( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > القسم الخاص > افتتاحيات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
عبدالله بنعلي
عضو نشيط

عبدالله بنعلي غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 1630
تاريخ التسجيل : Apr 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 6,012
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
افتراضي الدراسة المعجمية: الأسس والتقاطعات

كُتب : [ 08-14-2020 - 02:43 PM ]


من موقع الالوكة:

الدراسة المعجمية: الأسس والتقاطعات

مكوار نورالدين
تاريخ الإضافة: 12/4/2016 ميلادي - 4/7/1437 هجري


الدراسة المعجمية
الأسس والتقاطعات



مقدمة

تَرتكِز الدراسة المُعجميَّة على مجموعة من الأسس، وتقوم على مبادئ شتَّى، وتتقاطع مع علوم أخرى.



ومقالنا ما هو إلا رصدٌ لأسس هذا العلم، حيث سنبيِّن مفهومه ومصادره، وأهمَّ شروطه، ثم سنبيِّن نقطَ التقائه مع علم آخر؛ أَلَا وهو: "علم الصناعة المعجميَّة"، وسنبيِّن الفرق بين هذين المصطلحين؛ أي: الدراسة المعجمية (Lexicology)، والصناعة المعجميَّة (Lexicography)، وذلك اعتمادًا على طائفة من المراجع التي عالجت هاتِه القضيَّة.



مفهوم الدراسة المعجمية:

تَعني دراسةُ معنى "المصطلح" دراستَه لغةً واصطلاحًا، مرتكزة في ذلك على مصادرها التي تتوزع بين المعاجم اللُّغوية والمعاجم الاصطلاحيَّة، وما في حكمهما، وأضاف الشاهد البوشيخي في كتابه (نظرات في المصطلح والمنهج): "أنها دراسةٌ لمعنى المصطلح في المعاجم بشقَّيها اللُّغوي والاصطلاحي، تبتدئ من أقدمِها مسجلةً أهمَّ ما فيه، إلى أحدثها مسجِّلةً أهمَّ ما أضاف"[1].



وذكر في مرجع آخر: "أنها تحديدُ المعاني الكبرى للمصطلح الأهمِّ في المعاجم تحديدًا يحرص ما أمكن على تقديم الحِسِّي من المعاني على العقلي، والوضعيِّ على المجازي، واللُّغَوي على الاصطلاحي"[2].



لقد قدمت عدة آراء في تعريف وتحديد الدراسة المعجميَّة، وسنتطرق لبعضِ الآراء المختلفة في تحديد هذا المفهوم:

الرأي الأول لألان ري (Aloin rey): إن المعجميَّة - في نظره -: علم، مؤسَّس، ومستساغ في التقليد الأوروبي، تم إقحامُه خلال القرن 19 في مباحث النحو العام، ولا بدَّ للمعجميَّة أن تحتوي - ارتباطًا مع موضوعها الذي تشكِّله الكلمات - على مبادئ قياسيَّة مشتركة، وكاشفة للعقل الناطق في الأفلاطونية الحديثة.



الرأي الثاني لحلمي خليل و يرى أن: "المعجميَّة فرع من فروع علم اللغة، يقوم بدراسة وتحديد مفردات أيِّ لغة، ودراسة معناها، ودلالتها المعجمية بوجهٍ خاص، وتصنيف هذه الألفاظ؛ استعدادًا لعمل المعجم، فالمعجميَّة علمٌ نظري يدرس المعنى المعجميَّ وما يتَّصل به من قضايا دلالية"[3].



الرأي الثالث لجورج ماطوري ويرى أن: "المعجميَّة مادة طبيعية تركيبية، تسعى إلى القيام بدراسة أفعال الحضارة"[4].



الرأي الرابع لعلي القاسمي يعتبر المعجمية: "أنها دراسةُ المفردات ومعانيها في لغة واحدة أو في عددٍ من اللغات، ويهتمُّ علم المفردات من حيث الأساسُ باشتقاق الألفاظ وأبنيتِها، ودلالتها المعنويَّة والإعرابية، والتعابير الاصطلاحيَّة والمترادفات، وتعدُّد المعاني"[5].



