( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > الأخبار > أخبار ومناسبات لغوية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
مصطفى شعبان
عضو نشيط

مصطفى شعبان غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 3451
تاريخ التسجيل : Feb 2016
مكان الإقامة : الصين
عدد المشاركات : 9,177
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال : إرسال رسالة عبر Skype إلى مصطفى شعبان
افتراضي بيت الشعر يحيى ذكرى صلاح عبد الصبور.. والاحتفاء بفؤاد حجازى

كُتب : [ 08-25-2019 - 11:40 AM ]


بيت الشعر يحيى ذكرى صلاح عبد الصبور.. والاحتفاء بفؤاد حجازى
أحمد منصور




يقيم اتحاد كتاب مصر بفرع وسط الدلتا فى طنطا أمسية شعرية ومناقشة أعمال الشعراء الشباب محمد غازى النجار وحاتم الأطير، وذلك فى السادسة والنصف مساء.

يتحدث فى اللقاء كل من الناقد الدكتور رامى هلال، والشاعر الناقد مختار عيسى، ويقدم اللقاء الدكتور أسامة البحيرى، استاذ النقد والبلاغة بآداب طنطا.

يشار إلى أن محمد غازى النجار صدر له مؤخرا ديوان بعنوان "حين كانت الأرض قابلة للحياة" عن الهيئة العامة للكتاب، وفيه يهتم "النجار" بأزمات الذات وقضايا الوجود وتحرير العقل من قيود الخرافة والوهم.

ينطلق الملتقى السنوى للسرد بقصر ثقافة المنصورة والذى يحتفى بالكاتب الراحل فؤاد حجازى كشخصية الملتقى، وذلك فى تمام السادسة مساء.

ويقيم "بيت الشعر العربى" التابع لقطاع صندوق التنمية الثقافية، بمقره ببيت الست وسيلة أمسية جديدة من صالون الشاعر الكبير أحمد عبد المعطى حجازى، فى تمام الساعة السابعة مساء.

ويناقش الصالون هذا الشهر أشهر أعمال الراحل الكبير "صلاح عبد الصبور "بمناسبة ذكرى وفاته الثامنة والثلاثين، يشارك فيه محمد سليمان، شعبان يوسف، السيد حسن، ويديره الشاعر السماح عبد الله.

اليوم السابع

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
عبدالله بنعلي
عضو نشيط
رقم العضوية : 1630
تاريخ التسجيل : Apr 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 5,863
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالله بنعلي غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 08-26-2019 - 09:42 AM ]


صلاح عبد الصبور

صلاح عبد الصبور
معلومات شخصية
الميلاد 3 مايو 1931

الوفاة 14 أغسطس 1981 (50 سنة)
القاهرة

الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة القاهرة
المهنة رواية، وشاعر، ومترجم، وكاتب مسرحي، وكاتب
اللغات المحكية أو المكتوبة العربية


مقالة مسموعة
ملف الصوت هذا قد أنشئ من المراجعة المؤرخة 2009-3-20، ولا يعكس التغييرات التي قد تحدث للمقالة بعد هذا التاريخ. (مساعدة الصوت)
المزيد من المقالات المسموعة
هذه نسخة منطوقة من المقالة. انقر هنا للاستماع.
محمد صلاح الدين عبد الصبور يوسف الحواتكى، ولد في 3 مايو 1931 بمدينة الزقازيق. يعد صلاح عبد الصبور أحد أهم رواد حركة الشعر الحر العربي ومن رموز الحداثة العربية المتأثرة بالفكر الغربي، كما يعدّ واحداً من الشعراء العرب القلائل الذين أضافوا مساهمة بارزة في التأليف المسرحي، خاصة في مسرحيته "مأساة الحلاج"، وفي التنظير للشعر الحر.



