( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > القسم العام > البحوث و المقالات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
عبدالحميد قشطة
عضو نشيط

عبدالحميد قشطة غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 2271
تاريخ التسجيل : Dec 2014
مكان الإقامة : مكة المكرمة
عدد المشاركات : 446
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
افتراضي الاستعمار الغربي المباشر ومعاركه مع اللغة العربية

كُتب : [ 12-25-2014 - 10:45 PM ]


الاستعمار الغربي المباشر ومعاركه مع اللغة العربية
أ. د. عبدالله أحمد جاد الكريم حسن

تعرضت الأمة العربية والإسلامية للاستعمار الغربي المباشر، ورَزَحت تحت وطأته سنين عدة كثيرٌ من البُلدان العربية، من المحيط إلى الخليج، ولقد أدى هذا الزحف الاستعماري المستبِد الغاشم إلى تخلف الوطن العربي؛ لغة وشعبًا وحضارة... إلخ، وخلف آثارًا مقيتة، وما يهمنا هنا الآثار التي تهم اللغة العربية، فقد عمد الاحتلال الغربي في البلد العربي الذي وقع فريسة له إلى أن يمحو ذاكرة التاريخ والحضارة، وأن ينزع ألسنتهم، ويستبدل بها لسانه، وأن ينتزع الإيمان من صدورهم، وأن يمحو حضارتهم من أرضهم وعقولهم... إلخ.

وفي بداية الأمر خُيِّل للاستعمار وأعوانه أن العرب قد استكانوا ورضخوا وأذعنوا، ولن تقوم لهم قائمة بعد ذلك، إلا أنه مع مرور السنين، لم يحقق الاستعمار كثيرًا مما أراد - وإن حقق بعضًا منه - فقد كان التعليم في البلاد العربية المحتلة يتم كله باللغات الأجنبية؛ الإنجليزية في (مصر، والسودان، والعراق)، والفرنسية في (سورية، وتونس، والجزائر، والمغرب)، فقد كانت خطة النفوذ الأجنبي ترمي إلى:
أولاً: تحويل أبجدية اللغات الإقليمية إلى اللاتينية، وكانت تكتب أساسًا بالعربية، كما حدث في إندونيسيا وبعض بلاد إفريقية وآسيا.

ثانيًا: تقديم اللغات الأجنبية في الأقطار الإسلامية على اللغة العربية.

ثالثًا: تقديم اللهجات واللغات المحلية، وتشجيعها، والدعوة إلى كتابة اللغة العربية بالحروف اللاتينية.

رابعًا: ابتعاث الطلاب إلى الغرب لدراسة لغاته، وكان ذلك إيمانًا بأن اللغة هي الوجه الثاني للفكر، وأن من يجيد لغة أمَّة لا بد أن يعجب بتاريخها وفكرها، ويصير له انتماء من نوع ما إلى هذه الأمة.

وفي هذا الشأن يقول الحاكم الفرنسي في الجزائر - بمناسبة مرور مائة عام على احتلالها -:
"يجب أن نُزيل القرآن العربي من وجودهم... ونقتلع اللسان العربي من ألسنتهم؛ حتى ننتصر عليهم"[1]، وتجلى ذلك في ممارسات الفرنسيين الذين اقتحموا الأزهر إبَّان الحملة الفرنسية، وجعلوه إسطبلاً لخيولهم، وكذلك في إغلاق المساجد في الجزائر - بعد احتلالها - وتحويل بعضها إلى كنائس، وهم الذين قاموا بمحاولة القضاء على اللغة العربية والثقافة الإسلامية في الشمال الإفريقي، ناهيك عن المجازر الوحشية التي ارتكبها هؤلاء وغيرهم في البلدان العربية والإسلامية المستعمرة.

