( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > القسم العام > قضايا لغوية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
سليلة الغرباء
عضو فعال

سليلة الغرباء غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 2667
تاريخ التسجيل : May 2015
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 145
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
Exclamation اللغة العربية والجدل القائم في الجزائر

كُتب : [ 08-29-2015 - 10:28 AM ]









....

الجدل حول العامية و ما يخفيه

بقلم الدكتور عثمان سعدي


سبق للجمعية الجزائرية للدفاع عن اللغة العربية، أن أصدرت بيانا باللغة العربية تحت عنوان ” سطوة اللوبي الفرنكفوني تمتد إلى المدرسة قلعة الوطنية”. وقد رأت الجمعية أن توجه رسالة إلى قراء اللغة الفرنسية، نشرها موقع Le Quotidien d’Algèrie ، وإلى القراء ترجمة هذه الرسالة

وهكذا يحاوَل من جديد مناهضة العاميات للعربية الفصحى وذلك من أجل زرع الشك في وضع اللغة الفصحى في المنظومة التربوية الجزائرية. لقد نُشر تكذيب من طرف وزيرة التربية. لكنه غير مقنع تماما، والتحرك الحيّ الذي حدث من الرأي االعام هو الذي أدى إلى هذا التراجع. لكنه تراجع مظهري فقط.. لأن تك القرارات للندوة الوطنية لم تصدر بالصدفة. إنها تؤكد أنه يوجد مشروع يهدف إلى زعزعة وضع اللغة العربية الفصحى في التعليم. ويتستر هذا المشروع وراء حجج تقنية وبيداغوجية تحت عنوان "جزأرة التعليم”، كما ورد في قرارات الندوة المذكورة، التي جرت لتمريرها مع اختيار زمن العطل، وتعمد عدم مشاركة ممثلي غالبية الأسرة التعليمية، مع إعطاء حصة الأسد للإطارات ذات الحساسية الفرنكفونية.

إن الشعار الداعي إلى مناهضة مزعومة للعامية للغة الفصحى تعود إلى العهد الاستعماري الذي حاول بدافع من خوفه من القوة الحضارية والثقافية للعربية الفصحى، فهو يرى أن الفصحى هي القادرة وحدها على مواجهة اللغة الفرنسية في الميادين الاجتماعية والإدارية والاقتصادية. واللوبي الفرنكفوني الجزائري عمل منذ الاستقلال على رفع شعارات وحجج المستعمرين الفرنسيين. إن حجة استعمال العامية "كاللغة الأمّ” لتسهيل تعلّم العربية ما هي إلا مغالطة خبيثة . فالعربية الدارجة والعربية الفصحى يعودان للعربية. ليستا لغتان كما يحاول بثه اللوبي الفرنكفوني وذلك من أجل هدف واحد وهو تثبيت اللغة الفرنسية كلغة ثالثة في الجزائر. إن التحدث بالعربية الدارجة في المنزل ما هو إلا إعداد طبيعي لعربية المدرسة، لكنه ليس إعدادا لتعلّم الطفل الجزائري للغة الفرنسية. ومن الغريب أن هؤلاء يصيرون فجأة مناصرين لتعليم اللغة الفرنسية الفصيحة دون المرور على دارجتها.

في بلدان العالم بما فيها فرنسا فإن الحجج البيداغوجية تقول بأن لغة المدرسة هي الأفضل مستوى، فهم يرون أن تعليم اللغة الأدبية هو الأفضل وذلك بتعميمها ودمقرطتها في المجتمع من أجل رفع المستوى الثقافي كما يتم في سائر البلدان المتقدمة.

إن بلدنا يعرف في ميدان التربية وضعا غير مسبوق سواء على المستوى الوطني أو العالمي: والمتمثل في وزيرة التربية التي لا تعرف لغة المدرسة. وهذا هو الذي يفسر تصرفاتها. وفي هذا المستوى لا يمكن لنا أن نتكلم عن كفاءة تقنية تكون معزولة عن الكفاءة الثقافية. إنه ببساطة عبارة عن عنصر أساسي يتمثل في اللاّكفاءة المتجسّمة في عدم قدرة هذه الوزيرة على تسيير الجهاز التربوي الوطني ومحاورة سائر عناصره. إن تخليها عن الوزارة يأتي كضرورة منطقية.

