( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > القسم العام > دراسات وبحوث لغوية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
صالح بن إبراهيم العوض
عضو المجمع

صالح بن إبراهيم العوض غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 275
تاريخ التسجيل : Oct 2012
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 109
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
افتراضي إعراب بيت

كُتب : [ 11-16-2017 - 08:02 PM ]


اقترح عليَّ أحد الإخوة المتابعين في المغترَد تقديم دروس إعرابية يستفيد منها دارسو العربية فشرعت في تنفيذ اقتراحه مستمداً العون من الله تعالى وقدمت سبعة دروس تحت وسم: #إعراب_بيت.
ويسعدني أن أضعها هنا لتكتمل الفائدة عسى أن أنال بذلك الرضا والقبول من الله أولاً ثم منكم.
ويسعدني أن أتلقى مقترحاتكم وملحوظاتكم حول الطرح لعلي أرتقي بما أستطيع في عملي هذا.


بسم الله الرحمن الرحيم
قال أبو الطيب المتنبي:
وهو أحمد بن الحسين الجعفي الكندي (303-354هـ).
شاعر بلاط الدولة الحمدانية بحلب.
وجد بسبب نبوغه الشعري منافسة قوية من الأقران الكبراء والأصاغرة وصلت إلى حد الحسد، فصمد أمام الجميع لما أوتي من تفرد وحظوة لدى سيف الدولة.
قتله بيت من شعره كما تحمله سيرته:
1- فالخَيْلُ واللَّيْلُ والبَيْدَاءُ تَعْرِفُنِيْ والحرْبُ والطَّعْنُ والقِرْطَاسُ والقَلَمُ
وليكن أول بيت نعربه هنا هو هذا البيت:
الخيلُ: مبتدأ مرفوع بالابتداء، وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
والليلُ: الواو حرف عطفٍ لا محل له في الإعراب. والليل اسمٌ معطوفٌ على ما قبلَهُ، مرفوع بالتبعية، وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
والبيداءُ: كما سبق.
تعرفُنِي: تعرفُ: فعل مضارع مرفوع لتجرده من العوامل، وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره. والنون حرفٌ اجتلبته العرب في كلامها ليحفظ للفعل سلامة آخره؛ فتستقر له علامة الإعراب، وسماه العلماء (نون الوقاية)؛ لأنها تقي آخر الفعل من حركة مناسبة ياء المتكلم. والفاعل ضمير مستتر جوازاً (وفي الجواز يصح قبول الفاعل الظاهر لو أعيدت صياغة الجملة) تقديره (هي). والياء ضمير متصل للمتكلم مبني على السكون في محل نصبٍ مفعولاً به. وجملة (الخيل والليل...) ابتدائية لا محل لها في الإعراب.
(وجملة تعرفني) خبر المبتدأ في محل رفع.
والحربُ: الواو استئنافية أو عاطفة، وفي كلا الحالين لا محل لها في الإعراب. فالاستئناف ينقلنا إلى جملة جديدة نعرب فيها الحرب مبتدأً وما بعده معطوفاً عليه، وخبره مقدر للسامع يختار ما يناسبه فنقول: والحرب والطعن والقرطاس شواهد بأفعالي. وأميل إلى هذا أكثر في إعرابها.
الحربُ: مبتدأ مرفوع بالابتداء وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
والطعنُ: الواو حرف عطف مبني على الفتح لا محل له في الإعراب. الطعن: اسم معطوف على الحرب تابع له في الإعراب موافق له في الحكم مرفوع بالتبعية وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
والقرطاسُ: مثل إعراب الطعن. ومثلهما القلم.
والخبر مقدر هنا بمعنى: (تعرفني) أو (شواهدُ).
والجملة ابتدائية لا محل لها في الإعراب.
*************************
2- إِذَا تَرَحَّلْتَ عَنْ قَوْمٍ وَقَدْ قَدَرُوا أَلَّا تُفَارِقَهُمْ فَالرَّاحِلُونَ هُمُ
وهذا البيت لأبي الطيب المتنبي؛ من القصيدة نفسها.
إِذَا: ظرف لما يستقبل من الزمان، خافض لشرطه، متعلق بجوابه. وغالباً يأتي للشرط غير الجازم، وقد يخرج من معنى الشرط إلى غيره من الدلالات وشواهده كثيرة في العربية. وهو مضاف.
تَرَحَّلْتَ: ترحل: فعل ماضٍ مبني على السكون (عرضاً) لاتصاله بتاء الفاعل. والتاء ضمير متصل (للمخاطب) مبني على الفتح في حل رفعٍ فاعلاً.
عَنْ: حرف جر مبني على السكون لا محل له في الإعراب.
قَوْمٍ: اسم مجرور بـ(عن) وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره. والجار والمجرور متعلقان بترحلت.
وجملة (ترحلت عن قوم) في محل جر مضاف إليه.
وَقَدْ قَدَرُوا: الواو للحال. قد حرف تحقيق مبني على السكون. قدر: فعل ماضٍ مبني على الضم (عرضاً) لاتصاله بواو الجماعة. وواو الجماعة ضمير متصل مبني على السكون في محل رفعٍ فاعلاً. والألف للفرق.
وجملة (وقد قدروا) في محل نصبٍ على الحال.
ألَّا: مكونة من حرفين، (أنْ) و(لا). أن: حرف نصبٍ ينصب الفعل المضارع. لا: حرف نفي يفيد حكماً لا عملاً.
