ، ثم التحق بكلية دار العلوم بجامعة القاهرة وتخرج فيها عام 1952م، ابتُعِثَ إلى إسبانيا للدراسات العليا وحصل على دكتوراه الدولة في الأدب والفلسفة بتقدير ممتاز من كلية الآداب، الجامعة المركزية بمدريد -إسبانيا عام 1961م.
ورغم أنه تلقى تعليمه في معهد أزهري، إلا أن مكي التحق بحركة يسارية عندما كان يدرس في القاهرة وغادرها عام 1948، ويقول في تصريح له إن هذه الفترة من حياته دفعته إلى القراءة وتثقيف نفسه.

غير أن التوجهات اليسارية لم تنعكس في كتابات الباحث المصري؛ إذ توجه إلى مجال الأدب الأندلسي والترجمة بحكم أنه كان يجيد الإنجليزية والفرنسية والإيطالية والإسبانية والبرتغالية، إضافة إلى اللغة اللاتينية القديمة.

وكذلك شغفه بطبيعة الحال باللغة العربية، وكان معجبًا بالأديب المصري طه حسين، وقال إنه أحبه كخطيب أكثر من محبته له كأديب؛ لكونه -أي طه حسين- كان مناصرًا للعربية ويرفض تمامًا الكلام بالعامية.

*الكتب و البحوث العلمية المنشورة :
يملك مكي في رصيده إرثًا ثقافيًّا ثريًّا من المؤلفات والترجمات والدراسات استحق عنه لقب "عميد الأدب المقارن"؛ إذ ألّف عشرات الكتب في حقول معرفية مختلفة؛ من بينها "دراسة في مصادر الأدب"، و"الشعر العربي المعاصر.. روائعه ومدخل لقراءته"، و"امرؤ القيس.. حياته وشعره" عام 1968، و"الأدب المقارن.. دراسات نظرية وتطبيقية" عام 2002.

كما ألف كتاب "الأدب الأندلسي من منظور إسباني"، و"دراسات أندلسية في الأدب والتاريخ والفلسفة". و"بابلو نيرودا.. شاعر الحب والنضال" عام 1974. ومن أبرز أعماله أيضًا تحقيق كتاب "طوق الحمامة" لابن حزم الأندلسي.

ولم يتوقف مكي عند التراث الأندلسي فحسب، وإنما ترجم نحو عشرة كتب من لغات أجنبية إلى العربية؛ فترجم من الكتب الإسبانية ملحمة "السيد" عام 1970، وهي قصيدة ملحمية تتناول بطولات البطل القشتالي رودريغو دياث دي بيبار. ومن اللغة الفرنسية ترجم "الحضارة العربية في إسبانيا" لليفي بروفنسال وغيرهما.
وهاك كتبه ومؤلفاته في السرد التالي:
أ-مؤلفاته:
1-امرؤ القيس: حياته وشعره (1968)
2-دراسة في مصادر الأدب
3-بابلو نيرودا شاعر الحب والنضال (1974)
4-القصة القصيرة: دراسة ومختارات (1977)
5-الشعر العربي المعاصر: روائعه ومدخل لقراءته (1986)
6-الأدب الأندلسي من منظور إسباني (1991)
7-الشعر العربي المعاصر: روائعه ومدخل لقراءته (1996)
8-الأدب المقارن: أصوله وتطوره ومناهجه (2002)
9-مقدمة في الأدب الإسلامي المقارن (2002)
10-أصداء عربية وإسلامية في الفكر الأوروبي الوسيط (2005)
ب-كتبه المحققة:
1-طوق الحمامة لابن حزم الأندلسي
2-"الأخلاق والسير في مداواة النفوس" لابن حزم الأندلسي
ج-ترجماته:
له عدة ترجمات عن الإسبانية والفرنسية، منها:
1-ملحمة السيد (1970)
2-الحضارة العربية في إسبانيا ـ ليفي بروفنسال (عن الفرنسية)
3-الشعر الأندلسي في عصر الطوائف (عن الفرنسية)
4-التربية الإسلامية في الأندلس: أصولها المشرقية وتأثيراتها الغربية ـ خوليان ريبيرا