وعلى كل حال، فإن هذه المرحلة من مسيرة الحصار الدائم التي تعاني منه لغتنا الوطنية، يتطلب الضرورة العاجلة لوضع حد للتدهور المستمر الذي يمثل عدوانا على الدستور. #لقد لفتنا في عدة مناسبات انتباه السلطات إلى هذا العدوان المتمثل في إبعاد اللغة العربية عن الحياة الاقتصادية، والتهميش الجماعي والدفع للبطالة لحاملي الشهادات باللغة العربية، وإلى بث لغة مشوهة عربية ـــ فرنسية في وسائل الإعلام، وعدم احترام الوزراء أنفسهم للوضع الدستوري للغة العربية كلغة رسمية، إلى آخره…

من أجل كل هذا فإننا نطلق نداء إلى سائر الأحزاب والمؤسسات والشخصيات الوطنية، الغيورين على الثوابت الوطنية سواء أكانت بالسلطة أو بالمعارضة، أن يهبوا لعقد "ندوة وطنية للدفاع عن اللغة العربية والرقيّ بها”.


رئيس الجمعية الجزائرية للدفاع عن اللغة العربية

المصدر:
http://www.raialyoum.com/?p=296856
...





توقيع : سليلة الغرباء


سبحانك اللهم وبحمدك ،أشهد أن لا إله إلا أنت،أستغفرك وأتوب إليك

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
سليلة الغرباء
عضو فعال
رقم العضوية : 2667
تاريخ التسجيل : May 2015
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 145
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

سليلة الغرباء غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 08-29-2015 - 11:00 AM ]






السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



على مثل هذا فلتبكِ يا جزائر

هواري بومدين واللغة العربية



https://www.youtube.com/watch?t=30&v=LihowBCECk0


رحمه الله


توقيع : سليلة الغرباء


سبحانك اللهم وبحمدك ،أشهد أن لا إله إلا أنت،أستغفرك وأتوب إليك

التعديل الأخير تم بواسطة سليلة الغرباء ; 08-29-2015 الساعة 11:09 AM

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 3 )
حسين ليشوري
عضو جديد
الصورة الرمزية حسين ليشوري
رقم العضوية : 2712
تاريخ التسجيل : Jun 2015
مكان الإقامة : البُليْدة، من بلاد الجزائر.
عدد المشاركات : 59
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

حسين ليشوري غير موجود حالياً

   

Post موضوع مكرر.

كُتب : [ 08-29-2015 - 11:02 AM ]


بسم الله الرحمن الرحيم.
سبق وأن نشر هذا الموضوع هنا في هذا الملتقى، قسم مقالات مختارة، في صفحة:
http://www.m-a-arabia.com/vb/showthread.php?p=17171

والموضوع، موضوع الحرب على اللغة العربية في الجزائر، بدأته فرنسا إبان استدمارها الخبيث ويواصلها أبناؤها الأبرار بكل إخلاص، وينظر مقالي:المقالة الانشطارية للدفاع عن اللغة العربية في الجزائر في الرابط التالي:
http://www.m-a-arabia.com/vb/showthread.php?t=10235
مع التنبيه أن مقالتي قد نشرت، في حلقتين، على صفحات جريدة "البصائر" لسان "جمعية العلماء المسلمين الجزائريين" عام 2008، وباسمي الصحيح الصريح كما هو هنا، والله المستعان.


التعديل الأخير تم بواسطة حسين ليشوري ; 08-29-2015 الساعة 11:18 AM

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 4 )
سليلة الغرباء
عضو فعال
رقم العضوية : 2667
تاريخ التسجيل : May 2015
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 145
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

سليلة الغرباء غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 08-29-2015 - 11:13 AM ]