تفارقهم: تفارقَ فعل مضارع منصوب بأن وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره أنت، والهاء ضمير متصل مبني على الضم في محل نصبٍ مفعولاً به، والميم علامة جمع الذكور.
وأن وما بعدها في تأويل مصدر (بمعنى عدم مفارقتك إياهم) في محل نصبٍ مفعولاً به. والفعل قَدَر يتعدى بعلى ونصب المصدر المؤول هنا بنزع الخافض.
فالراحلون: الفاء رابطة لجواب الشرط. الراحلون: مبتدأ مرفوع بالابتداء وعلامة رفعه الواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون عوض عن التنوين في الاسم المفرد.
هُمُ: ضمير منفصل مبني على السكون (وحرك بالضم لإشباع الروي لضرورة الشعر) في محل رفعٍ خبراً.
وجملة المبتدأ والخبر جواب الشرط.
*************************
بشار بن برد (96-168هـ):
شاعر أموي عباسي، يمثل حقبة الفجوة بين الاحتجاج والاحتراز بعد فشو اللحن واتساع الحاضرة الهجين في العرب.
يعد رأس المحدثين في الشعر العربي، إذ أسس لظهور النماذج المبدعة كأبي تمام وأبي نواس ومن حذا حذوهم.
كان لسلوكه العقدي والأخلاقي أثر كبير في ضياع معظم شعره؛ حين تجاهله الناس واحترزوا من نقل شعره وتداوله لفساده وزندقته.
خير من كتب عنه كتابة علمية مؤصلة الدكتور عمر فروخ في كتابه: "بشار بن برد وفاتحة العصر العباسي".
قال بشار:
3- إِذَا بَلَغَ الرَّأْيُ المَشُوْرَةَ فَاسْتَعِنْ بِرَأْيِ نَصِيحٍ أَوْ َنِصيْحَةِ حَازِمِ
إذا: ظرف لما يستقبل من الزمان، خافض لشرطه متعلق بجوابه. وهو من الشرطيات غير الجازمة؛ التي لا تعمل في فعل الشرط ولا جوابه لفظاً وإن عملت فيه معنى. ومعنى خافض لشرطه أي أنه يضاف إلى جملة الشرط فتكون في محل جر، وتعلقه بالجواب بمعنى أن ظرفيته تجعله منصوباً بعمل الجواب فيه من ارتباط في المعنى والحكم. وهو مضاف.
بَلَغَ: فعل ماضٍ مبني على الفتح الظاهر على آخره. وهو الأصل في الأفعال الماضية أنها دائماً تكون مبينة على الفتح. وقد يعرض لها اتصال بضمائر تغير حركة البناء.
الرأيُ: فاعل مرفوعٌ بالإسناد. وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
المشورةَ: مفعول به منصوب، وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره. على أساس تعدية الفعل (بلغ)، وله شواهد قرآنية كثيرة، ومنه قول عمرو بن كلثوم:
إذا بلغ الفطامَ لنا صبيٌّ تخر له الجبابر ساجدينا
وفيما لو عاملنا الفعل معاملة اللازم فإن النصب يكون بنزع الخافض. لأن الفعل اللازم لا يصل إلى المفعول به مباشرة وحرف التعدية له (إلى).
جملة (بلغ الرأي المشورة) في محل جر مضاف إليه.
فاستعن: الفاء رابطة لجواب الشرط غير الجازم، وتعين الإتيان بها هنا لأن الجواب فعل طلبي. واستعن: فعل أمر مبني على السكون لأنه صحيح الآخر. والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره (أنت).
برأيِ: الباء حرف جر مبني على الكسر لا محل له في الإعراب. ورأي اسم مجرور بالباء وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره. وهو مضاف. والجار والمجرور متعلقان بالفعل استعن.
نصيحٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة؛ وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره.
ونصيح اسم مشتق للمبالغة بمعنى ناصح.
أو: حرف عطف مبني على السكون، لا محل له في الإعراب، يهب ما بعده حكم ما قبله إعراباً وأحياناً معنى.
نصيحةِ: اسم معطوف على (رأي) تابع له في الحكم والإعراب، مجرور بالتبعية وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره. ونصيحة مضاف.
حازمِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره.
*************************
لمسلم بن الوليد:
نَهَانِيَ عَنْهَا حُبُّهَا أَنْ أَسُوءَهَا بِلَمْسٍ فَلَمْ أَفْتِـُكْ وَلَمْ أَتَبَتَّلِ
سيرة مختصرة للشاعر:
هو أبو الوليد مسلم بن الوليد الأنصاري ولاءً.
لم تتفق المصادر على تحديد مولده، ولكنها حصرته بين عامي 130-140هـ. ومولده في الكوفة، انتقل منها إلى بغداد عاصمة الخلافة ليتصل بالرشيد، وينفر منه الرشيد لنزعة الكبر التي رآها فيه، فاتصل ببعض الولاة فترة محدودة تنتهي بنهايتهم إلى أن شاخ فقربه الفضل بن سهل فكان نديماً له فولاه بعض الأعمال رفعة له عن الحاجة.
هو مقدم في الشعر العباسي، قليل التكلف، راقي الطبع، مكثر من شعر البديع. توفي سنة 208هـ.
نهانيَ: نهى: فعل ماضٍ مبنيٌّ على الفتح المقدر على آخره منع من ظهورها التعذر. لأن الفعل منتهٍ بألف مقصورة تمتنع الحركة عليها. و(النون) حرف مبني على الكسر جيء به ليقي آخر الفعل من أثر حركة ياء المتكلم، لا محل له في الإعراب. والياء ضمير متصل مبني على السكون أصلاً، وحرك بالفتح اطراداً في السماع والقياس ولاستقامة الوزن في البيت.
