( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > القسم العام > لطائف لغوية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
داكِنْ
عضو نشيط

داكِنْ غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 1938
تاريخ التسجيل : Jul 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 813
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
Post من أسرار العربية - مجمل في الزوائد والصلات التي هي من سنن العرب

كُتب : [ 06-10-2015 - 08:43 AM ]




الفصل الحادي والأربعون: مجمل في الزوائد والصلات التي هي من سنن العرب

منها: الباء الزائدة كما تقول: أخَذتُ بزمام النَّاقة. وقال الشاعِر الراعي: [من البسيط]
هن الحرائر لا ربات أحمرة ... سودُ المَحاجِرِ لا يَقرَأْنَ بالسُّوَرِ.
أي لا يقرأن السوَر. كما قال عنترة: [من الكامل]
شربت بماء الدّحرضين فأصبحت. ... زواراء تنغر عن حياض الديلم (1)
أي ماء الدحرضين، وفي القرآن حكاية عن هارون: {لا تَأْخُذْ بِلِحْيَتِي وَلا بِرَأْسِي} (2) وقال عزَّ ذِكره: {أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى} (3) فالباء زائدة والتقدير: ألم يعلم أن الله يرى كما قال جلَّ ثناؤه: {وَيَعْلَمُونَ أَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ الْمُبِينُ} (4). ومنها التاء الزائدة في: ثم ورُبِّ ولا تقول العرب: رُبَّتَ امرَأةٍ وقال الشاعر: [من الوافر]
وربّتما شفيت غليل صدري.
وتقول: ثُمَّتَ كانت كذا كما قال عبدة بن الطّيب: [من البسيط]
ثُمَّتَ قُمنا إلى جُردٍ مُسَوَّمَةٍ ... أَعرافُهُنَّ لأيدينا مَناديلُ.
أي ثُمَّ قمنا. وتقول: لآت حين كذا وفي القرآن: {وَلاتَ حِينَ مَنَاصٍ} (5) أي لا حين والتاء زائدة وصلة: ومنها: زيادة "لا" كقوله عزَّ وجلَّ: {لا أُقْسِمُ بِيَوْمِ الْقِيَامَةِ} (6) : أي أقسم. وكقول الحجاج: [من الرجز]
في بئرِ لاحُورٍ سَرَى وما شِعِرْ.
أي بئر حور. قال أبو عبيدة: لا. من حروف الزوائد كتتمة الكلام والمعنى إنقاؤها كما قال عزَّ ذِكره: {غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ} (7) : أي والضالين.

ومنها زيادة "الاسم" كقوله: {بِسْمِ اللَّهِ مَجْرَاهَا} (8) والمراد: بالله ولكنه امّا أشبه القسم زيد فيه الاسم. ومنها زيادة "الوجه" كقوله عزَّ وجلَّ: {وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ} (9) أي ويبقى رَبُّك. ومنها زيادة "مثل" كقوله تعالى: {وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِنْ بَنِي إِسْرائيلَ عَلَى مِثْلِهِ} (10) : أي عليه وقال الشاعر:
يا عاذِلي دَعني مِن عَذلِكا ... مِثلِي لا يَقْبَلُ مِنْ مِثْلِكا.
أي أنا لا أقبل منك وقال آخر: [من المنسرح]
دَعني مِنَ العُذْرِ في الصَّبوحِ فَما ... تُقْبَلُ مِنْ مِثْلِكَ المَعاذيرُ.
______________________
(1) الديلم: ضرب من الترك.
(2) سورة طه الآية: 94.
(3) سورة العلق: الآية 14.
(4) سورة النور الآية: 25.
(5) سورة صّ الآية: 3.
(6) سورة القيامة: الآية 1.
(7) سورة الفاتحة الآية: 7.
(8) سورة هود الآية: 41.
(9) سورة الرحمن الآية: 27.
(10) سورة الاحقاف الآية: 10.

فقه اللغة وسر العربية
المؤلف: عبد الملك بن محمد بن إسماعيل أبو منصور الثعالبي (المتوفى: 429هـ)
المحقق: عبد الرزاق المهدي
الناشر: إحياء التراث العربي
الطبعة: الطبعة الأولى 1422هـ - 2002


التعديل الأخير تم بواسطة داكِنْ ; 06-10-2015 الساعة 08:47 AM
رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
عبدالله بنعلي
عضو نشيط
رقم العضوية : 1630
تاريخ التسجيل : Apr 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 6,018
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالله بنعلي غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 06-10-2015 - 10:30 AM ]


من موقع ستار تايميز :
في هذا الجزء سأتطرق لمسألة:

المتعدي وغير المتعدي والشعر العربيّ

الجزء الأوّل

أُنشِد فيه،(البسيط):

يَقْرَأْنَ بِالسُّوَرِ

هو قطعة من بيت، وهو:

هُنَّ الْحَرَائِرُ لَا رَبَّاتِ أَحـْمِرَةٍ *** سُودُ الْمَحَاجِرِ لَا يَقْرَأْنَ بِالسُّوَرِ

على أن الباء زائدة في المفعول به.