....
مقترح للتعليم باللهجة العامية يثير جدلا في الجزائر:
الجزيرة


أثار اقتراح وزارة التعليم الجزائرية استخدام اللغة العامية في المراحل الأولى للتعليم الابتدائي بدلا من العربية الفصحى جدلا واسعا في الأوساط الشعبية والأكاديمية وحتى السياسية الجزائرية.
وقالت وزيرة التعليم، التي أعلنت عن المبادرة، إن الهدف هو مساعدة التلاميذ عند التحاقهم بالمدارس وتسهيل تعلم العربية الفصحى بالتدريج.
لكن رافضو المبادرة يحذرون من أنها محاولة لإضعاف اللغة العربية وتقويضها بدوافع أيديولوجية، وبأن المشكلة تكمن في المناهج التعليمية ذاتها وليست في اللغة.
وليست هذه هي المرة الأولى التي تثار فيها جدلية "العربية الفصحى مقابل اللهجة العامية"، فقد أثيرت في عدد من الدول العربية خلال العقد الماضي وأثارت معها تساؤلات حول علاقة اللغة بالهوية وبالحداثة وبالاستقرار الاجتماعي.
حلقة الخميس (13/8/2015) من برنامج "الواقع العربي" سلطت الضوء على الأزمة التي أثارها هذا الاقتراح، والمخاطر التي يراها رافضوه على هوية الجزائر العربية والإسلامية.
تراكم استعماري
الكاتب والباحث الجزائري الدكتور أحمد بن نعمان يعتبر أن ما طرح اليوم جاء نتيجة تراكم احتلالي ونتيجة للاستعمار الفرنسي للجزائر الذي قال إنه وضع الألغام ذات الانفجارات المرحلية، ومنها سعيه لتبقى الجزائر فرنسية.
وتابع أنه لا يمكن للجزائر أن تبقى فرنسية بلغة القرآن العربية الفصحى، لذلك كان لا بد من محاولة إضعاف هذه اللغة التي قال إنها مهددة منذ اليوم الذي خرجت فيه فرنسا من الجزائر ظاهريا، فيما بقى مؤيدوها في الداخل، بحسب قوله.
واعتبر بن نعمان ما يجري الآن من هجوم على اللغة العربية "ثورة مضادة" مثل الثورات التي وقعت ضد الربيع العربي، ولكن الفرق أن الثورات المضادة في دول الربيع العربي جاءت آنية وفورية بعد سنة أو سنتين، أما في الجزائر فيختلف فيها الأمر، لأن الاحتلال خرج بجنوده لكنه بقي بأفكاره.
وقال إن وزيرة التربية الجزائرية هي المنفذة فقط، لكن الأيدي الحقيقية هي التي عينت وزيرة تهين الشعب الجزائري بعدم معرفة لغته واحترامها، بحسب قوله.
وبشأن الحل لهذه الإشكالية، يرى الكاتب الجزائري أن الحل يكون باحترام اللغة الوطنية ولغة القرآن، وكذلك باحترام الدستور الذي نص على أن اللغة العربية هي اللغة الوطنية والرسمية للبلاد.
حرب مستمرة
من جهته، يرى الكاتب الجزائري نصر الدين بن حديد أن الحرب التي قامت بين فرنسا وجبهة التحرير الوطني وانتهت باستقلال الجزائر لا تزال قائمة، باعتبار اللغة هي أهم الأبعاد الإستراتيجية في الحرب.
وانتقد الكاتب مقترح وزيرة التعليم التي لا تدرك أن هناك دمجا كاملا في الجزائر بين اللغة العربية والإسلام، واعتبارها الجزء الأكبر من الهوية الوطنية.
وأضاف أن الحرب على اللغة العربية الفصحى تؤكد سيطرة اللغة العربية على الشارع الجزائري، مشيرا إلى عدد الصحف الكبرى التي تكتب بالعربية الفصحى.
وتساءل بن حديد عن أي لهجة عامية تتحدث الوزيرة فيما هناك اختلافات كبيرة بين المناطق الجزائرية، وبالتالي ليس هناك تعريف للهجة الدارجة وليس لها قواعد متفق عليها.
واتهم الكاتب الجزائري من وصفهم بـ"لوبيات الفرانكفونية" بأنهم من يحاولون مواجهة المثلث الوطني العروبي الإسلامي، عبر محاولة صناعة لغة، لكي تصبح لغات الجزائر عديدة وتصبح الفرنسية هي العامل الموحد للمناطق الجزائرية وتعود كمنقذ للوحدة الجزائرية.