عنها: عن حرف جر مبني على السكون لا محل له في الإعراب، والهاء ضمير متصل مبني على السكون في محل جرٍّ بعن. والجار والمجرور متعلقان بالفعل (نهى).
حبُّها: حب: فاعل (نهى) مرفوع بالإسناد، وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره. وهو مضاف، والهاء ضمير متصل مبني على السكون في محل جرٍّ مضافاً إليه.
أن: حرف مصدري ونصب، مبني على السكون الظاهر على آخره، لا محل له في الإعراب.
أسوءها: أسوءَ: فعل مضارع منصوب بأن وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره. والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره (أنا)، والهاء ضمير متصل مبني على السكون في محل نصبٍ مفعولاً به.
وأن وما دخلت عليه في تأويل مصدر مجرور بالتبعية بدلاً من الضمير الهاء في (عنها).
بلمسٍ: الباء حرف جر مبني على الكسر ليس له محل في الإعراب. ولمسٍ: اسم مجرور بالباء وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره. والجار والمجرور متعلقان بأسوء.
فلم: الفاء استئنافية سببية، حرف مبني على الفتح لا محل له في الإعراب. لم: حرف نفي وجزم وقلب، اختصت بالفعل المضارع، مبني على السكون ليس له محل في الإعراب.
أفتكْ: فعل مضارع مجزوم بلم وعلامة جزمه السكون الظاهرة على آخره لأنه صحيح الآخر. والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره أنا.
وجملة أفتك استئنافية لا محل لها في الإعراب.
ولم: الواو حرف مبني على الفتح للعطف ومساواة الحكم. ولم: سبقت.
أتبتَّلِ: فعل مضارع مجزوم بلم؛ وعلامة جزمه السكون المقدر على آخره؛ منع من ظهوره اشتغال المحل بالكسر العارض لضرورة الشعر. والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره أنا.
وجملة (أتبتل) معطوفة على جملة أفتك لا محل لها في الإعراب.
عارضة صرفية:
أفتِـُك: وردت في المعاجم بكسر التاء من باب ضرب: (فَتَكَ يَفْتِكُ)، وبهذا تكون لمن يمارس الفتك ويوقعه بضحيته المحددة سياقاً. وبضم التاء من باب كتب: (فَتَكَ يَفْتُكُ) وعليه تكون لمن تلبس الصفة وعرف بالفتك سلوكاً ولم يحدد له ضحية سياقاً.
*************************
لمالك بن الريب:
لَقَدْ كَانَ فِيْ أَهْلِ الغَضَا لَوْ دَنَا الغَضَا مَزَارٌ وَلَكِنَّ الغَضَا لَيْسَ دَانِيَا
سيرة مختصرة للشاعر:
مالك بن الريب بن حوط المازني التميمي. نشأ في بادية بني تميم في البصرة. كان جميلاً شجاعاً فاتكاً.
كان في بداية حياته صعلوكاً يقطع الطريق حتى استدرجه سعيد بن عفان ليضمه إلى جيوشه فذهب معه ونهشته حية في الغزو وقال قصيدته اليائية الباكية التي نالت شهرة في الشعر العربي في 58 بيتاً.
توفي - رحمه الله – في سنة 60ه حسب صحيح الروايات.
لقد: اللام واقعة في جواب القسم المحذوف لدلالة اللام عليه. حرف مبني على الفتح لا محل له في الإعراب. وقد حرف تحقيق هنا. مبني على السكون لا محل له في الإعراب.
كان: فعل ماضٍ ناقص، يدخل على الجملة الاسمية فيرفع المبتدأ وينصب الخبر. مبني على الفتح الظاهر على آخره.
في: حرف جر مبني على السكون لا محل في الإعراب. أهلِ: اسم مجرور بفي وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره، وأهل مضاف.
الغضا: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المقدرة على الألف المقصورة منع من ظهورها التعذر.
(وشبه الجملة، في أهل الغضا) جار ومجرور متعلقان بخبر كان مقدم.
لو: حرف شرط غير جازم. وهي حرف امتناع لامتناع، امتنع تحقق شرطها لامتناع جوابها. مبني على السكون لا محل له في الإعراب.
دنا: فعل ماضٍ مبني على فتح مقدر على آخره منع من ظهوره التعذر للألف المقصورة.
الغضا: فاعل مرفوع بالإسناد، وعلامة رفعه الضمة المقدرة على آخره منع من ظهورها التعذر.
( وجملة لو دنا الغضا) اعتراضية لا محل لها في الإعراب.
مزارٌ: اسم كان مؤخر مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
ولكنَّ: الواو استئنافية. حرف مبني على الفتح لا محل له في الإعراب. لكن حرف استدراك مبني على الفتح الظاهر على آخره، وهو مختص بالجمل الاسمية ينصب المبتدأ ويرفع الخبر.
الغضا: اسم لكنَّ منصوب بها، وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على آخره منع من ظهورها التعذر.
ليس: فعل ماضٍ ناقص جامد مختص بالجمل الاسمية يرفع المبتدأ وينصب الخبر، مبني على الفتح الظاهر على آخره. واسمه ضمير مستتر جوازاً تقديره هو يعود على الغضا.
