( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > من أعلام اللغة العربية > مستعربون في خدمة العربية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية إدارة المجمع
 
إدارة المجمع
مشرف عام

إدارة المجمع غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 21
تاريخ التسجيل : Feb 2012
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 2,844
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
Post مستعربون في خدمة العربية (20) - أرماند أبل

كُتب : [ 04-17-2018 - 05:32 PM ]




مستعربون في خدمة العربية
تهدف هذه السلسة إلى بيان دور المستعربين في خدمة اللغة العربية بما قدموه من مؤلفات وبحوث، وتعريفهم للقارئ العربي سواء أكان بالحوار المباشر معهم إن أمكن ذلك أم بالكتابة عنهم، فهؤلاء المستعربون رغم أن لسانهم الأول ليس العربية، فإنهم مع ذلك أحبوا العربية وألَّفوا بها.


الحلقة العشرون:
أرماند أبل ARMAND ABEL
(1321-1393هـ = 1903-1973م):


مستعرب بلجيكي عُني خاصة بالمجادلات بين المسلمين والنصارى. وُلد في بلدة أوكل ببلجيكا. ودخل الجامعة الحرة في بروكسل، حيث تخصص في اللغتين اليونانية واللاتينية، وحصل على الدكتوراه الأولى سنة 1924م برسالة موضوعها: "نقش أبرقيوس، أقدم النقوش المسيحية" (نُشرت في مجلة Byzantion التي تصدر في بروكسل سنة 1926م ج3، كراسة 2، ص321 – 411). وُعيِّن مدرسًا للغتين اللاتينية واليونانية في سنة 1921 في مدرسة Schaerbeek Athene communal de في إحدى ضواحي بروكسل، وبقي في هذا المنصب حتى سنة 1953م. ولما افتُتحت الجامعة المصرية الجديدة في سنة 1925م عُيِّن مدرسًا للغتين اللاتينية واليونانية في كلية الآداب، واستمر في هذا العمل حتى سنة 1928م. وخلال هذه السنوات الثلاث التي أمضاها في القاهرة تعلم اللغة العربية، وأقبل على دراسة الفنون الإسلامية في القاهرة فقام بحفريات أثرية في مصر القديمة بحثًا عن الأواني الخزفية، وصنَّف مجموعة الخزف الإسلامية الموجودة في دار الآثار العربية بباب الخلق بالقاهرة، والتي ترجع إلى عصر المماليك، وذلك في مجلد كبير، كما كتب عدة مقالات عن تاريخ الخزف الإسلامي في مصر.
ولما عاد إلى بلجيكا، بدأ في سنة 1929م أول دروسه في اللغة العربية بمدرسة الدراسات العليا في بلجيكا، وظل في هذا المنصب حتى وفاته. ولم يقتصر على تدريس اللغة العربية، بل كان يلقي دروسًا ومحاضرات في العقيدة الإسلامية، وفي المجادلات بين المسلمين والنصارى. وأمضى سنتي 1930 – 1931م في باريس، حيث التحق بمدرسة اللغات الشرقية الحية، واستمع إلى دروس تُلقى في "المدرسة العملية للدراسات العليا" التي كان يتولاها جودفروا ديمومبين. وفي سنة 1932م أمضى ثلاثة أشهر في برسلاو يحضر دروس كارل بروكلمن. وحصل على الدكتوراه المؤهلة للتدريس في الجامعة برسالة قدمها إلى جامعة بروكسل (رسالة الأجريجاسيون للتعليم العالي) في سنة 1949م، عنوانها: "الرد على الملكانية واليعاقبة والنساطرة في مسألتي التوحيد والتجسد، تأليف أبي عيسى محمد بن هارون الوراق" (بروكسل، سنة 1949م، في ص 208).
وهذا الموضوع تناوله أبل مرارًا في مقالات وأبحاث مقدمة إلى مؤتمرات، منها:
1- "الخصائص التاريخية والعقائدية– مجادلات بين المسلمين والنصارى من القرن السابع حتى القرن الثالث عشر الميلادي" (المؤتمر التاسع الدولي للعلوم التاريخية، باريس، أغسطس – سبتمبر سنة 1950م، ص28 مرقومة على الآلة الكاتبة).
2- "رسائل أرطاس الجدلية إلى أمير دمشق" (مجلة Byzantion، بروكسل سنة 1945م، ج 24، 8، ص 343-370).
3- "تأثير المجادلات الدينية بين المسلمين والنصارى في تكوين تفسير القرآن" (المؤتمر السادس الدولي لتاريخ الأديان، بروكسل، سنة 1935م، ص45).
وعُني بأسطورة الإسكندر ذي القرنين في العالم الإسلامي، وكتب في ذلك:
1- "قصة الإسكندر، أسطورته في العصور الوسطى" (بروكسل سنة 1955م في ص131 ولوحات).
2- "ذو القرنين، نبيّ النزعة الكونية" (بحث نُشر في Melanges Henri Gregoire، جامعة بروكسل سنة 1951م، ج3، ص1-18).
وإلى جانب هذه الناحية العلمية، اهتمَّ أبل بالسياسة المعاصرة في العالم العربي. ومن أجل ذلك أنشأ في سنة 1957م "مركز دراسة مشاكل العالم الإسلامي المعاصر"، وتولى إدارته والإشراف على مضبطة Bulletin صار هذا المعهد يصدرها؛ وفي هذه المضبطة كتب عن "التضامن الاقتصادي بين الدول العربية" (العدد رقم 1 سنة 1956م) – "المؤتمر الإفريقي – الآسيوي في القاهرة من 26 ديسمبر إلى أول يناير سنة 1958م" (العدد رقم 2) – "الكتاب في مصر الثورة" (في عدد 3 سنة 1958م) – "قيام الجمهورية العربية المتحدة" (في عدد 4 سنة 1958م) – "المملكتان الهاشميتان: العراق والأردن، وموقفهما من الجمهورية العربية المتحدة" (العدد رقم 4 سنة 1958م)، ...إلخ.
وفي يوليو وأغسطس سنة 1958م سافر في مهمة إلى زائير ورواندا، في أثنائها عُني بدراسة أحوال المسلمين في هذين البلدين، ومن هناك زار الطوائف الإسلامية في أويمبورا، وبورندي، ورومنجو، وبحيرة نيانزا. وتُوفي في أوان أيواي.


المصدر: موسوعة المستشرقين للدكتور عبد الرحمن بدوي، ص 12، 13. (بتصرف).
إعداد: مصطفى يوسف


التعديل الأخير تم بواسطة إدارة المجمع ; 04-17-2018 الساعة 05:37 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:56 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. Trans by