المصدر مع رابط لفيديو الحوار الذي دار بين ضيوف الحلقة:

http://www.aljazeera.net/programs/ar...ر-جدلا-جزائريا



توقيع : سليلة الغرباء


سبحانك اللهم وبحمدك ،أشهد أن لا إله إلا أنت،أستغفرك وأتوب إليك

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 5 )
سليلة الغرباء
عضو فعال
رقم العضوية : 2667
تاريخ التسجيل : May 2015
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 145
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

سليلة الغرباء غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 08-29-2015 - 12:47 PM ]


اقتباس:
بسم الله الرحمن الرحيم.
سبق وأن نشر هذا الموضوع هنا في هذا الملتقى، قسم مقالات مختارة، في صفحة:
http://www.m-a-arabia.com/vb/showthread.php?p=17171

والموضوع، موضوع الحرب على اللغة العربية في الجزائر، بدأته فرنسا إبان استدمارها الخبيث ويواصلها أبناؤها الأبرار بكل إخلاص، وينظر مقالي:المقالة الانشطارية للدفاع عن اللغة العربية في الجزائر في الرابط التالي:
http://www.m-a-arabia.com/vb/showthread.php?t=10235
مع التنبيه أن مقالتي قد نشرت، في حلقتين، على صفحات جريدة "البصائر" لسان "جمعية العلماء المسلمين الجزائريين" عام 2008، وباسمي الصحيح الصريح كما هو هنا، والله المستعان.

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيكم
أجل أستاذي ، يوجد خلل أظنه من ثقل الأنترنات ، فعندما أرفع الموضوع تخرج لي صفحة أخرى تخرجني من الموقع ، فأظن خطأً أن الموضوع لن يتم ارساله فأعيد نشره وللأسف تكرر معي هذا سابقا، فالمعذرة أرجو منكم وأرجو من الإدارة حذف المكرر

الكل متفق على أن المسألة مسألة حرب على الثوابت ومنها اللغة العربية للأسف الشديد فهم لا يمثلوننا أبدا ، ونحن نطمع في أمثالكم بعد الله أن تدافعوا بكل ما أوتيتم من عزم على اللغة العربية وثوابتنا
وفي الاساس نحن مطمئنون لأن اللغة العربية محفوظة بحفظ الله لكتابه ولو ضعفت في مراحل فلن تموت أبدا

توقيع : سليلة الغرباء


سبحانك اللهم وبحمدك ،أشهد أن لا إله إلا أنت،أستغفرك وأتوب إليك

التعديل الأخير تم بواسطة سليلة الغرباء ; 08-29-2015 الساعة 01:05 PM

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 6 )
حسين ليشوري
عضو جديد
الصورة الرمزية حسين ليشوري
رقم العضوية : 2712
تاريخ التسجيل : Jun 2015
مكان الإقامة : البُليْدة، من بلاد الجزائر.
عدد المشاركات : 59
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

حسين ليشوري غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 08-30-2015 - 12:32 PM ]


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سليلة الغرباء مشاهدة المشاركة
(...) الكل متفق على أن المسألة مسألة حرب على الثوابت ومنها اللغة العربية للأسف الشديد فهم لا يمثلوننا أبدا ، ونحن نطمع في أمثالكم بعد الله أن تدافعوا بكل ما أوتيتم من عزم على اللغة العربية وثوابتنا؛ وفي الاساس نحن مطمئنون لأن اللغة العربية محفوظة بحفظ الله لكتابه ولو ضعفت في مراحل فلن تموت أبدا.
بارك الله فيك أختي الكريمة على حلمك وأناتك، زادك الله حرصا.
أما عن مأساة اللغة العربية في الجزائر فالقضية خطيرة جدا وما زادها خطورة هو تقاعس الهيئات الجزائرية التي من المفروض عليها أن تناضل لحماية العربية من التشويه والطمس والمحو كجمعية العلماء المسلمين الجزائريين، ومجمع اللغة العربية، و مجلس اللغة العربية الأعلى، و "نواب" (؟!!!) الشعب الجزائري المسلم العربي، وأساتيذ اللغة العربية في جميع مستوايات التعليم من الابتدائي إلى الجامعي، والأئمة في المساجد، لكن هؤلاء جميعا، إلا من رحم الله منهم، منشغلون بدنياهم عن مقومات هويتهم ومنها اللغة العربية مع أنها مصدر استرزاقهم، نسأل الله السلامة والعافية والوقاية من كل سوء ومنه النفاق العملي.
إن خصوم اللغة العربية في الجزائر نشطون وعمليون ولا يترددون في توظيف قدراتهم المادية كلها وخبثهم وحقدهم في حربهم على العربية لكن "أهل العربية الرسميين" في سبات عميق و "نشاط" (؟!!!) عقيم.
إن للعربية في الجزائر أهلا مخلصين سيغيظون خصومها بثابتهم عليها يحتسبون أجرهم، إن شاء الله تعالى، عنده سبحانه.