دانيا: خبر ليس منصوب بها وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره. والألف إشباع للحركة القصيرة لإطلاق الروي.
وجملة ولكن الغضا ليس دانيا استئنافية لا محل لها في الإعراب.
*************************
للنَّمِر بن تولب العُكْلي:
صَحَا القَلْبُ عَنْ ذِكْرِهِ تُكْتَمَا وَكَانَ رَهِيْناً بِهَا مُغْرَمَا
سيرة مختصرة للشاعر:
النمر بن تولب بن زهير بن أَقْيَشَ العُكْلي. شاعر مخضرم عمر طويلاً في الجاهلية وأدرك الإسلام في أخريات حياته.
كان من ذوي النعمة واليسار والوجاهة، جواداً وهاباً لماله، يشبه شعره بشعر حاتم الطائي، ولم يمدح أحداً. وفد على النبي صلى عليه وسلم، وروى عنه حديثاً واحداً.
توفي سنة 14هـ.
صحا: فعل ماضٍ مبني على الفتح المقدر على الألف المقصورة. منع من ظهوره التعذر.
القلبُ: فاعل مرفوع بالإسناد وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
عن: حرف جر مبني على السكون لا محل له في الإعراب.
ذكرِهِ: اسم مجرور بعن وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره. وهو مضافٌ والهاء ضمير متصل مبني على الكسر في محل جرٍّ مضافاً إليه. وذكر هنا مصدر عمل عمل فعله فأضيف إلى فاعله في المعنى ونصب مفعولاً به كما سيأتي.
تُكْتَمَا: (تُكْتَم): مفعول به منصوب بالمصدر (ذِكْر)، وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره. والألف لإطلاق الروي في الشعر. وهو اسم مؤنث منقول من الفعل إلى الاسمية بزنة البناء للمجهول.
وكان: الواو استئنافية، حرف مبني على الفتح لا محل له في الإعراب. كانَ: فعل ماضٍ ناقص، مبني على الفتح الظاهر على آخره. مختص بالدخول على الجمل الاسمية، يرفع المبتدأ فيسمى اسمها، وينصب الخبر فيسمى خبرها. واسمها ضمير مستتر جوازاً تقديره هو يعود على القلب.
رهيناً: خبر كان منصوب بها وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
بها: الباء حرف جر بمني على الكسر ليس له محل في الإعراب. وها ضمير متصل مبني على السكون في محل جرٍّ بالباء. والجار والمجرور متعلقان بمغرم المتأخر عنهما.
مغرما: خبر ثانٍ لكان منصوب بها وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
عارضة صرفية إملائية:
صحا ترسم ألفها واقفة لأن أصلها واو وهو فعل ثلاثي.
وقال عامر بن الطفيل العامري:
لَقِيَ الخَمِيْسَ أَبُو أُبَيٍّ بَارِزاً الــــوَائِـــــلِــــــيُّ وَحَــــــرَّمَ الإِدْبَــــــارَا
سيرة مختصرة للشاعر:
سيد بني عامر بن صعصعة في الجاهلية وديارهم في وسط نجد.
ميلاده كان يوم (جَبَلَة) هضبة معروفة إلى الجنوب من الرس بـ120كيلاً، قبل الإسلام بـ 57 عاماً.
من الفرسان المعدودين في الجاهلية، ومن الأربعة الذين استثناهم عمرو بن معديكرب الزبيدي في الملاقاة.
كان ذا خلال فريدة في القيم النبيلة التي يعتد بها العرب، فهو كما يقول الأنباري:"من أشهر فرسان العرب بأساً ونجدةً، وأبعدها اسماً". وهو شاعر مجيد فحل.
وعامر بن الطفيل هو الذي غدر بأصحاب بئر معونة (سرية رسول الله عليه السلام) في السنة الرابعة من الهجرة.
وفد مع بني عامر على الرسول ولكنه مات كافراً حين دعا عليه النبي صلى الله عليه وسلم هو وأربد بن قيس.
عاش ثمانين سنة ونيِّفاً.
لقيَ: فعل ماض مبني على الفتح الظهار على آخره.
الخميسَ: مفعول به مقدم منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
أبو: فاعل مؤخر مرفوع بالإسناد، وعلامة رفعه الواو لأنه من الأسماء الستة، وأبو مضاف.
أُبَيّ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره.
بارزاً: حال من الفاعل منصوبة بالفعل، وعلامة نصبها الفتحة الظاهرة على آخرها.
الوائليُّ: يجوز فيه الرفع على البدل من (أبو أبيّ)، أو على التبعية بوصفه صفة لـ(أبو أبيّ). وفي كل هو مرفوع بالتبعية وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
وحرَّمَ: الواو حرف عطف مبني على الفتح لا محل له في الإعراب. حرَّمَ: فعل ماضٍ مبني على الفتح الظاهر على آخره. والفاعل ضمير مستتر جوازاً تقديره هو يعود على أبي أبيّ.
الإدبارَ: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره. والألف لإطلاق الروي في الشعر.
وجملة (حرم الإدبارا) معطوفة على الجملة الابتدائية قبلها لا محل لها في الإعراب.
عارضة صرفية:
أُبَيٌّ: تصغير أب. وذهب ابن جني في تفسير هذا التصغير في المبهج مذاهب شتى منها أنها تصغير آبٍ اسم فاعل من أبى، ولكن تيسيراً للأمر يظهر لي أنها تصغير (أبو) على أصل إثبات الواو فتكون: (أُبَيْوٌ) فتطرفت الواو بعد ياء ساكنة فقلبت ياءً.