*الوظائف التي عمل بها والمناصب التي شغلها:
عمل مكي مدرسًا بكلية دار العلوم جامعة القاهرة، فأستاذًا مساعدًا، فأستاذًا، فرئيسًا لقسم الدراسات الأدبية، فوكيلًا لكلية دار العلوم للدراسات العليا والبحوث حتى عام 1989، وقد شغل عدة وظائف في قطاعات التعليم العام والجامعي والدراسات العليا، وعمل أستاذًا متفرغًا بكلية دار العلوم إلى قبل وفاته رحمه الله.
قضى مكي عدة سنوات أستاذًا زائرًا بجامعة بوغوتا الكولومبية، تعرف فيها إلى الأدب المكتوب بالإسبانية في أمريكا اللاتينية، كما عمل أستاذا زائرا في جامعات تونس ومدريد والمغرب والجزائر والإمارات العربية المتحدة.
بالإضافة إلى مساهماته العديدة في مجالات الأبحاث، وعضويات المجالس واللجان المختصة بالشؤون الثقافية والأدبية والفنية واللغة العربية.


*الأوسمة التي حصل عليها:
حصل على عدة جوائز وأوسمة منها:

- جائزة الدولة التقديرية لعام 1992م.

- وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى عام 1992م.

- جائزة التميز من جامعة القاهرة لعام 2009م... وغيرها.

- كتبت عنه أطروحة لنيل درجة الدكتوراه.. وأخرى لرسالة ماجستير بعنوان "الإبداع والنقد في فكر الطاهر أحمد مكي".
ومن الأبحاث التي كُتبت عنه: منهج الطاهر مكي في الدراسات المقارنة نظرًا وتطبيقًا....د. يمنى رجب إبراهيم.

ورأس تحرير صحيفة دار العلوم وكما أنه عضوا بالمجالس القومية المتخصصة و المجلس الأعلى للثقافة وعضو في مجلس إدارة دار الكتب المصرية، وقد أشرف على أكثرمن 35 رسالة دكتوراه و75 رسالة ماجستير في الجامعات المصرية المختلفة؛ واختير عضوًاً بجمع اللغة العربية سنة 1999م.


*ملامح شخصيته ومنهجيته:
الطاهر مكي هو أحد أبرز علماء اللغة العربية و الأندلسيات ،لُقّب بـ"عميد الأدب المقارن"، وهو أحد أبرز علماء مصر في اللغة العربية والتراث الأندلسي بتنويعاته التاريخية والأدبية، وله مؤلفات عديدة مثل "الأدب المقارن.. دراسات نظرية وتطبيقية"، إضافة إلى كتب مترجمة ودراسات.
يقول وديع فلسطين: «صحيح أنني لم أتتلمذ على الدكتور الطاهر أحمد مكي؛ بمعنى الجلوس منه مجلس التلميذ في الفصل، ولكن الطاهر بسلوكه، وشخصيته جعلني مجرد واحد من طلابه المعجبين بأدبه، وعلمه، وخلقه. وفي اعتقادي؛ بأن الطاهر أحمد مكي لم يظفر بما يستحق من التقدير الأدبي والمادي، وهو ما تنبَّه إليه معالي الشيخ السعودي عبد المقصود خوجة راعي الإثنينية في جدة؛ حيث قام بتكريم الدكتور مكي في مهرجان كبير، شهده المئات من المدعوين، وتحدثت عنه الصحف السعودية بتوسع».
وقال الدكتور محمد عبد المطلب: «من يقرأ تحقيقات الدكتور الطاهر يدرك على الفور أنه واحد من أعلام المحققين الكبار الذين قدموا لنا التراث تقديماً علمياً موثقاً، وأشرُف بأن كثيراً من إنجازاتي، ودراساتي في الأدب، واللغة، والثقافة، والبلاغة؛ كانت محتكمة إلى كثير من توجيهاته، وربما كانت أهم هذه التوجيهات احترام التراث».
وقال الدكتور أحمد درويش: «لقد اختار الدكتور الطاهر مكي، المنهج الموسوعي في مؤلفاته المتعددة؛ فامتدت جهوده تأليفاً وتحقيقاً، وترجمة إلى معظم مجالات الأدب العربي، والأدب المقارن؛ فأنت تراه مع امرئ القيس مدافعاً عن إمارته للشعر الجاهلي، وأنت تراه مع المفضل الضبي، وحماد الراوية، وابن قتيبة، وابن عبد ربه، وأبي الفرج في مصادر الأدب، وتراه مع ابن حزم في طوق الحمامة، ومع الأندلسيين عموماً، وتراه في العصر الحديث مع القصة القصيرة ومختاراتها، والشعر المعاصر وفرائده، ويقف أحياناً مع شاعر كالبردوني؛ معلياً كثيراً من شأنه، ومع شعراء تجربة التفعيلة مقللاً من شأنهم؛ ولا يكاد يترك لمسة إلا وله فيها رأي توافقه عليه، أو تخالفه فيه؛ ولكنه لا يكاد ينتهي من واد؛ حتى ينتجع وادياً جديداً. ولم تكن مواقفه مع اللغات التي ينقل فيها، أو يترجم أقل موسوعية؛ فهو يعرف الإسبانية معرفة جيدة، ويفيد منها ويترجم عنها، ولكنه لا يتوقف عندها؛ فلديه نوافذ تطل على أخواتها من عائلة اللغات اللاتينية: كالفرنسية، والبرتغالية، والإيطالية، ولن تنعدم محاولات له للترجمة عن بعضها، لكن هذه المحاولات تمتد أحياناً إلى خارج هذه الدائرة؛ فنجد روائع الإنكليزية، والهولندية وغيرهما تفوح هنا أو هناك».



