( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > ركن المجمعيين ( أعضاء المجمع ) > مقالات أعضاء المجمع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
أ.د أبوأوس إبراهيم الشمسان
عضو المجمع

أ.د أبوأوس إبراهيم الشمسان غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 38
تاريخ التسجيل : Mar 2012
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 275
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
افتراضي كتابة (الرِّضا) ونحوها

كُتب : [ 03-25-2018 - 02:05 AM ]


استوقفتني بعض تغريدات زميلنا الأستاذ الدكتور عبدالله الدايل لأنها في نظري تقتضي شيئًا من البيان والتفصيل تحقيقًا لمزيد من الفائدة.
قال الدايل "يجوز كتابة: الرضا أو الرضى بالوجهين(الرضا) هو رأي البصريين؛ لأنها من (الرضوان) أي أن الألف أصلها واو والرضى: هو رأي الكوفيين؛ لأن فعلها (رضي) بالياء".
ويوهم هذا القول أنَّ الكوفيين يخالفون البصريين في لام الفعل (رضي) أي إنها واو عند البصريين ياء عند الكوفيين، وليس الأمر كذلك؛ فاللام عند الفريقين واو، وإنما قلبت الواو ياءًا لتطرفها بعد كسر كما في الفعل قوِي.
والقاعدة العامة في رسم الألف الثالثة المتطرفة أن ترسم مشالة، على أصلها، إن كانت واوًا في الأصل، نحو: العصا، ودعا، وأن ترسم ياءًا إن كان أصلها ياءًا، نحو: الفتى، ومشى؛ ولكن الكوفيين خصّوا ما ضمت فاؤه أو كسرت برسم لامه ياءًا، فرسموا (الضُحا) بالياء (الضُحى)، وكذلك (الرِّضا) رسموها بالياء (الرِّضى). قال البطليوسيّ "والكوفيون يكتبون كل ثلاثيٍّ مكسور الأول أو مضمومه بالياء، ولا يراعون أصله"(1).
ذكر الهوريني أن المسوغ لكتبها بالياء -مع كونها واوية- هو اتّباع الكوفيين فيما إِذا كان أول الاسم مضمومًا كـ(الخُطَى، والضُّحَى، والذُّرَى، والعُلَى، والسُّهى، واللهُى، والظُّبَى)(2)، أو مكسورًا كـ(العِدىَ، والكِبَى)(3)؛ فإِنهم يكتبون ذلك بالياء، ويُثَنُّونه بها، ولا يُفَرّقِون بين الواوي واليائي(4).
فالأولى إذن أن يكتب (الرضا) ونحوه بالألف المشالة؛ ولكن بعض الألفاظ قد يعدل عن كتبها بالألف المشالة تجنبًا لتوالي المتماثلات، قال الهوريني "وأما الذي يمنع من كتبها ألفًا -مع كون الأصل واوًا- فهو أن يسبقها ألف يابسة [همزة]. ولم أجد من ذلك في (القاموس) سوى ستة أفعال، وهي: بَأَى، ودَأَى، وسَأَى، وشَأَى، وفَأَى رأْسَه، ومَأَى الجِلْد. فهذه الستة واوية تقول: بأوْت علينا بَأوًا: إِذا افتخر، وفَأَوْتُ رأسَه فَأْوًا: إِذا شقها أو شجها؛ ولكن يمتنع كَتْبُها ألفًا كراهةَ اجتماع المِثْلين"(5). فهذه الألفاظ لا تكتب بألفين هكذا (بأا) ولا يغني عن ذلك المد هكذا (بآ)، قال الهوريني "ولا يصح الاستغناء عن رسم الياء بمَدَّةٍ توضع فوق الألف، اللهم إِلا أن يتصل بها ضمير المفعول، نحو: "فَآه" مثل (رآه)؛ لأنها لَمّا توسطت صارت مَدًّا، فيجوز حينئذٍ وضع المدَّة على الألف اليابسة للدلالة على حَذْف حرف العلة المتوسط"(6).
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) البطليوسي، الاقتضاب شرح أدب الكُتّاب 2: 135.
(2) الخُطَى: أي الخُطا جمع خُطْوة، والضُّحَى: أي الضُّحا وهو وقت إشراق الشمس، والذُّرَى: أي الذُّرا، جمع ذُروة/ ذِروة وهي أعلى الشيء، والعُلَى: أي العُلا جمع عُليا، والسُّهى: أي السُّها ، كوكب، واللهُى: أي اللُّها جمع لُهْوة أي عَطيّة، والظُّبَى: أي الظُّبا، جمع الظُّبةُ وهي حدّ السيف، وتجمع أيضًا على: الظُّبات والظُّبين.
(3) العِدى: أي العِدا جمع عدوّ، ويجمع على أَعداءٍ وأَعادٍ وعُداةٍ وعُدًا، والكِبَى: أي الكِبا الكناسة.
(4) الهوريني، المطالع النصرية للمطابع المصرية في الأصول الخطية، تحقيق: الدكتور طه عبد المقصود، مكتبة السنة، القاهرة، الطبعة: الأولى، 2005م، ص 258.
(5) الهوريني، المطالع النصرية، ص 261. بَأَى: من البأوُ، أي الزّهو والافتخار والكِبر، يقال: بَأَى فلان يَبأَى على أصحابه بَأْوًا شديدًا. دَأَى: من الدَّأْي وهو شِبْهُ الخَتْل والْمُراوغة، وكذلك الدَّأوُ، والفعل منه دَأَى يَدْأَى دَأْيًا ودَأْوًا. سَأَى: سأى الثوبَ سَأوًا وسأيًا مدَّه إلى نفسه فانشق. وشَأَى: من الشَّأْو، وهو الْغايَةُ، يُقَال: عَدَا الْفرس شَأْوًا، أَو شأوَيْن، أَي طَلَقًا أَو طلَقين، وَيُقَال: شَأَوتُ الْقَوْم، أَي سبقتهم، وشَآهُ يَشْآهُ شَأْوًا، إِذا سبقه. وفَأَى: من الفأو وهو الشق، يُقال فأوت رَأسه، وفأَيْته، أي ضَرْبتُ قِحْفَه حتّى انْفرج عَن الدِّماغ. ومَأَى: من المأو وهو توسيع الجلد، يُقَال: مأَوْتُ السِّقاء مَأْوًا، ومأَيته مأْيًا: إِذا وسَّعته.
(6) الهوريني، المطالع النصرية، ص 261.

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الموضوعات المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
الفتوى (1657) : أصل الهمزة في صيغة فُعَلاء ونحوها المخلص علي أنت تسأل والمجمع يجيب 2 10-04-2018 10:55 PM
الفتوى (1491) : إعراب كلمة (اجتماعيًّا) ونحوها متابع أنت تسأل والمجمع يجيب 2 06-14-2018 02:02 PM
التنبيه الثاني عشر: خِدْمات.. ونحوها!! إدارة المجمع تنبيهات المجمع 0 08-30-2015 09:55 PM


الساعة الآن 02:13 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc. Trans by