( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > الأخبار > أخبار ومناسبات لغوية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
أبو عمار المكي
عضو جديد

أبو عمار المكي غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 25
تاريخ التسجيل : Mar 2012
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 53
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
افتراضي الكتاب والأدباء: تحتفل بيوم الفلسفة عبر أواراق تعيد الاعتبار لفلسفة اللغة

كُتب : [ 12-01-2014 - 10:14 AM ]




صحيفة أثير :
تحتفل الجمعية العمانية للكتاب والأدباء مساء - الإثنين- باليوم العالمي للفلسفة عبر ندوة تقدم فيها ثلاث أوراق عمل تبحث في فلسفة اللغة والعقل والحرية.


ويرعى الفعالية سعادة الشيخ سيف بن هاشل المسكري الذي سيحضر بدوره تدشين الجمعية للجنة الفلسفة وهي أول لجنة متخصصة تدشنها الجمعية.


ويشارك في الندوة الباحث خالد بن مبارك الوهيبي بورقة بحثية عنوانها (فلسفة نشأة اللغة العربية وتطورها) وتنقسم الورقة إلى محورين رئيسين: يبحث المحور الأول في اللسان العربي في زُبُر الأولين: ويتطرق إلى الثنائية المرتبطة (الرسالة / اللسان العربي) التي عرفت ودونت في زُبُر الأولين، فأصول الرسالات ولسانها العربي كما تذهب الورقة كان ثاوياً في زبر الأولين. أما المحور الثاني فقد خصصه الباحث الوهيبي في (اللسان العربي والسننية الكونية) وسيتناول فيه اللسان العربي الذي يستمد خصائصه من سنن الكون، وتلك السنن إنّما يكتشفها الناس بالسير في الأرض والنظر، وقد ربط القرآن بين مواقع النجوم والقرآن المكنون، للدلالة على مدى الترابط الوثيق بين آيات الكون وآيات الكتاب. كما سيتطرق الباحث الوهيبي في ورقته البحثية إلى ما يتصل بنزول القرآن بلسان عربي مبين، وكيف صار منذ نزوله ذروة العربية، وذلك بعد تاريخ طويل من تدرج هذا اللسان عبر التاريخ في المنطقة العربية، إلى أن يصل في نهاية ورقته إلى أن صيغ لسان القرآن في شكله النهائي من وسط كل لغات ولهجات المنطقة كالأكادية والفينيقية والهيروغليفية والإرمية والحميرية والنبطية والعربية الحديثة، قد حفظت للسان كيانه من التفكك والتحلل إلى لغات ولهجات أخرى، كما حصل للعديد من الألسن القديمة والحديثة.


كما سيشارك في الندوة الباحث عبدالله بن حمد بن سعيد المعمري بورقة بحثية بعنوان (حركة الأرض وثباتها بمنطق القرن الخامس الهجري: القاضي نجاد مثالاً) وهي ورقة تهتم بالشأن الثقافي العماني والاهتمام الذي أولاه بعض المفكرين العمانيين للشأن الفلسفي. فيذهب بنا الباحث المعمري في رحلة جغرافية إلى القرن الخامس الهجري ويبحث بالنظر والتأمل في "سؤال الدهشة" وكيف فكر العالم العماني نجّاد بن موسى من القرن الخامس الهجري حول موقع الأرض في الكون؟ هل هي متحركة أم واقفة؟ وإذا كانت واقفة فعلى أي شيء تقف؟


لقد ترك لنا القاضي نجاد بن موسى تأملات فلسفية حول هذه المسألة في كتابه (الأكلة وحقائق الأدلة) وإذا كان الباحث المعمري يتساءل مثلنا كيف يمكن أن نقرأ هذه الوثيقة المهمة؟ فإنه لا يكتفي بالوقوف عند ذلك السؤال، فقد قادته اشتغالاته البحثية واهتماماته إلى ربط فلسفة الماضي بالحاضر من خلال البحث في الإمكانية التي يمكن من خلالها أن تفيدنا نظرات القاضي نجّاد في العصر الحالي؟


أما الباحث سلطان بن عبيد بن سعيد الحجري فسيقدم ورقة بحثية بعنوان (مشيئة الله ومشيئة الإنسان: قراءة في منهج البحث الكلامي) وسوف تتحدث الورقة عن مشيئة الله رب العالمين التي عرّفها الجرجانيّ بقوله: "مشيئة الله عبارة عن تجلي الذات والعناية السابقة لإيجاد المعدوم أو إعدام الموجود". كما ستناقش الورقة أيضاً عمّا يشاء الإنسان في أموره الاختيارية وما ينتج عنها من سلوك، وما صلة علم الله المحيط بكل شيء باختيار الإنسان؟ إلى جانب ذلك ستنظر الورقة إلى الكيفية التي تكون بها الهداية مثلاً وفق مشيئته سبحانه وتعالى؟ وما معنى قوله تعالى يضل من يشاء؟


