( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > القسم العام > مقالات مختارة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
مصطفى شعبان
عضو نشيط

مصطفى شعبان غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 3451
تاريخ التسجيل : Feb 2016
مكان الإقامة : الصين
عدد المشاركات : 9,301
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال : إرسال رسالة عبر Skype إلى مصطفى شعبان
افتراضي سطور في كتاب (108): من كتاب تثقيف اللسان وتلقيح الجنان لابن مكي الصقلي

كُتب : [ 07-14-2018 - 08:07 AM ]


باب ما غيروه من أسماء الفاعلين والمفعولين.
من كتاب تثقيف اللسان وتلقيح الجنان لابن مكي الصقلي




يقولون لصانع السفن: نشاء. والصواب: منشئ، لأنه من أنشأ.
ويقولون: رجل مهاب، ومعاب.
والصواب: مهيب، ومعيب، لأنه لا يقال: أهبته، ولا أعتبه.
ويقولون: أنا معجب بك. والصواب: معجب أيضا، فأما المعجب فهو الذي يعجبك.
قال الأعور الشني:
وكائن ترى من معجب لك شخصه ... زيادته أو نقصه في التكلم
لسان الفتى نصف، ونصف فؤاده ... فلم يبق إلا صورة اللحم والدم.
ويقولون: أنت معزم على السفر. والصواب: عازم.
ويقولون: هو مذهول العقل، ويوم مهول. والصواب: ذاهل، وهائل.
ويقولون: قصيدة مردوفة بألف، وسلعة مقرورة للبيع. والصواب: مردفة، ومقردة.
ويقولون: شيء مفسود، ومصلوح. والصواب: مفسد، ومصلح.
ويقولون لمن أقعد عن المشي: مقعد، والصواب: مقعد، بضم الميم.
ويقولون: أنت مربح في تجارتك، وفلان مخسر، ورجل مشغب.
والصواب: رابح، وخاسر، وشاغب، لأنه لا يقال: أشغبني، وإنما يقال شغبني.
ويقولون: جاء محثا، إذا جاء مسرعا.
والصوابك حاثا، إذا حث دابته، أو محثوثا، إذا حثه غيره.
ويقولون: مال محروز، ومركب موسوق، وخبز محروق.
والصواب: محرز، وموسق، ومحرق.
ويقولون: رجل نفاق، والصواب: منفق، وكثير الإنفاق.
ويقولون: رجل مبطول، ومبطول اليد، والصواب: مبطل.
ويقولون: هو متعوب، ومبغوض، وموجوع القلب.
والصواب: متعب، ومبغض، وموجع القلب.
وكذلك يقولون: لحم موقوع. وذلك خطأ. لأنه وقع لا يتعدى، لا يقال وقعته، وإنما يقال: أوقعته فوقع.
يقولون: ماء طلوب، أي بعيد.
والصواب: مطلب، يقال: أطلب الماء، إذا بعد، فأحوجك إلى أن تطلبه.
ويقولون: عالم مبرز.
والصواب: مبرز، بكسر الراء، برز الرجل في العلم وغيره، إذا نفد فيه.
ويقولون: هذا حديث مزاد فيه، وثوب مصان.
والصواب: مزيد، ومصون، وقد قيل فيه: مصوون، على التمام.
ولم يجيء في ذوات الواو على التمام إلا حرفان: مسك مدووف، وثوب مصوون، فأما ذوات الباء فتجيء على النقص وعلى التمام، نحو: طعام مكيل ومكيول، وثوب مخيط ومخيوط، وطعام مزيت ومزيوت.
ويقولون: زاد المحكي في حكايته كذا.
والصوابك الحاكي.
ويقولون: شرب المسكر. والصواب: المسكر، بكسر الكاف، فأما المسكر بفتح الكاف فهو السكران نفسه.
ويقولون: حديث مستفاض. والصواب: مستفيض، أو مستفاض فيه.
ويقولون: دار مخروبة، ونار موقودة، وخرقة ملزوقة.
والصوابك مخربة، وملزقة، يقال: ألصقت الشيئ فلصق، وألزقته فلزق.
ويقولون: رجل نهمي في الأكل.
والصواب: نهم، فأما النهمي فمنسوب إلى نهم قبيلة من همدان.
ويقولون للشيء المطروح: مرمي، وحبل مثنى، وملوى، والمقضى كائن، وحوت مقلي.
والصواب: مرمي، ومثني وملوي، والمقضي كائن، وحوت مقلي ومقلو، لأنه يقال: قليت وقلوت، والواو أفصح.
فأما في البغض فإنما يقال: قليته أقليه، وقليته أقلاه، وعليها جاء المثل: أخبر تقله. وذكر عن المأمون أنه قال: لولا أن أمير المؤمنين عليا صلوات الله عليه قال: أخبر تقله، قلت: اقله تخبر.
وكذلك يقولون: إناء مطلي، ورجل مكري، وسيف مجلي.
والصواب: مطلي، ومكري، ومجلو.
ويقولون للحصير التي يصلي عليها: مصلية. والصواب: مصلى. وكذلك يقولون: كلة مرخية. والصواب: مرخاة.
ويقولون: أللهم اجعلنا من المنسيين في قلوب المؤذنيين.
والصواب: المنسيين، بفتح الميم. والمؤذين، على وزن المعطين، والمؤذون، في حالة الرفع.
ويقولون: أنا عيان من المشي، والصواب: معي.
ويقولون للذي يطرز: طراز، والصواب: مطرز.
ويقولون: فرس مسروج، ملجوم. والصواب: مسرج، ملجم، ويقولون، متاع مقارب، والصواب: مقارب، بكسر الراء.
ويقولون: رجل فاطر، وامرأة فاطرة. والصواب: مفطر، ومفطرة.
ويقولون: هو مهدور الخبابة: والصواب: مهدر، لأنه لا يقال: هدر دمه، وإنما يقال: أهدر.
ويقولون: رجل معلول، وكلام معلول، والصواب: معل، وكذلك: رجل مألوم، والصواب: مؤلم.
ويقولون: رجل مسمن. والصواب: مسمن، بفتح الميم الثانية. ويقولون: أنا مويس من كذا، والصواب: يائس، وآيس كلاهما على وزن فاعل مقلوب، والفعل منهما على فعل: يئس وأيس ويروى البيت بالوجهين جميعا:
وما أنا من أن يجمع الله بيننا ... على خير ما كنا عليه بآيس
وأنشدوا للعرب:
أيا أم عمرو أخفضي الطرف وارفعي ... ولا تيأسي أن يكسب المال آيس
ويقال: استيأس بمعنى يئس، فأما المؤيس فهو الذي يؤيسك من الشيء.

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:14 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. Trans by