( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > ركن الفتاوى اللغوية > أنت تسأل والمجمع يجيب

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
علي أبو عبد الرحمن
عضو جديد

علي أبو عبد الرحمن غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 4491
تاريخ التسجيل : Oct 2016
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 29
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
افتراضي الفتوى (2493) : كيف نستفيد من اللسانيات الحديثة؟

كُتب : [ 07-17-2020 - 12:11 PM ]


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أبدأ بالشكر الجزيل، والعرفان بالجميل، للقائمين على هذا المجمع، الذي ذلَّلَ كثيرًا من العقبات أمام طلاب العربية خاصة، والناس عامة، وفتح لهم الباب ليطرحوا سؤالاتهم واستفساراتهم واستشكالاتهم، لا سيما هذا الوقت حيثُ اتسعت فيه رقعة علوم اللغة، وكثرت مجالاتها وتخصصاتها الدقيقة، حتى لقد يجدُ الطالبُ نفسه في كثير من الأحيان في حاجةٍ ملحةٍ إلى جوابٍ مسألةٍ في بعض هذه التخصصات يروي غليلَه، ويريح بالَه، فينظر حولَه فلا يجد ثَمَّ إلا أحد ثلاثة رجال: رجلٍ غير متخصص في ذلك الفرع ويَعرِفُ قدرَ نفسه، فيجيبه بـ(لا أدري)، ورجلٍ ضنين بعلمِه لا يَقريهِ إذا نزل ببابه، ورجلٍ جوادٍ لكنه يَقري بالغث والسمين؛ لكونه يتكلم فيما يُحسن وفيما لا يُحسن، ويُسِرُّ حسوًا في ارتغاء.
وأثنّي بالسؤال عن أمر يشغل بال كثيرٍ من طلاب العربية بَلْهَ أستاذِيها، وهو: ما العلوم اللسانية الحديثة التي يحتاجُ إليها طالب العربية ويُفيدُ منها حقًّا؟
لقد كثرت العلوم المعروفة باللسانيات الحديثة، وشَغَفَتْ كثيرًا من طلاب العربية؛ فانشغلوا بها، وأَوْغَلُوا فيها، حتى لقد تركوا العلوم الأصيلة، بل وصل الحال ببعضهم إلى التهوين من شأن العلوم الأصيلة وشأن علمائها، وأصبح ينظر إليهم نظرة ازدراء، ويتهمهم بالتناقض والاضطراب والجهل، ويرى أن النهضة اللغوية هي التي قامت على أسس أساطينِ اللسانيات الحديثة الغربيين، من أمثال تشومسكي ودي سوسير وبرجشتراسر وغيرهم.
وإذا نظرنا إلى حال كثير من أولئك المنشغلين بها نجد أنهم بعيدون عن لغة الكتاب والسنة؛ فهُم لا يحسنون فهمَها، ولا يتقنونَ التكلُّم والكتابةَ بها؛ لأنهم انشغلوا عنها بالجديد استبدلوه بها، ونسوا أن العربية الفصحى لغةٌ فذةٌ بين اللغات؛ إذ إنّها تُدرَسُ لِذَاتها، وفي طورها القديم الذي كانت عليه في الصدر الأول؛ لأنها لغةٌ مرتبطةٌ بفهم خطابِ الشارع الخالدِ، الذي مِن أجله نشأتْ علومُها، ودُرِسَت خصائصُها وظواهرُها، ولولاه لَكانت نسيًا منسيًّا كغيرها مما دَرَسَ من اللغات.
لا يخفى أن هذه العلوم لا تخلو من فائدة، وهذا أمرٌ لا يُنكره إلا مكابر؛ لذا نريد منكم أن تدلونا على مواطن هذه الفائدة؛ حتى نستفيد من أوقاتنا وجهودنا في الدراسة والبحث، بدل أن تضيع في طلب تلك المواطن.
وشكرًا جزيلًا لكم. وعذرًا إن أطلنا الكلامَ!




التعديل الأخير تم بواسطة د.مصطفى يوسف ; 11-30-2020 الساعة 10:00 PM
رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
د.مصطفى يوسف
عضو نشيط
رقم العضوية : 4449
تاريخ التسجيل : Oct 2016
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 4,430
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

د.مصطفى يوسف غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 07-17-2020 - 09:21 PM ]


(لقد أحيل السؤال إلى أحد المختصين لموافاتكم بالإجابة قريبا).

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 3 )
د.مصطفى يوسف
عضو نشيط
رقم العضوية : 4449
تاريخ التسجيل : Oct 2016
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 4,430
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

د.مصطفى يوسف غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 07-18-2020 - 12:46 PM ]


الفتوى (2493) :
يحتاج طالب العربية إلى بعض ما جدَّ في علوم اللسانيات الحديثَة بالقدر الذي يُساعدُه في تعميق فهم قضايا وظواهر؛ يحتاج إلى دراسة مقدمات في مناهج الدراسات الصوتية لمعرفة ما جدَّ في الميدان ويُكتفى في ذلك، في أول الأمر، بما كتبَه إبراهيم أنيس وكَمال بِشْر، في أصوات اللغة، وكتاب أحمد مختار عمر: علم أصوات اللغة العربية، وكتاب داود عبده: دراسات في علم أصوات العربية.. ويحتاج إلى مقدمات في علم التركيب وعلم الصرف وعلم المعجم، من خلال ما كَتَبَه تمام حسان في اللغة العربية مَعناها ومَبناها، ومناهج البحث في اللغة، وكذلك ما كتبه نهاد الموسى... فإذا استأنس الباحثُ المبتدئ ببعض المبادئ اللسانية الحديثَة، التي يُقدمها أمثال هؤلاء الباحثين ذوي المنهج الرصين، استطاع أن يتوغل في قراءة مصادر أعمَقَ، يُمكن أن نرشدَه إليها لاحقًا إن شاء الله تعالى.
اللجنة المعنية بالفتوى:
المجيب:

أ.د. عبدالرحمن بودرع
(نائب رئيس المجمع)

راجعه:
أ.د. أبو أوس الشمسان
(عضو المجمع)

رئيس اللجنة:
أ.د. عبد العزيز بن علي الحربي
(رئيس المجمع)


التعديل الأخير تم بواسطة د.مصطفى يوسف ; 11-30-2020 الساعة 10:01 PM

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:51 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc. Trans by