( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > القسم العام > مشاركات مفتوحة في علوم (( اللغة العربية ))

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
أبو عمار المكي
عضو جديد

أبو عمار المكي غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 25
تاريخ التسجيل : Mar 2012
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 53
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
افتراضي اللغة العربية وواقعها في وسائل الإعلام العربية مع الباحث والدكتور فتحي خضر

كُتب : [ 11-25-2014 - 10:32 AM ]


تلفزيون الفجر الجديد - إعداد الطالبة هبة خولي :

لـو لم تكُنْ أمُّ اللغـاتِ هيَ المُنـى ** لكسرتُ أقلامي وعِفتُ مِــدادي
لغـةٌ إذا وقعـتْ عـلى أسماعِنــــا ** كانتْ لنا بـــــرداً على الأكبــــادِ
سـتظلُّ رابــــــــطـةً تؤلّـفُ بيـننـا ** فـهيَ الرجــاءُ لـناطــقٍ بالضـــادِ
"شعر : حليم دموس"

لغةٌ جميلةٌ تهفو إليها النفوسُ العربيةُ الأصيلةُ ، وتطمئن لها الأفئدة بسماعِها، لغةٌ نطق بها القرآن الكريم، توارثتها الأجيالُ عبر الأزمان، وتداولتها في الأوطان لغةً سلسلةً محببةً إلى نفسِ كل عربيٍ أصيل . اللغة الأم لكل لغة على وجه الأرض، لغة يشهد لها التاريخ بعراقتِها وأصالتها، إنها اللغةُ العربيةُ المكنونةُ في النفسِ المصونة بالنطق. ذات أحرف ذهبية من نسيجٍ مرتلٍ بآياتٍ من الفضة، لغةٌ جميلةٌ عريقة، لذلك لابد من حفظها وتداولها والعمل على نشرها، وتقريبها إلى روح أجيال المستقبل، فمن يضيع لغتَه الأم يضيع هويته الأصلية، ويضيع أجمل دروب حياته وحياة أجداده التي كرسوها في حفظ هذه اللغة ( لغة الضاد) إذن دعونا نحب لغتنا ونحافظ عليها من استعمار اللغات الأخرى . ولأهميةِ اللغة العربية أجريت هذه المقابلة مع المحاضر في جامعة النّجاح الوطنية : الدكتور (فتحي ابراهيم خضر).

س1 : كما نعرف أنَّ العالمَ ابنُ جنّي يقولُ بأنَّ اللغةَ : :هي أصواتٌ يعبرُ بها كلُّ قومٍ عن أغراضِهم"، ما تعريفكَ أنتَ للغة وما أهميتها بشكلٍ عام ؟

ج : اللغةُ كما أشارَ الى ذلك ابن جنّي هو تعريفٌ جامعٌ مانع ، وان كانَ مُوجزاً إلّا أنّه يعبّرُ عنِ الفهم الدقيق لوظيفة اللغة، يمكن أن أضيفَ شيئاً يوضحُ ما قالهُ ابن جنّي ونقول : "اللغة منظومةٌ مؤلفةٌ من أصواتٍ منطوقةٍ أو مكتوبة، مترابطةٍ وَفقاً لقواعدَ بنائيةٍ في سبيل تحقيق الاتصال الفكري والعاطفي بين الناطقين بها، هذا الكلامُ قد بوأَ اللغةَ العربية موقعاً، وأهلَها لتكونَ العاملَ الحاسمَ في تحديدِ هُويّة الأمة، بل هي الهُويّة الوطنية فحينما نقول: هذا إنسانٌ عربي معنى ذلك أنَّ هُويّته عربية فهي تُحدِّدُ هُويّة الإنسان.