قال ابن هشام في المغني: وقيل ضمن يقرأن معنى يرْقين، ويتبرَّكْنَ، وأنه يقال: قرأت بالسورة، على هذا المعنى، ولا يقال قرأ بكتابك، لفوات معنى التبرك. قاله السهيلي.

وقال أيضاً: قد يعطى النفي حكم ما أشبهه في معناه، ومنه إدخال الباء في لا يقرأن بالسور، لما دخله من معنى لا يتقربن بقراءة السور.

ولهذا قال السهيلي: لا يجوز أن تقول: وصل إلي كتابك فقرأت به، على حد قوله: لا يقرأن بالسور، لأنه عار عن معنى التقرب. انتهى.

والبيت وقع في شِعْرَيْنِ: أحدُهما: للرَّاعي النُّمَيْرِي، والثاني: للقَتَّال الكِلَابِي.

أما الأول (وسأكتفي بإيراده دون الثاني) فهو من قصيدة أولها:

1- يا أَهْل مَا بالُ هَذا اللَّيْلِ في صَفَرِ
يَزدادُ طولاً وَما يَزدادُ مِن قِصَرِ
2- في إِثرِ ما قُطِّعَت مِنّي قَرينَتُهُ
يَومَ الحَدالى بِأَسبابٍ مِنَ القَدَرِ
3- كَأَنَّما شُقَّ قَلبي يَومَ فارَقَهُم
قِسمَينِ بَينَ أَخي نَجدٍ وَمُنحَدِرِ
4- هُمُ الأَحِبَّة أَبكي اليَومَ إِثرَهُمُ
قَد كُنتُ أَطرَبُ إِثرَ الجيرَةِ الشُطُرِ
5- فَقُلتُ وَالحُرَّةُ الرَجْلاءُ دونَهُمُ
وَبَطْنُ لَجّانَ لَمّا اعْتَادَني ذِكَري
6- صَلّى عَلى عَزَّةَ الرَحْمَنُ وَاِبنَتِها
لَيلى وَصَلّى عَلى جاراتِها الأُخَرِ
7- هُنَّ الحَرائِرُ لا رَبّاتِ أَحمِرَةٍ
سودُ المَحاجِرِ لا يَقرَأنَ بِالسُوَرِ



وهي قصيدة طويلة تزيد على الخمسين.

قوله: في صفر هو اسم الشهر، قالوا: خصَّه لأنّ الهَمَّ فيه أصابَه.

وقيل: كان صفَرُ صيفاً، وليْلُ الصّيْفِ قَصِير، فقال: كيف طالَ عليَّ اللَّيْلُ في الصيْف؟! وإنَّما ذلك لِمَا هُوَ فيه مِنَ الغَمّ، فلذلك طال عليْه اللّيْل. كذا قال ابن المستوفي.

وقوله: في إثر متعلق بيزداد، وأراد بالقرينة: الحبيبة، لأنها تشبه القَمَر. والحدَالَى، بفتح المهملة والقصر: موضع.

والجيرة: جمع جار بالجيم. والشطر، بضمتين: جمع شطير، وهو البعيد.

والحُرَّةُ الرَّجْلَاءُ: موضع في ديار جذام، الأول بالمهملة، والثاني بالجيم. ويروى: والحرة السّوْدَاء. ولَجّان، بفتح اللام وتشديد الجيم: واد قبل حرة بني سليم.

وقوله: صلى على عزةَ ... إلخ، الصلاة: الرّحمة. وعَزَّة، بفتح المهملة وتشديد المعجمة: محبوبة كثير الشاعر.

وقوله: تلك الحرائر ... إلخ، الإشارة بتلك إلى النساء المذكورة. وإيثار اسم الإشارة لتمييزهنّ أكمل تَمْييز، وكونه بالبعيد للتعظيم.

وروى: هنّ الحرائر. وتلك مبتدأ، والحرائر خبره، وقال بعض أفاضل العجم: الحرائر صفته.

وقوله: لا ربات هو الخبر. ويبطله رواية هن الحرائر، وهو جمع حرّة، ومعناها الكريمة والأصيلة، وضد الأَمَة. والربّات: جمع ربة بمعنى صاحبه. ولا نافية عاطفة على هن، أو على تلك.

