( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > القسم العام > البحوث و المقالات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
شمس
مشرف

شمس غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 2246
تاريخ التسجيل : Dec 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 5,705
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
افتراضي اللغة العربية والتركية بين التأثر والتأثير

كُتب : [ 09-24-2020 - 01:14 PM ]


اللغة العربية والتركية بين التأثر والتأثير
















يعتبر القرب الجغرافي دائما من أهم العوامل، التي تؤدي إلى تداخل الثقافات المختلفة فيما بينها، سواء كانت لغة أو طقوس أو عادات أو تقاليد أو غير ذلك، كما توجد أسباب أخرى مهمة قد تساهم هي أيضا في تحقيق هذا التداخل بين الثقافات المختلفة.

لكن إذا بحثنا عن أسباب وعوامل التأثر والتأثير بين اللغتين العربية والتركية، أو ثقافتهما معا وجدنا أن هناك أسباب كثيرة تختلف من حيث النسبة والقوة، والتي ساهمت في خلق نوع من التناغم والتشابه بين الثقافة العربية الإسلامية ونظيرتها التركية، وعلى رأسها اللغة وطريقة التواصل.

الإسلام سبب تأثر الأتراك باللغة العربية

يُرجع كثير من الباحثين والمؤرخين والأكاديميين سواء العرب أو الأتراك، سبب تأثر اللغة التركية باللغة العربية إلى اعتناق شعب الأناضول للدين الإسلامي، صحيح أن هذا المعطى ساهم بشكل كبير في معرفة وتعلم الأتراك للغة العربية أو العكس، حيث كان الأتراك يحفظون القرآن الكريم شيوخا وصغارا ذكورا وإناثا في المساجد والكتاتيب القرآنية بشكل دوري.

كما ساهم بشكل كبير في تعلم كثير من الأتراك للغة العربية، هجرتهم إلى الشام وشبه الجزيرة العربية سواء كقبائل أو كأفراد لحفظ القرآن ودراسة العلوم الشرعية وباقي العلوم، أو هجرة بعض العرب إلى الأناضول لتعليم النّاس الدّين الإسلامي، ومع الوقت يتعلمون هم أيضا اللغة والثقافة التركية لكي يستطيعوا التواصل مع الناس.

ومعلوم أن بداية دخول الأتراك للدين الإسلامي كان في بداية القرن الثامن الميلادي إلى أن اعتنقه الشعب التركي بشكل كامل خلال القرن الحادي عشر الميلادي، حيث صار الإسلام هو الدين الرسمي للدولة.

وقد ساهمت الإمبراطورية العثمانية (الخلافة الإسلامية) في نشر اللغة العربية عبر الفتوحات الإسلامية التي كانت تقوم بها، حتى أصبحت اللغة العثمانية القديمة تكتب بالحروف العربية، حيث أن العثمانيون والسلاجقة اعتمدوا اللغة العربية كلغة رسمية للسياسة والدين والعلوم.

وهذا ساهم أيضا في تعلم العرب للغة التركية والتعرف على ثقافتهم خاصة في المناطق التي كانت خاضعة للنفوذ العثماني، حتى شاعت بينهم اللغة والثقافة التركية بشكل عام، ولكن ليس بالقدر الذي توغلت فيه العربية في المجتمع التركي، حيث أن اللغة التركية يوجد فيها أزيد من 6500 كلمة عربية الأصل، عكس

اللغة العربية التي يتواجد عديد قليل فقط من المفردات التركية، والسبب أن المجتمعات العربية انتشرت فيها اللهجات أكثر من اللغة العربية الفصحى عكس الأتراك الذي يتحدثون لغة موحدة.

الأمر أبعد من ذلك

ولكن إذا قمنا ببحث بسيط، وجدنا أن العرب والأتراك كانت لهم علاقات حتى قبل مجيئ الإسلام بسنوات طوال، وهي علاقات يمكن أن نصفها بغير الودية.

والدليل على ذلك، أننا نجد مجموعة من الشعراء العرب في العصر الجاهلي (يعني قبل مجيء الإسلام) يذكرون الأتراك في قصائدهم الشعرية ، مما يؤكد على أن هناك تواصل بين الشعبين حتى قبل الإسلام بالرغم من أنها لم ترقى إلى ذلك المستوى الذي وصلت إليه في بعد دخول الأتراك في الدين الإسلامي أفواجا.

فمثلا نجد الشاعر الجاهلي "الأعشى ميمون بن قيس"، يقول في إحدى قصائده الشعرية:

ولقد شربت الخمر تركض حولنا تُرْكٌ وكابل.

والأمر ذاته، بالنسبة للشاعر الجاهلي الآخر "النابغة الذبياني"، في إحدى قصائده يرثي فيها أحد الأمراء (العرب) قائلا:

قعدوا له غسان يرجون أوبه ... وتُرْكٌ ورهط الأعجمين وكابل.

وتشير بعض المصادر التاريخية أيضا إلى قصة الشاعر الجاهلي "إمرئ القيس" الذي هاجر من اليمن إلى القسطنطينية (إسطنبول حاليا) عاصمة الإمبراطورية البيزنطية أنذاك، بعد مقتل والده الملك حجر بن الحارث الكندي على يد بني أسد، ومكث فيها سنوات طويلة حتى تعلم لغة الأتراك وتشبع بثقافتهم، والتحق بجيشهم لمجابهة الفرس لأنه كان يتقن فنون القتال والمصارعة، وكان الإمبراطور البيزنطي"جوستينيانوس الأول" وعده بحكم بلاده ثأرا لمقتل والده.

إلى أن توفي ودفن في هضبة "خضر لك" المطلة على مدينة أنقرة، ومنذ ذلك الحين أصبح أهل هذه المنطقة يطلقون على قبره إسم "عرش تيمورلنك" أو "قبر خضر"، وتم تزيين قبره بقوس حجري لا يزال موجود إلى يومنا هذا.