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
صالح بن إبراهيم العوض
عضو المجمع
رقم العضوية : 275
تاريخ التسجيل : Oct 2012
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 109
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

صالح بن إبراهيم العوض غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 12-30-2017 - 10:39 PM ]



(7)
وقال عامر بن الطفيل العامري:
لَقِيَ الخَمِيْسَ أَبُو أُبَيٍّ بَارِزاً **** الــــوَائِـــــلِــــــيُّ وَحَــــــرَّمَ الإِدْبَــــــارَا
سيرة مختصرة للشاعر:
سيد بني عامر بن صعصعة في الجاهلية وديارهم في وسط نجد.
ميلاده كان يوم (جَبَلَة) هضبة معروفة إلى الجنوب من الرس بـ120كيلاً، قبل الإسلام بـ 57 عاماً.
من الفرسان المعدودين في الجاهلية، ومن الأربعة الذين استثناهم عمرو بن معديكرب الزبيدي في الملاقاة.
كان ذا خلال فريدة في القيم النبيلة التي يعتد بها العرب، فهو كما يقول الأنباري:"من أشهر فرسان العرب بأساً ونجدةً، وأبعدها اسماً". وهو شاعر مجيد فحل.
وعامر بن الطفيل هو الذي غدر بأصحاب بئر معونة (سرية رسول الله عليه السلام) في السنة الرابعة من الهجرة.
وفد مع بني عامر على الرسول ولكنه مات كافراً حين دعا عليه النبي صلى الله عليه وسلم هو وأربد بن قيس.
عاش ثمانين سنة ونيِّفاً.
لقيَ: فعل ماض مبني على الفتح الظهار على آخره.
الخميسَ: مفعول به مقدم منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
أبو: فاعل مؤخر مرفوع بالإسناد، وعلامة رفعه الواو لأنه من الأسماء الستة، وأبو مضاف.
أُبَيّ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره.
بارزاً: حال من الفاعل منصوبة بالفعل، وعلامة نصبها الفتحة الظاهرة على آخرها.
الوائليُّ: يجوز فيه الرفع على البدل من (أبو أبيّ)، أو على التبعية بوصفه صفة لـ(أبو أبيّ). وفي كل هو مرفوع بالتبعية وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
وحرَّمَ: الواو حرف عطف مبني على الفتح لا محل له في الإعراب. حرَّمَ: فعل ماضٍ مبني على الفتح الظاهر على آخره. والفاعل ضمير مستتر جوازاً تقديره هو يعود على أبي أبيّ.
الإدبارَ: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره. والألف لإطلاق الروي في الشعر.
وجملة (حرم الإدبارا) معطوفة على الجملة الابتدائية قبلها لا محل لها في الإعراب.
عارضة صرفية:
أُبَيٌّ: تصغير أب. وذهب ابن جني في تفسير هذا التصغير في المبهج مذاهب شتى منها أنها تصغير آبٍ اسم فاعل من أبى، ولكن تيسيراً للأمر يظهر لي أنها تصغير (أبو) على أصل إثبات الواو فتكون: (أُبَيْوٌ) فتطرفت الواو بعد ياء ساكنة فقلبت ياءً.
*********************************
(8)
البيت للمتنبي:
وَمَا قَتَلَ الأحْرَارَ كَالعَفْوِ عَنْهُمُ **** وَمَنْ لَكَ بِالحُرِّ الذِي يَحْفَظُ اليَدَا
(سبق التعريف بالشاعر).
وما: الواو استئنافية. ما حرف نفيٍ مبني على السكون لا محل له في الإعراب.
قَتَلَ: فعل ماضٍ مبني على الفتح الظاهر على آخره.
الأحرارَ: مفعول به مقدم منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
كالعفوِ: الكاف اسمٌ مبني على الفتح بمعنى مثل، وهي في محل رفعٍ فاعلاً، وهي مضاف، والعفوِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره.
عنهمُ: عن حرف جر مبني على السكون لا محل له في الإعراب مستقلاً، وهم: الهاء ضمير متصل مبني على الضم، والميم علامة الجمع وحرك بالضم لضرورة الشعر إشباعاً، في محل جر بعن. والجار والمجرور متعلقان بالمصدر (العفو).
