( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > القسم العام > البحوث و المقالات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
شمس
مشرف

شمس غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 2246
تاريخ التسجيل : Dec 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 5,962
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
افتراضي فتنة المثنى بين الصوت والدلالة

كُتب : [ 10-07-2020 - 10:12 PM ]


فتنة المثنى بين الصوت والدلالة

هل أرهص نداء امرئ القيس بظهور الثنائيات العربية العاشقة؟













شوقي بزيع





قلّ أن احتفت لغة من لغات الأرض بالمثنى، كما هو الحال مع لغة الضاد. لا بل إن معظم اللغات الحية لا تملك صيغاً نحوية وتعبيرية خاصة بالمثنى، إنما تنتقل مباشرة من صيغة المفرد إلى صيغة الجمع، معتبرة أن لا منزلة فاصلة بين المنزلتين، وأن كل ما يتعدى حالة الإفراد يدخل حتماً في بوتقة الجماعة وأحوالها.

أما في العربية فيختلف الأمر تمام الاختلاف، حيث للمثنى رتبته ومقامه وأحكامه التي تتوزع بين النحو والصرف وجماليات اللغة وجرْسها الإيقاعي من جهة، وبين المفاهيم الفلسفية والدينية والاجتماعية من جهة أخرى. وفي «لسان العرب» يولي ابن منظور الفعل الثلاثي «ثني» اهتماماً غير عادي، مفرداً له ولاشتقاقاته إحدى عشرة صفحة كاملة من الشروح والتفاسير والتأويلات، بدءاً من «ثنى الشيء»، أي رد بعضه على بعض، مروراً بالتثني، الذي يعني التمايل والانعطاف، وبالثنايا التي تعني السرائر والتضاعيف، وليس انتهاء بالتثنية، بمعنى جعل الواحد اثنين وضمّه إلى صاحبه.
ولأن الشعراء هم حواة اللغة ولاعبوها المهَرة والقابضون على ناصيتها وخفاياها، فقد عرفوا كيف يفيدون من صيغة التثنية، وكيف يستثمرون إلى أبعد الحدود ما تختزنه من جماليات التشكيل الصوتي والجرْس الإيقاعي. وليس من قبيل الصدفة أن يستهل امرؤ القيس معلقته الشهيرة بنداء الاثنين دون سواه. فأي خبير حاذق بأمور اللغة، لا بد أن ينتصر لصيغة التثنية في صرخة الشاعر «قفا نبكِ من ذكرى حبيبٍ ومنزلِ».

ذلك أن الألف الممدودة في «قفا» هي التي تسمح للزفير الخارج من الرئتين أن يُطلق العنان لتباريح الشاعر، وأن يواكب شجون نفسه على امتداد الصحراء. وسواء كان الملك الضليل في رحلته المهلكة إلى بلاد الروم، يرافق شخصين حقيقيين من لحم ودم، أم لم يكن، فإن استخدامه لصيغة التثنية لم يكن ليجد ذلك الصدى الهائل لدى الشعراء الذين أتوا من بعده، لو لم يستمرئ هؤلاء تلك الطاقة الفريدة التي تختزنها هذه الصيغة على المستويين الإنساني والدلالي.

وقد لا أكون مجافياً الحقيقة بشيء إذا ما ذهبت إلى الاستنتاج بأن ثمة علاقة من نوع ما بين عبقرية اللغة، وبين عبقرية المكان. فاحتفاء اللغة بالمثنى بدا وكأنه احتفاء جمالي وإيقاعي من جهة، واحتفاء دلالي متصل بجوهر الكائن الإنساني الذي لا يكتمل إلا بشطريه الذكوري والأنثوي، من جهة أخرى. فالعدد «اثنان» رغم أنه يدل على شخصين منفصلين، يعامَل معاملة المفرد «المزدوج» فلا ينقسم بين «إثن» و«إثن».

