( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > القسم العام > البحوث و المقالات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
مصطفى شعبان
عضو نشيط

مصطفى شعبان غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 3451
تاريخ التسجيل : Feb 2016
مكان الإقامة : الصين
عدد المشاركات : 11,679
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال : إرسال رسالة عبر Skype إلى مصطفى شعبان
افتراضي تعافي اللغات الأم

كُتب : [ 10-07-2020 - 03:28 PM ]


تعافي اللغات الأم
أ. بروين حبيب




هل يمكن للغة العربية أن تتعافى مما علق بها من شوائب وأثقال وأعباء تراثية، وسط تراجع رهيب في استعمالها، أمام الزحف الشرس للغة الإنكليزية على العالم؟ أعتقد إن لم نواجه أنفسنا بالسؤال ونعترف بأننا نعيش معضلة تتسع بشكل سريع، فإنّنا لن نفكّر في الحلول أبدا، حتى يفوت الأوان. فنحن اليوم أمام سيطرة التكنولوجيا والجانب المعرفي على المشهد اليومي للإنسان، وهذا يعني أن النّاقل اللغوي مرتبط ارتباطا وثيقا بمنابع المعرفة، التي نفتقدها منذ دهر، بحكم انفلات المادّة العلمية من أيدينا، وانتقالها إلى أوساط مناسبة أكثر لازدهارها.

لا أدري أي مصطلح بالضبط يتناسب مع مجاراة العصر، لجعل اللغة العربية تحافظ على انتشارها، هل هو رقمنة اللغة أو حوسبتها؟ كون المصطلح أيضا يشكّل عقبة أمام تجدد القواميس اللغوية للغات الحية الأكثر انتشارا في العالم، وتخلُّف العرب عن هذه الخطوة المهمة، إذ لا تزال العربية تؤكّد حضورها كأداة تخاطب شفهية، محافظة على مكانتها السّادسة عالميا، لكنّها على المستوى الكتابي، بدأت منذ سنوات تفقد صلابتها، وقد لعبت أسباب كثيرة دورا مهما في ذلك، لكن الأقوى على الإطلاق هو تأثيرات العولمة على العالم أجمع، ما جعل لغات رسمية لبلدان كثيرة تتراجع في عقر دارها لصالح اللغة الإنكليزية.
في تقرير لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة اليونيسكو، أُرجعت أسباب تراجع استعمال اللغات الأم في بلدان أوروبية وعربية كثيرة، بسبب مناهج التعليم، التي تعتمد تقديم المعلومة العلمية باللغة الإنكليزية، لكنها لم تشر إلى نقطة مهمة تتعلق باختيار الموضوعات في المناهج المدرسية، فنحن مثلا نبدأ بتعليم تلاميذنا الشعر الجاهلي، وكأننا نحمل السلم بالمقلوب، فنقدم للطالب لغة غريبة عن لغته اليومية، لغة تضحكه وتتعبه في الوقت نفسه لشدة تعقدها، يبحث عن معانيها في قواميس اللغة القديمة، لغة الشنفرى والسٌّليْك بن السّلكة، وتأبّط شرًّا، والأطيلس الأعسر البقمي، من صعاليك وغيرهم من شعراء ذلك العصر.
ترى هل أتعب الغرب في مدارسه الابتدائية الأطفال بلغة شكسبير؟ باكرا نتعب أبناءنا بلغة يشعرون بأنّها غريبة عنهم، فيما تقدم لهم وسائل التسلية بكل أنواعها لغة أخرى أكثر سهولة مدعومة بالصورة الحلوة والموسيقى الجميلة. هذا إن عدنا للمناهج المدرسية، أما إن خرجنا من المحيط المدرسي، فإن أهم عامل مدمر للغة العربية فهو العامل السياسي.
لقد لفتت نظري شعارات المتظاهرين في السودان والعراق، وهي تكسر حاجز اللغة العربية المعممة في المدارس والمعتبرة لغة رسمية للبلاد، فقد رُفِعت شعارات باللغتين الإنكليزية والفرنسية، وقد طرحت السؤال على بعض أصدقائي، إنّها ليست شعارات مرفوعة في الجزائر لنعتبر الأمر عاديا، إنها من بلدان أخرى لها منابعها العربية الأوفر، فلماذا يرفع العراقي لافتة بالفرنسية؟ المحتمل أن الأجيال الجديدة أدركت أن لغة الأنظمة العربية ليست العربية في الحقيقة، فالعربية مجرّد حبر على ورق، لأن الحياة السياسية في أروقة تلك الأنظمة لها لغاتها الأجنبية التي استمر استعمالها حتى بعد استقلال تلك الدول، وهي أيضا لغة عائلات الطبقات الحاكمة، والثرية، ولنقل بالمختصر هي لغة السلطة والمال، وهذا ما جعل اللغة العربية تنحسر شيئا فشيئا لتصبح لغة الفقراء والطبقات الاجتماعية التي لا حول لها ولا قوة، وأعتقد أن مربط الفرس هنا، فكل هذه الفروق تثقل كاهل اللغة العربية، وتقدمها لأهلها على أنها اللغة الخالية من كل أنواع الفرص.

