مجمع اللغة العربية بمكة يطلق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > القسم العام > البحوث و المقالات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
مصطفى شعبان
عضو نشيط

مصطفى شعبان غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 3451
تاريخ التسجيل : Feb 2016
مكان الإقامة : الصين
عدد المشاركات : 12,739
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال : إرسال رسالة عبر Skype إلى مصطفى شعبان
افتراضي كَلماتٌ تُخْرَج عَن مَعناها بغير دليل "الزخم"

كُتب : [ 08-07-2022 - 06:24 PM ]


كَلماتٌ تُخْرَج عَن مَعناها بغير دليل "الزخم"
د. عبد الرحمن بودرع



قَدْ يَستعْملُ بعضُ الباحثينَ كلمةً ما، يُريدُ بِها مَعْنىً، ولكنّها تَحْملُ نقيضَ ذلِك المَعْنى أو تدلّ على مَعْنى مُستهْجَنٍ تمجّه الطّباعُ، نحو كلمة “الزَّخْم” و “الزّخَم”، فقد يُطلقُها بعضُهُم ويُريدُ بِها الحَشْد أو الجَماعَةَ الكبيرَة أو الكَثافَة العظيمَة، أو قد يُريدُ بِها مَعْنى آخَر لَه ورودٌ في لغةِ العربِ ومَعاجمِ العُلَماءِ، وهو قوّة الدّفْع، ثمّ يخرُج بِها عن مَعْنى قوّة الدّفْعِ إلى مَعْنى النّشاط والحَرَكَة زاعماً أنّه مالَ باللّفظِ إلى الدّلالةِ المَجازيّةِ.
ولكن بعض الباحثين اليومَ يأبَوْنَ أن يُسلِّموا للعَرَبِ الأوضاعَ اللغويّةَ التي ارتضَوْها وارْتَضاها مَن بعدَهم، ويَزعمون أنّه لا مانعَ يمنَع من مُخالَفَتِهم في ذلِك، وعلّتُهم هذه حقٌّ يُرادُ بِه باطلٌ في زَمانِنا هذا، فالتّعليلُ بتطويرِ اللغةِ أو إدماجِها في سياقِ التنميةِ أمرٌ لا ينتطحُ فيه عنزانِ، ولكنّ الزّعمَ بالتّطويرِ قد يُدخلونَ تحتَه ما لا حصرَ لَه من وجوه الإخْطاءِ والخروجِ عن مَعْهودِ العربيّة في التّعبيرِ، مُتّبعينَ في ذلِك ما تَداوَله الصّحفيّونَ والإعلاميّونَ والكَتَبَةُ المُداوِمونَ في الصّحُفِ السّيّارَة. والنّتيجَة الانتقالُ من لغةِ الفصاحَةِ إلى لغةِ الصّحافَةِ.
والذي في العربيّةِ ومَصادرِ اللّغةِ أنّ مَعْنى الزَّخَمِ الرّائحةُ الشّديدَةُ، وهو المَعْنى الأغلَب على اللفظِ، وهو الذي شاعَ عند العرب الفُصحاءِ، وما زالَ إلى يومِنا، ومنه الزَّخَمَةُ وهي الرائحةُ الكريهةُ، واللَّحمُ الزَّخِمُ الدَّسِمُ: الخَبيثُ الرائحة، وخَصَّ بَعضُهم به لحومَ السباع؛ قالَ: لا تكون الزَّخَمَةُ إلاّ في لُحوم السِّباع، والزَّهَمَةُ في لحوم الطير كلها، وهي أقلُّ من الزَّخَمَة. والفعلُ زَخِمَ وأزْخَمَ، والمصدرُ زَخَمٌ، والزُّخْمَةُ نتنٌ العِرْض، وهي الرائحة الكريهة، وطعام له زَخَمَةٌ. يُقال: أَتانا بطَعام فيه زَخَمَةٌ أي رائحة كريهة.
أمّا المَعْنى الثاني،وهو الدّفعُ بشدّة، فهو معنى فَرعيٌّ جزئيّ قليلٌ، والخاءُ في مَصدره ساكنةٌ [زَخْم]، وهذا المَعْنى هو نفسُه لا حُضورَ له إلا في حُدودٍ ضيقة، بل لا يستقيمُ أن يورِدَه الشّاعِرُ في شعْرِه. ومن المَعْلومِ أنّ العَقْد الذي بين الشّاعر والقارِئ هو اللّغة، فإذاالتزمَ بضوابِطها النحويّة والتركيبية والبلاغية سهُل التبليغ والتّواصل، وإن هو فسخَ العَقْدَ انقَطَع حبلُ التّواصُل. فهذا تَنبيهٌ عَلى ضَرورة الالتزامِ بدلالات الألفاظِ التي لَها بالوَضع.

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:10 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2022, vBulletin Solutions, Inc. Trans by