التعديل الأخير تم بواسطة مصطفى شعبان ; 04-08-2017 الساعة 09:38 AM
رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
مصطفى شعبان
عضو نشيط
رقم العضوية : 3451
تاريخ التسجيل : Feb 2016
مكان الإقامة : الصين
عدد المشاركات : 9,336
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال : إرسال رسالة عبر Skype إلى مصطفى شعبان

مصطفى شعبان غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 04-08-2017 - 09:24 AM ]


ويقول الأستاذ الدكتور محمد أبو الفضل بدران في تأبين أستاذه:
"عندما كنت طالبًا فى الفرقة الأولى بالجامعة تمنيت أن أراه بعد أن قرأت كتابه الرائد عن امرئ القيس فى مرحلة الثانوية، وشدّنى هذا الكتاب إلى عالم أمير الشعراء لا منازع، ورحت أقرأ ما كتبه عن دارة جلجل، ولأول مرة أحس حلاوة المعلقات، لقد أهدانى بكتابه هذا عشق الشعر الجاهلى، كيف يتجشم عناء السفر من القاهرة إلى قنا بالقطار، كان القطار يصل إلى المحطة فى الخامسة مساء، ها هو قادم كالرمح فى مشيته المميزة، دخل القاعة فى إباء وتواضع الكبرياء، وقال لنا:
معذرة يا أبنائى فقد تأخر القطار، يا إلهى: الطاهر مكى يعتذر لصبية قادمين من الثانوية، وكان هذا الاعتذار درسا فى تواضع العلماء، ربما لا يدرى الأستاذ كم يؤثر فى طلابه!
وبدأ الطاهر مكى يتحدث عن مصادر الأدب وراح يقدم لنا أبا الفرج الأصفهانى وكتابه الأغانى، وكأنه كان صاحبه وملازمه، يضحك على المواقف التى تعرض لها المجنون قيس، ثم يردف مبتسما: لم تكن ليلى جميلة ولا حاجة!! ولكنه العشق، يفند الروايات ويحاكم الرواة والأسانيد، تخرج من المحاضرة وقد قرأت الكتاب دون أن تلمسه.