كما أن شيوع الأسرار عند العرب لا يتصل بالمثنى، بل بالجمع الذي يبدأ مع الثلاثة. وقد يكون المثل السائر «كل سرّ جاوز الاثنين شاع» بمثابة تأكيد إضافي على أن أكثر ما يجمع بين شخصين هو البوح المشترك وتبادل الأسرار وكتمانها عن الآخرين. ولعل ما يعزز هذا المفهوم هو رؤية المسيحية إلى الزواج الذي يجمع بين شخصين متحابين، باعتباره «سرّهما المشترك»، إضافة إلى بُعده الديني والكنسي. وقد تكون مفردة «إنسان» بحد ذاتها هي التعبير الأبلغ عن البُعد الثنائي للكائن البشري. فهي وإن حملت معنى الكائن المفرد من حيث الدلالة، إلا أنها من حيث الشكل تحمل صيغة التثنية، كما لو أن الإنسان الفرد هو في عمقه الأخير حاصل الجمع بين «إنس» ذكوري و«إنس» أنثوي. وإذا كانت بعض الديانات الهندية القديمة رأت أن الإنسان هو كائن «نصفي» لا يني يبحث على الدوام عن النصف الآخر الذي يكمله، فإن الإسلام لا يبتعد عن هذه الرؤية، حيث كلٌ من الرجل والمرأة هو جزء من الآخر، بقدر ما هو سكنه وبيته وملاذه. وهو ما تؤكده الآية الكريمة «ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها».

تبدو صرخة امرئ القيس من هذه الزاوية إرهاصاً يصدر عن وعي أو غير وعي، بثنائيات التوله والوجد، التي لم تكن تملك ما تفعله لمقارعة الصحراء، سوى التحلق حول الحب، بوصفه النواة الأكثر صلابة التي تمنع عن الروح غائلة الوحشة والتوحد، وعن الجسد وطأة التذرر والتبخر والاضمحلال. وكما كان الكلام يكتسب طابعه السحري عند الشعوب القديمة، بحيث كان يتم الخلط بين الاسم والمسمى، فقد كان النداء في معلقة امرئ القيس كافياً وحده لاستدعاء المنادى وتحويله إلى حقيقة واقعة. فلم تكد تمر سنوات قليلة على نظم المعلقة التأسيسية حتى غصت الصحراء العربية بالكثير من الثنائيات العاشقة، من أمثال عروة وعفراء، قيس وليلى، جميل وبثينة، قيس ولبنى، كثير وعزة، وكثيرين غيرهم.

وإذا سلّمنا جدلاً بأن امرأ القيس كان يخاطب شخصين حقيقيين اختار أن يرافقاه في رحلته المضنية إلى بلاد الروم، فإن أحداً لن يصدق بأن كل واحد من الذين حذوا حذوه في العصور اللاحقة، بمن فيهم الشعراء العشاق كان يتعمد الإتيان بشخصين مماثلين لكي يرافقاه في حلّه وترحاله، ولكي يبثهما لواعج قلبه، كما فعل جدّه الأكبر من قبل. ولكنها على الأرجح لعبة المرايا المتقابلة بين اللفظ والمعنى، حيث تتصادى صيغة المثنى مع حاجة الشعراء إلى ظهير إنساني، حبيباً كان أم مجرد صديق.

وإذا كان ثمة الكثير من الشواهد التي تمنح لهذه الفرضية مصداقيتها، فإن قصيدة عروة بن حزام النونية، هي التأكيد الأبلغ على الطبيعة «السحرية» لصيغة التثنية التي كانت توفر للشاعر نوعاً من العزاء أو الرّقية اللغوية، رغم أن وجهة المخاطَب فيها لم تكن تشير إلى عفراء. هكذا يتحدث الشاعر عن عرّافين اثنين، لا عن عرّاف واحد، في قوله:

جعلت لعرّاف اليمامة حكمه
وعرّاف نجدٍ إن هما شفياني
فقالا:
نعم نشفي من الداء كلّهِ
وقاما مع العوّاد يبتدرانِ
فما تركا من رقْية يعلمانها
ولا شربة إلا وقد سقياني

فقالا:
يمين الله والله ما لنا
بما ضمّنتْ منك الضلوعُ يدانِ

لكن الأغرب من كل ذلك هو أن ذينك العرّافين لم يرويا عطش عروة إلى ماء المثنى، ولذلك فقد استعان بغرابين اثنين في الوقت ذاته، لكي يقيم الدليل على وحشته وسواد روحه في غياب عفراء:

ألا يا غرابي دمنة الدار، بيّنا
أبالهجر من عفراء تنتحبانِ؟
فإن كان حقاً ما تقولان، فاذْهبا
بلحمي إلى وكْريكما، فكُلاني

وبما أن الصوت في العربية يبدو في الكثير من الأحيان صدى للمعنى، فإن لاختيار القافية دلالتين نفسيتين متغايرتين وصادرتين عن لا وعي الشاعر، أولاهما تذهب مع ألف المثنى صعوداً إلى الأعلى، كنوع من التضرع للخالق أو نداء ضمني لمنادى غائب، فيما الثانية تهبط مع النون المكسورة إلى خانة الخيبة والقنوط وفقدان الرجاء.