توقيع : حسين ليشوري

لأن أكون مصيبا فأُكذَّب خير لي من أن أكون مخطئا فأُصدَّق فأصير مصيبة على نفسي وعلى غيري.
(حسين ليشوري).

التعديل الأخير تم بواسطة حسين ليشوري ; 08-30-2015 الساعة 12:38 PM

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 7 )
سليلة الغرباء
عضو فعال
رقم العضوية : 2667
تاريخ التسجيل : May 2015
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 145
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

سليلة الغرباء غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 08-30-2015 - 01:05 PM ]


بارك الله فيكم ونفع بجهودكم أستاذنا الفاضل


توقيع : سليلة الغرباء


سبحانك اللهم وبحمدك ،أشهد أن لا إله إلا أنت،أستغفرك وأتوب إليك

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 8 )
عبدالله بنعلي
عضو نشيط
رقم العضوية : 1630
تاريخ التسجيل : Apr 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 5,895
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالله بنعلي غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 08-31-2015 - 01:49 PM ]


عثمان سعدي
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

من مواليد 1930 بدوار ثازبنت ولاية تبسة.ناضل منذ شبابه المبكر في حزب الشعب الجزائري، وانخرط في صفوف جبهة التحرير الوطني منذ تأسيسها وعمل في ممثليها بالمشرق العربي.هجر المدرسة الفرنسية بعد مجازر 8 ماي 1945 . متخرج من معهد عبد الحميد بن باديس بقسنطينة عام 1951، حاصل على الإجازة في الآداب من جامعة القاهرة سنة 1956 والماجستير من جامعة بغداد سنة 1979 والدكتوراه من جامعة الجزائر سنة 1986. مناضل في جبهة التحرير الوطني منذ تأسيسها. أمين دائم لمكتب جيش التحرير الوطني بالقاهرة في أثناء الثورة المسلحة. رئيس البعثة الديبلوماسية بالكويت 1963 ـ 1964. قائم بالأعمال بالقاهرة 1968 ـ 1971. سفير في بغداد 1971 ـ 1974. سفير في دمشق 1974 ـ 1977. عضو مجمع اللغة العربية الليبي في طرابلس ـ ليبيا. عضو المجلس الشعبي الوطني من 1977 إلى 1982، عضو باللجنة المركزية لجبهة التحرير الوطني من 1979 إلى 1989، رئيس الجمعية الجزائرية للدفاع عن اللغة العربية منذ عام 1990.. أشرف على إصدار كتاب: [الجمعية الجزائرية للدفاع عن اللغة العربية: خمس عشرة سنة من النضال في خدمة اللغة العربية، طبع الجزائر سنة 2005 ]. وهو المدير المسؤول على مجلة [الكلمة] لسان حال الجمعية. رئيس لجنة الإشراف العلمي على إعداد المعجم العربي الحديث، الذي تبنى إصداره الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي بالثمانينيات، ولم يكتب له الصدور. انتخب عن دائرة تبسة نائبا بالمجلس الشعبي الوطني ( 1977 - 1982 ) . كما انتخب من المؤتمر الرابع لحزب جبهة التحرير الوطني ( 1979 ) عضوا للجنة المركزية . حاصل على جائزة أهم مؤسسة فكرية عربية وهي مؤسسة الفكر العربي سنة 2005، وعلى جائزة الريشة الذهبية لبلدية سيدي امحمد بالجزائر. ينتمي الدكتور عثمان سعدي إلى أكبر قبيلة أمازيغية وهي قبيلة النمامشة، وهو يملك العربية والأمازيغية. عندما أصدر كتابيه عروبة الجزائر عبر التاريخ (1983) والأمازيغ عرب عاربة (1996)، أورد بهما مختصرين لغويين يؤكدان عروبة اللغة الأمازيغية.
من مؤلفاته

ـ تحت الجسر المعلق (مجموعة قصصية 1973)، هي أحداث حقيقية بالثورة الجزائرية صيغت في قالب قصصي. طبعت ثلاث طبعات.
ـ دمعة على أم البنين (رواية)، مرثية زوجة المؤلف.
ـ قضية التعريب في: الجزائر بيروت 1967، القاهرة 1968 : دراسة نبهت، مباشرة بعد استقلال الجزائر، إلى خطورة الإبقاء على هيمنة اللغة الفرنسية على إدارة الدولة الجزائرية المستقلة. لم يجد المؤلف مطبعة لطبعه بالجزائر فطبع في بيروت والقاهرة.
ـ عروبة الجزائر عبر التاريخ: الجزائر 1983 و1985 : هذا كتاب يستعرض عروبة الجزائر عبر التاريخ من الجانبين التاريخي والثقافي .دراسة تاريخية تثبت عروبة سكان الجزائر, منذ القدم , بما فيهم الأمازيغ الذي يعد المؤلف واحدا منهم ( ينتسب إلى قبيلة النمامشة ) .