إن هذا المبحث كما يرى الباحث الحجري سيفضي إلى الحريّة وهي إحدى مفردات الدرس الفلسفيّ، ويستطرد باحثا في هذا الشأن الجدلي إلى الاعتقاد بأن مبحث الحرية هو لبّ الفلسفة ولحمتها وسداها؛ فمن لم يكن حرا فهو مقيد في ركاب التبعية يقفو بلا نظر ولا رشد. فالحرية الإنسانيّة لم تعدم لها نصيرا بين مفكري الإسلام "وقد تحدّث معظم الفلاسفة عن الحريّة" واشتهر المعتزلة بذلك؛ إذ رأوا أنَّ الإنسان لا يفعل الفعل إلا وهو قادر على تركه وفعل غيره بدلا عنه. بيد أن الباحث لن يقف عند ذلك فحسب، بل سيتطرق في ورقته إلى مناقشة بعض الأراء المختلفة ومحاولات التوفيق بين فكرتي الجبر والاختيار لدى عدد من الفلاسفة المسلمين كالأشاعرة وأبا حيان التوحيدي والفيلسوف ابن رشد. وإن أهمية الورقة تنبع من النتيجة التي وصل إليها الباحث الحجري حول تراثنا الفلسفي في عمان قائل: ولم يعط تراثنا في عمان حقَّه مِن الدرس الكلاميّ حتى يعرف سبقه أو تأخره في بحث هذه القضيّة، فأردت أن أساهم ولو باليسير من خلال هذا الموضوع بتسليط الضوء على بعض هذا التراث. وبما أن القرآن - وهو مصدر النقل الموثوق عند المتكلمين- فقد أكثر من ذكر هذه القضيّة، حتى أنّ نسبة الإضلال إلى الله في القرآن بلغت (25) مرة، من نحو "يضل من يشاء"، و"يضل الله الظالمين". ومنهج تحليل النصوص الذي سلكه علماء الكلام المسلمين هو الذي أنتج لهم فلسفتهم الإسلامية، فما هو هذا المنهج؟ هو الذي تحاول الورقة إبرازه.


وعلى هامش الندوة سيتم الإعلان عن تدشين لجنة الفلسفة التي عقد الاجتماع التأسيسي الأول مطلع الشهر الجاري في المقر الرئيسي للجمعية العمانية للكتاب والأدباء بمرتفعات المطار بحضور كل من : الباحث خميس العدوي رئيس الجمعية، ومحمد رضا اللواتي، وصالح البلوشي، وسعود الزدجالي، وعلي الرواحي. وقد تم في الاجتماع مناقشة الأهمية القصوى للجنة الفلسفة بما تخدم الشأن العام من حيث جلب الاطمئنان للمجتمع تجاه القضايا الفلسفية، والقيام بالدور المتزن في مشاركة المواطن في قضايا مجتمعه. وتسعى اللجنة إلى تحقيق العديد من الأهداف في مسارها المقبل، مثل تحسين صورة الفلسفة في الرأي العام العماني بشكل خاص والعربي بشكل عام. وإصدار ملحق فصلي يعني بالقضايا الفلسفية مع جريدة الرؤية. وإقامة حوار شهري يتم فيه استعراض القضايا الفلسفية والفكرية والاطروحات المتعلقة بهذا الشأن. ومن الأهداف المهمة أيضا تأسيس قاعدة بيانات للعمانيين المهتمين بالفلسفة إلى جانب إقامة فعاليات تناقش من خلالها المفاهيم الفلسفية مع المهتمين، واستضافة المفكرين والفلاسفة في هذا الشأن. وقد تم تعيين خميس بن راشد العدوي رئيسا للجنة، وعلي بن سليمان الرواحي المشرف العام على الأنشطة والفعاليات.


والجدير بالذكر أن اليوم العالمي للفلسفة قد أقرته اليونسكو ليكون في نوفمبر من كل عام وذلك ابتداءا من عام 2002م ويهدف هذا اليوم إلى تشجيع الناس في جميع العالم ليفتحوا مساحات فكرية حرة للحوار وتبادل التراث الفلسفي مع بعضهم البعض وتأمل الجمعية العمانية للكتّاب والأدباء أن تكرس هذا التقليد في مجتمعنا العماني للوعي بالتحديات المتصلة بالقضايا الفلسفية، والتأكيد على أن مبدأ الحوار هو مفتاح حضاري للتسامح والانفتاح على العالم.