ندعوه لأمسية شعرية وقد أسسنا نادى الأدب والفكر بالكلية، يأتى مكى ويستمع إلينا جميعا شعراء ومتشاعرين ثم ينقدنا فى رفق وتشجيع، هنا كسر عروضى، وهناك صورة غريبة لو... ينتصف الليل، نمشى معه فى شوارع قنا التى يحفظها فقد درس بها فتى، يشرح لنا هنا سكنتُ وهنا تعرفت على المدينة إذ كان قادما من المطاعنة وهى قرية بإسنا، فنداعبه فى احترام "يا مرحبا بقنا وإسنا" فيقول لنا ليس حفنى ناصف وحده المنفى إلى الصعيد، يا ولدى ما يزال الصعيد منفى!! يتحدث عن الصعيد بوله، وكأنه عمدة الصعيد، يحل مشكلاتهم ويجلس معهم فى القرية، ويلاحقونه فى القاهرة، يضحك وهو يحكى لى، يجيئون إلى بالقاهرة، واستأذنت منهم فى الصباح كى أطبع امتحانا سيُوَزع بالكلية فى التاسعة صباح اليوم، عندما عاد لم يجدهم بالشقة فى العجوزة حيث كان يقطن، ويعرف من أخيه المستشار عبد الستار رحمه الله تعالى أنهم غادروا غاضبين "الطاهر سابنا فى الشقة ومشى للشغل"!

فى مدخل الحمراء كان لقاؤنا
ما أطيب اللقيا بلا ميعاد
نجلس مندهشين فى القاعة بقنا؛ ونحن نتجول فى قاعات قصر الحمراء بالأندلس الذى يصفه لنا حجرا حجرا، بيتا بيتا، هذه الأبيات الشعرية، والمقولات "لا غالب إلا الله" فوق جدران الحمراء، يحوّل قصيدة نزار قبانى إلى لوحة عشق وأسى للأندلس، نتخيل هذا الحوار الذى يقرّبه لنا ويصفه لنا وكأنه الراوى العليم الذى صاحَب نزار قبانى فى الحمراء وفى جنة العريف، عندما زرتُ غرناطة ودخلت الحمراء كان دليلى هناك الطاهر مكى، ورحتُ أردد قصيدة نزار بصوت مكى فى قاعة الكلية:
فى مدخل الحمراء كان لقاؤنا ,,,,,, ما أطـيب اللقـيا بلا ميعاد
عينان سوداوان فى حجريهما ,,,,,, تتوالـد الأبعاد مـن أبعـاد
هل أنت إسبانية؟ ساءلـتها ,,,,,, قالت: وفى غـرناطة ميلادى
غرناطة؟ وصحت قرون سبعة ,,,,,, فى تينـك العينين.. بعد رقاد
وأمـية راياتـها مرفوعـة ,,,,,, وجيـادها موصـولة بجيـاد
ما أغرب التاريخ كيف أعادنى ,,,,,, لحفيـدة سـمراء من أحفادي
وجه دمشـقى رأيت خـلاله ,,,,,, أجفان بلقيس وجيـد سعـاد
ورأيت منـزلنا القديم وحجرة ,,,,,, كانـت بها أمى تمد وسـادي
سارت معي.. والشعر يلهث,,, خلفها كسنابـل تركـت بغيـر حصاد
يتألـق القـرط الطـويل بجيدها ,,,,,, مثـل الشموع بليلـة الميـلاد..
ومـشيت مثل الطفل خلف دليلتى ,,,,,, وورائى التاريـخ كـوم رمـاد
قالت: هنا "الحمراء" زهو جدودنا ,,,,,, فاقـرأ على جـدرانها أمجـادي
أمجادها؟ ومسحت جرحاً نـازفاً ,,,,,, ومسحت جرحاً ثانيـاً بفـؤادي
يا ليت وارثتى الجمـيلة أدركـت،،،،، أن الـذين عـنتـهم أجـدادي
عانـقت فيهـا عنـدما ودعتها ,,,,,, رجلاً يسمـى "طـارق بن زياد"