بعد كل ما تقدم، لا نستطيع الجزم متى بدأت العلاقة بين العرب والأتراك، ولكن الغالب أن العلاقة توطدت بشكل كبير وأثّر بعضهم في بعض بعد دخول الأتراك في دين الإسلام، أيام حكم السلاجقة والعثمانيين، لكن الأمر مر بفترة فراغ بعد انهيار الإمبراطورية العثمانية خلال القرن العشرين، وتحكم الأحزاب العلمانية الموالية للغرب في مفاصل الدولة التركية الحديثة.

وخلال بداية القرن الواحد والعشرين، تغير الأمر تماما وعادت المياه إلى مجاريها، وهذا ما يفسره تزايد انتشار عدد مدارس الأئمة والخطباء في مختلف المحافظات التركية، الواحدة والثمانين التي تدرس عدد من المواد فيها باللغة العربية.

وفي المقابل ازداد اهتمام الشعوب العربية باللغة والثقافة التركية، عموما خلال السنوات الأخيرة بسبب النهضة الاقتصادية التي حققتها تركيا تحت قيادة رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان، وتغير السياسة الخارجية لأنقرة في طريقة تعاملها مع قضايا العالم العربي والإسلامية عامة، خاصة بعد الربيع العربي وهجرة كثير من المواطنين العرب إلى تركيا، وعلى وجة الخصوص السوريين والعراقيين واليمنيين، الذين تشهد بلادهم حروب وصراعات، حيث يرون فيها الملاذ الآمن لهم للاستقرار بشكل دائم أو للدراسة والاستثمار.

حيث تعلم الكثير منهم اللغة، عبر مراكز تعلم اللغة التركية التي ينظمها مركز "يونس إمره"، عبر فروعه المنتشرة بشكل كبير في عدد من الدول العربية.





المصدر


رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
عبدالله بنعلي
عضو نشيط
رقم العضوية : 1630
تاريخ التسجيل : Apr 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 6,012
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالله بنعلي غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 09-24-2020 - 01:28 PM ]