السنوات الأولي بعد التخرج
التحق بكلية الآداب جامعة القاهرة قسم اللغة العربية في عام1947 وفيها تتلمذ علي يد الشيخ أمين الخولي الذي ضمه إلى جماعة (الأمناء) التي كوّنها، ثم إلى (الجمعية الأدبية) التي ورثت مهام الجماعة الأولى. كان للجماعتين تأثير كبير على حركة الإبداع الأدبي والنقدي في مصر.

على مقهى الطلبة في الزقازيق تعرف على أصدقاء الشباب مرسى جميل عزيز وعبد الحليم حافظ، وطلب عبد الحليم حافظ من صلاح أغنية يتقدم بها للإذاعة وسيلحنها له كمال الطويل فكانت قصيدة لقاء. تخرج صلاح عبد الصبور عام 1951 وعين بعد تخرجه مدرسا في المعاهد الثانوية ولكنه كان يقوم بعمله عن مضض حيث استغرقته هواياته الأدبية.

صلاح عبد الصبور والشعر الحر
ودع صلاح عبد الصبور بعدها الشعر التقليدي ليبدأ السير في طريق جديد تماماً تحمل فيه القصيدة بصمته الخاصة، زرع الألغام في غابة الشعر التقليدي الذي كان قد وقع في أسر التكرار والصنعة فعل ذلك للبناء وليس للهدم، فأصبح فارسا في مضمار الشعر الحديث. بدأ ينشر أشعاره في الصحف واستفاضت شهرته بعد نشره قصيدته شنق زهران وخاصة بعد صدور ديوانه الأول الناس في بلادي إذ كرسه بين رواد الشعر الحر مع نازك الملائكة وبدر شاكر السياب وسرعان ما وظف صلاح عبد الصبور هذا النمط الشعري الجديد في المسرح فأعاد الروح وبقوة في المسرح الشعري الذي خبا وهجه في العالم العربي منذ وفاة أحمد شوقي عام 1932 وتميز مشروعه المسرحي بنبرة سياسية ناقدة لكنها لم تسقط في الانحيازات والانتماءات الحزبية. كما كان لعبد الصبور إسهامات في التنظير للشعر خاصة في عمله النثري حياتي في الشعر. وكانت أهم السمات في أثره الأدبي استلهامه للتراث العربي وتأثره البارز بالأدب الإنجليزي.

تأثر عبد الصبور بالكتاب العالميين
تنوعت المصادر التي تأثر بها إبداع صلاح عبد الصبور: من شعر الصعاليك إلى شعر الحكمة العربي، مروراً بسيَر وأفكار بعض أعلام الصوفيين العرب مثل الحلاج وبشر الحافي، الذين استخدمهما كأقنعة لأفكاره وتصوراته في بعض القصائد والمسرحيات. كما استفاد الشاعر من منجزات الشعر الرمزي الفرنسي والألماني (عند بودلير وريلكه) والشعر الفلسفي الإنكليزي (عند جون دون وييتس وكيتس وت. س. إليوت بصفة خاصة، وقد كتب الكثيرين في العلاقة بين " جريمة قتل في الكاتدرائية لإليوت ومأساة الحلاج لعبد الصبور. لم يُضِع عبد الصبور فرصة إقامته بالهند مستشارا ثقافياً لسفارة بلاده, بل أفاد خلالها من كنوز الفلسفات الهندية ومن ثقافات الهند المتعددة وكذلك كتابات كافكا السوداوية. هذا إلى جانب تأثره بكتاب مسرح العبث. وكما ذكر بتذيل مسرحيته " مسافر ليل "

صلاح عبد الصبور منذ خمس سنوات التقيت بالمسرحي العظيم " يوجين أونيسكو " في مسرحية الكراسي، حيث كان يعرضها مسرح الجيب القاهري، وما كاد العرض ينتهي حتي كنت قد انتويت أن أدخل عالم هذا الكاتب العظيم، وسعيت إليه من خلال معظم أعماله. وكتبت في مذكراتي الشخصية عندئذ أن اكتشاف عظمة أونيسكو كان من أحلي الاكتشافات التي عرفتها في حياتي. وأضفته إلي ذخائري كما أضفت شكسبير وأبا العلاء وتشيكوف من قبل. صلاح عبد الصبور
إلى جانب تأثره بالكاتب الإيطالي " لويجي بيرانديللو "، ويتضح ذلك بمسرحيتي " ليلي والمجنون " و" الأميرة تنتظر "، حيث تتجلي فكرة المسرح داخل المسرح .