الأجيال الجديدة أدركت أن لغة الأنظمة العربية ليست العربية في الحقيقة، فالعربية مجرّد حبر على ورق، لأن الحياة السياسية في أروقة تلك الأنظمة لها لغاتها الأجنبية التي استمر استعمالها حتى بعد استقلال تلك الدول

فشل السياسيون العرب فشلا ذريعا للترويج للغة العربية، ببرامج مشوهة، حرمت أجيالا بكاملها من تعلم لغة ثانية، في ما فرضت العربية بقسوة لتكون اللغة الوحيدة للمواطن البسيط. مع أن فرص جعل المجتمع متعدد اللغات ثابت الهوية كانت سهلة ومتاحة ولاتزال… ثراء اللغة العربية ليس في كون الأسد لديه ثلاثمئة اسم، فقارئ اليوم لن يستفيد شيئا إن عرف أن الأسد اسمه الأخنس أو البيهس، أو الدّرواس، ثراؤها بالتأكيد يكمن في مجاراتها للعصر، وهذا وجه من أوجه القصور فيها، لأنّها فقيرة من حيث إنتاج المصطلحات، والانتقال إلى المستويات التعليمية العالية، كل القصص والأغاني والقصائد من العصر الجاهلي إلى يومنا هذا، لن تفيدنا لنقل المعرفة وإعطاء الدروس، هذا إلى جانب غياب أكاديمية للغة العربية تعمل على صونها وإثرائها، فهناك ثقافة بأكملها تحملها اللهجات الكثيرة المنتشرة في العالم العربي، لكن اللغة العربية ظلّت مترفِّعة عليها لأسباب أيديولوجية محضة، ما جعلها اليوم تفسح المجال للغات المفهومة أيًّا كان أصلها.
الجهود الفردية التي أثمرت بجمع المفردات العربية في معاجم، لا تشبه أبدا التّجمعات العلمية التي أنشئت منذ القرن التاسع عشر وربما قبله، للعمل على المصطلحات وتسهيل تلقي اللغة، لتصبح لغة علمية. فما وصلت إليه بعض اللغات العالمية، خاصّة الإنكليزية منها لم يأت من الهباء، بل من مجهود يفوق المحاولات الفردية قليلة التأثير، التي لا تعيرها المختبرات الجامعية أي اهتمام، كونها في الغالب ترتبط بمؤسسات خاصة مثل دور النشر، التي تستهدف زبونا بدون مراعاة مستقبل اللغة كلغة.
حتى الشعراء والكتاب والمفكرون الذين نالوا أهمية على المستوى العربي، مثل نجيب محفوظ ومحمود درويش، وأدونيس، ففي الحقيقة توسع دائرة قرائهم لم تكن بسبب اللغة، بل لأسباب أخرى تعلّقت بتمردهم على السّائد، أو لمواقف سياسية معينة، يمكن اعتبار محفوظ واحدا من أهم الكتاب العرب، بعد نيله جائزة نوبل، ولكن الاستثمار لغويا من خلال نتاجه الأدبي بقي بعيدا عن المؤسسات التعليمية، التي في الغالب تعتبر أدبه غير صالح لتنشئة الأجيال الشابة، فيما قصيدة لزهير بن أبي سلمى، على سبيل المثال يراها المشرفون على وضع البرامج الدراسية، أنّها لن تفسد أخلاق اليافعين، وقد تحميهم من الانحلال الأخلاقي، كون أغلب كلماتها لن ترسخ في ذاكرة الأغلبية، ولن يبقى منها غير ما يضع الموت صوب أعينهم، وهذا جيد لمجتمعاتنا التي تمجّد الموت ألف مرة قبل ذكر أهمية الحياة.
ارتباط اللغة العربية بالخطاب الديني الترهيبي، والشعري المحمّل ببطولات أغلبها وهمي، وقصص أشبه بالأساطير منها للواقع، كلها قادت أبناء عصرنا إلى ابتكار لغة تخصهم، حتى أصبح لها حضور طاغ في وسائل الإعلام بكل أنواعها، وهي خليط من اللهجات العربية والإنكليزية. أمّا طغيان هذه الأخيرة فلأن يومياتنا تعج بالمنتج الأجنبي، من مأكل ومشرب وملبس ومواد زينة وأجهزة كلما اتقنّا استعمال بعضها غزت السوق، أجهزة أحدث منها لا يمكن فهم تقنياتها بدون إتقان اللغة الإنكليزية. يمكن متابعة أي برنامج تلفزيوني عن الموضة، ليُفهم بالضبط ما أقصده، إذ حتى ألوان الحمرة تتدرج إلى عدد لا يمكن حصره في تلك المعروفة بتدرجاته من بندقي إلى عقيقي إلى فارسي وصيني وغيرها، فقد ابتكرت أشهر الماركات العالمية تدرجات جديدة مع أسماء لها، وهذا يعني أن ما يبتكره الآخر لا ترجمة له سوى بأخذه كما هو ولو بتعديلات بسيطة.
غير ذلك فقد حمل العرب المهاجرون اللغة العربية خارج فضائها الجغرافي، وهذا مكسب يجب عدم إهماله، ويبدو أن المؤسسات الغربية رحبت بالضيفة اللغوية المقبلة من الشرق، وبدأت تخصص لها مراكز في بعض البلدان لتعليمها بشكل حديث وعلماني، بعيدا عن أي اعتبار ديني أو عرقي، وهذا في حدّ ذاته بارقة أمل لتطوير أدوات تلقيها، وعامل مهم قد يؤدي بها للتّعافي مما لحق بها من أضرار.
القدس العربي