التأثير والتأثّر بين اللغة العربية واللغة التركية

د. ابراهيم شعبان
من الجدير بالذكر أن العلاقات السياسية والتجارية والاجتماعية والثقافية القائمة بين الشعوب الناطقة بلغات مختلفة، تؤدي مع مرور الزمن إلى حالة من التأثير والتأثّر والتبادل بين لغات تلك الشعوب. وهذا ما حدث تماما بين اللغتين العربية والتركية. فلا يخفى على أحد أنّ العرب والترك لديهم ما لديهم من أمور كثيرة مشتركة كالدين والتاريخ والثقافة، وكل هذه عوامل أدت إلى خلق حالة من التأثر المتبادل بين اللغتين، حتى أصبح تبادل الكلمات بينهما أمر لا مفر منه. بيد أن اللغة العربية كان لها الغلبة في مسألة التأثير في لغات الشعوب المسلمة الناطقة بغير العربية، وذلك راجع إلى كونها لغة القرآن الكريم. وهذا ما حدث مع اللغة التركية.
ويعود تاريخ معرفة العرب بالأتراك إلى ما قبل ظهور الإسلام، أي الى العصر الجاهلي. والدليل على ذلك أن شعراء العصر الجاهلي، قد ذكروا الاتراك في قصائد لهم. فعلى سبيل المثال قال الشاعر الجاهلي النابغة الذبياني في قصيدته التي رثى فيها الامير الغساني نعمان بن الحارث بن أبي شبر:
قعدوا له غسّانُ يرجونَ أوْبهُ وتُرْكٌ ورهطُ الأعجمينَ وكابل
وعلى نفس الشاكلة فإن الشاعر الجاهلي الأعشى ميمون بن قيس قال في قصيدة له:
ولقدْ شربتُ الخمرّ تر كُضُ حَوْلَنا تُرْكٌ وكَابُلْ
كَدَمِ الذَّبِيحِ غَرِيبَةً مِمَّا يُعَتَّقُ أَهْلُ بَابِلْ
فذكر شعراء العصر الجاهلي الأتراك في قصائدهم دليل واضح على معرفة بعضهم بعضا. ولقد بدأت العلاقات المباشرة بين الشعبين التركي والعربي في عهد الخلفاء الراشدين وخاصة في عهد الخليفة عمر بن خطاب اي في النصف الاول من القرن السابع الميلادي بعد فتح ايران ووصول الجيش الاسلامي الى حدود بلاد ما وراء النهر حيث كان يعيش فيها الأتراك، حتى وإن كانت تلك العلاقات غير ودية.
ونظرا لأن العلاقات في بدايتها كانت غير ودية كما ذكرنا، فقد تأخّر اعتناق الاتراك للدين الإسلامي. لكن مع مرور الزمن، بدا الترك يعتنقون الإسلام، رويدا رويدا بدءً من القرن الثامن الميلادي، ليعتنق معظم التركي الإسلام في القرن الحادي عشر، ليشملهم عندئذ محيط الدين الإسلامي وثقافته.
ولقد أصبحت اللغة العربية اللغة الرسمية للدولة الإسلامية في عهد الخليفة الاموي عبدالملك بن مروان، نظرا لكونها اللغة التي نزل بها القرآن الكريم. الأمر الذي أدّى بدوره إلى انتشار اللغة العربية بين الشعوب الإسلامية الناطقة بغير العربية. وبدأ العلماء من تلك الشعوب يهتمون باللغة العربية التي كانت لغة العلم في ذلك الوقت. كما أن القبائل التركية التي هاجرت إلى المناطق العربية بدأت التحدث باللغة العربية بدلا من التركية وبدأ العلماء الاتراك يكتبون مؤلفاتهم بتلك اللغة. ومن هؤلاء العلماء البارزين العالم عبدالله بن المبارك التركي (ت 797م) والاديب والمؤرخ ابو بكر محمد بن يحيى الصولي (ت 917 م) والفيلسوف الفارابي الذي اشتقّ مقابلا عربيا لمصطلحات الفلسفة اليونانية (ت 950 م) وهكذا قد أصبح الاتراك عنصرا هامّا في العالم الاسلامي.
منذ ذلك الحين بدأت اللغة العربية تؤثر في اللغة التركية، ليتسع ذلك التأثير في القرون اللاحقة، حيث بدأت تدخل الكلمات والعبارات والقواعد العربية إلى اللغة التركية بشكل ملحوظ.
واعتمد السلاجقة والعثمانيون اللغة العربية لغة للعلم والدين والسياسة، لذلك تعلّموها وعلّموها في المدارس. ولقد سارت الجمهورية التركي على نفس المنوال في تعليم اللغة العربية، نظرا لكون اغلبيّة شعبها من المسلمين. وكل هذه الأمور ساهمت في دخول العديد من الكلمات والعبارات العربية إلى اللغة التركية.
ويعتقد أن لغة الكتابة والمحادثة التركية، فيها حاليا حوالي 6500 كلمة اصلها عربية. بعض هذه الكلمات قد دخلت الى التركية بدون تغيير أي كما هي ولكن الكثير منها دخلت الى التركية بعد ما تعرضت لبعض التغييرات الصوتية التي طرأت عليها. بعض الكلمات دخلت الى التركية بتغيير حرف (ب) إلى حرف (پ)، وبتغيير حرف (ت او ط) إلى حرف (د)، وبعضها بتغيير حرف (ج) إلى حرف (چ)،وبعضها بتغيير حرف (خ) أو (ح) إلى حرف (هـ) أو إلى حرف (ك)،وبعضها بتغيير حرف (غ) إلى حرف (ك)، والبعض الآخر بتغيير حرف (ع) إلى حرف (أ) أو إلى حرف (هـ)،وبعضها بتغيير حرف (ن) إلى حرف (م) والخ.
مثل: باذيجان (پاتليجان/Patlؤ±can)، توت (دوت/Dut)، طبل (دابول/Davul)، جورب (چوراپ/أ‡orap)، مطبخ (متفاك/Mutfak)، خليل (هاليل/Halil)، حساب (هساپ/Hesap)، غائب (كايپ/Kayؤ±p)، عطّار (أتّار/Attar)، طمع (تماه/Tamah)، سنبل (سمبل/Sümbül) والخ.
أمّا بالنسبة لتأثير اللغة التركية في اللغة العربية، فبدأ مع تولي الاتراك مناصب عالية في جيوش الخلافة الاسلامية وبإنشائهم دولا مستقلة لم تدم طويلا. ومن هذه الشخصيات البارزة التي تولت مناصب مرموقة في جيوش الخلافة الاسلامية أحمد بن طولون (835-884 م) الذي أسس في مصر والشام الدولة الطولونية (868-915 م) ومحمد بن طغج الفرغاني (882-946) الذي أسس في مصر والشام أيضا الدولة الإخشيدية (935-969 م). فهذه الشخصيات البارزة نشرت سمعة للأتراك بشكل إيجابي.
وهكذا بدأت تدخل كلمات من اللغة التركية إلى اللغة العربية، حتى إن هناك كلمات تركية من الكلمات التي كانت مستخدمة في لغة المحادثة العربية في تلك الآونة، دخلت بشكل محدود وقليل إلى لغة الكتابة العربية أيضا، فعلى سبيل المثال في كتاب تاريخ الرسل والملولك للمؤرخ الكبير محمد بن جرير الطبري (ت 923 م) تتواجد بعض الكلمات التركية. مثل: تغار، خاقان، دبوس، دبوق، طرخان والخ.
وفي الفترات اللاحقة أيضا كان دخول الكلمات التركية إلى لغة الكتابة الادبية العربية محدودة جدا وظل ذلك محدودا حتى الآن. ويُعتقد أن هناك حوالي 2000 كلمة من اللغة التركية في اللغة العربية الدارجة أي في اللهجات العربية
وبعض هذه الكلمات التي دخلت الى اللغة العربية أسماء علم أصلا عربية ولكن الخاصة باللغة التركية (حكمت،بدري،تُركي). وبعضها أسماء أماكن (جامع الاغاوات،جامع الباشا،سرجخانه). وبعضها أسماء عائلات (جادرجي،يازيجي،قزانجي). وبعضها كلمات مصنوعة جمع بالقواعد العربية (شوادر،قوشجيه،كبابجيه)، وبعضها عبارات (ليشهزاآيري،ايكيبير،عقليوختر). وبعضها أفعال (بلش،يبلش،تنبل،يتنبل) والخ.
وختاما يمكننا القول إن الدين والتاريخ والثقافة المشتركة بين الشعبين التركي والعربي أدت إلى حدوث تأثير وتأثر بينهما في اللغة التي يتحدثونها، حتى أصبح تبادل الكلمات بينهما أمر لا مفر منه. بيد أن اللغة العربية كان لها الغلبة في مسألة التأثير في لغات الشعوب المسلمة الناطقة بغير العربية، وذلك راجع إلى كونها لغة القرآن الكريم. وهذا ما حدث مع اللغة التركية. الكلمات والعبارات العربية التي دخلت إلى اللغة التركية العربية تستخدم في لغة الكتابة والمحادثة التركية في نفس الوقت. كما أن الكلمات التركية التي دخلت الى اللغة العربية تستخدم غالبا في اللهجات العربية الدارجة أكثر من اللغة المستخدمة الكتب الأدبية.


رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 3 )
عبدالله بنعلي
عضو نشيط
رقم العضوية : 1630
تاريخ التسجيل : Apr 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 6,012
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالله بنعلي غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 09-24-2020 - 01:33 PM ]


منقول:
اللغة العربية في قلب الدولة العثمانية (إضاءات)
-تأثر العثمانيون باللغة العربية ليس في المصطلحات الخاصة بالدين فحسب، وإنما تعدى هذا إلى كثير من المصطلحات الثقافية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية -في عهد أورخان بن عثمان، تم إقرار التدريس لعدد كبير من كتب التراث بالعربية، إضافة لكتب النحو والصرف
14.09.2020
اللغة العربية في قلب الدولة العثمانية (إضاءات)

إسطنبول / إحسان الفقيه / الأناضول

-تأثر العثمانيون باللغة العربية ليس في المصطلحات الخاصة بالدين فحسب، وإنما تعدى هذا إلى كثير من المصطلحات الثقافية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية.
-بدأ اهتمام العثمانيين باللغة العربية منذ عهد المؤسس الأول عثمان بن أرطغرل، وقد أثْرَت تربيته على القرآن الكريم اهتمامه بالعربية
-في عهد أورخان بن عثمان، تم إقرار التدريس لعدد كبير من كتب التراث بالعربية، إضافة لكتب النحو والصرف.
-كل أمير وسلطان عثماني كان يجيد اللغة العربية، تعلم ودرس بها، واتخذها وسيلة لتعلم الدراسات الإسلامة المنصوص عليها في نظام تربية الأمراء في القصر العثماني.
-العثمانيون لم يستخدموا اللغة التركية رسميا إلا في الدوائر الإدارية والأوساط الحكومية، في حين لم يدرسوها للشعوب العربية ولم يجبروهم عليها.
-عدد المخطوطات العربية في المكتبات التركية حوالي 300 ألف مخطوط، وفي المكتبة السليمانية وحدها ما يقدر بحوالي 200 ألف مخطوط عربي.
-العثمانيون لم ينغلقوا في دائرة القومية التركية، ونظروا لأنفسهم على أنهم حملة الإسلام وقادة العالم الإسلامي، وفكرتهم المركزية لم تكن سوى الإسلام، ولم يعملوا على نزع سمات الشخصية العربية.

لما كانت اللغة العربية هي لغة القرآن الكريم، فقد أصبحت هي لغة الحضارة الإسلامية، ومن ثَمّ حظيت باهتمام كبير من قبل العثمانيين رغم أنها ليست لغتهم الأصلية.

لقد كان تأثر الدولة العثمانية باللغة العربية واضحا، ليس في المصطلحات الخاصة بالدين من عقائد وعبادات ومعاملات فحسب، وإنما تعدى هذا التأثر إلى كثير من المصطلحات الثقافية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية.

في الدراسة التي كُلّف بها الدكتور سهيل صابان من قِبل جامعة الإمام محمد بن سعود بعنوان "معجم الألفاظ العربية في اللغة التركية"، ذكر المؤلف عددا لا حصر له من الألفاظ المشتركة بين اللغتين: العربية والتركية.

ورغم استبعاد المؤلف، للألفاظ العربية في اللغة العثمانية القديمة، إلا أنه أشار لكثرتها، وقال للتدليل على أثر اللغة العربية في التاريخ العثماني: "لا أقل دلالة على ذلك من اختيار الحروف العربية أداة للتعبير الكتابي بعد إسلام الشعب التركي واستمراره على ذلك طيلة العهد العثماني".

بدأ اهتمام العثمانيين باللغة العربية منذ عهد المؤسس الأول عثمان بن أرطغرل، وقد أثْرَت تربيته على القرآن الكريم اهتمامه باللغة العربية، وبدأت الترجمة الحقيقية لاهتمام العثمانيين بالعربية في عهد أورخان بن عثمان، والذي أخرج التعليم من حيز المسجد إلى المدرسة.

وأنشأ أورخان مدرسة إزمير، وفيها تم إقرار التدريس لعدد كبير من كتب التراث بالعربية، إضافة لكتب تدريس النحو والصرف، كألفية ابن مالك، والعوامل للجرجاني، وقطر الندى لابن هشام، وأساس التصريف للفناري، ومرح الأرواح لأحمد بن علي بن مسعود، وغيرها من كتب اللغة العربية.

احتلت الأسماء العثمانية مكانة كبيرة مشهود لها في مجالات الثقافة الإسلامية المكتوبة باللغة العربية، ومن أبرز هؤلاء العثمانيين الذين بلغت شهرتهم الآفاق "كاتب جلبي"، الذي اشتهر باسم "حاجي خليفة"، صاحب الكتاب الشهير "كشف الظنون"، والذي يعد من الكتب الببليوغرافية ذات المكانة في الدراسات الإسلامية والعربية.

والببليوغرافيا هي علم يشبه إعداد سجل علمي للإنتاج الفكري المكتوب سواء كان مخطوطا أو مطبوعا.

يقول المؤرخ محمد حرب عن هذا الكتاب "اجتمع فيه من أسماء الكتب 14500 كتاب ومن المؤلفين 9500 مؤلف، وتناول فيه نحوا من 300 فن أو علم، وحوى عيون المصادر في الفكر الإسلامي مما صنفه أصحابه باللغة العربية".

ومما يدل على عظم أثر اللغة العربية لدى الكُتاب العثمانيين، كتاب "الشقائق النعمانية في علماء الدولة العثمانية"، والكتاب رغم شهرته، إلا أن الكثيرين يعتقدون أن مؤلفه عربي.

لكن الحقيقة صاحب الكتاب هو عصام الدين طاشكبري زاده (1495- 1561م)، المؤرخ ذو الأصول التركية، وألف الكتاب باللغة العربية، وتُرجم في عهده والعهود التي تلته إلى اللغة التركية.

ويقول محقق الكتاب الدكتور أحمد صبحي فرات عن محتواه: "وهذا ما يظهر لنا قوة نمو وتطور العلوم الإسلامية باللغة العربية على الساحة العثمانية من القرن الثالث عشر الميلادي إلى القرن التاسع عشر الميلادي".

في عصر السلطان سليم الأول كان للعثمانيين اهتمامات قوية باللغة العربية، ومن دلائلها شخصية موسوعية عُرفت ببذل الجهود الضخمة في مجال اللغة العربية رغم أنه من الأتراك، وهو ابن كمال باشا، حتى أن الدكتور ناصر سعد الرشيد المدير السابق لمركز البحث العلمي وإحياء التراث بجامعة الملك عبد العزيز، صنف دراسة عن جهود ابن كمال اللغوية.

