( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > القسم العام > لطائف لغوية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
سلمان محمد القاسمي
عضو نشيط

سلمان محمد القاسمي غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 34
تاريخ التسجيل : Mar 2012
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 428
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
افتراضي بحور قرآنية 1

كُتب : [ 12-29-2013 - 04:55 PM ]


مقدمة في اختيار العنوان:
بسم الله الرحمن الرحيم،
والحمد لله رب العالمين،
والصلاة والسلام على نبيه الأمين،
محمد بن عبدالله،
وعلى آله وصحبه أجمعين،
ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
ثم أما بعد:
فقد قَسَّمَ بعضهم النصَّ العربي إلى: نصٍّ نثريٍّ ونصٍّ شِعريٍّ ونصٍّ قرآني.
وقُسِّمَ الرسمُ العربي إلى: رسم قرآني ورسم إملائي ورسم عروضي.
فأرجو أن يتسع صدر القارئ لي في تقسيمي البحور إلى: بحور شعرية وبحور نثرية وبحور قرآنية.
وأرجو أن أفتح بهذه الزاوية باب الإعجاز الصوتي والموسيقي في القرآن الكريم: إيمانا وإحسانا... لا مجونا ولا جنونا.
فالموسيقى شيء وآلاتها شيء آخر،
وإنما نُهيَ عن الآلة التي تزيِّن الصوت لا عن الصوت المزيَّن بلا آلة.
وقد ورد في القرآن الكريم الأمر الإلهي للنبي الأكرم: (ورتل القرآن ترتيلا) المزمل4،
وورد في الأثر الحث على التغني بالقرآن، إذ عسى بذلك أن ترق له قلوب حجرية فتهتدي.
وليس علم التلاوة والتجويد إلا فرع من هذا الأصل.
وقد استشرتُ ثلة من الأفاضل في العنوان المذكور،
فتباينتْ آراؤهم، ورأى بعضهم أن من تنزيه القرآن إبعادَه عن تصنيفات الشعر، وتقسيمات الألحان والموسيقى.
ولذا فقد بقي هذا الباب موصدا، لم يلِجْه إلا القليل، ممن تقَحَّمه على استحياء، خوفا أن يُتَّهَم في دينه، أو يؤذى في عرضه؛
من مثل: السيد أحمد الهاشمي (المتوفى سنة 1943م)، صاحب كتاب: "ميزان الذهب في صناعة شعر العرب" (نبهني بعض الأكارم إلى أن الهاشمي أخذ عن سابق له اسمه الشهاب).
ولكني درستُ في بلاد الإنجليز، وسمعتُ قصصا عجيبة، في إسلام بعضهم،
بدأتْ بشرائه بعض أشرطة تسجيلٍ لتلاوات قرآنية، كانت تصدح في مكتبات إسلامية، مرَّ بها فظنها أغاني،
فاستحسنها واقتناها، ثم استدام على سماعها واستراح لها، ثم قام يسأل عن معانيها، حتى هداه الله بها.
بل لقد بلغ من أثرها أن راجت تجارتها بينهم، فلحنها بعضهم بآلات الموسيقى وباعها،
وقام على ذلك النكير، ولم يستثمر أحدٌ هذا الأثر ويوفِّر البديل، لينقذهم من الضلالة للهدى؛
ألم يرد في الأثر: "إلا من أُشرب من هواه".
واقترح بعض الفضلاء عناوين أخرى من مثل: تراتيل قرآنية، انسيابات قرآنية، أصوات قرآنية...الخ؛
إبعادا عن مصطلحات الشعراء والموسيقيين، ولكني رأيتُ أن أُسَمِّيَ المسمياتِ بأسمائها، حتى أكسب أهلها،
ليساهموا في كشف الإعجاز الشعري والموسيقي في القرآن الكريم؛ فهو أرقى منهما جميعا،
وأبلغ أثرا في النفوس والأذواق البشرية، عربية كانت أم أعجمية.
وباسم الله أبدأ، زاوية البحور القرآنية، مطلقا عليها ألفاظا قرآنية،
بادئا بالبحور الأركان، التي تَتَتَابع فيها تفعيلة قرآنية أساسية بأعلى عدد
(ثم البحور الجدران التي تَتَتَابع فيها- على نمط ما- تفعيلتان قرآنيتان أساسيتان فأكثر)،
ومبينا في كل بحرٍ ركنٍ عددَ مرات وروده في القرآن الكريم
ورتبة تتابع تفعيلاته القرآنية الأساسية نزولا إلى مجزوءاته من أعلاها إلى أدناها،