مصادر الدراسة المعجمية:

تتعدَّد مصادر الدراسة المعجمية كما سبق وذكرنا إلى مصدرين أساسيِّين يُشكِّلان عمودها الفقري، وهما: "المعاجم اللغوية: قديمها وحديثها، وما في حكمها، وكتب الفروق اللغوية، وكتب شرح الحديث والشعر، وكتب تفسير القرآن الكريم، والمعاجم الاصطلاحية قديمها وحديثها، وما في حكمها يتمثَّل في كتب العلوم ذات القيمة المصطلحية الكبرى؛ مثل: مقدمة ابن الصلاح في علم مصطلح الحديث الشريف، وبعض مصادر البلاغة العربية المتأخرة، وبعض كتب الحدود في النحو والأصول والفقه"[6].



وتتفاوت مصادر الدراسة المعجميَّة من حيث الأهمية:

• "المعاجم المتأخرة أَوْفَى مادةً من المتقدمة؛ مثل: (تاج العروس) بالنسبة للمعاجم اللغوية، و(كشاف اصطلاحات الفنون) بالنسبة للاصطلاحية.



• عناية بعض المعاجم بمعاني المادة اللغوية؛ مثل: معجم "مقاييس اللغة"؛ لابن فارس، وعناية بعضها بالمعاني المجازية كمعجم "أساس البلاغة"؛ للزمخشري.



• تقديم تعاريف وشروحات وافية ودقيقة؛ مثل معجم "المفردات في غريب القرآن"؛ للراغب.



• سهولة الوصول إلى المطلوب قرب المأخذ؛ مثل: معجم القاموس المحيط للفيروزابادي"[7].



شروط الدراسة المعجمية:

الاستيعاب: ويتفرَّع إلى استيعاب مصدريٍّ، واستيعابٍ معنويٍّ، واستيعاب فكريٍّ:

فالأول: يجب على الباحث أن يعتمد على مصادر الدراسة المعجميَّة ما توفَّر منها، لا يغلب أحدَها على الآخر، ولا يهمل مصدرًا منها.



والثاني (المعنوي): معناه ألا يُهمِل الدارس معنًى من المعاني التي تُؤطِّر المصطلح المدروس.



والثالث (الفكري): ويعني: استيعابَ كلِّ عناصر المعنى، انطلاقًا من شروح وتعريفات الألفاظ المختلفة المنتهية إلى نفس المادة.



التدرُّج: يستلزم هذا الشرط التسلسل التاريخي، وبذلك يقدِّم ما حقه التقديم، ويؤخر ما حقه التأخير، وله وجوه، أهمُّها:

♦ التدرج الزمني: يبدَأُ من أقدم مصادر الدراسة المعجميَّة بتسجيل أهمِّ ما فيها، وينتهي بأحدثها، مسجِّلًا أهمَّ ما أضافت.



♦ التدرُّج الدَّلالي: وذلك بالسَّيْر مع دلالة المصطلح في الاستنباط والتصنيف، وترتيبها على الشكل التالي:

• المعنى الحسِّي فالعقلي.

• المعنى الوضعي فالمجازي.

• المعنى اللُّغَوي فالاصطلاحي.

• المعنى العام فالخاص.



التكامل: إن مصادرَ الدراسة المعجمية يكمل بعضُها بعضًا، وهذا التكامل يؤدِّي إلى غاية محمودةٍ وهي التصحيحُ، وتجاوز بعض الهفوات التي لحقت ببعض المصطلحات القديمة، وتداركتها المعاجمُ المتأخِّرة، وتصحيح العبارات المضطربة في التراث المعجمي.



الاقتصار على ما يفي بالحاجة: ومعناه ألَّا يكونَ العرضُ طويلًا مُملًّا، وألا يكون قصيرًا مخلًّا.



التوثيق: مراعاةُ الأمانة في النقل، فلا يُتصرَّف في النصِّ بأي وجه من وجوه التصرف المُخلِّ، والحرص على نسبة الكلام إلى صاحبه.