عبد الصبور ولوركا
اقترن اسم " صلاح عبد الصبور " باسم الشاعر الأسباني " لوركا " خلال تقديم المسرح المصري مسرحية " يرما " لكاتبها " لوركا " بستينات القرن الماضي، إذ اقتضي عرض المسرحية أن تصاغ الأجزاء المغناة منها شعرا ، وكان هذا العمل من نصيب " صلاح عبد الصبور ". ظهرت ملامح التأثر بلوركا من خلال عناصر عديد بمسرحيات عبد الصبور مثل " الأميرة تنتظر، بعد أن يموت الملك، ليلي والمجنون " فبهذه المسرحيات تشابهت الموضوعات فيما بينهم، واستقي عبد الصبور منابع موضوعاته من خلال التناص الواضح مع طبيعة الموضوعات والتيمات المسرحية . صاغ الشاعر باقتدار سبيكة شعرية نادرة من صَهره لموهبته ورؤيته وخبراته الذاتية مع ثقافته المكتسبة من الرصيد الإبداعي العربي ومن التراث الإنساني عامة. وبهذه الصياغة اكتمل نضجه وتصوره للبناء الشعري.

مؤلفاته
مؤلفاته الشعرية
الناس في بلادي (1957) هو أول مجموعات عبد الصبور الشعرية، كما كان ـ أيضًا ـ أول ديوان للشعر الحديث (أو الشعر الحر، أو شعر التفعيلة) يهزّ الحياة الأدبية المصرية في ذلك الوقت. واستلفتت أنظارَ القراء والنقاد ـ فيه ـ فرادةُ الصور واستخدام المفردات اليومية الشائعة، وثنائية السخرية والمأساة، وامتزاج الحس السياسي والفلسفي بموقف اجتماعي انتقادي واضح.
أقول لكم (1961).
تأملات في زمن جريح (1970).
أحلام الفارس القديم (1964).
شجر الليل (1973).
الإبحار في الذاكرة (1977).
لمشاهدة بعض قصائد الشاعر صلاح عبد الصبور
مؤلفاته المسرحية
كتب خمس مسرحيات شعرية:

الأميرة تنتظر (1969).
مأساة الحلاج (1964).
بعد ان يموت الملك (1973).
مسافر ليل (1968).
ليلى والمجنون (1971) وعرضت في مسرح الطليعة بالقاهرة في العام ذاته.
قصيده لحن
النثرية
على مشارف الخمسين.
و تبقي الكلمة.
حياتي في الشعر.
أصوات العصر.
ماذا يبقى منهم للتاريخ.
رحلة الضمير المصري.
حتى نقهر الموت.
قراءة جديدة لشعرنا القديم.
رحلة على الورق.
وفاته
في 13 أغسطس من العام 1981 رحل الشاعر صلاح عبد الصبور إثر تعرضه إلى نوبة قلبية حادة أودت بحياته، اثر مشاجرة كلامية ساخنة مع الفنان الراحل بهجت عثمان، في منزل صديقه الشاعر أحمد عبد المعطي حجازي، وكان عبد الصبور يزور حجازي في منزله بمناسبة عودة الأخير من باريس ليستقر في القاهرة. تقول أرملة صلاح عبد الصبور السيدة سميحة غالب: سبب وفاة زوجي أنه تعرض إلى نقد واتهامات من قبل أحمد عبد المعطي حجازي، وبعض المتواجدين في السهرة وأنه لولا هذا النقد الظالم لما كان زوجي قد مات. اتهموه بأنه قبل منصب رئيس مجلس إدارة هيئة الكتاب، طمعاً في الحصول على المكاسب المالية، متناسيا واجبه الوطني والقومي في التصدي للخطر الإسرائيلي الذي يسعى للتطبيع الثقافي، وأنه يتحايل بنشر كتب عديمة الفائدة.. لئلا يعرض نفسه للمساءلة السياسية.. ويتصدى الشاعر حجازي لنفي الاتهام عن نفسه من خلال مقابلة صحفية أجراها معه الناقد جهاد فاضل قائلا: -«أنا طبعا أعذر زوجة صلاح عبد الصبور، فهي تألمت كثيراً لوفاة صلاح. ونحن تألمنا كثيراً ولكن آلامها هي لاأقول أكثر وإنما أقول على الأقل إنما من نوع آخر تماما. نحن فقدنا صلاح عبد الصبور، الصديق والشاعر والقيمة الثقافية الكبيرة، وهي فقدت زوجها، وفقدت رفيق عمرها، وفقدت والد أطفالها.. صلاح عبد الصبور، كان ضيفاً عندي في منزلي، وأيا كان الأمر ربما كان لي موقف شعري خاص، أو موقف سياسي خاص، لكن هذا كله يكون بين الأصدقاء الأعزاء، ولا يسبب نقدي ما يمكن أن يؤدي إلى وفاة الرجل. الطبيب الذي أشرف على محاولة انقاذه، قال إن هذا كله سوف يحدث حتى ولو كان عبد الصبور في منزله، أو يقود سيارته، ولو كان نائما. وفاته إذا لا علاقة لها بنقدنا، أو بأي موقف سلبي اتخذه أحد من الموجودين في السهرة». وينهي حجازي كلامه قائلاً: «صلاح عبد الصبور شاعر كبير، وسوف يظل له مكانة في تاريخ الشعر العربي من ناحية، وفي وجدان قارئ الشعر من ناحية أخرى، وشعره ليس قيمة فنية فحسب، وإنما إنسانية كبرى كذلك».

ميراث صلاح عبد الصبور الفني
ترك عبد الصبور آثارا شعرية ومسرحية أثرت في أجيال متعددة من الشعراء في مصر والبلدان العربية، خاصة ما يسمى بجيل السبعينيات، وجيل الثمانينيات في مصر، وقد حازت أعماله الشعرية والمسرحية قدرا كبيرا من اهتمام الباحثين والدارسين، ولم تخل أية دراسة نقدية تتناول الشعر الحر من الإشارة إلى أشعاره ودواوينه، وقد حمل شعره سمات الحزن والسأم والألم وقراءة الذكرى واستلهام الموروث الصوفي، واستخدام بعض الشخصيات التاريخية في إنتاج القصيدة، ومن أبرز أعماله في ذلك: " مذكرات بشر الحافي" و" مأساة الحلاج" و" ليلى والمجنون"، كما اتسم شعره من جانب آخر باستلهام الحدث الواقعي، كما في ديوانه: " الناس في بلادي " ومن أبرز الدراسات التي كتبت عن أعماله، ما كتبه الناقد الدكتور عز الدين إسماعيل في كتابه: " الشعر العربي المعاصر: قضاياه وظواهره الفنية والمعنوية " و" الجحيم الأرضي " للناقد الدكتور محمد بدوي، ومن أبرز من درسوا مسرحياته الشعرية الناقد الدكتور وليد منير في: المسرح الشعري عند صلاح عبد الصبور".

تقلد عبد الصبور عددا من المناصب، وعمل بالتدريس وبالصحافة وبوزارة الثقافة، وكان آخر منصب تقلده رئاسة الهيئة المصرية العامة للكتاب، وساهم في تأسيس مجلة فصول للنقد الأدبي، فضلا عن تأثيره في كل التيارات الشعرية العربية الحداثية.

