( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > الأخبار > أخبار ومناسبات لغوية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
مصطفى شعبان
عضو نشيط

مصطفى شعبان موجود حالياً

       
رقم العضوية : 3451
تاريخ التسجيل : Feb 2016
مكان الإقامة : الصين
عدد المشاركات : 9,336
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال : إرسال رسالة عبر Skype إلى مصطفى شعبان
افتراضي مناقشة كتاب "بناء المفارقة فى البلاغة العربية" لـ نانسى إبراهيم فى "بتانة"

كُتب : [ 09-04-2019 - 09:35 AM ]


مناقشة كتاب "بناء المفارقة فى البلاغة العربية" لـ نانسى إبراهيم فى "بتانة"
أحمد إبراهيم الشريف





تستضيف مؤسسة بتانة، فى تمام السابعة من مساء الخميس المقبل، الناقدة الدكتورة نانسى إبراهيم، لمناقشة كتابها الجديد (بناء المفارقة فى البلاغة العربية)، والصادر حديثا عن دار بتانة.
ويشارك فى المناقشة كل من النقاد الدكتور محمد الشحات، والدكتور سيد ضيف الله، والدكتور رضا عطية، فى حضور كتاب ونقاد وشعراء وباحثين، وبعقب الندوة مباشرة حفل توقيع للكتاب.
ومن أجواء الكتاب
احتل نظام الثنائيات حيزًا بارزًا فى تفكير الإنسان عبر عصور مختلفة، وانطلاقًا من فكرة أن كل شىء فى الوجود يحمل معه نقيضه، بدت الحياة صعبة التفسير بمعزل عن فكرة الأضداد والثنائيات، فقد نرى العبث فى الحقيقة، والجد فى الهزل، والسعادة فى الشقاء، والمعقول فى اللامعقول، وقد نرى جهل العالم، وعلم الجاهل، وغيرها. ونظرًا لأهمية هذه الثنائيات، عاد الاهتمام بهذه المصطلحات تحت ما يعرف بمصطلح "المفارقة"، والتى تتبدى فى مظاهر شتى تتصل بالوجود والمجتمع، ومن ثم تنعكس صورها فى الأدب.

وأسلوب المفارقة من الأساليب البلاغية التى يستخدمها الأدباء والمبدعون فى التعبير عن أفكارهم، وقد يأخذ كثيرًا من الأشكال والأنواع كالتهكم والسخرية.
المصدر

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
عبدالله بنعلي
عضو نشيط
رقم العضوية : 1630
تاريخ التسجيل : Apr 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 5,890
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالله بنعلي غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 09-04-2019 - 10:02 AM ]


مناقشة كتاب "بناء المفارقة في البلاغة العربية" للدكتورة نانسي إبراهيم بمعرض الكتاب |
5-2-2019 | 20:55
بوابة الاهرام
مناقشة كتاب "بناء المفارقة في البلاغة العربية"


منة الله الأبيض
أقيمت في الليلة الأخيرة لمعرض القاهرة الدولي للكتاب، اليوم الثلاثاء، مناقشة كتاب "بناء المفارقة في البلاغة العربية" الصادر عن بتانة، للناقدة الدكتورة نانسي إبراهيم، وشاركت في المناقشة؛ الدكتورة هناء البواب، والدكتورة هويدا صالح، وبحضور الدكتور عاطف عبيد، رئيس مجلس إدارة مؤسسة بتانة، والدكتور أسامة البحيري، والدكتورة حياة الريس، والشاعرة ابتسام أبو سعدة، ووزير الثقافة الأردني طه الهباهبة.




قالت الدكتورة هويدا صالح، إن الكتاب يهدف إلى إعادة قراءة تراث البلاغة العربية القديمة في ضوء نظريات النقد الحديث، وبناء الكتاب يتكون من مقدمة نظرية لتحديد صور المفارقة المعجمية والاصطلاحية والفلسفية لدى العرب ثم مقارنتها بمفهوم الغرب.
واتخذت الكاتبة من بناء الأسلوب على خلاف مقتضي الظاهر معادلًا موضوعيًا لمفهوم المفارقة، وربطته بمصطلح المفارقة من زاويتين حيث إن المفارقة تقوم على كسر المتوقع والمألوف وكذلك الخروج على مقتضى الظاهر، وقسمت الكتاب لثلاثة أبواب رئيسية وفق التقسيم التراثي لأقسام البلاغة، من حيث أقسام البديع، البيان، والمعاني.

واستجلت الباحثة في الكتاب - كما تضيف "صالح" - أشكال وصور المفارقة، وكان أبرزها دراسة المفارقة التهكمية، وقد أجادت ربطه بمفهوم المفارقة في النقد الحديث. من صور المفارقة أيضًا التي ذكرتها الكاتبة، المدح بما يشبه الذم، والذم بما يشبه المدح، وكسر التوقع ومخالفة الظاهر، ومفارقة الحكاية، والمفارقة البلاغية ومفارقة المفهوم أو التصور.

واستطاعت الدكتورة نانسي إبراهيم تحليل ظواهر بلاغية تراثية، وتعيد ربطها بمفاهيم النقدية الحديثة وكان الهدف الأبرز للكتاب هو بعث وإحياء تراث البلاغة العربية، في محاولة منها لمواجهة طوفان النظريات النقدية الغربية بحسب تعبيرها.

وقالت الدكتورة هناء البواب، من الأردن، إن الكتاب يظهر فكرة هامة وهي أن المفارقة لم تنشأ كأسلوب قائم بذاته انما نشأت مجرد افكار وملاحظات متناثرة على هامش الاساليب الاخرى التي سبقتها الى الوجود ولم تكن بدورها قد تبلورت على الشكل النهائي.

وأضافت البواب: "نلحظ من الرؤية الأولى للكتاب أن تعريف المفارقة يتعدد ويتباين ولازال المفهوم العام لتلك الكلمة غامضا وغير مستقر، فقد استطاعت أن تثبت من خلال ابواب الكتاب وتقسيماته أن المفارقة تمثل دون شك الية من اليات بناء البلاغة العربية، ودراستها تقوم على الية تحليل النص الادبي".

واستطردت: "ثم اعتبرت بالرغم من كل الامثلة التي أوردتها ان هناك قصورا في دراسة التراث العربي الذي يتمثل في عدم درس التراث للنص الأدبي دراسة تحليلية جمالية".

ولابد أن تلاحظ أن فكرة المفارقة لاتقوم فقط على البلاغة العربية حين تحدثت عنها الكاتبة، فهذا اللفظ والمفاهيم المعرفية التي تغري حقولا مختلفة، فقد تصل المفارقة للوجود والمجتمع وكل مناحي العلوم والحياة غيرها.فدراسة المفارقة ضرورة قائمة كي تسهم في إضاءة جوانب لاتزال مطوية في النمط العربي الخطابي.

وأثبت كتاب الدكتورة نانسي أنه من المؤكد أن حس المفارقة كان أصيلا بدليل أنه لايخلو عصر من العصور أو أدب من الآداب ولو بدرجات متفاوتة من التعبير بالمفارقة سواء تجلت في النص الأدبي كله أو في بعض أجزائه.


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:36 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. Trans by