فى عشقنا اعتمدنا على ابن حزم وطوق الحمامة بتحقيق الطاهر مكى وكنا نتجول فى قرطبة ونحن فى قنا ونقول عن المحبوبة نقلا من شعر ابن حزم :
أغارُ عليكِ من إدراكِ طرفي وأشفقُ أنْ يُذيبك لَمسُ كفِّى ...
ثم يقول لنا: تذكّروا أن قائل هذه الأبيات الفقيه ابن حزم، كان يقول ذلك فى الثمانينيات فماذا يقول اليوم؟؟
يدعونا الأمير الفضل بن العباس الدندراوى للحوار والغداء على ضفاف النيل ببيته "ساحة النور" بدندرة، يتحول الطاهر مكى فى حواره من زعيم فى حزب التجمع إلى صوفى حتى النخاع، كنتُ معيدا آنذاك، رأيته يناقش فى الأحوال والمقامات، ورأيت على وجهه سيم الرضا، تحدث الأمير الفضل عن أحوال المسلمين فى العالم، وعما ينبغى أن يكونوا عليه، كان الأكل شهيا لكن الحوار أشهى وألذ.
فى أثناء عودتنا ترجّل مكى فوق كوبرى دندرة الذى يربط بين قنا الشرق ودندرة والترامسة الغرب، مشينا فى معيته وكأننا المريدون فى إثر شيخهم، أو الحلاج وأتباعه على نهر الفرات مرددا:
و اللهِ ما شرقتْ شمسٌ و لا غربتْ إلاَّ وذكركَ مقرونًا بأنفاسي
وما خلوتُ إلى قومٍ أحدِّثهم إلاَّ وأنتَ حديثى بين جُلاَّسى
و ما هممتُ لشربِ الكأْس مِنْ ظمأ إلاَّ رأيتُ خيالاً منكَ فى كاسي
استشرته قبل سفرى إلى ألمانيا، نصحنى بالسفر وأن تكون أحلامك باللغة الألمانية، لكن لا تنس موضوع كتابك عن "الخَضِر"، كان يتابع أبحاثى وأشعارى ويقوّمها فى أبوة حانية أحيانا وقاسية فى أحايين أخرى، وهو يتمثل بالبيت الشهير:
فقسا ليزدجروا ومن يك حازما فليقس أحيانا على من يرحمُ.
حدثنى عن الأدب الإسلامى المقارن، أستطيع أن أقول إنه دلّنا على كنز لم ننتبه إليه، هل كنا مندوهين بنداهة الغرب فى الأدب المقارن، وكأن مركزية الغرب فى كل شىء حتى فى الأدب المقارن، كيف لم نتجه إلى الأدب الإفريقى والأوردى والتركى والفارسى وغير ذلك مما يجاورنا ونعيش فى معيته دون أن نلتفت إليه، أرى أن ذلك كان فتحا جديدا فى الدراسات المقارنة؛ وكم فرح بكتابى "الخضر فى الآداب العالمية" الذى قال لى: "هذا هو الكتاب الذى تمنيت أن أكتبه" فرحى بمقولته فرح لا يوصف، كيف لأستاذ فى قامته يشجع تلميذه بهذا الكلام، وكأنه نسى أن هذا الكتاب وليد محاورات معه ونبت كتابه عن الأدب الإسلامى المقارن..
يقرر أن يرشح نفسه لانتخابات مجلس الشعب عن محافظة قنا ضد أمين حزب مصر الحاكم آنذاك، أقيمُ له أمسية فى حبه بقريتى العويضات بقفط، يتجمع أهلى والقرى المجاورة فى مشهد لم تره القرية من قبل، الجميع يتدافع للسلام عليه، الأطفال يفترشون الأرض تحت جميزة المَلَقَه كما نسمى ميدان القرية، يربط مكى بين مَلَقَة العويضات و"ملقا" الأندلس وينشد الشعراء قصائد فى مدحه يحثونه كى يمضى فى الترشح حتى يخلصنا؛ يقول له الشاعر العامى ربيع فريد:
"
يا نور المنادرْ
يا طاهر يا طاهرْ
يا نائب بلادنا
كفاية وجودكْ
وعلمك وجودك
يا نور المنادر"
ويقف الطاهر مكى وقد هاله هذا الجمع وهذا الحب ليقول "لقد كان أحمد شوقى يقصدنى عندما قال: قد يهون العمرُ إلا ساعةَ وتهون الأرضُ إلا موضعا