كما ذكر الدكتور حرب أن هناك علامة بارزة على اهتمام العثمانيين باللغة العربية، وهي أن كل أمير وسلطان عثماني كان يجيد اللغة العربية، تعلم ودرس بها، واتخذها وسيلة لتعلم الدراسات الإسلامية المنصوص عليها في نظام تربية الأمراء في القصر العثماني.

ومع أن السلاجقة أتراك، إلا أنهم اتخذوا من الفارسية لغة رسمية لدولتهم، بينما العثمانيون لم يستخدموا اللغة التركية رسميا إلا في الدوائر الإدارية والأوساط الحكومية، في حين لم يدرسوها للشعوب العربية ولم يجبروهم عليها.

فاللغة التي كانت سائدة لدى العثمانيين والمسيطرة في المدارس والجامعات هي العربية، ولم تتنح اللغة العربية عن مكانتها الأولى في التعليم التركي إلا في الربع الأول من القرن العشرين.

ومن المدارس التي اشتهرت في العهد العثماني التي اعتمدت اللغة العربية كأساس لغوي، مدرسة إعداد الأمراء، ومدرسة أندرون، وهي مدرسة في القصر السلطاني لإعداد موظفين من الدرجة الأولى الذين يتم استخدامهم في القصر والجيش والحكومة، إضافة إلى المدارس العسكرية ومدارس الفنون العسكرية.

وفي كتابه "الكتاب العربي المخطوط وعلم المخطوطات"، يقدر المؤرخ والمفكر المصري أيمن فؤاد سيد عدد المخطوطات العربية في المكتبات التركية بحوالي 300 ألف مخطوط، وفي المكتبة السليمانية وحدها ما يقدر بحوالي 200 ألف مخطوط عربي، محاطة بعناية فائقة.

وفي الأرشيف العثماني العديد من الوقفيات المكتوبة باللغة العربية، مثل وقفية السلطان مراد الثاني لإنشاء دار الحديث بأدرنة، وتحمل وثيقتها رقم 7081 في أرشيف طوب قابي، ووقفية الشيخ المولى فناري الخاصة بمدرسته في القدس، بأرشيف رئاسة الوزراء في إسطنبول قسم الوقفيات، رقم (162/6).

ومما له دلالته في اهتمام العثمانيين باللغة العربية، أن أسماء سلاطينهم كانت معظمها عربية، وأختامهم كانت باللغة العربية، وحتى أسماء السفن العثمانية كانت تحمل أسماء عربية مثل محمودية ومجيدية وسليمية، ونسبة المفردات العربية في اللسان العثماني تربو على 40% من مجموع مفردات اللغة التركية.

إن هذه النبذة المختصرة عن اهتمام العثمانيين باللغة العربية، تقودنا إلى حقيقة أنهم لم ينغلقوا في دائرة القومية التركية، وأنهم نظروا لأنفسهم على أنهم حملة الإسلام وقادة العالم الإسلامي، وأن فكرتهم المركزية لم تكن سوى الإسلام.


رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 4 )
عبدالله بنعلي
عضو نشيط
رقم العضوية : 1630
تاريخ التسجيل : Apr 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 6,012
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالله بنعلي غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 09-24-2020 - 01:38 PM ]


من موقع الالوكة:

مفرداتٌ تركيَّةٌ ذاتُ أصلٍ عربيٍّ

في هذه المقالة سوف نتعرض إلى الألفاظ المشتركة بين اللغة العربية واللغة التركية؛ والتي تؤكد دور الإسلام في إيجاد تواصل وتماذج بين الحضارات وهذا التواصل سيؤدي إلى بناء علاقات حميمة وتفاعلات حضارية تقرّب بين الأطراف المختلفة فاللغة دوماً وأبداً -إلى جانب كونها وسيلة اتصال بين البشر- كانت ولا تزال جسر التواصل الأول بين الحضارات عبر العصور.