جوائز
جائزة الدولة التشجيعية عن مسرحيته الشعرية (مأساة الحلاج) عام 1966.
حصل بعد وفاته على جائزة الدولة التقديرية في الآداب عام 1982.
الدكتوراه الفخرية في الآداب من جامعة المنيا في نفس العام.
الدكتوراه الفخرية من جامعة بغداد في نفس العام .
كتب ودراسات عنه
قيم فنية وجمالية في شعر صلاح عبد الصبور، لمديحة عامر، عام 1984.
رؤوبين سنير، "صوفية بلا تصوف إسلامي - قراءة جديدة في قصيدة صلاح عبد الصبور «الإله الصغير»"، الكرمل - أبحاث في اللغة والأدب 6 (1985)؛ ص 129-146.
الجحيم الأرضى.. دراسة في شعر صلاح عبد الصبور، لمحمد بدوى، عام 1986.
الرؤيا الإبداعية في شعر صلاح عبد الصبور، لمحمد الفارس، عام 1986.
شعر صلاح عبد الصبور الغنائي، للدكتور أحمد عبد الحى، عام 1988.
المسرح الشعرى عند صلاح عبد الصبور، للدكتورة نعيمة مراد، عام 1990.
مسرح صلاح عبد الصبور، جزأين، للدكتور أحمد مجاهد، عام 2001.
Reuven Snir, “Human Existence According to Kafka and ل¹¢alؤپل¸¥ ‘Abd al-ل¹¢abإ«r,” Jusإ«r 5 (1989), pp. 31–43
R. Snir, “Neo-Sufism in the Writings of the Egyptian Poet ل¹¢alؤپل¸¥ ‘Abd al-ل¹¢abإ«r,” Sufi – A Journal of Sufism 13 (1992), pp. 24–26
رجاء النقاش، ثلاثون عاما مع الشعر والشعراء،دار سعاد الصباح،ط1992،1، ص105-124.
https://libris.kb.se/katalogisering/97mplp0t5khr64d — تاريخ الاطلاع: 24 أغسطس 2018 — تاريخ النشر: 26 سبتمبر 2012
http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb13594536n — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
صلاح عبد الصبور، مسرحية مسافر ليل، ص 65.
كتاب دراسات في المسرح المعاصر، محمد السيد عيد، ص40
كتاب دراسات في المسرح المعاصر، محمد السيد عيد، ص47
مجلة المربد العراقي، العدد 355، ص 32
مسرحية مسافر ليل: كوميديا سوداء / صلاح عبد الصبور، الهيئة المصرية العامة للكتاب، القاهرة، 2012.
دراسات في المسرح المعاصر، محمد السيد عيد، الهيئة العامة لقصور الثقافة، سلسلة كتابات نقدية، رقم 44. أكتوبر 1995.
انظر أيضا
شعراء الهيئة المصرية العامة للكتاب


رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 3 )
عبدالله بنعلي
عضو نشيط
رقم العضوية : 1630
تاريخ التسجيل : Apr 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 5,863
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالله بنعلي غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 08-26-2019 - 09:46 AM ]


صلاح عبد الصبور: فارس الشعر الحر الثائر على القصيدة العمودية
في ذكرى رحيله
مجلة ميم أغسطس 19, 2018




مرت هذه الأيام ذكرى رحيل احد رواد الشعر العربي الحديث الشاعر المصري صلاح عبد الصبور الذي كان من ابرز رموز الحداثة الشعرية العربية التي تجلت في حركة الشعر الحر.



كما جمع عبد الصبور بين نظم الشعر والتنظير له من خلال التأسيس لمشروع تحديثي في مجال الشعر العربي استلهاما من الحداثة الغربية.

ولم يكتف عبد الصبور بكتابة الشعر فقد قام أيضا بإسهامات ثرية في مجال التأليف المسرحي وتجلى إبداعه خاصة في مسرحية ” مأساة الحلاج “.

ولد الشاعر والكاتب المسرحي والمترجم صلاح عبد الصبور يوم ماي مايو 1931 ورحل عن الدنيا في أغسطس 1981.

وبرزت النزعة الأدبية لديه بشكل واضح منذ الفترة الجامعية عندما كانت يدرس اللغة العربية بجامعة القاهرة حيث تتلمذ على يد الشيخ أمين الخولي الذي ضمه إلى جمعية أدبية كان يشرف عليها.