ويصفق له الحضور فيعلق على صِبية تسلقوا شجرة الجميز العريقة أمام مندرتنا وهم يصفقون له فيطلب منهم أن يمسكوا بأطراف الشجرة حتى لا يسقطوا وأنه مقدر حضورهم وفرحهم به راجيا فى مودة أن يتركوا أمر التصفيق للأرضيين، وتضج الملقه بالتصفيق والبهجة.
يأخذ من الأصوات ما يحقق له الفوز ولكن النتيجة نجاح الآخر!!!!
.
عندما كنا طلابا فى السبعينيات كتب الطاهر مكى فى الصحف والمجلات مطالبا بإنشاء جامعة فى قنا، قابل المسئولين فى حماس، وكان معه الدكتور إسماعيل معتوق رحمه الله، ولم يكن أحد يعتقد فى جدوى ما يكتب لكن تحولت الكليات الثلاث إلى فرع لجامعة أسيوط، ولم تفتر همته بل دافع حتى تحقق له فى 1995 إنشاء جامعة جنوب الوادى فى قنا، كلنا فى الجامعة مدينون لهذا الرجل..
تعدّ طالبتى منى عبد العظيم رسالة ماجستير عن الطاهر مكى مبدعا وناقدا، يكتب لها سيرته الذاتية فى صفحات قليلة، فأقول لها: ليته ما سكت، إنه لا يود أن يتكلم عن نفسه، لديه مخزون من المعلومات والأسرار، متى يبوح به، ومتى يكتب سيرته الذاتية؟ ستكون مرجعا لحقب لم نعشها وخبايا لمّا تكتشف بعد، متى تبدأ؟.
كم كان فرحا وهو يقرأ مقالاتى عنه فى الحياة ودراسات ثقافية وفى "العرب" اللندنية، وغيرها يهاتفنى شاكرا، وهو لا يعرف أنى اتخذته قدوة لى منذ أن قرأته، عندما أتصفح ما كتب أوقن أن هذا الرجل قد جاء فى زمن ليأخذ أمثالنا إلى العلم، وعندما أرى نصف مليون من الشباب تخرّج من جامعة جنوب الوادى مذ كانت فرعا لجامعة أسيوط أوقن أن هذه هى الصدقة الجارية والعلم الصالح الذى ينتفع به، وأن أبى عندما قال له "لا تنسنا من دعائك" كان فى قلبه أن "العلماء ورثة الأنبياء".
أستاذى الدكتور الطاهر مكى وداعا كم يفزع القلب بآماله إلى تكذيب حقيقة موتك عندما يجزع فى وفاة عالم كبير وأستاذ عزيز على القلب والعقل لكنها مشيئة الله تعالى فلك الخلد ولنا أجر الصبر، كان الطاهر مكى الأستاذ الذى جمع بين التدريس والتأليف والترجمة والتنظير والتحقيق.. كان موسوعة فى علمه وخلقه فقد تخرج من كلية دار العلوم مع مرتبة الشرف فى 1952 وحصل على دكتوراه الدولة بامتياز من جامعة مدريد 1961 وعمل أستاذا بجامعات أمريكا اللاتينية وتونس والمغرب والجزائر والإمارات العربية المتحدة وغيرها ويعد رائدا من رواد الأدب الأندلسى، آمل أن نجدد مكتبته العامرة بإسنا وأن يكون له قصر ثقافة يحمل اسمه وأن نحافظ على مكتبته بالقاهرة وأن تنشئ جامعة القاهرة حقل دراسات باسمه فى الأدب والنقد ومن الجدير بالذكر أن جامعة جنوب الوادى قد رشحته هذا العام لنيل جائزة النيل".
يقول الطاهر مكى عن كتابه القصة القصيرة: دراسة ومختارات:
"أردت لهذه الدراسة، وهذه المختارات من القصص، أن تحقق أكثر من غاية، أن تضع بين يدى القارئ تصورا عاما، موجزا وشاملا للقصة عبر التاريخ فى الشرق والغرب وخطوطا عريضة لتقنية القصةالحديثة، واتجاهاتها فى الأدب العربى، وألوانا منها لا تقف عند بلد عربى بعينه.

