( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > القسم العام > البحوث و المقالات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
مصطفى شعبان
عضو نشيط

مصطفى شعبان غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 3451
تاريخ التسجيل : Feb 2016
مكان الإقامة : الصين
عدد المشاركات : 9,003
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال : إرسال رسالة عبر Skype إلى مصطفى شعبان
افتراضي #استراحة_لغوية: صيغة المبالغة والنفس اللوامة...

كُتب : [ 07-21-2019 - 10:43 AM ]


#استراحة_لغوية: صيغة المبالغة والنفس اللوامة...
د. أحمد درويش





أقسم ربنا بالنفس اللوامة في كتابه... والمشهور عندنا أن النفس اللوامة هي التي تلوم صاحبها كثيرا عند التقصير أو عدم الاستزادة من الخير... هذا تفسير...

غير أن صيغة المبالغة ( اللوّامة) تصلح هنا للدلالة على أن هذي النفس ارتقت في المنزلة ارتقاء كبيرا، بحيث إنها تعدت مرحلة لوم نفسها إلى مرحلة أنها تلوم غيرها عند تقصيره، فتجاوزت نفسها إلى غيرها؛ طلبا للصلاح والإصلاح، وهي بهذا صارت أعلى منزلة من النفس المطمئنة...

هذا الطرح أساسه اتساع دلالة صيغة المبالغة (اللوامة)، والاتساع قرين تعدد الأفهام وعدم التحجير على فهم واحد فقط...

وكلام الإمام الراغب في المفردات عن النفس اللوامة هو سبب فهمنا هذا فقد قال عند حديثه عن النفس اللوامة : " هي النفس التي اكتسبت بعض الفضيلة فتلزم صاحبها إذا ارتكب مكروها فهي دون النفس المطمئنة، وقيل: بل هي النفس التي قد اطمأنت في ذاتها وترشحت لتأديب غيرها، فهي فوق النفس المطمئنة "

والمحصول من كلام الراغب أن عندنا فهمين لتفسير النفس اللوامة، وعندي أنه ليس هناك تفسير أولى من تفسير، فالنفس اللوامة قد تكون أدنى منزلة من المطمئنة عندما تقصر في الطاعة، وقد تكون أعلى منزلة من النفس المطمئنة عندما تجتهد في العبادة وتصير ملازمة لها فتزداد اطمئنانا فوق اطمئنان ما يؤهلها لتأديب غيرها ، ولا تلزم نفسها فقط لأنها ما كانت لتفعل ذلك إلا بسبب رقيها في نفسها واطمئنانها...
والعلم عند الله

المصدر

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:16 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. Trans by