التركية

Turkish

العربية

Aracic

التركية

Turkish

العربية

Aracic

التركية

Turkish

العربية

Aracic

FARE

فأرة

KITAP

كتاب

KALELM

قلم

SAHIL

ساحل

MAALASAF

مع الأسف

SAAT

ساعة

CUMLE

جملة

KELIME

كلمة

HARIC

خارج

MISAL

مثال

FIIL

فعل

VAKIT

وقت

FEN

فن

ILIM

علم

SABAH

صباح

SIRA

سرى

TARIH

تاريخ

EDEBIYYET

أدب

TAHDIT

تحديد

TIP

طب

HAK

حق

SIYESE

سياسة

ASK

عشق

IFADE

افادة

Ebeveyn

أبوين

Ebedi

أبدي

TAMAM

تمام

Ecdat

أجداد

Ebyat

أبيات

Ebleh

أبله

Ehil

أهل

Efkar

أفكار

Efdal

أفضل

Ekmel

أكمل

Ekber

أكبر

Ehli zevk

أهل ذوق

ؤ°ntizar

إنتظار

Enfes

أنفَس

Elfaz

ألفاظ

Evham

أوهام

Eإںkal

أشكال

Esas

أساس

Evsaf

أوصاف

Evrak

أوراق

Evvel

أوّل

Ezhan

أذهان

Ezeli

أزلي

Evset

أوسَط

Ayet

أية

Islah

إصلاح

Asil

أصيل

ؤ°hya

إحياء

Ahvâl

أحوال

Ezan

أذان

Elem

ألم

Akran

أقران

Akraba

أقرِباء

Amin

آمين

Emel

أمل

Alet

ألة

Asalet

أصَالة

Emir

أمر

Emin

أمين

ؤ°ktifa

إكتِفاء

Arazi

أراضي

Ashap

أصحاب

ؤ°nfiâl

أنفِعَال

ؤ°ktisap

إكتِساب

ؤ°ktiإںaf

إكتِشاف

ؤ°ttifak

إتّفاق

ؤ°ntizam

إنتِظام

ؤ°nkâr

إنكار

ؤ°htilaf

إختِلاف

Adab

آداب

Ecel

أجَل

ؤ°krar

إقرار

Evham

أوهام

ؤ°mkan

إمكان

ؤ°flah

إفلاح

Evrak

أوراق

ؤ°hbar

إخبار

Ecel

أجَل

ؤ°ttifak

إتّفاق

ؤ°ftira

إفتراء

ؤ°mkan

إمكان

ؤ°htilaf

إختِلاف

Adab

آداب

ؤ°stisnâ

إستثناء

ؤ°shal

إسهال

Evham

أوهام

Binan aleyh

بِناءً عليهِ

Batؤ±l

باطِل

ؤ°stiؤںfar

إستِغفار

Basit

بَسيط

Bariz

بارِز

Bâliؤں

بَالِغ

Bedâhet

بَدَاهَة

Batؤ±niye

باطِنيّة

Batؤ±l

باطِل

Bereket

بَركة

Burhan

بُرهَان

Belde

بَلدة

Buhar

بُخار

Beytülmal

بَيتُ المَال

Beyan

بَيان

Beraat

بَراءَة

Burç

بُرج

Bühtan

بُهتان

Bina

بِناء

Bidat

بِدعَة

Berzah

بَرزَخ

Tedbir

تَدبير

Tebessüm

تَبَسُّم

Baki

باقي

Tekbir

تَكبير

Tedavi

تَداوي

Tedarüs

تدارُس

Temlik

تَمليك

Telâfi

تَلافي

Teklif

تَكليف

Tereddüt

تَردّد

Terbiye

تَربية

Tenzilat

تَنزيلات

Teإںhir

تَشهير

Teإںekkür

تَشكُّر

Teslim

تَسليم

Taksir

تَقصير

Taksim

تَقسيم

Tevellüt

تَولُّد

Terk

تَرك

Tanzim

تَنظيم

Talik

تَعليق

Tavassut

توسُّط

Tevessül

تَوسّل

Tasvir

تَصوير

Teberrük

تَبرُّك

Tebrik

تَبريك

Taziye

تَعزية

Taç

تاج

Tayin

تَعيين

Taassup

تَعصّب

Tahayyül

تخيّل

Tahkim

تحكُّم

Tadil

تَعديل

Takؤ±ya

تَقيّة

Takdir

تَقدير

Takdim

تَقديم

Taaccüp

تعجّب

Taklit

تَقليد

Takip

تَعقيب

Taakkul

تعَقُّل

Taahhüt

تعهّد

Taaffüf

تعفّف

Tahkik

تَحقيق

Taarruz

تعرّض

Taammuk

تعمّق

Tebliؤں

تَبليغ

Tahlil

تَحليل

Tabi

تَابِع

Temayüz

تَمايز

Takvim

تَقويم

Tesettür

تَستُّر

Ticari

تِجاري

Ticaret

تِجارة

Tevafuk

تَوافُق

Tespit

تَثبيت

Tahkik

تَحقّق

Tekamül

تَكَامُل

Sebat

ثَبات

Sabit

ثابِت

Saniye

ثانية

Semere

ثَمَرة

Senâ

ثَناء

Servet

ثَروة

Celâl

جَلال

Cilt

جِلد

Ceht

جَهد

Cümle

جُملة

Cesur

جَسُور

Cesaret

جَسارة

Ceza

جَزاء

Cevap

جَواب

Ceset

جَسَد

Cisim

جِسم

Cihaz

جِهاز

Cihat

جِهاد

Cahil

جَاهِل

Cüsse

جُثة

Cumhuriyet

جمهورية

Cazip

جَاذِب

Cami

جَامِع

Câiz

جائِز

Civar

جِوار

Cellat

جَلاَّد

Casus

جَاسُوس

Cuma

جُمعة

Cani

جَاني

Cemi

جًمع

Hakaret

حَقارة

Haiz

حَائِز

Hafؤ±z

حَافِظ

Hakim

حَكيم

Hak

حَق

Hakikat

حَقيقة

Hâl

حَال

Hakir

حَقير

Hakim

حَاكم

Harp

حَرب

Havle

حَلوَة

Halavet

حَلاوة

Hasan

حَسَن

Haris

حَريص

Hareket

حَركة

Haإںere

حَشَرة

His

حِس

Haset

حَسَد

Hacet

حَاجات

Huzur

حُضور

Hayvan

حَيوان

Hafؤ±za

حَافِظة

Hukuk

حُقوق

Hikaye

حِكاية

Hesap

حِساب

Hüzün

حُزن

Hürriyet

حُرية

Hâlik

خَالق

Halas