س2 : بصفتكَ إنساناً عربياً، وحاملاً لشهادةِ الدكتوراه في اللغة العربية، أخبرنا عن اللغة العربية وعن فضلها ومكانتِها الدينيّة والدُنيويّة ؟

ج : أولاً، اللغةُ العربيةُ تتجاوزُ كونها لغة إلى أن تكونَ أعمَّ وأشمل ، فهي في المقام الأول لغةٌ مقدسة، وهي لغةُ أهلِ الجنَّة، هذه اللغة تشرفنا بتعلُّمِها وتعليمِها، اللغةُ العربية تمتازُ عن غيرِها من اللغاتِ بأنها لغةٌ حيةٌ متطورةٌ صالحةٌ لكلِّ زمانٍ ومكان.
اللغةُ في العصر الجاهلي كانت لا تتجاوز أن تكونَ لغةً صحراوية كلُّ ما بها من علومٍ ومعارفَ لا يتجاوزُ الأشياءَ البسيطة، وكانت كل ما كُتبَ بها لا يتجاوزُ الشعرَ والنّثر . لمّا جاءَ الإسلام وَسِعَتْ كتابَ اللهِ لفظاً وغايةً، ثمَّ أصبحت اللغةُ الرسميةُ في التفسيرٍ والتأليف وغيرِ ذلكَ من العلوم.
و لمّا احتكَّ العربُ بغيرهِم من الأمم في أواخرِ العصرِ الأُمويّ وأوائل العصر العباسي حيثُ شهِدتْ الحضارةُ العربيةُ أوجَ ازدهارِها استوعبتِ الفلسفةَ والمنطقَ والهندسةَ والنّجومَ والكيمياء وكل معارف العصر.
بالنسبةِ لهذا الزمان اللغةُ العربيةُ تعاني من مشكلةٍ كبيرة جداً، المشكلة لا تعود إلى جوهرِ اللغة بوصفِها لغة و إنّما تعودُ الى أبنائِها والنّاطقينَ بها...

س3 : كما ترى في أيامِنا هذه هناكَ تراجعٌ كبيرٌ في لُغَتِنا العربية، حتى أنّنا بتنا نتحدثُ لغةً ركيكةً عاميةً بعيدةً كلَّ البُعدِ عن اللغة الفصيحة، برأيِكَ ما أسباب هذا التراجع ؟

ج : هذا موضوعٌ كبيرٌ جداً ولا نستطيعُ في عُجالةٍ أو في مقابلةٍ قصيرة أن نُوّفيَهُ حقَّه، اللغة العربيةُ بدأت تتراجع ليس من الآن وإنّما منذُ سقوطِ بغدادَ على يدِ التتار شَهِدت اللغةُ العربيةُ تراجعاً عظيماً جداً، وكانتْ من قبل اللغة الرسمية للدولة، ولمّا كانَ الناطقونَ بها أقوياءٌ فقد بسطتِ اللغةُ العربيةُ سُلطانَها على الأقاليم المفتوحة، وظهرَ مؤلفونَ من غيرِ العرب كتبوا بالعربية وتفوقوا فيها أكثرَ من العربِ أنفُسِهم ...

س4 : يقولُ البعضُ إن اللغةَ العربيةَ أصعبُ اللغاتِ على الإطلاق وإنّها لغةٌ معقدةٌ وصعبةُ التعلم، حيثُ إنّهم يتغنونَ باللغاتِ الأجنبية الأخرى، ما ردك على ذلك ؟

ج : أولاً، هذا الكلامُ لا يدلُّ إلّا على جهلِ قائِله، حينما يزعُمُ أنها من أصعبِ اللغات أو أصعب لغاتِ العالم هو يعطي شهادة، هل قارنَ لغاتَ العالم؟هل عرفَ لغاتِ العالم؟ ؛ لأنه حينما نقول اللغة العربية أسهل لغةٍ في العالم نكونُ دارسينَ جميع اللغات وحينما نقول أصعبُ لغاتِ العالم نكونُ دارسينَ جميعَ اللغات، هذه الصورة سخيفة جداً !
كلُّ لغات العالم فيها صعوبات، الصعوبات الموجودة في اللغة العربية ليسَ شيئاً يُذكر بالقياس من الصعوبات الموجودة في اللغة الصينية و اللغة الألمانية واللغة الفرنسية!.