قال الجواليقي في شرح أدب الكاتب: والأحمرة: جمع حمار بالحاء المهملة، جمع قلة. وخص الحمير لأنها رذال المال وشره، يقال: " شر المال ما لا يزكى ولا يُذكى " . انتهى.

وقوله: سود المحاجر صفة ربات، لأنّ إضافة ما بمعنى اسم الفاعل المستمر تخفيفية لا تفيد تعريفاً، كقولهم: ناقة عبر الهواجر، أي: عابرة فيها. وكذلك سود المحاجر، أي: مسودة محاجرها، وهو جمع محجر كمجلس ومنبر.

قال الجواليقي: هو من الوجه حيث يقع عليه النقاب، وما بدا من النقاب أيضاً. انتهى. وأراد بهذا الوصف الإماء السود.

قيل: سود المحاجر، من سواد الوجوه، وخص المحاجر دون الوجه والبدن كله لأنه أول ما يرى.

ومن هذا قول النابغة الذبياني: (البسيط).

لَيْسَت مِنَ السّودِ أَعْقاباً إِذا انْصَرَفَتْ *** وَلا تَبِيعُ بِجَنْبَي نَخْلَةَ البُرَمَا

وإنما أراد سواد الجسد كله.

وجملة: لا يقرأن صفة ثانية لربات.

قال الجواليقي: يقول: هن خيرات كريمات، يتلون القرآن، ولسن بإماء سود ذوات حمر يسقينها. انتهى.

وقال بعض فضلاء العجم في شرح أبيات المفصل: إن تلك الحرائر ليست أرباب أحمرة، ولا يتسترن بها، سود المحاجر لهزالها، أو لكبر أسنانها، وجاهلات لا يقرأن القرآن. هذا كلامه. وهذا لا يقضى منه العجب.

مع تحيات نادي الفشلة


رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 3 )
عبدالله بنعلي
عضو نشيط
رقم العضوية : 1630
تاريخ التسجيل : Apr 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 6,018
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالله بنعلي غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 06-10-2015 - 10:34 AM ]


من موقع ستار تايميز :
في هذا الجزء سأتطرق لمسألة:

المتعدي وغير المتعدي والشعر العربيّ

الجزء الأوّل

أُنشِد فيه،(البسيط):

يَقْرَأْنَ بِالسُّوَرِ

هو قطعة من بيت، وهو:

هُنَّ الْحَرَائِرُ لَا رَبَّاتِ أَحـْمِرَةٍ *** سُودُ الْمَحَاجِرِ لَا يَقْرَأْنَ بِالسُّوَرِ

على أن الباء زائدة في المفعول به.

قال ابن هشام في المغني: وقيل ضمن يقرأن معنى يرْقين، ويتبرَّكْنَ، وأنه يقال: قرأت بالسورة، على هذا المعنى، ولا يقال قرأ بكتابك، لفوات معنى التبرك. قاله السهيلي.

وقال أيضاً: قد يعطى النفي حكم ما أشبهه في معناه، ومنه إدخال الباء في لا يقرأن بالسور، لما دخله من معنى لا يتقربن بقراءة السور.

ولهذا قال السهيلي: لا يجوز أن تقول: وصل إلي كتابك فقرأت به، على حد قوله: لا يقرأن بالسور، لأنه عار عن معنى التقرب. انتهى.

والبيت وقع في شِعْرَيْنِ: أحدُهما: للرَّاعي النُّمَيْرِي، والثاني: للقَتَّال الكِلَابِي.

أما الأول (وسأكتفي بإيراده دون الثاني) فهو من قصيدة أولها:

1- يا أَهْل مَا بالُ هَذا اللَّيْلِ في صَفَرِ
يَزدادُ طولاً وَما يَزدادُ مِن قِصَرِ
2- في إِثرِ ما قُطِّعَت مِنّي قَرينَتُهُ
يَومَ الحَدالى بِأَسبابٍ مِنَ القَدَرِ
3- كَأَنَّما شُقَّ قَلبي يَومَ فارَقَهُم
قِسمَينِ بَينَ أَخي نَجدٍ وَمُنحَدِرِ
4- هُمُ الأَحِبَّة أَبكي اليَومَ إِثرَهُمُ
قَد كُنتُ أَطرَبُ إِثرَ الجيرَةِ الشُطُرِ
5- فَقُلتُ وَالحُرَّةُ الرَجْلاءُ دونَهُمُ
وَبَطْنُ لَجّانَ لَمّا اعْتَادَني ذِكَري
6- صَلّى عَلى عَزَّةَ الرَحْمَنُ وَاِبنَتِها
لَيلى وَصَلّى عَلى جاراتِها الأُخَرِ
7- هُنَّ الحَرائِرُ لا رَبّاتِ أَحمِرَةٍ
سودُ المَحاجِرِ لا يَقرَأنَ بِالسُوَرِ



وهي قصيدة طويلة تزيد على الخمسين.