على أن استمراء نداء الاثنين عند العرب لم يتوقف عند شاعر بعينه، بل سرعان ما انتبه الشعراء إلى دلالاته النفسية والجمالية والإنسانية، فحولوه إلى عرْف أسلوبي، دون أن يكون جزءاً من عمود الشعر وتقاليده الأساسية. لا بل هو في ليونته التعبيرية، وفي محاكاته لطقوسية الندب والتأوه الأنثويين، يقع في الخانة المضادة للعمودية الذكورية. وفيما يتيح نداء الاثنين الفرصة أمام الشعراء للكشف عن «أنوثتهم» التعبيرية والنفسية، يتحول من جهة أخرى إلى وجه من وجوه الجناس الناقص بين التأنيث والتثنية. هكذا بدا نداء المثنى وكأنه يتواءم بشكل تلقائي مع رهافة شاعر مثخن بالعشق من طراز جميل بن معمر، الذي يهتف بحرقة:

خليلي فيما عشتما، هل رأيتما
قتيلاً بكى من حبّ قاتله قبلي؟

أو يتواءم مع التكوين الهش لشاعر سوداوي من طراز ابن الرومي، الذي يبحث وقد أرهقه جمال وحيد المغنية، عمن يعينه على بلواه، فهتف شاكياً:

يا خليلي تيّمتني وحيدُ
ففؤادي بها معنّى عميد

لكن أكثر ما يستوقف القارئ المتابع، هو لجوء أبي الطيب المتنبي، وهو أحد أكبر رموز الفحولة في الشعر العربي، إلى مثل هذا النداء لبث شكواه والتعبير عن انكساره. وفي اعتقادي أن لجوء المتنبي إلى الاستعانة بنداء المثنى لم ينجم عن افتتانه بالتقاليد الشعرية المتبعة في العصور التي سبقته، بل لشعورٍ منه وقد اضطر إلى امتداح كافور، بأنه وصل إلى الجذر الأخير للمأساة، فاستدعى كما فعل أسلافه، صاحبين متخيلين، وخاطبهما من وراء صدوع نفسه بالقول:

يا صاحبي أخمرٌ في كؤوسكما
أم في كؤوسكما همّ وتسهيدُ؟

أخيراً، لن تتسع هذه المقالة لتقديم المزيد من الشواهد التي تعكس افتتان الشعراء العرب بنداء المثنى، الذي بات جزءاً من تقاليد القصيدة العربية، والذي لم تقتصر دلالاته على الجوانب الإيقاعية والجمالية، بل تعدت ذلك الأمر لتطال المفاهيم المختلفة التي ترسخ مبدأ التكافؤ والتكامل الإنساني بين الرجل والمرأة. وإذا كانت نوال السعداوي استعانت بكل مواهبها العلمية والأدبية لدحض المزاعم التي تكرس سلطة الرجل وهيمنته في المجتمعات الذكورية، وللتأكيد بالمقابل على غلبة المرأة وتفوقها العقلي والبيولوجي، وعلى كون «الأنثى هي الأصل» فإن خالدة سعيد في كتابها المميز «في البدء كان المثنى»، قد عملت على نقل المواجهة إلى مكان آخر، حيث المثنى هو نواة الوجود وعلته وقوامه، وحيث كلٌّ من الرجل والمرأة، هو مكمّل للآخر وظهيرٌ له، سواء كان ذلك في ساحات اللغة والإبداع والحب، أم في ساحة الدفاع عن الحياة.





