( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > ركن الفتاوى اللغوية > أنت تسأل والمجمع يجيب

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
د.مصطفى يوسف
عضو نشيط

د.مصطفى يوسف غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 4449
تاريخ التسجيل : Oct 2016
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 2,668
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
افتراضي الفتوى (2051) : ضبط لام الفعل المضعف المجزوم في مثل(لَمْ نَرُدّه)

كُتب : [ 11-12-2019 - 03:25 AM ]


سؤالي عن تحقيق الصواب في ضبط المضاعف المجزوم في هذا المثال التالي:
عَنِ الصَّعْبِ بْنِ جَثَّامَةَ اللَّيْثِيِّ، أَنَّهُ أَهْدَى لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حِمَارًا وَحْشِيًّا وَهُوَ بِالْأَبْوَاءِ، أَوْ بِوَدَّانَ، فَرَدَّهُ عَلَيْهِ، فَلَمَّا رَأَى ما فِي وَجْهِهِ قَالَ: "إِنَّا لَمْ نَرُدَّهُ عَلَيْكَ إِلَّا أَنَّا حُرُمٌ".
قال الإمام النووي في شرحه على صحيح مسلم: (قال عياض: ضبطناه في الروايات: "لم نرده" بفتح الدال، وأبى ذلك المحققون من أهل العربية، وقالوا: الصواب أنه بضم الدال؛ لأن المضاعف من المجزوم يراعى فيه الواو التي توجبها له ضمة الهاء بعدها. قال: وليس الفتح بغلط، بل ذكره ثعلب في الفصيح. نعم تعقبوه عليه بأنه ضعيف، وأوهم صنيعه أنه فصيح، وأجازوا أيضًا الكسر وهو أضعف الأوجه).



التعديل الأخير تم بواسطة د.مصطفى يوسف ; 11-12-2019 الساعة 11:08 PM
رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
د.مصطفى يوسف
عضو نشيط
رقم العضوية : 4449
تاريخ التسجيل : Oct 2016
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 2,668
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

د.مصطفى يوسف غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 11-12-2019 - 03:26 AM ]


(لقد أحيل السؤال إلى أحد المختصين لموافاتكم بالإجابة قريبا).

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 3 )
د.مصطفى يوسف
عضو نشيط
رقم العضوية : 4449
تاريخ التسجيل : Oct 2016
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 2,668
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

د.مصطفى يوسف غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 11-12-2019 - 11:10 PM ]


الفتوى (2051) :
نص سيبويه في كتابه على ضَمِّ لام الفعل المضارع المضعف المجزوم أو الأمر منه المتصل به هاء الغائب، فقال: "فإذا كانت الهاء مضمومة ضمّوا، كأنهم قالوا: مُدُّوا وعِضُّوا، إذا قالوا: مُدُّه وعضُّه". وكذا المضارع في نحو لم يمدُّه، كأنهم قالوا لم يمدُّوا، والعلة في ضم الفعل المضعف أن الهاء المضمومة المتصلة به خفيّة، فكأنّ خفاءها أشبه الضم فيها بالواو، فضمّوا ما قبلها لأن ما قبل الواو يكون مضمومًا، وهذا هو الشائع في كلام العرب المقيس عليه، وأما الفتح فقد أجازه ثعلب في فصيحه، وجُعِل هذا الجواز عند بعض النحويين قولًا للكوفيين كما نص على ذلك أبو حيان في التذييل والتكميل، ولا شك أن رواية الحديث بالفتح في (لم نردَّه) الوارد في السؤال يعضِّد تجويز الكوفيين، ولا يلزم بهذا التجويز القياس عليه لمخالفته الشائع المطرد، ولا يُحكَم عليه بالضعف لثبوته في سماع فصيح، والأَوْلَى أن يُحكَم على روايات الفتح بالشاذ الفصيح الذي تثبت روايته من غير قياس عليه.
والله أعلم!

اللجنة المعنية بالفتوى:
المجيب:

أ.د. أحمد البحبح
أستاذ اللغويات المشارك بقسم اللغة
العربية وآدابها بكلية الآداب جامعة عدن

راجعه:
أ.د. محروس بُريّك
أستاذ النحو والصرف والعروض المشارك بكليتي
دار العلوم جامعة القاهرة، والآداب جامعة قطر

رئيس اللجنة:
أ.د. عبد العزيز بن علي الحربي
(رئيس المجمع)

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:11 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. Trans by