( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > الأخبار > أخبار ومناسبات لغوية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
أبو عمار المكي
عضو جديد

أبو عمار المكي غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 25
تاريخ التسجيل : Mar 2012
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 53
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
افتراضي موقع الكتروني يحاول إعادة جيل العصر الرقمي إلى كنف اللغة العربية

كُتب : [ 11-24-2014 - 12:10 PM ]



الجيران - وكالات: الحياة
تحذر الإحصاءات والدراسات من الخطر الداهم الذي يحيط باللغة العربية في ظل الانتشار الواسع للغات الأجنبية واستخدامها المكثف في المؤسسات التعليمية، وحتى ضمن البيئة الاجتماعية التي ينمو فيها الطفل منذ صغره وحتى شبابه. فحجم المحتوى العربي على الإنترنت لا يتجاوز 3 في المئة، وفق الاتحاد الدولي للاتصالات، وإذا تطلعنا إلى مستوى إتقان هذه اللغة من جانب الطلاب، خصوصاً في لبنان، تُظهر نتائج الامتحانات الرسمية ما قبل الأخيرة أن 33,7 في المئة فقط استطاعوا النجاح في الاختبار المكتوب. فهل وصلت الأمور إلى حد اللاعودة لتصبح اللغة العربية في لبنان، كما في معظم البلدان العربية، لغة خشبية غير قابلة للإنعاش؟
إذا كان البعض متشائماً حيال هذه المسألة، فهناك في المقلب الآخر أشخاص يحاولون بطاقاتهم كلها أن يحافظوا على اللغة الأم بقيمها الأساسية، وذلك من خلال نقل هذا الإرث إلى الأطفال، والشباب تحديداً، باعتبار أنهم قادرون على حماية العربية من التدهور الإضافي خلال السنوات القليلة المقبلة. وفي هذا الإطار ينطلق موقع «أصحابنا» الإلكتروني (ashabona.com) ليقدم طريقة جديدة ومختلفة لتعليم اللغة العربية.

الخجل من اللغة!
ترى مؤسِّسة الموقع ضحى الأسعد، وهي مختصّة في مجال التربية، أن مجتمعنا يعاني أزمة حقيقية في معرفة هوية اللغة العربية في حياتنا اليومية، وذلك لأن اتباع الأساليب التقليدية في تعليم اللغة العربية يؤدي إلى نفور الناشئة، حتى أن فئة كبيرة من الشباب بلغ تأثرها بالغرب حد الخجل من النطق بالعربية. كما أن الكتابة بالأحرف العربية بات مخالفاً للأنماط الأساسية، بســـبب لجوء جيل الشباب إلى شيفرة الإنترنت لكتابة اللغة العربية بالأحرف اللاتينية.

لذا، تعتبر ضحى أن الفرد العربي ضاع ما بين اللغة الأم واللغات الأخرى التي تلبي حاجته للتعبير عن تطورات العصر، بسبب اعتقاده أن اللغات الأجنبية نوع من ارتقاء السلم الاجتماعي. ومن الأسباب التي تضيفها أيضاً، التأثير الكبير للهجة المحكية في التواصل ومستوى التفكير سلباً وليس إيجاباً.

وهـــذه الأسباب مجتمعة تؤدي إلى عيش اللغـــة العربية عصر انحطاط، لكن الأسعد أصرت على البحـــث عـــن طـــريقة لإعادة البريق والحـــياة إليها، فوجدت نفسها إزاء مهمة تربوية، وطنية، ثقافية وإنسانية.

وكانت الخطوة الأولى هي تأسيس مركز بيت اللغة المخـــتص بالبــــحوث والدراسات التربوية، وباكورة إنتاجه هو موقع «أصحابنا» الذي يهدف إلى بلورة رؤية جديدة للمرحلة التعليمية الأساسية، تستند إلى التقنية التعليمية المرنة التي تسمح بإيصــال المعلومات الأكاديمية والثقافية بأسلوب ممتع وسهل ومعـــاصر بعـــيداً من التـــقليد، ليســـتطيع المتعلم التوغل في عمق لغته وثقافته العربية الأصيلة.