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
عبدالله بنعلي
عضو نشيط
رقم العضوية : 1630
تاريخ التسجيل : Apr 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 6,021
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالله بنعلي غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 10-08-2020 - 10:28 AM ]


بروين حبيب
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

بروين حبيب

اسم الولادة بروين حبيب
تاريخ الميلاد 19 أكتوبر 1969 (العمر 50 سنة)
المنامة، البحرين

بروين الحبيب (19 أكتوبر 1969 -)، إعلامية وشاعرة بحرينية تقدم البرنامج الحواري الأسبوعي "حلو الكلام" في تلفزيون دبي. وتقدم البرنامج الحواري "نلتقي مع بروين حبيب" كل اسبوع في نفس القناة.

عن حياتها
اسمها الأصلي برفين حبيب، تكتب الشعر وباحثة عن الابداع والمغيب، ولدت الشاعرة في المنامة. نالت درجة البكلوريوس في الأدب العربي ونالت أيضاً درجة الماجستير بامتياز في الادب العربي وحصلت أخيراً على درجة الدكتوراه، صدر لها ديوان شعري ودراسة نقدية بعنوان تقنيات التعبير في شعر نزار قباني، لها العديد من المشاركات في الملاحق الثقافية والصحف والمجالات الادبية وهي مذيعة ومعدة برامج إذاعية وتلفزيونية منذ عام 1988.

أعمالها
حلو الكلام، تلفزيون دبي
نلتقي مع بروين حبيب، تلفزيون دبي


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:11 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc. Trans by