وشاهدا واحدا، بخطٍ تحته في آيته.
وأترك للشعراء تلبيس بحورهم على بعض بحور القرآن وإطلاق أسمائهم على ما شاؤوا منها؛
ليعلموا بعدها أن بُحورهم قطرة من بحره.
***
بقراءة حفص وصلا (الرقم الأيمن للآية والأيسر للسورة)
***
البحر الركن الأول ومجزوءاته (بحر الجزاء):
"لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا"
به أعلى رتبة تتابع (13) للتفعيلة القرآنية الأساسية الأولى: "لا"
التي تسمى في علم العروض سبب خفيف
***
رتبة التتابع13مرة
ورد هذا البحر4مرات
بحر: لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا
وَاتَّقُوا يَوْمًا لَا تَجْزِي نَفْسٌ عَنْ نَفْسٍ شَيْئًا وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا شَفَاعَةٌ (2.48)
***
رتبة التتابع12مرة
ورد هذا البحر7مرات غير ما اندرج عاليه
بحر: لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا
وَإِذْ قَتَلْتُمْ نَفْسًا فَادَّارَأْتُمْ فِيهَا وَاللَّـٰهُ مُخْرِجٌ مَا كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ (2.72)
***
رتبة التتابع11مرة
ورد هذا البحر8مرات غير ما اندرج عاليه
بحر: لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا
وَإِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَىٰ عَبْدِنَا (2.23)
***
رتبة التتابع10مرات
ورد هذا البحر25مرة غير ما اندرج عاليه
بحر: لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا
ذَٰلِكُمْ أَقْسَطُ عِنْدَ ٱللَّـٰهِ وَأَقْوَمُ لِلشَّهَادَةِ وَأَدْنَىٰٓ أَلَّا تَرْتَابُوا إِلَّآ أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً (2.282)
***
رتبة التتايع9مرات
ورد هذا البحر48مرة غير ما اندرج عاليه
بحر: لا لا لا لا لا لا لا لا لا
ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لَنْ تَمَسَّنَا ٱلنَّارُ إِلَّآ أَيَّامًا مَعْدُودَاتٍ وَغَرَّهُمْ فِي دِينِهِمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ (3.24)
***
رتبة التتابع8مرات
ورد هذا البحر117مرة غير ما اندرج عاليه
بحر: لا لا لا لا لا لا لا لا
إِنَّ ٱلَّذِينَ كَفَرُوا سَوَآءٌ عَلَيْهِمْ ءَأَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ (2.6)
***
رتبة التتابع7مرات
وردهذا البحر268مرة غير ما اندرج عاليه
بحر: لا لا لا لا لا لا لا
بِسْمِ ٱللَّـٰهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ (1.1)
***
رتبة التتابع6مرات
عدد مرات الورود655مرة غير ما اندرج عاليه
بحر: لا لا لا لا لا لا
صِرَاطَ ٱلَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ ٱلْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا ٱلضَّآلِّينَ (1.7)
***
رتبة التتابع5مرات
عدد مرات الورود1488مرة غير ما اندرج عاليه
بحر: لا لا لا لا لا
وَمِنَ ٱلنَّاسِ مَنْ يَقُولُ ءَامَنَّا بِاللَّـٰهِ وَبِالْيَوْمِ ٱلْـءَاخِرِ (2.8)
***
رتبة التتابع4مرات
عدد مرات الورود3649مرة غير ما اندرج عاليه
بحر: لا لا لا لا
وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ (2.3)
***
رتبة التتابع3مرات
عدد مرات الورود8979مرة غير ما اندرج عاليه
بحر: لا لا لا
ٱلْحَمْدُ لِلَّـٰهِ رَبِّ ٱلْعَالَمِينَ (2.2)
***
رتبة التتابع مرتان
عدد مرات ورود البحر24664مرة غير ما اندرج عاليه
بحر: لا لا
ٱلْحَمْدُ لِلَّـٰهِ رَبِّ ٱلْعَالَمِينَ (2.2)
***