المصدر


رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
عبدالله بنعلي
عضو نشيط
رقم العضوية : 1630
تاريخ التسجيل : Apr 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 6,021
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالله بنعلي غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 10-08-2020 - 10:34 AM ]


شوقي بزيغ
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة


معلومات شخصية
الميلاد سنة 1951 (العمر 68–69 سنة) تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
زبقين - جنوب لبنان
الجنسية لبنان
اللقب شاعر وكاتب
الحياة العملية
المدرسة الأم الجامعة اللبنانية
المهنة كاتب، وشاعر
اللغات اللغة العربية
أعمال بارزة الأعمال الشعرية الكاملة في مجلدين
أحزاب سابقة منظمة العمل الشيوعي
الجوائز
جائزة شاعر عكاظ (2010)
وسام كمال جنبلاط 2010

جائزة سلطان العويس 2015

شوقي بزيع (بالإنجليزية: Chawki Bazih)‏ شاعر لبناني معاصر ولد في الجنوب اللبناني، في العام 1951. لديه عشرات المؤلفات في الشعر والنثر، فضلا عن مقالاته النقدية والأدبية والثقافية والفكرية. حاز جائزة شاعر عكاظ في العام 2010، وجائزة العويس الثقافية في العام 2015. كما حاز وسام جنبلاط في العام 2010، ووسام فلسطين في العام 2017 ، وجائزة "الشرف الخاصة" ضمن جائزة محمود درويش للثقافة والإبداع في 13 آذار (مارس) 2020.

بدايات
ولد شوقي بزيع في 20 كانون الثاني 1951م في بلدة زبقين من قضاء صور. أكمل دراسته الابتدائية في مدرسة القرية المجانية التابعة لـ«جمعية المقاصد الخيرية» وكانت تدرِّس الإنكليزية، وحاز المرحلتين الابتدائية والمتوسطة والثانوية في صور. في أوائل 1968 علَّم شهرين في مدرسة علما الشعب الحدودية، ثم توجه إلى كلية التربية في الجامعة اللبنانية، وحصل على شهادة الكفاءة في اللغة العربية وآدابها في العام 1973، عن دراسة نقدية بعنوان: شعر المقاومة الفلسطينية في النقد العربي المعاصر، ونالت رتبة الشرف الأولى. وكان في السنة الثالثة في كلية التربية (1970)، قد حصل على الجائزة الأولى في الشعر.

وعن هذه الفترة يقول :

"في هذه السنوات الخمس بين عامي 1968 و1973، كانت بيروت تشهد عصرها الذهبي، ولبنان يغلي ويموج بالحياة، بإرادة العيش والبحث عن وطن أفضل بعيد عن الطائفية والمذهبية والإقطاع وما سوى ذلك، تحت سقف الماركسية. كنا نبحث عن الوطن البديل، ولم نكن نعلم ونحن نخرج إلى التظاهرات بمئات الآلاف أننا نؤسس للحرب الأهلية التي كانت مقبلة. حين نزلت من القرية، أحسستُ بأنني أعرّض نفسي لليباس والتلف تماماً كما تقتلع الشجرة من مكانها».

يضيف:

"أحببت بيروت كثيراً، ألفتها، وأحسست بأنها الملاذ بعدما كانت قلعة الإسمنت الصماء. لكن جذر الكتابة وينبوعها بالنسبة إليّ هو الريف».

عمله ونشاطه الثقافي
انتسب شوقي بزيع إلى منظمة العمل الشيوعي بين عامي 1968 و1972، وغادرها لأسباب يقول إنّها «إبداعية، نتيجة البعد الشوفيني الستاليني عند بعض المنظمات الماركسية، والأحزاب. كان نموذجهم في الشعر أحمد فؤاد نجم ولا يرون سواه. كنت متأثراً بشعر الحداثة بأدونيس وبدر شاكر السياب وخليل حاوي ونزار قباني... وكانوا يهزأون بما أكتب، ويريدون مني شعارات فقط. طبعاً أنا كنت أكتب شعارات خلال التظاهرات مثل الشعار الشهير: يا حرية».

عمل بزيع بالتدريس في ثانوية صور حتى 1982، وثانوية المصيطبة في بيروت حتى 1988, ثم التحق بوزارة الإعلام 1988.

عمل في الصحافة الثقافية، ورأس القسم الثقافي في جريدة السفير 1992.

أعد برامج إذاعية متنوعة في عدد من الإذاعات اللبنانية الرسمية والخاصة كإذاعة صوت لبنان العربي التي واكب عبرها الأجتياح الإسرائيلي للبنان سنة 1982 وساهم بقصائده في التحفيز على الصمود ابان الحصار الإسرائيلي للعاصمة اللبنانية بيروت طيلة ما يقارب 3 أشهر.

