( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > نقاش وحوار > نقاشات لغوية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
د.مصطفى يوسف
عضو نشيط

د.مصطفى يوسف غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 4449
تاريخ التسجيل : Oct 2016
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 2,585
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
افتراضي 121-عالم ورأي-أ.د.عبدالرحمن الحاج صالح، واقتراحاته لاستثمار الإعلام المنطوق

كُتب : [ 07-12-2019 - 05:27 PM ]


سلسلة (عالم ورأي)
تهدف هذه السلسلة إلى استجلاء رأي عالم من علمائنا حول قضية من القضايا، أو عقبة من العقبات التي تواجه أبناء العربية، أو طرح رؤية لاستنهاض الهمم وتحفيز العزائم. فإن العلماء ورثة الأنبياء، وإن الأنبياء لم يورثوا دينارًا ولا درهمًا، إنما ورثوا العلم، فمن أخذ به أخذ بحظ وافر.

121-الأستاذ الدكتور عبد الرحمن الحاج صالح – رحمه الله- رئيس مجمع اللغة العربية الجزائري السابق، وعضو مجمع اللغة العربية بالقاهرة، واقتراحاته لاستثمار الإعلام المنطوق:
إن هناك من الأخطاء اللغوية ما يكون سببه الوحيد لشيوعها هو الإذاعة والتليفزيون؛ لأنها لا تظهر إلا فيما يُسمع بالفعل لا فيما تكتبه الصحف أو غيرها. وذلك مثل هذه الكلمات العربية: "كيان" و"خيار" و"عيان" فقد شاع على ألسنة المذيعين النطق في الكلمتين الأوليين خاصة بفتح الحرف الأصلي الأول وهو خطأ كما هو معروف، كما تغير النطق بعدة كلمات، وإن كانت مقبولة بشيء من التجوز، ومن ذلك كلمة "مهمة". كنا في شبابنا لا نعرف إلا النطق بها على وزن مُفْعِلَة (اسم فاعل من أهمَّ)، فشاع الآن خاصة في بلدان الخليج مَهمّة بفتح الميم.
وأقبح من "كيان" بكثير هو نزعة لاحظناها في الأداء للكثير من المذيعين فلا يعتدون في نطقهم بحرف المدّ في حالات كثيرة، وذلك مثل: "المدرسة الأساسية" فينطقون بها "المدرسة الأسسية"، ومثل: "البرنامج التعليمي" ينطقون به "البرنامج التعلمي". وقد انتشر هذا النطق الفظيع شرقًا وغربًا بسبب الإعلام المنطوق وإن كان ظاهرة مثل الموضة في اللباس إلا إنه في منتهى الفظاعة لا من حيث الذوق بل من حيث إنه يؤذن بانحلال النظام الصوتي العربي في أعز صفاته؛ وبالتالي يهدد كيان العربية. وعلى هذا فإننا نقترح أن تُتخذ تدابير مستعجلة من جهة، وتدابير أخرى تحتاج إلى إعداد الوسائل من جهة أخرى.
أما في القريب العاجل فلا بد، في نظرنا، من:
1- إصدار مرسوم أو أي نص قانوني في كل دولة عربية يسمح للمجامع اللغوية بالقيام بمراقبة للخطاب الإعلامي، وبصفة عامة كل كلام وحديث يُذاع في الإذاعة والتليفزيون من حيث صحة التعبير وسلامته وما تقتضيه قواعد اللغة العربية لفظًا ومعنًى، إفرادًا وتركيبًا، وذلك بإصدار مجموعة من التنبيهات وتُطالب وسائل الإعلام بمراجعة خطابها في ضوء هذه التنبيهات.
2- تمتين العلاقات بين المجامع اللغوية وكل العلماء الذين لهم خبرة بتدريس العربية من جهة والمؤسسات الخاصة بالإعلام، وذلك:
أ‌- بإعداد لقاءات مع أسرة المذيعين والمنشطين كالمحاضرات في اللغة العربية والموائد المستديرة حول السلامة اللغوية، والأداء، وغير ذلك.
ب‌- تنظيم حلقات تدريبية لكل من توظفه هذه المؤسسات كمذيع أو منشط وغيرهما ممن يسمع صوته كل يوم الملايين من المستمعين. ويكون موضوع هذه الحلقات: التدريب على الأداء السليم وعلى التعبير السليم من حيث النحو والصرف. أما فيما يخص التدخل في المدى المتوسط فيجب في نظرنا:
1- القيام بتأليف كتاب تعليمي يحتوي على قواعد النطق السليم المستخف (الفصحى المنطوقة) كما وصفه علماؤنا قديمًا وكما يُطبق على القراءات القرآنية من نوع "الحدر" الذي يصلح هو وحده للتخاطب الطبيعي العفوي.
2- إدراج مادة الأداء للغة الفصحى المنطوقة، واستعمال هذا الكتاب في معاهد العربية، وتكوين أساتذة اللغة العربية وخاصة في المعاهد المتخصصة بتكوين المذيعين.
3- تنظيم دروس تليفزيونية في الأداء واللغة العربية.
المصدر: تأثير الإعلام المسموع في اللغة وكيفية استثماره لصالح العربية، بحث مقدم لمؤتمر مجمع اللغة العربية بالقاهرة في دورته السابعة والستين، مجلة مجمع اللغة العربية بالقاهرة، العدد 94، ص 33، 34.
إعداد: د.مصطفى يوسف



رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:00 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. Trans by