( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > ركن الفتاوى اللغوية > أنت تسأل والمجمع يجيب

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
علي أبو عبد الرحمن
عضو جديد

علي أبو عبد الرحمن غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 4491
تاريخ التسجيل : Oct 2016
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 29
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
افتراضي استيضاح (57) : كتاب مهارات الإلقاء والمحادثة بالفصحى

كُتب : [ 08-19-2017 - 06:27 PM ]


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أرجو أن ترشدوني إلى كتاب جيد في فن الإلقاء.



التعديل الأخير تم بواسطة د.مصطفى يوسف ; 08-20-2017 الساعة 11:39 PM
رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
د.مصطفى يوسف
عضو نشيط
رقم العضوية : 4449
تاريخ التسجيل : Oct 2016
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 4,430
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

د.مصطفى يوسف غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 08-20-2017 - 11:40 PM ]


استيضاح (57) :
أجاب د.أحمد البحبح:
عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
ثَمَّ مصادر متعددة في فن الإلقاء لا يستغني عنها الباحث في هذا المجال، مذكورة في مصادر كتاب مختصر مفيد في فن الإلقاء عنوانه (مهارات الإلقاء والمحادثة بالفصحى) للأستاذ الدكتور محمد محمود فجال، حاز على المركز الأول في مسابقة علمية، وأنقل لك نبذة عن هذا الكتاب من الإيوان اللغوي للدكتور أنس فجال، قال فيها:
"صدر مؤخرًا عن عمادة تطوير المهارات بجامعة الملك سعود كتاب بعنوان: "مهارات الإلقاء والمحادثة بالفصحى" ويقع في (41) صفحة، لمؤلفه الدكتور محمد بن محمود فجَّال الأستاذ المشارك بقسم اللغة العربية وآدابها بكلية الآداب بجامعة الملك سعود.
أكَّد المؤلف في الكتاب أنَّ مهارة الإلقاء والتحدث أساسٌ يقوم عليه عملُ كل معلم وداعية وسياسي وموظف.
ويرى أن إتقان مهارات الإلقاء والتحدث بلغة سليمة مهم لكل صاحب هدف، فالأحداث العِظام التي هزَّت العالم أحدثتها المادة المنطوقة لا المكتوبة، ويتحقق ذلك بِسَلْك طريق اكتساب هذه المهارة؛ لينهض الطبع وترتقي المَلَكَة.
مضيفًا أنَّ هذا الكتاب يرشد المتحدث إلى الطريق الذي عليه أن ينتهجه، والقارئ الحصيف يميز ما يناسب تطبيقُه المقامَ الذي يكون فيه عمَّا يقتضي المقامُ تركَه.
وقد أشار في التمهيد إلى أركان عملية المحادثة، موضحًا أنَّ شخصية المتحدث ووضعه النفسي وعلمه أو جهله وثباته على معلوماته وصدقه أو كذبه، ونبرة صوته وحسن أخلاقه التي تظهر في المحادثة من التواضع وعدم التعالي والتكبر، ومن الحلم والهدوء، وأسلوبه الجدليّ أو الحواريّ أو القصصيّ، يؤثر في طبيعة الحديث، وهذا التأثير يُغَيِّر الرسائل المقصود إرسالها إلى المتلقي.
جاء الكتاب في قسمين فصَّل فيهما الحديث عن سمات المتحدث البارع، فالقسم الأول خصصه لسمات المتحدث الشخصية، والقسم الثاني لسمات المتحدث التربوية.
وقد جعل من السمات الشخصية: العلم، والإعداد الكافي، والصدق، والمهارة اللغوية، والصدق، والقناعة بالأفكار، والثقة بالآخرين، وإلقاء التحية، والأدب، والتزيّن، وجعل من السمات التربوية: القرب من الآخرين، ومراعاة حال المستمعين، والتشجيع، وحسن الإصغاء.
ثم انتقل إلى سمات الحديث المتقن، وفصَّل القول في القواعد الخمس التي على المتحدث المتميز فهمها، إلى جانب ترابط الحديث، والأسلوب، والتكامل، والتحدث باللغة العربية الفصحى، مرشدًا إلى طرائق التحدث بالفصحى، وكيفية ضبط الكلمات وتسكينها.
ثم تحدث عن سمات المستمع الجيد، ومراحل عملية الاستماع.
وحذَّرَ المؤلِّف المتحدثين من البدء في الحديث بالأدلة وطغيانها على الحديث ثم الانتقال إلى القاعدة، والسؤال بطريقة تُفهم الإجابة منه، والتعميم في الأحكام باستخدام ألفاظ مثل (كل الناس، أكثر الناس)، واستعمال مصطلحات غير معروفة أو غير مشهورة، وذكر إحصاءات غير دقيقة، وتكرار كلمات بصورة لافتة للنظر، وكثرة التأشير باليد، واتهام أحد بسبب تحليلات شخصية، والتفاخر والتكبر ومدح النفس، والانفعال والتيبس والانشداد، والتخطئة المباشرة، والاتهام بالجهل، وإكثار الجدل والمماراة، والمكابرة، والاستشهاد بمواقف لمجرد أنها مثيرة، والاعتذار عن عدم تحضير الكلام، والتحدث باللهجة العامية، ورفع الصوت كثيرًا، واللعب بمنديل أو قلم أو مسبحة، والعبث باللحية أو الشارب، وفرقعة الأصابع، وإفشاء الأسرار، وإبداء الرأي الخاص بأحد المعاصرين من الزملاء أو المسؤولين، والإجابة عن الأسئلة التي يقتضي القانون عدم الخوض فيها.
وأشار إلى بعض المحاذير التي على المتحدث البارع تجنبها.
وأوضح طريقة بناء الكلام، فجعل كل خطبة أو مقالة أو موضوع يشتمل على ثلاثة أمور، هي: المقدمة، والعرض، والخاتمة، مشيرًا إلى الخصائص الجيدة في كل منها.
ثم انتقل إلى المؤثرات اللغوية للتحدث باللغة العربية الفصحى، وجعل منها: التوكل على الله -عز وجل -، وقوة الإرادة والعزيمة، والبدء في التحدث من غير تخوف أو ارتباك، والتحدث بأناة وهدوء، والبعد عن التفكير كثيرًا في كيفية ضبط الكلمات بالشكل، والتحدث على السجية والسليقة، والتصحيح للنفس في عبارات تالية في خلال الحديث، وتحضير الخطبة أو المحاضرة وضبطها بالشكل، وممارسة التحدث بالفصحى مع الزملاء، لمحاولة التصحيح، بهدف التمرن والإفادة، وحفظ المنبهات اللفظية.
جدير بالذكر أن الكتاب حاز على المركز الأول في مسابقة سلسلة المهارات التدريسية التي أصدرتها عمادة تطوير المهارات.
نفعَ اللهُ بالمؤلِّف والمؤلَّف".

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الموضوعات المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
ورشة مهارات اللغة العربية فى اتحاد كتاب مصر خلال شهر سبتمبر مصطفى شعبان أخبار ومناسبات لغوية 1 09-03-2018 10:44 AM
مهارات الإلقاء بأدبي الرياض للعربية أنتمي أخبار ومناسبات لغوية 0 04-05-2015 08:27 AM
دورة "مهارات الإلقاء" في الرياض..ومحاضرة للسفياني في المجمعة داكِنْ أخبار ومناسبات لغوية 0 04-04-2015 10:54 AM


الساعة الآن 01:12 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc. Trans by