ومن: الواو للاستئناف. من اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
لكَ: اللام حرف جر مبني على الفتح لا محل له في الإعراب استقلالاً، والكاف ضمير خطاب متصل مبني على الفتح في محل جر باللام. والجار والمجرور متعلقان بمحذوف في محل رفع خبر المبتدأ.
بالحرِّ: الباء حرف جر. والحر اسم مجرور بالباء وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره. والجار والمجرور متعلقان بمحذوف في محل نصب حال من الضمير المستتر في متعلق الجار والمجرور قبلهما. والعامل في الحال اسم الاستفهام، وقيل متعلقان بالخبر المحذوف.
الذي: اسم موصول مبني على السكون في محل جر بالتبعية، نعت للحر.
يحفظُ: فعل مضارع مرفوع لتجرده من الناصب والجازم، بالضمة الظاهرة على آخره. والفاعل ضمير مستتر جوازاً تقديره هو يعود إلى الذي، وهو رابط الصلة.
اليدا: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره، والألف للإطلاق.
وجملة (يحفظ اليدا) صلة الموصول لا محل لها في الإعراب.
*********************************
(9)
للسفاح التغلبي:
هَلَّا بِخَيْرِكُمُ كَفَفْتُمْ شَرَّكُمُ **** عَنِّيْ وَلَمْ يُهْتَكْ لَكُمْ بِيْ مَحْرَمُ
هو سلمة بن خالد بن كعب التغلبي.
من شعراء الجاهلية القدامى المعمرين، وهو مُقِل، ومن فرسان العرب الذين يقودون الجيوش الجرارة، عمر حتى أدرك زمن امرئ القيس ويرجع بعضهم عهده إلى ما قبل الهجرة بـ 100سنة.
سمي السفاح لأنه سفح الماء من القرب والروايا في إحدى الحروب ليثبت قومُه في الوغى أو يموتوا ظمأً.
كان من قادة معركة خزازى. ويعد من الخطباء المفوهين. يقال إنه مات في يوم الكُلاب سنة 555م.
هلا: حرف تحضيض وحث. وهي هنا حملت معنى التنديم والتلويم، لدخولها على الفعل الماضي. وهو مبني على السكون لا محل له في الإعراب.
بخيركمُ: الباء حرف جر. خير: اسم مجرور بالباء وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره، وخير مضاف والكاف ضمير مخاطب مبني على الضم لوصله بميم الجمع، في محل جر مضاف إليه، والميم للجمع وأصل حركته السكون ولكنه حرك بالضم المشبَعِ لضرورة الشعر. والجار والمجرور متعلقان بالفعل اللاحق كففتم.
كففتُمْ: كفَّ فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بضمير رفع متحرك. والتاء ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعلاً. والميم للجمع مبني على السكون لا محل له في الإعراب.
شرَّكمْ: شرَّ مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره. وشر مضاف والكاف ضمير خطابٍ متصل مبني على الضم في محل جر مضاف إليه، والميم للجمع مبني على السكون لا محل له في الإعراب.
عني: عن حرف جر، والنون حرف وقاية، والياء ضمير المتكلم مبني على السكون في محل جر بعن.
ولم: الواو واو الحال. لم: حرف نفي وجزم وقلب، تدخل على الفعل المضارع.
يُهتَكْ: فعل مضارع مبني للمجهول مجزوم بلم وعلامة جزمه السكون الظاهرة على آخره.
لكمْ: اللام حرف جر. والكاف ضمير متصل للخطاب، مبني على الضم في محل جر باللام، والميم للجمع. والجار والمجرور متعلقان بمحذوف صفة مقدمة لمحرم.
بي: الباء حرف جر، وياء المتكلم ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالباء. والجار والمجرور متعلقان بيهتك.
محرمُ: نائب فاعل للفعل يُهتَك، مرفوع بالإسناد وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
وجملة (لم يهتك لكم بي محرم) في محل نصب على الحال.
عارضة صرفية:
كففتم: كف فعل مضعف أدغمت عينه ولامه لتماثلهما، ولما اتصل به ضمير الرفع المتحرك فك التضعيف وبدل بين حركتيه ليعود إلى الوزن الأصلي للفعل الثلاثي..