س5 : أنتَ تُدرس مساق (لغةُ الاعلامِ باللغةِ العربية)، من خلالِ كتابِك (تراجُعُ الأداءِ اللغوي في وسائل الاعلام العربية)، تحدّث لنا عن واقعِ العربية في وسائلِ الاعلام العربية ؟

ج : واقعُ اللغةِ العربية في وسائلِ إعلامنا بحاجةٍ الى نائحاتٍ ينُحنَ عليها ! .
التوسعُ الشديدُ في وسائل الإعلام أضر باللغة العربية وألحقَ بها ضربةً قاضية. كانت وسيلةُ الإعلام في الماضي تُجري امتحاناتٍ متعددة للمتقدم، أما الآن فهناك تهاون في قبول من ينخرطونَ في عدادِ وسائل الإعلام، والذي يتحمل المسؤولية المباشرة وزاراتُ الإعلام، وزاراتُ الاعلام يجبُ أن تضعَ قواعدَ وضوابطَ لهذهِ الوسائل وأن تراقبَها، وأن تنزلَ بها أعظمَ العقوبات اذا انحرفت عن ذلك..

س6 : رُبما كان من الصعبِ أن نُلزمَ الجميعَ بالتحُدثِ باللغة الفصحى ولكن لا بُد من وسائلَ وطرقٍ تُعيدُ للغة العربية مجدَها، ماذا تقترح ؟

ج : أنا حينَ أتحدث عن الفصحى لا أقصدُ بها اللغة الرسمية "الكلاسيكية" لغة العصر الجاهلي أما بالنسبة للغة فهناك لغة الاعلام يمكن أن نسميها اللغة الثالثة، هذه اللغة أولاً هي ترتفعُ عن العامية وتدنو من الفصحى، فلو حافظنا على هذا الخط من مستوى اللغة العربية الشائع في الصحف ووسائل الإعلام قبل أن تنحدر وتنزلق إلى هذا المنزلق، فمثلاً صحيفةُ القدس قبلَ عشرين عاماً كان واقعُها اللغوي أحسنُ من الآن، كذلك صحيفة الأهرام و إذاعة القاهرة، أو أي وسيلة اعلام قديمة كان مُستواها أفضلُ من الآن.

س7 : وأخيراً، هل من رسالةٍ صغيرة إلى أبناءِ العربية ؟

ج : عليهم أن يتقوا الله في لُغتِهِم، هذه لغة ما زالت تؤدي رسالتَها على نحوٍ مرضي منذُ العصرِ الجاهلي ومروراً بصدرِ الإسلام والعصر العباسي (العصر الذهبي) وحتى الآن، علينا أن نعملَ على الأخذِ بيدِ هذه اللغة العربية ..
اللغة نتيجة لجهل الأمة لغة ضعيفة لكن يجب عدم الاستسلام الى هذا القول وإنّما يجبُ علينا الأخذُ بيدِها وتزويِدها بكلِّ المصطلحاتِ العلمية كي تفرضَ نفسَها كما فرضتِ اللغة العبرية نفسها مع وجودِ فارق، اللغة العبرية كانت لغة ميتة فبعد إنشاء الكيان الصهيوني جعلوها لغة عالمية وهي الآن كل العلوم تُدرس في الجامعات الصهيونية كلها تدرس باللغة العبرية، اللغة العربية لم تمت ولن تموت لكنّها ضعيفة وضعفُها بسبب ضعفِ أهلِها والناطقينَ بها.



التعديل الأخير تم بواسطة أبو عمار المكي ; 11-25-2014 الساعة 10:43 AM
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية
مجمع, اللغة, اللغة العربية, العرب, وسائل الإعلام

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:12 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. Trans by