( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > القسم العام > البحوث و المقالات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
مصطفى شعبان
عضو نشيط

مصطفى شعبان غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 3451
تاريخ التسجيل : Feb 2016
مكان الإقامة : الصين
عدد المشاركات : 8,446
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال : إرسال رسالة عبر Skype إلى مصطفى شعبان
افتراضي #لغويات: من لغويات أبي سعيد السكري

كُتب : [ 02-12-2019 - 08:39 AM ]


#لغويات: من لغويات أبي سعيد السكري
حسين بن رشود العفنان



بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله
هذه من شرح العلامة شيخ الأدب : أبي سعيد الحسن بن الحسين السُّكّري ، المتوفى 275 هـ ، على أشعار الهذليين. (1) *** (1/ 11) : وسُمِّيت "المنون" لأنها تَمُنُّ كلّ شيء ، أي تَنْقُصه. (2) *** (1/12) : إلا أقضَّ عليك : أي صار تحت جبنك على مضجعك مثلُ قَضَضِ الحجارة ، وهي تراب وحجارة صغار ، وهي القِضّة. يقول : كأن تحت جنبي هذا الحصى فلا أقدر على النوم. (3) *** (1/12) : وقَضَّت المُضْغَة :إذا وقعت على الأرض فأصابها تراب وحصى صغار. (4) *** (1/14) : وإذا المنيّة أنشبت أظفارها...و(أنْشَبَتْ أظفارها) : أي لا تُفارق ، كالسبع إذا أخذ لا يفارق حتى يَعَضّ. (5) *** (1/15) : فالعين بعدهم كأن حداقها...(العين)، أراد العينين. كما تقول : أقرَّ الله عَيْنك ، لا تُراد واحدة دون الأخرى... (6) *** (1/15) : يقال "قُرِعت مَرْوَةُ فلان " إذا أصابته مصيبة... (7) *** (1/19) : و"بأي حزّ" ، يقال : جاءنا على حَزَّةٍ مُنْكرة ، أي في ساعة منكرة. (8) *** (1/24) : ورجل حَمِيزُ القلب : إذا كان جريئا ، ومنه اشتُقَّ " حمزة ". (9) *** (1/27 ) : فإذا يرى الصبح المُصَدِّقُ يفزعُ...والمُصَدِّقُ : الصادق المضيء ، يقال : فجر صادق ، وفجر كاذب. (10) *** (1/27) : ويعوذ بالأرطى... العَوْذ و اللّوذُ : واحد. يقول : يلجأ إليه ليمتنع به. (11) *** (1/ 27) : والبَلِيلُ : الشمال الباردة ، كأنها تنضح الماء من بَرْدها. وزَعْزع : شديدة ، تُزعزع كل شيء وتُحرّكه. (12) *** (1/29) : النَّهْسُ : تناول اللحم أو الشيء من غير تمكن ، شبيه بالاختلاس ، بمُقَدّم الفم. والنَّهْشُ : أن يأخذ اللحم مُتمكِّنا فينهشَه. (13) *** (1/ 35) : البَطَلُ : الذي يَبْطُلُ عنده كلُّ شيء. (14) *** (1/43) : الشُّعُوفُ : رؤوس الجبال ، والواحدة شَعَفَة... (15) *** (1/48) : الحَزْنُ و الحَزْمُ : واحد ، وهو ما غلظ من الأرض وفيه ارتفاع عمّا حوله. (16) *** (1/48 ـ 49 ) : الدَّوْداةُ : حيث يلعب الصبيان ، يقال : أُرجوحة...والدّوداة : الصحراء الجرداء لا شيء فيها.والدوداة : آثار أقدام الناس بين منازلهم وطرقهم. ويقال : الناس يُدَوْدُون أي : يذهبون ويجيئون ، ويقال للرجل : من أين تُدَوْدِي؟ أي : تجيء. (17) *** (1/51) : لا يُرْغَمْنَ : لا يُصيبُهنَّ رِغْمٌ في عيشتهن...وأصل الرّغْم من الرَّغام : وهو التراب ، أي : أمر يسوؤهن. (18) *** (1/66) : المُدَّعَس : الموضع الذي كَثُر فيه من الآثار والوَطء ، يقال : رأيت طريقا دَعْسا : أي كثير الآثار... (19) *** (1/ 66) : وانْبِتَارُها : يقول : تَنْبَتِرُ من الخيل فتسبق وتمضي ، ويقال : انْبَتَر من القوم : سبقهم ، ويقال : انبتارها : كأنها تقطع العَدْوَ قَطْعًا. (20) *** (1/69) : وشَريت : اشْتَريتُ. وفي موضع آخر : شريت ، بِعْتُ ، وهو ضدّ.

المصدر

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
عبدالله بنعلي
عضو نشيط
رقم العضوية : 1630
تاريخ التسجيل : Apr 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 5,718
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالله بنعلي غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 02-12-2019 - 09:58 AM ]


» سير أعلام النبلاء » الطبقة الخامسة عشر » السكري


السكري

العلامة ، البارع ، شيخ الأدب أبو سعيد ، الحسن بن الحسين بن عبد الله بن عبد الرحمن بن العلاء بن أبي صفرة ابن الأمير المهلب بن أبي صفرة ، الأزدي المهلبي السكري النحوي ، صاحب التصانيف .

سمع من : يحيى بن معين ، وجماعة .

وأخذ العربية عن أبي حاتم السجستاني ، والرياشي ، وعمر ابن شبة .

[ ص: 127 ] روى عنه : محمد بن أحمد الحكيمي ، ومحمد بن عبد الملك التاريخي وأبو سهل بن زياد . وصنف التصانيف .

قال الخطيب : كان ثقة دينا صادقا ، يقرئ القرآن ، وانتشر عنه شيء كثير من كتب الأدب .

له كتاب : " الوحوش " ، وكتاب : " النبات " .

وكان عجبا في معرفة أشعار العرب ، ألف لجماعة منهم دواوين ، فجمع شعر أبي نواس ، وشرحه في ثلاث مجلدات ، ودون شعر امرئ القيس ، وشعر النابغتين ، وديوان قيس بن الخطيم ، وديوان تميم ، وديوان هذيل ، وديوان الأعشى ، وديوان زهير ، وديوان الأخطل ، وديوان هدبة بن خشرم ، وأشياء سوى ذلك .

مولده سنة اثنتي عشرة ومائتين وتوفي سنة خمس وسبعين ومائتين .


كتابُ شَرْح أشعار الهُذَليِّين
صَنْعَةُ: أبي سعيدٍ الحسن بن الحُسين السُّكَّرِيِّ

حقَّقه: عبد الستَّار أحمد فراج
راجعه: محمود محمد شاكر

http://www.archive.org/details/hothleen


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:28 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. Trans by