التعديل الأخير تم بواسطة سلمان محمد القاسمي ; 04-28-2014 الساعة 11:24 AM
رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
د/عبد الناصر بدري أمين
عضو جديد
الصورة الرمزية د/عبد الناصر بدري أمين
رقم العضوية : 142
تاريخ التسجيل : Mar 2012
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 24
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

د/عبد الناصر بدري أمين غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 12-30-2013 - 02:27 PM ]


أخي الموقر صاحب الحس العالي/سلمان القاسمي،
أتفق مع سعادتكم في أن للجرس الموسيقي في القرآن الكريم دورًا في جذب انتباه السامع، وحمل الرسالة التي يراد إلى المتلقي، وإحداث جمالية خاصة في الأداء الصوتي للقرآن الكريم.
والوحدات الصوتية في القرآن الكريم في تتابعها، وتناسقها، وأنماط تكوينها لها خصوصية، وتفَرُّدٌ، لا يستطيع صياغة مثلها بشر، وقد جاء التحدي لعمالقة اللغة فلم يستطيعوا!.
والمدرك لهذه الدقائق، واللطائف القرآنية لا يكون إلَّا رجلًا أعمل عقله، وقلبه،وأذُنَه،ومشاعره في ذلك البحر الخِضَمِّ من الجمال والروعة.
أخي الكريم، كنت أتمنى أن يكون عنوان ما وضعتم عليه أيديكم من جماليات النص القرآني(انسيابية النص القرآني)


التعديل الأخير تم بواسطة د/عبد الناصر بدري أمين ; 12-31-2013 الساعة 11:16 AM

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 3 )
خشان خشان
عضو جديد
رقم العضوية : 748
تاريخ التسجيل : Aug 2013
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 11
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

خشان خشان غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 06-11-2018 - 03:37 AM ]