من بواكير صلاح عبد الصبور الشعرية قصيد “لقاء” الذي كان أول نغم قدمه العندليب الاسمر عبد الحليم حافظ الذي كان صديق المرحلة الجامعية لهذا الشاعر حيث التقى به على مقهى الطلبة برفقة مرسي جميل عزيز.

ورغم أن صلاح عبد الصبور مارس مهنة التدريس إلا انه شغفه الشعري طغى على كل اهتماماته.







كما انه انبهر بالحداثة الشعرية الغربية مبكرا فغادر الشعر التقليدي وثار على جلباب الأجداد محاولا إيجاد قوالب شعرية جديدة متحررة من قيود الصدر والعجز.

والحقيقة أن الشعر العربي التقليدي قد ظل أسير هذه النمطية التي جعلته مملا وممجوجا في تلك المرحلة التاريخية حيث بالغ الشعراء في الزخرف والتكلف والصنعة.

فكان عبد الصبور من الذين امنوا بضرورة هدم وتقويض البناء القديم وتشييد قصيدة عربية جديدة متحررة من القوالب التقليدية ومعبرة عن الواقع الجديدة وبالفعل خاض مع بعض زملائه هذه المغامرة وبات واحدا من فرسان الشعر الحر.

وكان ديوانه الأول “الناس في بلادي” بمثابة فتح شعري حقيقي سواء على مستوى الشكل وثورته القصيدة العمودية أو من خلال المضمون الذي لامس واقع الناس.

ومن خلاله انضم إلى ثلة من الشعراء الجدد الذين بشروا بقصيدة جديدة وهم تحديدا من العراق ونعني نازك الملائكة وبدر شاكر السياب ولكنه حقق إضافته الخاصة من خلال إدماج هذه القصيدة في المسرح الشعري الذي عرف مرحلة ركود بعد رحيل أمير الشعراء احمد شوقي عام 1932.


وعلى مستوى المضمون انحاز صلاح عبد الصبور لقضايا الناس فجاءت أشعاره ناقدة للنظام السياسي وغير منحازة لحزب مخصوص.

وقد تجلى تأثير الأدب الغربي عليه وتحديدا الأدب الانجليزي الذي بدت آثاره على بنية ومضمون قصيدته لكنه تأثر أيضا بالتراث العربي ووظفه بشكل حديث.

كما انه وظف تجربته الشعرية التحديثية محاولا أن يقدم تنظيرا للمهتمين بالقصيد الجديد وأوجز ذلك في كتابه السردي ” حياتي في الشعر”.







من ابرز دواوينه نذكر “أقول لكم” و”تأملات في زمن جريح” ثم “أحلامالفارس القديم” و”شجر الليل” و”الابحار في الذ.

أما في المجال المسرحي فقد كتب مسرحيات شعرية من بينها :الأميرة تنتظر و بعد أن يموت الملك ومسافر ليل وليلى و المجنون.

في المجال النثري ارخ لتجربته ونظر للتحديث الشعري فكتب أصوات الشعر وماذا يبقى منهم للتاريخ إلى جانب قراءة جديدة لشعرنا القديم ورحلة على الورق وحتى نقهر الموت ثم على مشارف الخمسين.

حقق صلاح عبد الصبور إشعاعا كبيرا فعمل بالصحافة وترأس الهيئة المصرية العامة للكتاب وساهم في تأسيس مجلة فصول للنقد الأدبي.

وبقدر ثراء تجربته الإبداعية شعرا ومسرحا وتنظيرا شعرية بقدر ما اهتم الباحثون والدارسون بآثار صلاح عبد الصبور ودرسوا نبوغه الشعري كحالة شعرية متفردة وفذة كان لها الأثر الكبير في التيارات الشعرية العربية الحديثة وبالتالي استحقت هذه القامة الشعرية الخلود.


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:53 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. Trans by