التكنولوجيا للتعليم
يعتمد موقع «أصحابنا» على تكنولوجيا التعليم، وتوضح الأسعد أن الأمر لا يقتصر فقط على استخدام الآلات والأجهزة الإلكترونية الحديثة، بل هناك أيضاً منهجية في التفكير، أي يتم اتباع منهج وأسلوب وطريقة بسيطة في الدرس وفق جدول منظم، فالتكنولوجيا في التعليم تترك أثراً حياتياً كبيراً، حيث ينتقل المتعلم من مجتمع المدرسة والصف إلى مجتمع الحياة ليستفيد مما تعلمه. لذا، فإن الموقع يقوم على إيصال اللغة بطريقة تفاعلية، ما يُعتبر شرطاً أساسياً للولوج إلى عقل المتعلم وقلبه، جاعلين منه شريكاً رئيساً في العملية التعليمية.

وليكون الموقع بالمستوى التعليمي المطلوب، حصل تعاون بين الأسعد ومختصين في اللغة والتربية، إضافة إلى تقنيين وفنيين وإداريين، منهم المدقّق في «الحياة» ومنسّق الفلسفة والأدب العربي في «ليسيه إيمانويل» وليد الخطيب، ومدرّسة اللّغة العربية صباح دغيم. وقد وضعت خطة عمل تشمل المراحل الدراسية بأكملها في مركز بيت اللغة، لكن البداية ستكون بالمرحلة الأساسية، أي من الصف الأساسي الأول إلى الأساسي السادس، نظراً إلى أهمية هذه المرحلة. وترى الأسعد أن هذه الصفوف هي البداية الحقيقية لعملية التنشئة الشاملة لمدارك المتعلم، وهي الفترة المثالية لغرس المعلومات فيه، كونه يتسم بقدرة عالية على التلقي والاكتساب.

دروس مشوقة
ويمكن أن يكون استخدام الموقع للطالب نفسه وحده، أو للمؤسسة التعليمية ككل، فالتدريس يصبح من خلال «أصحابنا» أكثر تشويقاً، ويمكن أن يساعد على تنظيم الصفوف ذات الأعداد الكبيرة، إضافة إلى دفعه للمدارس لكي تواكب الحياة التقنية الحديثة.

كما أنه يساعد التلميذ على الانتقال من التعلم بطريقة الاستقبال السلبي إلى التعلم بطريقة التوجيه الذاتي، ويحل مشكلة الطالب الذي يتخلف عن زملائه. كذلك، يمكن اعتبار هذا الموقع بمثابة مجلة ترفيهية تربوية يستطيع الطالب الاستمتاع بها في المنزل تحت إشراف الأهل وتوجيههم. وتلفت الأسعد إلى أن الوسائل التكنولوجية الحديثة تقدم فرصة لـ «تسويق» اللغة العربية وتعميم المفاهيم والممارسات الثقافية العربية، إذ توفر الإنترنت فرصة لانتشار المدارس الإلكترونية التي تعلم اللغة العربية. لكن، يبقى التحدي الأكبر في الاهتمام الرسمي بموقع «أصحابنا»، لكي تكون الفرصة متاحة للطلاب من مختلف المستويات والفئات للاستفادة منه، فلا يُعتبر بمثابة إضافة لحصص تعليم اللغة، بل أداة رئيسة لتنظيم العملية التعليمية وتطويرها.

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
عبدالله بنعلي
عضو نشيط
رقم العضوية : 1630
تاريخ التسجيل : Apr 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 5,908
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالله بنعلي غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 11-24-2014 - 02:59 PM ]


الخطر محدق بالجميع دون إستثناء وفي جل البلدان العربية لاسيما وللأسف كليات اللغة العربية وجامعاتها المختصة


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية
أطفال, تعليم, تعليم اللغة العربية

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:40 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. Trans by