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سلمان محمد القاسمي مشاهدة المشاركة
مقدمة في اختيار العنوان:
بسم الله الرحمن الرحيم،
والحمد لله رب العالمين،
والصلاة والسلام على نبيه الأمين،
محمد بن عبدالله،
وعلى آله وصحبه أجمعين،
ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
ثم أما بعد:
فقد قَسَّمَ بعضهم النصَّ العربي إلى: نصٍّ نثريٍّ ونصٍّ شِعريٍّ ونصٍّ قرآني.
وقُسِّمَ الرسمُ العربي إلى: رسم قرآني ورسم إملائي ورسم عروضي.
فأرجو أن يتسع صدر القارئ لي في تقسيمي البحور إلى: بحور شعرية وبحور نثرية وبحور قرآنية.
وأرجو أن أفتح بهذه الزاوية باب الإعجاز الصوتي والموسيقي في القرآن الكريم: إيمانا وإحسانا... لا مجونا ولا جنونا.
فالموسيقى شيء وآلاتها شيء آخر،
وإنما نُهيَ عن الآلة التي تزيِّن الصوت لا عن الصوت المزيَّن بلا آلة.
وقد ورد في القرآن الكريم الأمر الإلهي للنبي الأكرم: (ورتل القرآن ترتيلا) المزمل4،
وورد في الأثر الحث على التغني بالقرآن، إذ عسى بذلك أن ترق له قلوب حجرية فتهتدي.
وليس علم التلاوة والتجويد إلا فرع من هذا الأصل.
وقد استشرتُ ثلة من الأفاضل في العنوان المذكور،
فتباينتْ آراؤهم، ورأى بعضهم أن من تنزيه القرآن إبعادَه عن تصنيفات الشعر، وتقسيمات الألحان والموسيقى.
ولذا فقد بقي هذا الباب موصدا، لم يلِجْه إلا القليل، ممن تقَحَّمه على استحياء، خوفا أن يُتَّهَم في دينه، أو يؤذى في عرضه؛
من مثل: السيد أحمد الهاشمي (المتوفى سنة 1943م)، صاحب كتاب: "ميزان الذهب في صناعة شعر العرب" (نبهني بعض الأكارم إلى أن الهاشمي أخذ عن سابق له اسمه الشهاب).
ولكني درستُ في بلاد الإنجليز، وسمعتُ قصصا عجيبة، في إسلام بعضهم،
بدأتْ بشرائه بعض أشرطة تسجيلٍ لتلاوات قرآنية، كانت تصدح في مكتبات إسلامية، مرَّ بها فظنها أغاني،
فاستحسنها واقتناها، ثم استدام على سماعها واستراح لها، ثم قام يسأل عن معانيها، حتى هداه الله بها.
بل لقد بلغ من أثرها أن راجت تجارتها بينهم، فلحنها بعضهم بآلات الموسيقى وباعها،
وقام على ذلك النكير، ولم يستثمر أحدٌ هذا الأثر ويوفِّر البديل، لينقذهم من الضلالة للهدى؛
ألم يرد في الأثر: "إلا من أُشرب من هواه".
واقترح بعض الفضلاء عناوين أخرى من مثل: تراتيل قرآنية، انسيابات قرآنية، أصوات قرآنية...الخ؛
إبعادا عن مصطلحات الشعراء والموسيقيين، ولكني رأيتُ أن أُسَمِّيَ المسمياتِ بأسمائها، حتى أكسب أهلها،
ليساهموا في كشف الإعجاز الشعري والموسيقي في القرآن الكريم؛ فهو أرقى منهما جميعا،
وأبلغ أثرا في النفوس والأذواق البشرية، عربية كانت أم أعجمية.
وباسم الله أبدأ، زاوية البحور القرآنية، مطلقا عليها ألفاظا قرآنية،
بادئا بالبحور الأركان، التي تَتَتَابع فيها تفعيلة قرآنية أساسية بأعلى عدد
(ثم البحور الجدران التي تَتَتَابع فيها- على نمط ما- تفعيلتان قرآنيتان أساسيتان فأكثر)،
ومبينا في كل بحرٍ ركنٍ عددَ مرات وروده في القرآن الكريم
ورتبة تتابع تفعيلاته القرآنية الأساسية نزولا إلى مجزوءاته من أعلاها إلى أدناها،
وشاهدا واحدا، بخطٍ تحته في آيته.
وأترك للشعراء تلبيس بحورهم على بعض بحور القرآن وإطلاق أسمائهم على ما شاؤوا منها؛
ليعلموا بعدها أن بُحورهم قطرة من بحره.
***
بقراءة حفص وصلا (الرقم الأيمن للآية والأيسر للسورة)
***
البحر الركن الأول ومجزوءاته (بحر الجزاء):
"لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا"
به أعلى رتبة تتابع (13) للتفعيلة القرآنية الأساسية الأولى: "لا"
التي تسمى في علم العروض سبب خفيف
***
رتبة التتابع13مرة
ورد هذا البحر4مرات
بحر: لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا
وَاتَّقُوا يَوْمًا لَا تَجْزِي نَفْسٌ عَنْ نَفْسٍ شَيْئًا وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا شَفَاعَةٌ (2.48)
***
رتبة التتابع12مرة
ورد هذا البحر7مرات غير ما اندرج عاليه
بحر: لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا
وَإِذْ قَتَلْتُمْ نَفْسًا فَادَّارَأْتُمْ فِيهَا وَاللَّـظ°هُ مُخْرِجٌ مَا كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ (2.72)
***
رتبة التتابع11مرة
ورد هذا البحر8مرات غير ما اندرج عاليه
بحر: لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا
وَإِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَىظ° عَبْدِنَا (2.23)
***
رتبة التتابع10مرات
ورد هذا البحر25مرة غير ما اندرج عاليه
بحر: لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا
ذَظ°لِكُمْ أَقْسَطُ عِنْدَ ظ±للَّـظ°هِ وَأَقْوَمُ لِلشَّهَادَةِ وَأَدْنَىظ°ظ“ أَلَّا تَرْتَابُوا إِلَّآ أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً (2.282)
***
رتبة التتايع9مرات
ورد هذا البحر48مرة غير ما اندرج عاليه
بحر: لا لا لا لا لا لا لا لا لا
ذَظ°لِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لَنْ تَمَسَّنَا ظ±لنَّارُ إِلَّآ أَيَّامًا مَعْدُودَاتٍ وَغَرَّهُمْ فِي دِينِهِمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ (3.24)
***
رتبة التتابع8مرات
ورد هذا البحر117مرة غير ما اندرج عاليه
بحر: لا لا لا لا لا لا لا لا
إِنَّ ظ±لَّذِينَ كَفَرُوا سَوَآءٌ عَلَيْهِمْ ءَأَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ (2.6)
***
رتبة التتابع7مرات
وردهذا البحر268مرة غير ما اندرج عاليه
بحر: لا لا لا لا لا لا لا
بِسْمِ ظ±للَّـظ°هِ ظ±لرَّحْمَـظ°نِ ظ±لرَّحِيمِ (1.1)
***
رتبة التتابع6مرات
عدد مرات الورود655مرة غير ما اندرج عاليه
بحر: لا لا لا لا لا لا
صِرَاطَ ظ±لَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ ظ±لْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا ظ±لضَّآلِّينَ (1.7)
***
رتبة التتابع5مرات
عدد مرات الورود1488مرة غير ما اندرج عاليه
بحر: لا لا لا لا لا
وَمِنَ ظ±لنَّاسِ مَنْ يَقُولُ ءَامَنَّا بِاللَّـظ°هِ وَبِالْيَوْمِ ظ±لْـءَاخِرِ (2.8)
***
رتبة التتابع4مرات
عدد مرات الورود3649مرة غير ما اندرج عاليه
بحر: لا لا لا لا
وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ (2.3)
***
رتبة التتابع3مرات
عدد مرات الورود8979مرة غير ما اندرج عاليه
بحر: لا لا لا
ظ±لْحَمْدُ لِلَّـظ°هِ رَبِّ ظ±لْعَالَمِينَ (2.2)
***
رتبة التتابع مرتان
عدد مرات ورود البحر24664مرة غير ما اندرج عاليه
بحر: لا لا
ظ±لْحَمْدُ لِلَّـظ°هِ رَبِّ ظ±لْعَالَمِينَ (2.2)
***
أستاذي الكريم لا شك أن القرآن الكريم معجز في كل مجال.
لكن تناوله عروضيا لا بد وأن يتقيد بالمفاهيم الصحيحة
ما تفضلت به تركيبات خببية أي مكونة من أسباب فقط.
التفعيلة حسب تعريف الخليل مكونة من سبب ووتد أو سببين ووتد.
فإذا عاب الوتد فلا تفعيلة ولا بحر بل إيقاع خببي لا غير بغض النظر عن عدد الأسباب. وبغض النظر عن الخطأ
الشائع الذي يردون به الخبب للمتدارك.

وبالمناسبة أهديك هذا الشكل حول النسيج القرآني وهو جديلة من أشطر ثمانية بحور مع شطر من إيقاع الخبب



حقيقة أن الخيط غير النسيج يجب أن لا تغيب عن البال في هذا المجال.

وإليك حول الخبب :
https://sites.google.com/site/alaroo...habab-subjects

والله يرعاك.


التعديل الأخير تم بواسطة خشان خشان ; 06-11-2018 الساعة 03:40 AM السبب: ب

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:25 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. Trans by