قوله: في صفر هو اسم الشهر، قالوا: خصَّه لأنّ الهَمَّ فيه أصابَه.

وقيل: كان صفَرُ صيفاً، وليْلُ الصّيْفِ قَصِير، فقال: كيف طالَ عليَّ اللَّيْلُ في الصيْف؟! وإنَّما ذلك لِمَا هُوَ فيه مِنَ الغَمّ، فلذلك طال عليْه اللّيْل. كذا قال ابن المستوفي.

وقوله: في إثر متعلق بيزداد، وأراد بالقرينة: الحبيبة، لأنها تشبه القَمَر. والحدَالَى، بفتح المهملة والقصر: موضع.

والجيرة: جمع جار بالجيم. والشطر، بضمتين: جمع شطير، وهو البعيد.

والحُرَّةُ الرَّجْلَاءُ: موضع في ديار جذام، الأول بالمهملة، والثاني بالجيم. ويروى: والحرة السّوْدَاء. ولَجّان، بفتح اللام وتشديد الجيم: واد قبل حرة بني سليم.

وقوله: صلى على عزةَ ... إلخ، الصلاة: الرّحمة. وعَزَّة، بفتح المهملة وتشديد المعجمة: محبوبة كثير الشاعر.

وقوله: تلك الحرائر ... إلخ، الإشارة بتلك إلى النساء المذكورة. وإيثار اسم الإشارة لتمييزهنّ أكمل تَمْييز، وكونه بالبعيد للتعظيم.

وروى: هنّ الحرائر. وتلك مبتدأ، والحرائر خبره، وقال بعض أفاضل العجم: الحرائر صفته.

وقوله: لا ربات هو الخبر. ويبطله رواية هن الحرائر، وهو جمع حرّة، ومعناها الكريمة والأصيلة، وضد الأَمَة. والربّات: جمع ربة بمعنى صاحبه. ولا نافية عاطفة على هن، أو على تلك.

قال الجواليقي في شرح أدب الكاتب: والأحمرة: جمع حمار بالحاء المهملة، جمع قلة. وخص الحمير لأنها رذال المال وشره، يقال: " شر المال ما لا يزكى ولا يُذكى " . انتهى.

وقوله: سود المحاجر صفة ربات، لأنّ إضافة ما بمعنى اسم الفاعل المستمر تخفيفية لا تفيد تعريفاً، كقولهم: ناقة عبر الهواجر، أي: عابرة فيها. وكذلك سود المحاجر، أي: مسودة محاجرها، وهو جمع محجر كمجلس ومنبر.

قال الجواليقي: هو من الوجه حيث يقع عليه النقاب، وما بدا من النقاب أيضاً. انتهى. وأراد بهذا الوصف الإماء السود.

قيل: سود المحاجر، من سواد الوجوه، وخص المحاجر دون الوجه والبدن كله لأنه أول ما يرى.

ومن هذا قول النابغة الذبياني: (البسيط).

لَيْسَت مِنَ السّودِ أَعْقاباً إِذا انْصَرَفَتْ *** وَلا تَبِيعُ بِجَنْبَي نَخْلَةَ البُرَمَا

وإنما أراد سواد الجسد كله.

وجملة: لا يقرأن صفة ثانية لربات.

قال الجواليقي: يقول: هن خيرات كريمات، يتلون القرآن، ولسن بإماء سود ذوات حمر يسقينها. انتهى.

وقال بعض فضلاء العجم في شرح أبيات المفصل: إن تلك الحرائر ليست أرباب أحمرة، ولا يتسترن بها، سود المحاجر لهزالها، أو لكبر أسنانها، وجاهلات لا يقرأن القرآن. هذا كلامه. وهذا لا يقضى منه العجب.

مع تحيات نادي الفشلة


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الموضوعات المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
من أسرار العربية - في تسمية العرب أبناءها بالشَّنيع من الأسماء. داكِنْ لطائف لغوية 0 11-02-2015 04:56 PM
من أسرار العربية - مجمل في وقوع بعض حروف المعنى مواقع بعض داكِنْ لطائف لغوية 0 09-06-2015 12:14 PM
من أسرار العربية - مجمل في الإضمار يناسب ما تقدم من الحذف داكِنْ لطائف لغوية 0 06-01-2015 09:58 AM
من أسرار العربية - مجمل في الحذف والاختصار داكِنْ لطائف لغوية 0 05-25-2015 11:08 AM


الساعة الآن 01:37 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc. Trans by