ـ الثورة الجزائرية في الشعر العراقي: بغداد 1981، الجزائر 1985، 2001. عمل ميداني قام به المؤلف عندما كان سفيرا في بغداد، فجمع 107 شاعر وشاعرة من العراق، نظموا 255 قصيدة في الثورة الجزائرية، منهم شعراء كبار كالجواهري، وبدر شاكر السياب، وعبد الوهاب البياتي، ونازك الملائكة، وغيرهم.
ـ قضية التعريب في الجزائر: كفاح شعب ضد الهيمنة الفرنكفونية الجزائر 1993، دراسة تبين استمرار هيمنة اللغة الفرنسية على إدارة الدولة الجزائرية، وتهديدها للسيادة الوطنية ولاستنقلال البلاد.
ـ الأمازيغ عرب عاربة: الجزائر 1996، طرابلس ليبيا 1998.
ـ الثورة الجزائرية في الشعر السوري : الجزائر 2005 : عمل ميداني قام به المؤلف عندما كان سفيرا بدمشق في السبعينيات من القرن الماضي، جمع خلاله 199 قصيدة قالها 64 شاعرا وشاعرة في الثورة الجزائرية، ويضم شعراء كبار ا من أمثال سليمان العيسى، ونزار قباني وغيرهم.
ـ وشم على الصدر (رواية) الجزائر 2006
ـ معجم الجذور العربية للكلمات الأمازيغية. طبع الجزائر في 2007. نشره مجمع اللغة العربية في طرابلس ليبيا.
ـ التراث الشعبي والشعر الملحون في الجزائر لمحمد البشير الإبراهيمي ، تحقيق عثمان سعدي ، الجزائر 2010
ـ في ظلال قِرطا (قسنطينة) ، (السيرة الذاتية للمؤلف) الجزائر 2011
ـ الجزائر في التاريخ ، الجزائر 2011 ، يتناول التاريخ من العصر الحجري وحتى 1954 .
ـ العديد من المحاضرات، والأوراق التي ساهم فيها في ندوات عربية وعالمية.
ـ العديد من المقالات في الجرائد الجزائرية . حيث شارك في جريدة الشروق اليومي في حلقتين ( العددان 4358 و 4359 ) سنة 2014 ميلادية - 1435 هجرية . عنوانهما على التوالي : " الأمازيغية لهجات حول الكنعانية قبل الإسلام وحول العدنانية بعده " و " السنة الأمازيغية ليست أقدم من التقويم الميلادي والتقويم الهجري ".


رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 9 )
سليلة الغرباء
عضو فعال
رقم العضوية : 2667
تاريخ التسجيل : May 2015
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 145
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

سليلة الغرباء غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 09-01-2015 - 10:54 AM ]


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خيرا أخي عبد الله بن علي على هذا التعريف بالدكتور عثمان سعدي ، الذي قد لا يعرفه أبناء بلده بقدر ما يعرفه العرب ، هذا الرجل الثوري المدافع عن اللغة العربية ، ابن القرية البسيطة والمتواضعة تاز بنت التابعة لولاية تبسة وهو ابن بلدي وولايتي تبسة ، التي تتشرف بأمثاله من الغيورين على هويتهم

حفظه الله وأمثاله ، وأصلح عل أيديهم حال أمتنا


توقيع : سليلة الغرباء


سبحانك اللهم وبحمدك ،أشهد أن لا إله إلا أنت،أستغفرك وأتوب إليك

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 10 )
احلام
عضو جديد
رقم العضوية : 3321
تاريخ التسجيل : Jan 2016
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 4
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

احلام غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 01-06-2016 - 10:08 PM ]


موضوع رائع وجميل ومتميز جزاكم الله خير الجزاء


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:55 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. Trans by