التعديل الأخير تم بواسطة صالح بن إبراهيم العوض ; 12-30-2017 الساعة 10:41 PM

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 3 )
صالح بن إبراهيم العوض
عضو المجمع
رقم العضوية : 275
تاريخ التسجيل : Oct 2012
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 109
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

صالح بن إبراهيم العوض غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 01-21-2018 - 09:08 PM ]



(10)
للشنفرى الأزدي:
وَفِي الأَرْضِ مَنْأًى لِلْكَرِيمِ عَنِ الأَذَى ***** وَفِيهَا لِمَنْ خَافَ القِلَى مُتَعَزَّلُ
هو عمرو بن مالك الأزدي.
قال ابن حزم في الجمهرة (386) في ذكره لبني مالك بن زهران:منهم بنو سلامان بن مفرج بن مالك بن زهران، بطن كان منهم الشنفرى الفاتك. عن كتاب أسماء المغتالين من الأشراف في الجاهلية والإسلام لابن حبيب البغدادي تحقيق الدكتور سيد كسروي حسن. هامش ص 242.
كان من الفتاك العدائين المعروفين في الجاهلية. وكان مقتله في عام 70 قبل الهجرة تقريباً (525م).
قبره في منطقة الباحة اليوم جنوب الطائف.
عرف بأنه أحد صعاليك العرب الذين سلكوا ذلك اضطراراً حين تبرأت منه قبيلته فوجد الانتقام في الصعلكة.
تنسب إليه اللامية المشتهرة بلامية العرب وهي من غرر الشعر العربي وإن دخلها الشك في نحلها خلفاً الأحمر ولكن تواتر الروايات يعضد بعضها بعضاً لتتحرر له.
اعتنى بها علماء العربية شرحاً وإعراباً، وحيكت حولها الأخبار؛ ولكنها صمدت صمود الرواسي لتبقى إرثاً مثالياً لكثير من المناقب والشيم العربية.
الإعراب:
وفي الأرض: الواو حرف استئناف، مبني على الفتح لا محل لها في الإعراب. في: حرف جر مبني على السكون، الأرض: اسم مجرور بفي وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره. والجار والمجرور متعلقان بمحذوف خبر مقدم.
منأى: مبتدأ مؤخر مرفوع بضمة مقدرة على الألف المحذوفة لالتقاء الساكنين (حيث نون الحرف السابق للألف المقصورة التي ختم بها الاسم لأنه نكرة)، منع من ظهورها التعذر. وسوغ الابتداء بالنكرة تقدم الخبر وهو جار ومجرور، وكونه موصوفاً بـــ (للكريم).
للكريم: اللام: حرف جر، مبني على الكسر لا محل له في الإعراب. الكريم: اسم مجرور باللام وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره. والجار والمجرور في محل رفع صفة لمنأى.
عن الأذى: عن: حرف جر مبني على السكون لا محل له في الإعراب. الأذى اسم مجرور بعن وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره منع من ظهورها التعذر. والجار والمجرور متعلقان بمنأى في محل نصب.
وفيها: الواو عاطفة. في: حرف جر، وها: ضمير متصل بمني على السكون في محل جر بفي. والجار والمجرور خبر مقدم.
لمن: اللام حرف جر. ومن: اسم موصول مبني على السكون في محل جر باللام. والجار والمجرور متعلقان بمتعزل (في محل جر صفة له).
خاف: فعل ماضٍ مبني على الفتح الظاهر على آخره؛ وهو هنا بمعنى عَلِمَ، والفاعل ضمير مستتر جوازاً تقديره هو يعود على الاسم الموصول (من)، وهو رابط الصلة.
القلى: مفعول به منصوب بالفعل والفاعل وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على آخره منع من ظهورها التعذر.
وجملة (خاف القلى) صلة الموصول لا محل لها في الإعراب.
متعزلُ: مبتدأ مؤخر مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
عارضة صرفية:
متعزل: اسم مكان على زنة متفعل بمعنى مكان للعزلة.

(11)
لسويد بن أبي كاهل اليشكري:
رُبَّ مَنْ أَنْضَجْتُ غَيْظاً قَلْبَهُ قَدْ تَمَنَّى لِيَ مَوتاً لَمْ يُطَعْ
الشاعر:
الذبياني الكناني. من مخضرمي الجاهلية والإسلام عمر حتى وصل إلى العام 60 من الهجرة.
كان يسكن بادية العراق، وهاجى قوماً من شيبان فسجنه والي الكوفة واستتابه فخرج.
اشتهر من شعره عينيته التي مطلعها:
أرَّق العين خيال لم يدع من سليمى ففؤادي منتزع
وكانت تسمى اليتيمة لانفراد الرواية بها دون شعره. حفظ منها مئة بيت ونيف، وهي في المفضليات دون المطلع، ولكنها لم تنل حظها من العناية والشروح كغيرها من روائع القصائد العربية، مع أنها حقيقة بذلك.جمع شاكر العاشور ما وجد من شعره في ديوان طبع بالبصرة، ولم أقف عليه.
الإعراب:
رُبَّ: حرف جر شبيه بالزائد يختص بالدخول على النكرات، يفيد معنى التقليل على الأكثر والتكثير على الأقل. مبني على الفتح لا محل له في الإعراب.
مَنْ: اسم مبهم مبني على السكون في محل جر بـ(رب)، وهو هنا نكرة موصوفة بمعنى (إنسان)، أي رب إنسان أنضجت غيظاً... وهي في محل رفعٍ مبتدأ.
أنضجْتُ: أنضج: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير رفع متحرك، والتاء: ضمير متكلم متصل مبني على الضم في محل رفعٍ فاعلاً.
غيظاً: تمييز منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
قلبَهُ: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره، وهو مضاف، والهاء ضمير متصل مبني على الضم في محل جرٍّ مضافاً إليه.
وجملة (أنضجت غيظاً قلبه) في محل جر صفة لمن، على الظاهر، أو في محل رفع على محل الابتداء، على الأصل.
قد: قد حرف تحقيق مبني على السكون لا محل له في الإعراب.
تمنى: فعل ماضٍ مبني على الفتح المقدر على الألف المقصورة منع من ظهورها التعذر. والفاعل ضمير مستتر جوازاً تقديره هو، يعود على (من).
ليَ: اللام حرف جر، والياء ضمير للمتكلم مبني على السكون، في الأصل وحرك بالفتح لضرورة الوزن الشعري، في محل جر باللام. والجار والمجرور متعلقان بالفعل تمنى.
موتاً: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
وجملة (قد تمنى...) في محل رفعٍ خبر المبتدأ (من).
لم: حرف نفي وجزم وقلب، تجزم الفعل المضارع، مبني على السكون لا محل له في الإعراب.
يطعْ: فعل مضارع مبني للمجهول، مجزوم بلم وعلامة جزمه السكون الظاهرة على آخره، وأصله يطاع فلما جزم بلم وسكن آخره التقى ساكنان حذف أخفهما وهو الألف. ونائب الفاعل ضمير مستتر جوازاً تقديره هو يعود على (من).
وجملة لم يطع خبر ثان لـ(من).

