( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > القسم العام > مقالات مختارة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
جودة عبد الفضيل
عضو جديد

جودة عبد الفضيل غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 2931
تاريخ التسجيل : Sep 2015
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
افتراضي أحسنوا .. إنَّ اللهَ يُحِبُّ المُحسنينَ !

كُتب : [ 09-14-2015 - 06:56 PM ]


الإحسانُ ...
أكرم بها من خُلَّةٍ يَزْدانُ بها صاحِبُها،
وأعظم بها من شيمة يسمو بها فوقَ أقرانه،
.. رُبَّما يُقَيِّدُ بَعضُنا معنى الإحسان في مفهومه فيجعلُه الإنفاقَ،، أو رُبَّما عمومَ المُعاملةِ مع الناسِ أو كذا أو كذا ،،
بينما الحقيقةُ أن الإحسانَ أوسعُ وأشملُ من هذا، فالإحسانُ يعي جميعَ العملِ، فيكونُ مع اللهِ في العبادةِ والشكر والسؤال، ويكونُ مع الناس في الحب والكره والخصامِ، ويكونُ مع الحيوانَ والنباتِ، يكون في النوم في الأكل في السير في الجلوس في الوقوف ،،، .
الإحسان ..
قدْ خَصَّ ربُّنا هذه الصفةَ العظيمةَ بالذكر في غير ما موضعٍ من كتابه العزيز، لعلَّ هذا لما لها من قدرٍ وشأنٍ عظيمٍ نسألُ اللهَ أن يجعلنا من أهله،
في سورة الصافات بيَّن لنا ربُّنا كيفَ يجزي المحسنين وكرَّرَ من الأمثلةِ والنماذجِ ما تطيبُ لهُ النُّفوسُ وتلينُ لهُ القلوبُ وتهوي إليهِ الأفئدةُ:
" ولقدْ نادانا نوحٌ فلنعمَ المجيبونَ () .... إنَّا كذلكَ نجزي المحسنين"،
وإبراهيمُ _عليهِ وعلى نبينا الصلاة والسلامُ_ لما سأل ربَّنا أن يهبَ لهُ من الصَّالحينَ .. فَبُشِّر بغلامٍ حليمٍ ثُمَّ ابتُليَ فيهِ بالذَّبْحِ فأحسنَ إبراهيمُ مع اللهِ فصدَّقَ الرؤيا فنجَّى اللهُ إسماعيلَ وفداهُ بالذِّبحِ العظيمِ .. "كذلكَ نجزي المحسنين"،
"ولقد مننا على موسى وهارونَ () ... إنَّا كذلكَ نجزي المحسنينَ"،
"وإنَّ إلياسَ لمن المرسلينَ () .. إنَّا كذلكَ نجزي المحسنينَ"،
وفي سيدنا يوسف، قال: " ولما بلغَ أشدَّه آتيناه حكما وعلما وكذلكَ نجزي المحسنين"
وفي سيدنا موسى : "ولما بلغَ أشدَّه واستوى آتيناه حمنا وعلما وكذلكَ نجزي المحسنين" (القصص)،
ويُخاطِبُ ربُّنا المؤمنين: "وأنفقوا في سبيل الله ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكةِ وأحسنوا إنَّ اللهَ يُحِبُّ المحسنينَ"
إنَّ اللهَ يُحِبُّ المحسنينَ
إنَّ اللهَ يُحِبُّ المحسنينَ
اللهُمَّ بلِّغنا الإحسانَ واجعلنا من أهلهِ واقبلْ منَّا يا ربَّنا الصَّالحِ واغفرْ السَّيِّئ !!


رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
عبدالله بنعلي
عضو نشيط
رقم العضوية : 1630
تاريخ التسجيل : Apr 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 6,013
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالله بنعلي غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 09-15-2015 - 08:33 AM ]


موقع الدرر السنية
معنى الإحْسَان لغةً واصطلاحًا

معنى الإحْسَان لغةً:
الإحْسَان ضِدُّ الإساءة. مصدر أحسن أي جاء بفعل حسن (1) .
معنى الإحْسَان اصطلاحًا:
(الإحْسَان نوعان:
- إحسان في عبادة الخالق: بأن يعبد الله كأنَّه يراه فإن لم يكن يراه فإنَّ الله يراه. وهو الجِدُّ في القيام بحقوق الله على وجه النُّصح، والتَّكميل لها.
- وإحسانٌ في حقوق الخَلْق... هو بذل جميع المنافع مِن أي نوعٍ كان، لأي مخلوق يكون، ولكنَّه يتفاوت بتفاوت المحْسَن إليهم، وحقِّهم ومقامهم، وبحسب الإحْسَان، وعظم موقعه، وعظيم نفعه، وبحسب إيمان المحْسِن وإخلاصه، والسَّبب الدَّاعي له إلى ذلك) (2) .
وقال الراغب: (الإحسان على وجهين: أحدهما: الإنعام على الغير، والثاني: إحسان في فعله، وذلك إذا علم علمًا حسنًا أو عمل عملًا حسنًا)


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الموضوعات المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
في مدحِ الرسول صلى اللهُ عليه وسلم . زكية اللحياني واحة الأدب 0 07-12-2019 10:51 AM
أسلوب جرى مجرى المثل: (أبَادَ اللهُ غَضْرَاءَهُمْ) مصطفى شعبان المصطلحات والأساليب 0 12-04-2017 02:04 PM
قصيدة: حماك ِ اللهُ يا لغة َ الكتابِ علاء التميمي واحة الأدب 0 02-05-2016 11:48 PM
إنَّ المُحِبَّ لِمَنْ يُحِبُّ مُطيعُ شمس واحة الأدب 0 12-26-2015 02:07 PM
إعراب إنْ شَاءَ اللهُ قطرب العربية لطائف لغوية 1 03-20-2015 10:00 AM


الساعة الآن 11:13 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc. Trans by