( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > ركن الفتاوى اللغوية > أنت تسأل والمجمع يجيب

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
أحمد سعيد
عضو جديد

أحمد سعيد غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 4868
تاريخ التسجيل : Jan 2017
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 68
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
افتراضي الفتوى (2805) : هل تأتي الإضافة بمعنى آخر غير (في أو مِنْ أو اللام)؟

كُتب : [ 01-30-2021 - 02:48 PM ]


هل توجد تقديرات أخرى تخص الإضافة غير (في / من / ل)؟



التعديل الأخير تم بواسطة د.مصطفى يوسف ; 02-01-2021 الساعة 01:28 AM
رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
د.مصطفى يوسف
عضو نشيط
رقم العضوية : 4449
تاريخ التسجيل : Oct 2016
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 4,430
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

د.مصطفى يوسف غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 01-31-2021 - 01:09 AM ]


(لقد أحيل السؤال إلى أحد المختصين لموافاتكم بالإجابة قريبا).

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 3 )
د.مصطفى يوسف
عضو نشيط
رقم العضوية : 4449
تاريخ التسجيل : Oct 2016
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 4,430
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

د.مصطفى يوسف غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 02-01-2021 - 01:29 AM ]


الفتوى (2805) :
المتفق عليه بين أغلب النحويين أنّ الإضافة تأتي بمعنى (مِن) أو (في)، ووضعوا ضابطًا لتقدير أيٍّ منهما، وهو أنّ الإضافة تكون بمعنى ما يصلح تقديره، فإن صلُح تقدير (مِن، أو في) فالإضافة بمعناهما، وإن لم يصلح فالإضافة بمعنى (اللام) التي تفيد الاختصاص أو الملكية، فتكون الإضافة بمعنى (مِن) إذا كان المضاف إليه جنسًا للمضاف، نحو: هذا ثوبُ حريرٍ، وخاتمُ حديدٍ، والتقدير: هذا ثوبٌ من حريرٍ، وخاتمٌ من حديدٍ؛ لأنّ الحرير جنس للثوب، والحديد جنسٌ للخاتم، وتكون الإضافة بمعنى (في) إذا كان المضاف إليه ظرفًا واقعًا فيه المضاف؛ نحو: حَدِيثُ الصَّباحِ والمساء، أي حَديثٌ في الصباح والمساء، قوله تعالى: (بَلْ مَكْرُ اللَّيْلِ وَالنَّهارِ)، أي: مكرٌ في الليل والنهار، وتكون الإضافة بمعنى (اللام) وهو الأصل: إذا لم يصلح تقدير الإضافة بـ (من، أو في)، كمثل: هذا كتابُ محمدٍ، فلا يصلح في هذا المثال تقدير (مِن) ولا يصلح تقدير (في)؛ ولذا فالمعنى يكون صحيحًا على تقدير (اللام) التي للملكية والتقدير: هذا كتابٌ لمحمدٍ، أو التي للاختصاص؛ كمثل: لِبَاسُ الزِّفَافِ، أي لِبَاسٌ لِلزِّفَاف، ولم يتعرض النحاة لتقدير حرف آخر سوى (مِن، وفي، واللام) فيما أحسب.
والله أعلم!
اللجنة المعنية بالفتوى:
المجيب:

د.مصطفى شعبان
أستاذ مساعد اللغة العربية وآدابها بكلية اللغات-
جامعة القوميات بشمال غربي الصين
راجعه:
أ.د. محروس بُريّك
أستاذ النحو والصرف والعروض
بكلية دار العلوم جامعة القاهرة
رئيس اللجنة:
أ.د. عبد العزيز بن علي الحربي
(رئيس المجمع)


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:54 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc. Trans by