(12)
لابن أحمر الباهلي:
رَمَانِيْ بِأَمْرٍ كُنْتُ مِنْهُ وَوَالِدِي بَرِيئاً وَمِنْ جَوْفِ الطَّوِيِّ رَمَانِيْ
الشاعر عمرو بن أحمر بن العمرَّد بن عامر بن فراص. وتنازع عليه مع ابن عمٍّ له في قصة تسوقها المصادر، وربما نضرب صفحاً عنها لبعدها عن موضوعنا هنا.
من شعراء الجاهلية الذين أدركوا الإسلام، فأسلم، وله ترجمة في الإصابة والخزانة المؤتلف.
غزا مغازي في الروم، ونزل الشام، توفي في خلافة عثمان بن عفان رضي الله عنه. وقد عمِّرَ طويلاً.
البيت من شواهد العربية على حذف خبر كان أو الاكتفاء بخبر الواحد عن الاثنين، وسوف آتي على تخريجهما.
الإعراب:
رماني: رمى: فعل ماضٍ مبني على الفتح المقدر على آخره منع من ظهوره التعذر؛ لأنه فعل مقصور.
والفاعل ضمير مستتر جوازاً تقديره هو يعود على مذكور في سياق سابق، والنون حرف يقي آخر الفعل من التأثر بحركة الضمير (الياء)، وهو مبني على الكسر لا محل له في الإعراب. والياء ضمير متصل مبني على السكون في محل نصبٍ مفعولاً به.
بأمرٍ: الباء حرف جر مبني على الكسر لا محل له في الإعراب، أمرٍ: اسم مجرور بالباء وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره. والجار والمجرور متعلقان بالفعل رمى.
كنتُ: كان فعل ماضٍ ناقص مختص بالجمل الاسمية يرفع الاسم وينصب الخبر، مبني على السكون لاتصاله بتاء المتكلم، والتاء ضمير رفعٍ متصل مبني على الضم في محل رفع اسم كان.
منه: من حرف جر مبني على السكون لا محل له في الإعراب، والهاء ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بمن، والجار والمجرور متعلقان بـ(بريئاً).
ووالدي: الواو حرف عطف. والد: اسم معطوف على اسم كان مرفوع بالتبعية وعلامة رفعه ضمة مقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة ياء المتكلم، ووالد مضاف، والياء ضمير متصل مبني على السكون في محل جر مضاف إليه. وجاء العطف هنا على نية تمام الجملة، بأركانها وفضولها، بعمدتها وفضلتها، فاكتفى بخبر كان (بريئاً) مفرداً لعلم المخاطب بالمعنى.
بريئاً: خبر كان منصوب بها وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
وكان حقه أن يقول (بريئين) حملاً على تثنية العطف والمعطوف، ولكنه اكتفى بالإفراد لواحد من الاحتمالات الآتية:
1- لنية تمام الجملة.
2- لدلالة خبر الواحد بالمعنى المراد من المتكلم.
3- للاكتفاء بخبر الواحد وسداده عن الآخر.
وبذلك قال العلماء في وجوه إعراب هذا البيت.
ومن: الواو استئنافية، وهي حرف مبني على الفتح لا محل له في الإعراب. من: حرف جر.
جوفِ: اسم مجرور بمن وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره. وهو والجار متعلقان بالفعل رماني. وجوف مضاف.
الطويِّ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره.
رماني: رمى فعل ماض مبني على فتحة مقدرة على آخره منع من ظهورها التعذر لأن الفعل بألف مقصورة لا تظهر عليها الحركات. والفاعل ضمير مستتر جوازاً تقديره هو يعود على المهجو. والنون حرف مزيد لوقاية آخر الفعل من التأثر بحركات عارضة لما يتصل به كياء المتكلم هنا. والياء ضمير متصل للمتكلم مبني على السكون في محل نصبٍ مفعولاً به.
والجملة استئنافية لا محل لها في الإعراب.
وما يعزز إعراب الاستئناف الرواية الأخرى للبيت: ( ومن أجل الطوي رماني).
عارضة صرفية:
كُنْتُ: الفعل (كان) ثلاثي أجوف؛ اتصلت به تاء الفاعل فيسكن لأجلها ما قبلها؛ الذي قبله ساكن؛ فيحذف الخفيف منهما؛ وهو الألف؛ ويؤتى بما يدل على حذفها بعد إرجاعها إلى أصلها (الواو) التي تستدعي ما يناسبها من الحركات للحرف السابق لها فتضم لذلك الكاف.




التعديل الأخير تم بواسطة صالح بن إبراهيم العوض ; 04-11-2018 الساعة 01:43 PM

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 4 )
صالح بن إبراهيم العوض
عضو المجمع
رقم العضوية : 275
تاريخ التسجيل : Oct 2012
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 109
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

صالح بن إبراهيم العوض غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 04-11-2018 - 01:45 PM ]


إليكم أحبتي:
أضفت اليوم حلقتين من إعراب بيت لعلها تكون مفيدة لمن يقرأها.

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:38 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. Trans by