وأعلن مؤخرًا موقفه المؤيد لثورة 17 تشرين في لبنان، وفي ذلك يقول:

"في ساحة الشهداء/ حيث اللبنانيون ينتفضون لكرامتهم، ويخوضون، بعد تسعة عشر عاماً من تحرير الأرض، معركتهم الأقسى والأهم من أجل تحرير الإنسان من المهانة والعوز، وكسر الحلقة الجائرة لنظام الملل المذهبية المتحدة، وحيث يتولون بأنفسهم كتابة القصيدة الأجمل التي عجز الشعراء عن كتابتها".

كما أعد برامج تلفزيونية ثقافية في تلفزيون لبنان الرسمي. وله مساهمات في العديد من الصحف والمجلات، أبرزها: السفير، والنهار، ومجلة الآداب اللبنانية، والراية القطرية، والاتحاد الظبيانية، وعكاظ السعودية.

شعره
بدأ بزيع ينشر قصائده في أوائل السبعينيات من القرن العشرين، في مجلة «مواقف» مع مجموعة "شعراء الجنوب". صدرت باكورته "عناوين سريعة لوطن مقتول" في العام 1978، وقد افتتح أولى قصائده المنشورة فيه بالموت:

"أفتتح الآن موتي وأدخل في موسم النار"

وقد كتب الشعر بالعامية والفصحى، ولكنه برع أكثر بالفصحى. كما امتازت قصائده بتوظيف التراث الإسلامي والمسيحي بنفحة من التصوف، وامتزجت في شعره المعاني الشفيفة والغنائية العذبة والشاعرية والعشق.

شارك بالعديد من المهرجانات الشعرية في جرش وقرطاج واللاذقية وفرنسا ومصر وغيرها.

في حوار معه، يقول:

حذفت معظم بواكيري الشعرية. بدأت بالكتابة عام 1971 عندما كنت طالباً في الجامعة اللبنانية، وكنت أكتب قصيدة الشطرين متتلمذاً على يد مجموعة من النقاد والشعراء الكبار أمثال أدونيس ويمنى العيد وخليل حاوي، لكن معظم الكتابات الأولى حذفتها من مجموعتي "عناوين أولى لوطن مقتول"، وظلّت تجربتي تتراوح بين حدّي الكتابة عن مسقط الرأس والمقاومة والوطن وبين الكتابة عن المرأة".

ويوضح أن قصيدته كانت "تتغذّى من مكان له علاقة بالقضايا الكبرى. لكن شعرت فجأة أنني أمام مفترق طرق، وفعلاً صمتُّ لخمس سنوات كاملة بين العامين 1985 و1990 وعندما عدت إلى الكتابة كتبت قصيدة مفصلية بالنسبة لي هي "مرثية الغبار" صدرت فيما بعد مع قصائد أخرى في ديوان مستقل حصل لاحقاً على جائزة عكاظ للشعر العربي".

كذلك شكّلت بعض مجموعاته الأخرى، محطات أساسية في شعره مثل: "قمصان يوسف" و"سراب المثنى".

كتبت عدة درسات وأبحاث وأعمال أكاديمية في شعره، وكُرّم في غير مكان، وترجمت قصائدة إلى لغات عدة من بينها: الإنجليزية، والفرنسية، والألمانية، والفارسية. كذلك تحولت بعض قصائده إلى أغنيات.

شعراء الجنوب
يقول شوقي بزيع عن تجربة "شعراء الجنوب":

"لا ظهير للشاعر سوى نصه. وهو الذي سيبقى وهو الذي سيواجه به الزمن لاحقاً. لقد أسهمت تجربة الشاعر الصديق حبيب صادق في تسمية "شعراء الجنوب" من خلال "المجلس الثقافي للبنان الجنوبي"، إذ أطلق "مهرجان الشعر الجنوبي" منذ أوائل السبعينيات في بعض المدن الجنوبية مثل النبطية وصور، وفي بعض الأحيان في بيروت. قد يكون هذا ما أسهم في بلورة التسمية، لكنّها تسمية لم تدم طويلاً. ما يبقى في النهاية هو الشاعر، لذلك ترى الآن أن كلّ شاعر جنوبي تميز وتفرد وأخذ خطاً مستقلاً".