خَلاص

Hizmet

خِدمة

Hurafât

خُرافات

Hazine

خَزينة

Harita

خَريطة

Hasؤ±m

خَصم

Hâsiyet

خَاصية

Haber

خَبَر

Hain

خَائِن

Harik-ul ade

خَارِق العَادة

Hata

خَطأ

Dahiliye

دَاخليّة

Hariciye

خَارجِية

Hattat

خَطَاط

Dâima

دَائِما

Dâire

دَائِرة

Dâim

دَائِم

Derece

دَرَجَة

Dahili

دَاخِلي

Dahil

دّاخِل

Duâ

دُعَاء

Ders

دَرس

Dükkan

دُكان

Devâ

دَواء

Dakik

دَقيق

Dakika

دَقيقة

Defet

دفعَة

Delil

دَليل

Dünya

دُنيا

Dolap

دُولاب

Devam

دَوام

Dehإںet

دَهشَة

Dini

دِيني

Din

دِين

Devlet

دَولة

Zerre

ذَرّة

Zât

ذَات

Divan-i إںiir

دِيوان شِعر

Zeki

ذَكي

Zikir

ذِكر

Zeka

ذَكاء

Zelil

ذليل

Zihin

ذِهن

Zevk

ذَوق

Rey

رأي

Rezzak

رزّاق

Rakam

رَقَم

Razؤ±

رَاضي

Rahat

رَاحَة

Râyiç

رَائِج

Rab

رَب

Reis

رَئيس

Rؤ±za

رِضاء

Rahmet

رَحمة

Rica

رَجاء

Rütbe

رُتبة

Resmi

رَسمي

Ressam

رَسَّام

Ruhsat

رُخصَة

Rutubet

رُطُوبَة

Rahman

رَحمان

Resim

رَسِم

Ruh

رُوح

Rehin

رَهْن

Raؤںbet

رَغبَة

Rahim

رَحيم

Riya

رِياء

Rüya

رُؤيا

Zücaciye

زُجاجية

Rüإںvet

رُشوَة

Resul

رَسُول

Zina

زِنا

Zaman

زَمان

Ziraat

زِراعَة

Ziyade

زِيادة

Zeval

زَوال

Zenci

زَنجي

Zelzele

زَلزلَة

Zevce

زَوجَة

Zeytin

زَيتُون

Saadet

سَعادة

Sayؤ±t

سَعيد

Zürafa

زُرافة

Sürat

سُرعة

Sahil

سَاحِل

Saat

سَاعة

Sebep

سَبب

Sakin

سَاكِن

Saha

سَاحَة

Hasenat

حَسنات

Sicil

سِجل

Seccade

سَجادة

Serap

سَراب

Sؤ±r

سِر

Sihir

سِحر

Sefaret

سَفارة

Suluk

سُلوك

Satؤ±r

سَطر

Sefih

سَفيه

Sefir

سَفير

Sehl

سَهل

Silah

سِلاح

Sükun

سُكُون

Sükut

سُكُوت

Sema

سَماء

Sultan

سُلطان

Silsile

سِلسِلة

Sünnet

سَنَة

Sabؤ±ka

سَابقة

Selam

سَلام

Sur

سُور

Sual

سؤال

Sümbül

سُنبُل

Siyasi

سِياسي

Siyaset

سِياسَة

Seyahat

سِياحَة

إ‍ahit

شَاهِد

إ‍amil

شَامِل

إ‍air

شَاعِر

إ‍arap

شَراب

إ‍iddet

شِدّة

إ‍üphe

شُبهة

إ‍eref

شَرَف

إ‍art

شَرط

إ‍erh

شَرح

إ‍evk

شَوق

إ‍irket

شَرِكة

إ‍ark

شَرق

إ‍emsiye

شَمسيّة

إ‍eytan

شَيطان

إ‍ura

شُورى

إ‍amil

شَامِل

إ‍ifa

شِفاء

إ‍ahadet

شَهادة

sabah

صَباح

Safi

صَافي

Sabun

صَابون

Sؤ±hhat

صِحّة

Sohbet

صُحبة

Sabؤ±r

صَبر

Sahip

صَاحِب

Sarahat

صَراحَة

Sadakat

صَدَاقَة

Sؤ±nai

صِناعي

Sarih

صَريح

Sarraf

صَرّاف

Sؤ±nؤ±f

صِنف

Sulh

صُلح

Salahiyet

صَلاحيّة

Zaruret

ضَرورة

Sanat

صِناعة

Sanat

صَنعَة

Ziyafet

ضِيافَة

Zayؤ±f

ضَعيف

Zaruri

ضَروري

Tabip

طَبيب

Darbe

ضَربة

Dalalet

ضلالة

Tamah

طَمَع

Tabi

طَبيعي

Tabiat

طَبيعَة

Taؤںi

طَاغي

Tayyare

طَيّارة

Tufan

طُوفان

Zahir

ظَاهِر

Zalim

ظَالِم

Zarf

ظَرف

Zan

ظَن

Zafer

ظَفَر

Zarif

ظَريف

Adalet

عَدالة

Adat

عَدد

Zulüm

ظُلم

Adil

عًادِل

Acil

عَاجِل

Aciz

عَاجِز

Afiyet

عَافية

ؤ°badet

عِبادَة

Asi

عَاصي

ؤ°lim

عِلم

Akؤ±bet

عَاقِبَة

ؤ°bret

عِبرة

Aإںk

عَشق

Asker

عَسكَر

Alim

عَالم

Amil

عَامِل

Asabi

عَصبي

Asؤ±r

عَصر

Unsur

عُنصر

Asi

عَاصِي

Aziz

عَزيز

Aile

عَائِلة

Aik

عَائِق

ؤ°nat

عِناد

Abes

عَبث

Akil

عَقِل

Akis

عَكس

Acayip

عَجائِب

Acuze

عَجُوزة

Abit

عَابِد

Azap

عَذاب

Adalet

عَدالة

Adale

عَضلة

Azim

عَزم

Arz

عَرض

Araba

عَربة

Akit

عَقد

ؤ°ffet

عِفّة

Aziz

عَزيز

Alaka

عَلاقَة

Akide

عَقيدة

Akrep

عَقرب

Ut

عُود

Ameliyat

عَمليّة

Alamet

عَلامَة

Unsur

عُنصُر

Umumi

عُمومي

Ameli

عَملي

Gaye

غاية

Ayؤ±p

عَيب

Avdet

عَودة

Gazi

غَازي

Gazap

غَضَب

Garip

غَريب

Fasih

فَصيح

Galip

غَالِب

Garaz

غَرض

Firar

فِرار

Fikir

فِكر

Felek

فَلَك

Fahiإں

فَاحِش

Facia

فَاجِعَة

Fatih

فَاتِح

Fitne

فِتنة

Fetih

فَتِح

Fayda

فَائِدة

Fert

فَرد

