( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > القسم العام > واحة الأدب

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
عبدالحليم الطيطي
عضو جديد

عبدالحليم الطيطي غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 7586
تاريخ التسجيل : Dec 2018
مكان الإقامة : الأردنا
عدد المشاركات : 19
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
Lightbulb أُفتّشُ في فم ابني ،،عن كورونا !!،،،،،،،،،نثرية

كُتب : [ 03-23-2020 - 11:27 AM ]


أُفتّشُ في فم ابني عن كورونا !..................نثرية
.
**في كورونا ،،أصعدُ إلى السطح ،أنظُرُ إلى الشارع
،،كسمكة تنظر إلى البحر ،،وهي بعيدة في أعلى الشاطىء
،،لا ينفكُّ قيدها إلاّ في الماء
،،فلا أدري :تريد الحريّة أم الحياة في ذلك البحر
،،فالحياة في الحريّة والحريّة في الحياة !
.
وأنا في كورونا ،،عرفتُ : كم نحبُّ هذه الحياة
،،فأنا أنظُرُ إلى فم ابني كلّ حين ،،وأريد أن أفتّش فيه ،،
: هل يوجد فيه ،،،الموت !!
،،فعرفتُ لماذا ننسى القبور التي في خيالنا ،،
إلاّ ذلك القبر الذي ينتظرنا ،، في التراب !
،،وأردنا أن ننساه فما استطعنا !
فجعلناه نحن المؤمنون ممرّا للخلود ،،
،،حتى ونحن في قبورنا أسمَعُ الموتى يقولون : ربّنا أعدنا للحياة !!!
.
وفي كورونا : أحببْتُ الخبز كثيرا ،،وكنت أُلقيه هنا وهنا ،
،،ففهمتُ وأنا أرى طابورا طويلا يمشي اليه
،،أنّ حرباً يمكن أن تكون هنا ،،حول الفرن ،،،!
،
وأيقنتُ أنّ ما يجمعُ الناس ضعيف جدا ،،
وأنّ ما يجمعهم بنفوسهم كثير
،،إلّا اثنين عرفا الله وذهبا اليه معا في الطريق ،،
،،!فالذين يعرفون الله ،،لا فرق عندهم بين الموت والحياة ،،!
فالذي يجعل الموت حياة والحياة موت هو نفسه صاحبهم في الطريق !!
.
وفي كورونا ،،كم يبدو الإنسان ضعيفا ،،!
وانهار بجندي الله الذي يسبح في الظلام،،!لنعود اليه
وما تعلّم أحد أن الله في يده هذا العالَم
،،وكلّ شيء حولنا ،،كذبٌ لولاه
.
.
.
عبدالحليم الطيطي


توقيع : عبدالحليم الطيطي

-عضو التجمّع العربي للأدب والإبداع/الأردن
https://***.facebook.com/abdelhalim....92059507672737

http://abdelhalimaltiti.blogspot.com/مدونة عبدالحليم الطيطي الأدبية

**في بحر الحياة الهائج..بحثْتُ عن مركب ،،يكون الله فيه

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:29 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc. Trans by