جائزة درويش
حاز شوقي بزيع العديد من الجوائز والأوسمة، ومنها مؤخرًا، "جائزة الشرف الخاصة" التي تمنحها مؤسسة الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش، وفي تفاصيل الخبر

أن المؤسسة منحت جائزتها للثقافة والإبداع لعام 2020 للمفكر الأمريكي نعوم تشومسكي والشاعر والمترجم المغربي عبداللطيف اللعبي والشاعر والباحث الفلسطيني زكريا محمد. بينما منح المجلس التنفيذي للمؤسسة جائزة الشرف الخاصة للشاعر اللبناني شوقي بزيع. وتمنح المؤسسة الجائزة في ذكرى ميلاد درويش في الثالث عشر من شهر آذار (مارس)، وهو يوم الثقافة الوطني.

وجاء في بيان لجنة التحكيم أنها منحت «جائزة الشرف الخاصة للشاعر اللبناني شوقي بزيع الذي تُقدم تجربته نموذجاً إبداعياً يتمتع بالفرادة والعمق، يتواءم فيها البناء الغنائي المحكم المعتمد على بنية إيقاعية صافية والتركيب الحداثي للصورة والمشهديات المنفتحة على قضايا الراهن المَعيش، ولما تمثله هذه التجربة من انحيازٍ شجاعٍ لهموم شعبه في لبنان وتطلعاته، وما عبرت عنه من التزامٍ عميقٍ بنضال الشعب الفلسطيني كقيمةٍ وطنيةٍ وإنسانيةٍ وأخلاقية».

بدوره علق بزيع عبر حسابه على "فايسبوك" على الجائزة التي منحت له بالقول:

"جائزة محمود درويش للثقافة والابداع (رتبة الشرف الخاصة)، هي القلادة الأرفع التي زيّنت بها فلسطين صدريَ المثقل بأحمال الشعر وعذاباته".

قيل فيه
كتبت الناقدة زهيدة درويش جبور في المجلّد الأول من أعمال شوقي بزيع الشعرية:

"لو أردنا أن نصف تجربة شوقي بزيع الإبداعية بكلمة واحدة، لما وجدنا أفضل من النهر، فحركته متجدّدة دائمة وماؤه واحد لا يتغير".

مؤلفاته
نشر أعماله الشعرية الكاملة في جزئين عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر في بيروت في العام 2005، ومن دواوينه:

عناوين سريعة لوطن مقتول 1978
الرحيل إلى شمس يثرب 1981
أغنيات حب على نهر الليطاني 1985
وردة الندم 1990
مرثية الغبار 1992
كأني غريبك بين النساء 1994
قمصان يوسف 1996
شهوات مبكرة 1998
فراديس الوحشة 1999
جبل الباروك 2002
سراب المثنى 2003
وردة الندم 2005
ملكوت العزلة 2006
صراخ الأشجار 2007
لا شيء من كل هذا 2007
كل مجدي أنني حاولت 2007
فراشات لابتسامة بوذا 2013
إلى أين تأخذني أيها الشعر 2015
الحياة كما لم تحدث 2017
كتب النثر
أبواب خلفية 2005
هجرة الكلمات 2008
بيروت في قصائد الشعراء 2010
وصلات خارجية
شوقي بزيع: الشعر ريف العالم المنتَزع من مكانه
شوقي بزيع لـ «الشرق الأوسط»: لو استطعت لحذفت ثلث نتاجي الشعري
هذا الصباح - الشاعر اللبناني شوقي بزيع
شوقي بزيع وسام على صدر العرب – فن الخبر
تجربة شوقي بزيع الشعرية، دراسة في اتجاهاتها الموضوعيَّة والفنيَّة.
المصادر والمراجع
WorldCat Identities ID: https://www.worldcat.org/identities/lccn-n81083706
"الكاتب: شوقي بزيع | جريدة السفير". m.assafir.com. مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2020.
"هكذا تكلم محمود درويش". www.goodreads.com. مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2020.
"هدى بركات في روايتها الأخيرة "سيدي وحبيبي " - الحرب الأخرى - ديوان العرب". www.diwanalarab.com. مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2020.
"Search for "شوقي بزيع"". مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية. مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2020.
نص قرار لجنة التحكيم على الآتي: "قررت اللجنة منح الجائزة للشاعر : شوقي بزيع؛ لما يمتاز به من تجربة شعرية أصيلة، تنهل من التراث الثقافي العربي بروافده المتنوعة، وتنفتح على الأنساق الجمالية الحديثة، ولما يبرز فيها من عمق إنساني وخيال خلاق". https://www.alowais.com/shoqibz/
"شوقي بزيع: الحاكم ينحني للشاعر". www.aljazeera.net. مؤرشف من الأصل في 27 يونيو 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2020.
"شوقي بزيع : حقل الشعر - الدورة الخامسة عشرة 2014 - 2015". مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية. مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2020.
رويترز, رام الله (الضفة الغربية)-. "مؤسسة محمود درويش تعلن عن الفائزين بجائزة الثقافة والإبداع - البيان". www.albayan.ae. مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2020.
جابر, كامل. "شوقي بزيع: الشاعر «الدونجوان» اختار رهان الحداثة". الخيام | khiyam.com. مؤرشف من الأصل في 14 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2020.
راجع ترجمته في كتاب (معجم القرن العشرين-وجه لبنان الأبيض)- طوني ضو- صفحة 479 - إصدار شركة MAC - بيروت
ثقافة, المدن-. "رابطة الأدباء والكتّاب اللبنانيين". almodon. مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2020.
"الثورة الطالعة من جحيم الطوائف... بحثاً عن فردوس الوطن الحُلم". الأخبار. مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2020.
"العائد - شوقي بزيع". www.bintjbeil.com. مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2020.
الساعدي, رحيم خريبط عطية; العكراوي, إسراء محمد رضا صلال (2017). "التدوير في أعمال شوقي بزيع الشعرية". آداب الكوفة: 345. doi:10.36317/0826-010-031-014. مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2020.
"أدب .. الموسوعة العالمية للشعر العربي شوقي بزيع". www.adab.com. مؤرشف من الأصل في 22 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2020.
ترجمة ترجمة شوقي بزيع في معجم البابطين نسخة محفوظة 20 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
حوماني, دارين. "شوقي بزيع: أناشد المثقفين أن يكونوا بصف ثورة اللبنانيين". ضفة ثالثة. مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2020.
"قمصان يوسف". www.goodreads.com. مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2020.
"سراب المثنى". www.goodreads.com. مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2020.
maaber.50megs.com https://***.archive.org/***/20181227...iterature1.htm. مؤرشف من الأصل في 27 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2020. مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
"شوقي بزيع : تجديد كما لم يحدث - نبيل مملوك". newlebanon.info. مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2020.
"وإنتاج الدلالة في قصائد شوقي بزيع - ديوان العرب". www.diwanalarab.com. مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2020.
"ماجستير في النقد الادبي بدرجة جيد جداً للاستاذ داوود مهنا :: موقع يا صور". www.yasour.org. مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2020.
"أخبار ثقافة". جريدة السفير. مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2020.
LeLaboDigital. "الشاعر شوقي بزيع يستعيد "جبل الباروك" في أمسية لـ "داخلية الغرب"". جريدة الأنباء الإلكترونية. مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2020.
"صور تغني مع الفنان احمد قعبور بحضور الشاعر شوقي بزيع والكاتب كريم مروة | برامج". AlJadeed.tv (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2020.
"نعوم تشومسكى وشوقى بزيع يفوزان بجائزة محمود درويش 2020". اليوم السابع. 2020-03-14. مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2020.
"منح جائزة محمود درويش لنعوم تشومسكي وعبد اللطيف اللعبي وزكريا محمد.. وجائزة التكريم الخاصة لشوقي بزيع". AlJadeed.tv (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2020.
"الأعمال الشعرية - شوقي بزيع". www.goodreads.com. مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2020.
راجع ترجمته في معجم الشعراء الصعاليك - قسم أنصار الصعاليك - الجزء الثاني - صفحة672 - الدكتور حسن جعفر نورالدين - إصدار رشاد برس 2007
"شوقي بزيع". www.goodreads.com. مؤرشف من الأصل في 23 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2020.
"شوقي بزيع". الآداب (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 16 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2020.
"أغنيات حب على نهر الليطاني". www.goodreads.com. مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2020.
"جبل الباروك". www.goodreads.com. مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2020.
"فراشات لابتسامة بوذا". www.goodreads.com. مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2020.
"إلى أين تأخذني أيها الشعر". www.goodreads.com. مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2020.
"أبواب خلفية". www.goodreads.com. مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2020.
"بيروت في قصائد الشعراء". www.goodreads.com. مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2020.


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:09 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc. Trans by