( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > ركن المجمعيين ( أعضاء المجمع ) > مقالات أعضاء المجمع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
أ.د عبد الرحمن بو درع
نائب رئيس المجمع

أ.د عبد الرحمن بو درع غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 140
تاريخ التسجيل : Mar 2012
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 801
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
افتراضي من بلاغة الترتيب، المقابلة في الألفاظ والتناسُب في المَعاني :

كُتب : [ 06-29-2015 - 02:55 AM ]


فائدتان من فَوائد ترتيب الكَلام: أولاهُما صوتيّة والثانيّة مَعْنويّة :

« لئنْ بَسطْتَ إليَّ يَدَكَ لتقتُلَني ما أنا بِباسِطٍ يَدي إليكَ لأقتلُك » [المائدَة: 28]

بسطْتَ : مَدَدْتَ .
قَدَّمَ -في عَجُز الآيَة دونَ صَدرِها- ما تَعدّى إليه الفعلُ بنفسه، كَما في قولِه تَعالى: «وهو الذي كَفَّ أيديَهُم عنكُم وأيديَكُم عنهم » . كيفَ تَوخّى حُسنَ التّرتيب في عَجُز الآيةِ دونَ صَدرها ؟
الجوابُ أنّ الذي مَنَعَ حُسنَ التّرتيبِ في صَدر الآيةِ أيضاً، مانعٌ أقْوى:

1- وهو مَخافةُ أن يَتَوالى ثَلاثةُ أحرفٍ مُتقارباتٍ المَخرجِ [ت.ي.د.ك] فيثقُل الكَلامُ بسبب ذلكَ؛ فإنّه لَو قيلَ: لئن بَسَطْتَ يَدَكَ إليَّ، والطّاء والتّاء مُتقاربة المَخرجِ، فلذلكَ حَسُنَ تَقْديمُ المَفعول المُتعدّى إليْه بحرف الجرّ، على المَفعول الذي تَعدّى إليه بنفْسِه.

2- ولمّا أُمِنَ هذا المَحذورُ في عَجُز الآيةِ لِما اقتضَتهُ البَلاغةُ من الإتيان باسم الفاعل مَوضعَ الجُملة الفعليّةِ لتَضَمُّنِه مَعنى الفعلِ الذي تصحُّ به المُقابلةُ، جاء الكلامُ على تَرتيبِه من تَقديم المَفعول الذي تعدّى الفعلُ إليه بنفسه على المَفعول الذي تَعدّى إليه بحرف الجر. وهذا أمرٌ يرجعُ إلى تَحسين اللّفظ، وأمّا المَعنى فعَلى نَظمِ الآية؛ لأنّه لمّا كانَ الأوّلُ حَريصا على التّعدّي على الغَير قَدَّمَ المُتَعدَّى عَلى الآلةِ فَقالَ: إليَّ يدَكَ. ولمّا كانَ الثّاني غَيرَ حَريصٍ على ذلكَ -لأنّه نَفاه عنه- قَدَّمَ الآلةَ فَقال: يَدي إليكَ؛ ويدلُّ لهذا أنّه عبَّر عن الأوّل بالفعلِ وفي الثّاني باسم الفاعل.


التعديل الأخير تم بواسطة أ.د عبد الرحمن بو درع ; 06-29-2015 الساعة 02:59 AM
رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
روبي
عضو جديد
رقم العضوية : 2797
تاريخ التسجيل : Jul 2015
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 4
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

روبي غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 07-09-2015 - 04:52 PM ]


شرح متميز بارك الله فيكم


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الموضوعات المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
الفتوى (1936) : أيهما أسبق بالتأليف المعجمي: معاجم الألفاظ أم مَعاجم المَعاني؟ م القريعي أنت تسأل والمجمع يجيب 2 08-21-2019 06:19 PM
سؤال عن المقابلة في بيت أبي العتاهية . دو ميلود أنت تسأل والمجمع يجيب 2 03-28-2016 01:37 AM


الساعة الآن 11:31 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc. Trans by