ولكن اللغة العربية أبت أن تندحر أو تُقهر، وذلك بفضل حفظ الله تعالى لها المتمثل في حفظ كتابه، ثم بفضل خصائصها، وفضل إيمان أبنائها ومحبيها بأهميتها ومكانتها ودورها، وفي هذا الشأن يقول مصطفى صادق الرافعي: "ما ذلَّت لغة شعب إلا ذَلَّ، ولا انحطت إلا كان أمره في ذَهاب وإدبار، ومن هذا يفرض الأجنبي المستعمِر لغته فرضًا على الأمة المستعمَرة، ويركبهم بها، ويشعرهم عظمته فيها، ويستلحقهم من ناحيتها، فيحكم عليهم أحكامًا ثلاثةً في عمل واحد؛ أما الأول: فحبس لغتهم في لغته سجنًا مؤبدًا، وأما الثاني: فالحكم على ماضيهم بالقتل محوًا ونسيانًا، وأما الثالث: فتقييد مستقبلهم في الأغلال التي يصنعها، فأمرهم من بعدها لأمره تَبَع"[2].

ويقول ريتشارد كريتفيل:
"إنه لا يعقل أن تحل اللغة الفرنسية أو الإنجليزية، محل اللغة العربية، وإن شعبًا له آداب غنية منوعة، كالآداب العربية، ولغة مرنة، ذات مادة لا تكاد تفنى - لا يخون ماضيه، ولا ينبذ إرثًا ورثه بعد قرون طويلة عن آبائه وأجداده"[3]، وقال الفرنسي جاك بيرك: "إن أقوى القُوى التي قاومت الاستعمار الفرنسي في المغرب هي اللغة العربية، بل اللغة العربية الكلاسيكية الفصحى بالذات، فهي التي حالت دون ذوبان المغرب في فرنسا، إن الكلاسيكية العربية هي التي بلورت الأصالة الجزائرية، وقد كانت هذه الكلاسيكية العربية عاملاً قويًّا في بقاء الشعوب العربية"[4].

وبعد الهجمة المغولية، والحروب الصليبية، وحملات الاستعمار الغربية، فما زالت لغتنا العربية باقية شامخة!

[1] العالم، جلال، قادة الغرب يقولون: دمروا الإسلام، أبيدوا أهله (ص 50).
[2] الرافعي، مصطفى صادق، وحي القلم (ج2، ص23)، دار المعارف، ط2، 1982م.
[3] ينظر: العلمي، إدريس بن الحسن، "اللغة العربية وآراء المفكرين الغربيين"، (مرجع سابق).
[4] ينظر: الجندي، أنور، الفصحى لغة القرآن (ص304).


رابط الموضوع: http://www.alukah.net/literature_***...#ixzz3MwNLup6V

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
عبدالله بنعلي
عضو نشيط
رقم العضوية : 1630
تاريخ التسجيل : Apr 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 6,018
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالله بنعلي غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 12-26-2014 - 10:47 AM ]


الحقدوالجهل والكيدوالتآمر على اللغة العربية العربية مصدره الأساسيّ :المتعصبون من رجال الدين


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الموضوعات المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
الاستعمار الغربي وأخطاره على اللغة العربية مصطفى شعبان البحوث و المقالات 0 09-05-2019 02:19 PM
الاستعمار الغربي المباشر ومعاركه مع اللغة العربية مصطفى شعبان البحوث و المقالات 0 04-07-2018 09:08 AM
الجهني يقدم قراءة مثيرة عن الاستعمار اللغوي في العالم العربي علاء التميمي أخبار ومناسبات لغوية 1 02-20-2016 11:16 AM
اللغة في المغرب العربي.. ومازال الاستعمار مستمرا عبدالحميد قشطة أخبار ومناسبات لغوية 0 02-24-2015 02:55 PM
لجأ الاستعمار للتخلص من اللغة العربية تمهيداً للتنصير أبو عمار المكي أخبار ومناسبات لغوية 1 11-24-2014 03:27 PM


الساعة الآن 08:02 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc. Trans by