التعديل الأخير تم بواسطة أبو عمار المكي ; 12-01-2014 الساعة 10:19 AM
رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
عبدالله بنعلي
عضو نشيط
رقم العضوية : 1630
تاريخ التسجيل : Apr 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 5,863
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالله بنعلي غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 12-01-2014 - 12:57 PM ]


* عبدالسلام بنعبد العالي
حتى الفلسفة صار لها يوم عالمي
هل يعني ذلك أن الفلسفة ماتت وأنها أصبحت مجرد ذكرى للإحتفال سنويا؟
في أكثر من ثلاثين قرنا ماذا يمكن أن نقول عن استفادة البشر من الفلسفة؟
هل استطاعت الفلسفة أن تجيب على أسئلة الإنسان الأساسية حول وجوده وحول مصيره؟
هل استطاعت أن تعطيه معنى لحياته ؟ أم انها اكتفت دائما بطرح الأسئلة بدون أن يكون هناك جواب محدد وشافي تقدمه لنا نحن البشر؟
وماذا قدم الفلاسفة للعالم من شيء يمكن أن يفيدهم في حياتهم العملية بعيدا عن التنظيرات التي لم تجد بعد من يطبقها حتى الآن؟
ماذا استفادت الإنسانية من جمهورية أفلاطون ومن تعاليم فيتاغورس؟
بل ماذا استفدنا من أخلاقيات أرسطو وخواطر أوغسطين؟
ماذا قدم الفلاسفة لنا في العصر الحديث؟
الإنسان يعاني في كل مكان من الفقر والجوع والحروب والكوارث والفلاسفة مشغولين في تأملاتهم الميتافيزيقية وكأنهم لم يشبعوا ميتافيزيقا بعد؟
ماذا استفدنا من عدمية نيتشه ومن تفكيكية دريدا وتحاليل فوكو؟
بماذا ينفعنا سارتر الذي يشعر بالغثيان دائما وكأن الغثيان والهروب هو الحل الوحيد لنا في مواجهة العالم؟
ويبقى الأهم بالنسبة لنا هو دور العرب والمسلمين من هذا العالم الكبير المسمى فلسفة؟
حتى الآن لايوجد شيء اسمه فيلسوف عربي أو مسلم؟
المتتبع لما يسميه العرب جزافا "تاريخ الفلسفة العربية" يدرك أننا إما شراح أو مترجمين .. لا أكثر .. وربما كانت المهمة الكبرى التي قمنا بها هي الحفاظ على تراث اليونان من الضياع..
ألم يقل هيجل كلما تصدعت البنى وجدت الفلسفة بيئتها المناسبة للنمو.. ؟
وأليست التربة المناسبة للفلسفة هي التربة المتخلفة؟
حسنا
ماهي أكثر الأمم تصدعا وتخلفا الآن؟
نحن بكل تأكيد
ويبقى السؤال المهم : أي فلسفة نحتاج؟
أم أن "«فلاسفتنا» لا يقتحمون حلبة الصراع، ولا يلجون ميدانا يطبعه التوتر و«مقارعة» الأفكار، وإنما يكتفون بأن «يلعبوا» لعبة الجدل الفكري داخل ميادين رُسمت حدودها وحُددت معالمها ووُضعت قواعد اللعبة داخلها.
فلاسفتنا متكلمون جدد." *


رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 3 )
عبدالله بنعلي
عضو نشيط
رقم العضوية : 1630
تاريخ التسجيل : Apr 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 5,863
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالله بنعلي غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 12-01-2014 - 02:13 PM ]


دعوة
تحت رعاية سعادة سيف بن هاشل المسكري تدعوكم الجمعية العمانية للكتّاب والأدباء في مقرها الكائن بمرتفعات المطار في مساء يوم الاثنين 1 ديسمبر 2014م، وفي تمام الساعة السادسة والنصف، إلى حضور تدشين لجنة الفلسفة، والندوة الفلسفية التي تقيمها في مقرها الكائن بمرتفعات المطار بمناسبة اليوم العالمي للفلسفة.
يشارك في الندوة الأساتذة:
خالد بن مبارك الوهيبي
وعبدالله بن حمد بن سعيد المعمري
وسلطان بن عبيد بن سعيد الحجري الذين سيقدمون أوراقا بحثية تعيد للسؤال الفلسفي دهشته وثراءه
والدعوة عامة.


رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 4 )
عبدالله بنعلي
عضو نشيط
رقم العضوية : 1630
تاريخ التسجيل : Apr 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 5,863
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالله بنعلي غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 12-01-2014 - 06:27 PM ]


اليوم العالمي للفلسفة


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:26 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. Trans by