Feraset

فِراسَة

Firar

فِرار

Fil

فِيل

Fesat

فَساد

Fؤ±rsat

فرصَة

Fiilen

فِعلاً

Faaliyet

فَعالية

Feza

فَضاء

Kؤ±yas

قِياس

Ferah

فَرَح

Fikir

فِكر

Kabir

قَبر

Kabul

قَبُول

Kâlem

قَلَم

Kؤ±rtasiye

قِرطاسيّة

Kaide

قَاعِدة

Katil

قَاتِل

Kubbe

قُبّة

Kanun

قَانُون

Kafile

قَافِلة

Kudret

قُدرة

Kabile

قَبيلة

Kabul

قَبُول

Kasap

قَصاب

Kurban

قُربان

Karar

قَرار

Kalp

قَلب

Kafes

قَفَص

Kasؤ±t

قَصد

Kuvvet

قُوّة

Kanaat

قَناعَة

Kumaإں

قُماش

Kabiliyet

قَابليّة

Makale

مَقالة

Kؤ±ymet

قِيمَة

Küfür

كُفْر

Kefalet

كَفالَة

Kitap

كِتاب

Kelime

كَلِمَة

Kefil

كَفِيل

Kafir

كَافِر

Kimya

كِيمياء

Keyfiyet

كَيفيّة

Kemiyet

كَميَة

Lisan

لِسان

Kainat

كائِنات

Kibir

كِبر

Lokma

لُقمة

Lüzum

لُزوم

Lezzet

لذّة

Liyakat

لِياقَة

Levha

لَوحًة

Lakin

لَكِن

Lehin

لَحِن

Lazؤ±m

لازِم

Limon

ليمون

Musanna

مُثنى

Müfret

مُفرَد

Müfteri

مُفتري

Mazeret

مَعذَرَة

Madeni

مَعدني

Maden

مَعدَن

Malûmat

مَعلومات

Malûm

مَعلوم

Mazur

مَعذور

Maؤںdur

مَغدور

Mânâ

مَعنى

Mimar

مِعمار

Mefruإںat

مَفروشات

Müfettiإں

مُفتِّش

Maؤںlup

مَغلوب

Mukavele

مُقاوَلة

Makam

مَقام

Müflis

مُفلِس

Mekan

مَكان

Mükafat

مُكافئة

Mukaddesat

مُقدّسات

Mümessil

مُمَّثل

Mülteci

مُلتَجي

Millet

مِلَّة

Maharet

مَهَارَة

Memnun

مَمنون

Mümkün

مُمكن

Muvafؤ±k

مُوافِق

Mühendis

مُهندس

Mahir

مَاهِر

Muz

مُوز

Mevcut

مَوجود

Muvafakat

مُوافَقَة

Mümin

مُؤمِن

Mevsim

مَوسِم

Müessese

مُؤسّسة

Mevki

مَوقع

Muvakkat

مُؤقت

Mevzu

مَوضوع

Muteber

مُعتبر

Miras

ميِراث

Meydan

مَيدان

Muvazzaf

مُوظَف

Malik

مَالِك

Mal

مَال

Mübarek

مُبارَك

Mübadele

مُبادَلة

Mani

مَانِع

Matbaa

مَطبَعة

Meblaؤں

مَبلَغ

Mübalaؤںa

مُبالَغة

Mütehassؤ±s

مُتخصِّص

Mütecaviz

مُتَجاوِز

Müneccim

مُنجّم

Metruk

مَتروك

Mütercim

مُتَرجِم

Mütereddit

مُتردِّد

Mesela

مَثلا

Misal

مِثال

Mütekait

مُتقاعِد

Meclis

مَجلِس

Muamele

مُعامَلة

Mücadele

مُجادَلة

Muhasebe

مُحَاسَبة

Muhasip

مُحَاسِب

Meçhul

مَجهُول

Muhtaç

مُحتاج

Muhabbet

مُحَبّة

Muhakeme

مُحاكَمة

Muhtemel

مُحتَمل

Muhteإںem

مُحتشَم

Muhterem

مُحترم

Mahal

مَحَل

Mahfuz

مَحفوظ

Mahdut

مَحدود

Müracaat

مُراجَعَة

Müddet

مُدّة

Müdür

مُدير

Merkez

مَركَز

Merhale

مَرحَلة

Merhaba

مَرحَبا

Müsabaka

مُسابَقة

Mezat

مَزاد

Mizah

مِزاح

Mesele

مَسألة

Misafir

مُسافِر

Mesafe

مَسافَة

Mescit

مَسجِد

Müstakbel

مُستقبل

Müsteإںar

مُستشار

Mesken

مَسكَن

Misk

مِسك

Müsrif

مُسرِف

Müsvedde

مِسوَدّة

Mesuliyet

مَسؤولية

Mesul

مَسؤول

Matbû

مَطبُوع

Masraf

مَصرَف

Müإںterek

مُشترك

Muؤںlak

مُغلق

Makam

مَقام

Mabet

مَعبَد

Mutlak

مُطلق

Muti

مُطيع

Malum

مَعلوم

Netice

نَتيجة

Nebatat

نَباتات

Mukim

مُقيم

Nizam

نِظام

Nasihat

نَصيحَة

Nüsha

نُسخة

Noksan

نُقصَان

Nakit

نَقد

Nefis

نَفيس

Nikah

نِكاح

Nakil

نَقل

Nokta

نُقطة

Nadim

نَادِم

Nadir

نَادِر

Niyet

نِيّة

Hibe

هِبة

Nefi

نَفي

Nemam

نَمام

Hazؤ±m

هَضم

Hediye

هَدية

Hedef

هَدَف

Heykel

هَيكل

Heybet

هَيْبَة

Hüviyet

هُوية

Hücum

هُجوم

Hilal

هِلال

Hava

هَواء

Vakؤ±a

وَاقِعة

Vasiyet

وَصيت

Heyet

هَيئَة

Vatan

وَطَن

Vasiyet

وَصِيَة

Veda

وَدَاع

Vaaz

وَعِظ

Vaat

وَعَد

Vazife

وَظيفة

Velayet

وَلايَة

Vakit

وَقت

Vefa

وَفاء

Yakut

ياقُوت

Varis

وَارِث

Vehim

وَهْم

Yeis

يأس

Yemin

يَمين

Yetim

يَتيم



رابط الموضوع: https://www.alukah.net/literature_**...#ixzz6YxGUw86D


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:02 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc. Trans by