امرؤ القيس.. حياته وشعره
يتتبع الطاهر مكى فى هذا الكتاب حياة الملك الضّلّيل الشاعر امرئ القيس منذ مولده إلى الأساطير المحيطة بوفاته، والبيئة التى نشأ فيها وأثرها فى شعره، وأثر شعره فيمن لحقوه وفى التيار العامّ للشعر العربى عامة.

الشعر العربى المعاصر.. روائعه ومدخل لقراءته
الكتاب يقدم لفن الشعر فى البداية باستعراض مجموعةٍ من المفاهيم وتطورها عبر تاريخ الأدب، ثم يقدمُ نبذةً عن مدارس الشعر العربى الحديث والمعاصر بدءًا من (الإحياء والبعث) ومرورًا بالكلاسيكية الجديدة فالديوان فرومانسية المُهاجَر وانتهاءً بالواقعية، ثم يترك القارئ لمجموعةٍ من المختارات من التيارات المختلفة لعديدٍ من الشعراء المهمين فى تاريخ الشعر العربى المعاص.

دراسات أندلسية
يضم الكتاب مجموعة متفرقة من الدراسات التى تدور حول الأندلس من حيث حضارتها والأدب بها وفكره وتاريخ.

السلطان يستفتى شعبه
يقول الطاهر مكى فى مقدمة الكتاب "هذه حفنة حكايات شعبية، التقطتها من المغرب العربى أثناء ترددى عليه طالبا مُبتَعثاً إلى إسبانيا، فى الفترة ما بين 1957 و1964، جلها من طنجة وقليلها من مراكش، ينشدها "القوّالون" أو "الحكاؤون" فى المقاهى الشعبية، تعيها ذاكرتى، فى مجملها، فإذا عدتُ إلى فندقى دونتُ هيكلها فى أوراقى ثم رجعت إليها بعد سنوات من عودتى إلى القاهرة، فكسوتُها لحما بعد أن كانت مجرد عظام، وها هى الآن بين يدى القارئ، يجد فيها إلى جوار المتعة الأدبية فائدة اكتشاف الوجدان المغربى، صادقا بلا زيف ولا تزويق" .

تحقيق رسالة طوق الحمامة فى الإلفة والإلاف

كتاب طوق الحمامة أو طوق الحمامة فى الألفة والألاف هو كتاب لابن حزم الأندلسى وصف بأنه أدق ما كتب العرب فى دراسة الحب ومظاهره وأسبابه، ترجم الكتاب إلى العديد من اللغات العالمية، واسم الكتاب كاملاً طوق الحمامة فى الألفة والأُلاف، ويحتوى الكتاب على مجموعة من أخبار وأشعار وقصص المحبين، ويتناول الكتاب بالبحث والدَّرس عاطفة الحب الإنسانية على قاعدة تعتمد على شىء من التحليل النفسى من خلال الملاحظة والتجربة، فيعالج ابن حزم فى أسلوب قصصى هذه العاطفة من منظور إنسانى تحليلى، والكتاب يُعد عملاً فريدًا فى بابه.


----------------------------
مصادر التعريف بالشخصية:
1-الأستاذ الدكتور الطاهر أحمد مكي (السيرة الذاتية):
http://dr-make.blogspot.com/p/blog-page_908.html
2-عن كتاب تكريمي عن العلاّمة الطاهر مكّي في عيده التسعين مقال -القاهرة - صلاح حسن رشيد :
http://cutt.us/rfvb4563rfghn1236rtfghm1236
3-السيرة الذاتية للطاهر مكي من موقع مكتبة الإثنينية:
http://cutt.us/qwsd7896qwasd7896qwasd7896
4-الموسوعة الحرة ويكيبيديا:
https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7...85%D9%83%D9%8A
5-الدكتور محمد أبو الفضل بدران يكتب: الطاهر مكى العائد إلى الجنوب.
http://dr-make.blogspot.com/
6-صفحة محبي الأستاذ الدكتور الطاهر أحمد مكي
http://cutt.us/zxcvb1236zxcvb1236zxcvb1236
7-رحيل "عميد الأدب المقارن".. تعرف على الدكتور الطاهر أحمد مكي
مقال بشبكة رصد
https://rassd.com/204253.htm
8-الطاهر مكى.. باحث كبير عاش فى جنة الأندلس.. تعرف على كتبه
مقال باليوم السابع
http://cutt.us/rtyui4569rtyui4569rtyui4569


التعديل الأخير تم بواسطة مصطفى شعبان ; 04-08-2017 الساعة 09:39 AM

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:44 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. Trans by