الدراسة المعجمية والصناعة المعجمية:

قد يتبادَر إلى أذهان الكثيرين أن الدراسةَ والصناعة المعجميَّتين هما مفهومان لتسمية واحدة، لكن من الخطأ أن يخلط المتخصِّص في اللسانيَّات بين هذين المفهومين؛ فالدراسة المعجمية (Lexicology) هي: "دراسة المفردات ومعانيها في لغة واحدة، أو في عدد من اللغات - كما سبق وأشرنا في المحور الأول - وهي تهتمُّ باشتقاق الألفاظ وأبنيتها ودلالاتها المعنوية والإعرابية، والتعابير الاصطلاحية، والمترادفات وتعدد المعاني.



في حين تهتم الصناعة المعجمية (Lexicography) بجَمْع المعلومات والحقائق، واختيار المداخل، وترتيبها طبقًا لنظام معين، وكتابة المواد، ثم نشر النتاج النهائي، وهذا النِّتاج هو المعجم أو القاموس"[8].



لقد أشرنا إلى أن الدراسة المعجميَّة لها مصدران أساسيَّان؛ هما المعاجم اللغوية، والمعاجم الاصطلاحيَّة، وقلنا: إن الناتجَ النهائي للصناعة المعجمية هو المعاجم أو القواميس، إذًا فناتجُ الصناعة المعجمية يعتبر المادة الخام للدراسة المعجمية ومنطلقها، وبالتالي فإن هناك نقطةَ تقاطع بينهما، فنقطةُ نهاية الصناعة المعجمية هي نقطة بداية الدراسة المعجميَّة.



خاتمة:

خلصنا من خلال هذا المقال إلى أن الدراسةَ المُعجميَّة علم من علوم العربية، له مبادئه ومرتكزاتُه، ولعل وَفْرة المعاجم في التراث العربي بشكل مستفيضٍ كان من بين دوافعِ نشأة هذا العلم، باعتبار أن المعاجم بنوعَيْها تُعدُّ مصدرًا له، كما قمنا بالتفريق بينه وبين فنٍّ آخر من فنون العربية؛ وهو الصناعة المعجمية، وبيَّنا نقطة تقاطع هذين العلمين، فقلنا: إن نقطة نهاية الصناعة المعجميَّة هي نقطة بداية الدراسة المعجميَّة.




المصادر والمراجع:

• علي القاسمي، علم اللغة وصناعة المعجم، الطبعة الثانية 1991.

• مصطفى اليعقوبي، الدراسة المعجمية للمصطلح، سلسلة دراسات مصطلحية، العدد الخامس 2005.

• الشاهد البوشيخي، مصطلحات نقدية وبلاغية في كتاب البيان والتبين للجاحظ، ط1 1982.

• الشاهد البوشيخي، نظرات في المصطلح والمنهج، ط1 2002.

• ماطوري، جورج، منهج المعجمية، ترجمة عبدالعالي الودغيري، الطبعة الأولى 1993.

• حلمي، خليل، مقدمة لدراسة التراث المعجمي العربي، الطبعة الأولى 1975.


[1] الشاهد البوشيخي، نظرات في المصطلح والمنهج، ط1 2002، ص: 23.

[2] الشاهد البوشيخي، مصطلحات نقدية وبلاغية في كتاب البيان والتبين للجاحظ،ط1 1982، ص: 18.

[3] حلمي، خليل: 1975، مقدمة لدراسة التراث المعجمي العربي ص: 12.

[4] ماطوري، جورج: 1993 (منهج المعجمية)، ترجمة عبدالعالي الودغيري ص: 7.

[5] علي القاسمي 1975، علم اللغة وصناعة المعجم، ط 1991 ص: 3.

[6] مصطفى اليعقوبي، الدراسة المعجمية للمصطلح، سلسلة دراسات مصطلحية، العدد الخامس 2005 ص: 33.

[7] مصطفى اليعقوبي، الدراسة المعجمية للمصطلح، سلسلة دراسات مصطلحية، العدد الخامس 2005 ص: 34.

[8] علي القاسمي 1975، علم اللغة وصناعة المعجم، ط 1991 ص: 3.



رابط الموضوع: https://www.alukah.net/literature_**...#ixzz6V5nGJuSu


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:56 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc. Trans by