( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > من أعلام اللغة العربية > مستعربون في خدمة العربية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية إدارة المجمع
 
إدارة المجمع
مشرف عام

إدارة المجمع غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 21
تاريخ التسجيل : Feb 2012
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 2,842
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
Post مستعربون في خدمة العربية (2) - البروفيسور فاليري كوستين

كُتب : [ 05-04-2015 - 10:58 AM ]


مستعربون في خدمة العربية
تهدف هذه السلسة إلى بيان دور المستعربين في خدمة اللغة العربية بما قدموه من مؤلفات وبحوث، وتعريفهم للقارئ العربي سواء أكان بالحوار المباشر معهم إن أمكن ذلك أم بالكتابة عنهم، فهؤلاء المستعربون رغم أن لسانهم الأول ليس العربية، فإنهم مع ذلك أحبوا العربية وألَّفوا بها.


الحلقة الثانية:
البروفيسور فاليري كوستين، مؤلف القواميس العربية وناشرها، وعضو مجمع اللغة العربية بالقاهرة المراسل عن دولة روسيا الاتحادية، في حوار خاص لمجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية:

- الإنسان ينبوع المعارف، واللغة هي حلقة الاتصال بين الإنسان والمعرفة.
- يوجد أكثر من 30 مؤسسة تعليمية عليا يدرس الطلاب الروس فيها اللغة العربية في روسيا.
- أول معلم للعربية بروسيا هو الشيخ محمد عياد الطنطاوي (من مصر).
- يؤمن بالدين الإسلامي في روسيا حوالي 20 مليون نسمة مما يعادل 13% من كل سكان روسيا.
- سعي الروس إلى دراسة اللغة العربية يزداد يومًا فيومًا.
- فكرة مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية فكرة من حيث المبدأ جديرة بالاحترام والتقدير والتشجيع.


أجرى الحوار: مصطفى يوسف

• في البداية نود تعريفًا مختصرًا بتكوينكم العلمي وسيرتكم الذاتية.
-وُلدت في السنة 1939م. درست في المدرسة الخاصة باللغة الفرنسية، وبعدها التحقت بجامعة موسكو في قسم اللغة العربية. وبعد تخرجي من جامعة موسكو عملت سنة واحدة في التمثيل التجاري السوفييتي في القاهرة مترجمًا للغة العربية، بعدها التحقت للعمل في قسم تحرير القواميس العربية لدار "الموسوعة السوفيتية" في السنة 1966م، ثم في دار اللغة الروسية التي كانت تصدر القواميس بـ 65 لغة أجنبية وبينها العربية، وكنت أعمل فيها في صفة كبير المحررين العلميين. وحرَّرت كل القواميس العربية التي صدرت في تلك الفترة. أثناء عملي في دار اللغة الروسية سافرت إلى القاهرة ودرست في كلية الآداب جامعة القاهرة قسم اللغة العربية خلال عام واحد. وبعد التغيرات المعروفة في المجتمع السوفيتي وانهيار الاتحاد السوفيتي وتدهور دار النشر "اللغة الروسية" في موسكو التي احتكرت إصدار القواميس متعددة اللغات وبينها العربية- صادف العمل المعجمي صعوبات بالغة ولكن تيسر لي مواصلته.

• كيف خدم الدكتور فاليري كوستين العربية بمؤلفاته باللغة العربية في روسيا؟
-كما أشرت حرَّرت كل القواميس العربية التي صدرت عن قسم تحرير القواميس العربية لدار "الموسوعة السوفيتية"، ثم في دار "اللغة الروسية" التي كانت تصدر القواميس بـ 65 لغة أجنبية وبينها العربية. وألَّفت "كتاب المحادثة المبوّب" خاصةً للروس.

• من أبرز المستعربين الروس الذين خدموا اللغة العربية بمؤلفاتهم؟
- أبرز المستعربين الروس الذي كرسوا أنفسهم لدراسة اللغة العربية وبحثها الأكاديمي كراتشكوفسيكي، وهو أحد مؤسسي مدرسة الاستشراق الروسي، والأستاذ أُودا فاسيلينا والأستاذ بيالكين وشرباتوف، والأستاذ كراسنوفسكي وغيرهم الكثيرون الذين تحدثت عنهم في محاضرتي "اللغة العربية في روسيا" في مؤتمر المجمع هذا العام، وكذلك عدد كثير من أبناء العرب. ويسرني أن أعلن أن مصيري ارتبط ارتباطًا وثيقًا بالأستاذ بارانوف وهو مؤلف أكبر قاموس عربي روسي معروف في العالم بأسره. ويُعتبر الأستاذ بارانوف مؤسس مدرسة اللغة العربية في موسكو. وبعد وفاته عام 1980م أستمرُّ حسب وصيته في العمل المعجمي.

• كيف دخلت اللغة العربية روسيا، وكيف تزايد الاهتمام بدراستها؟
- اللغة العربية لها مكانة خاصة في روسيا؛ لأن عدد الناس الذين يتكلمون بها كبير، واتصال الروس بالوطن العربي وأبناء العرب بروسيا يرجع إلى العصور القديمة. ظهرت اللغة العربية على أرض روسيا بعد الفتوحات الإسلامية في القرن السابع ثم انتشرت في داغيستان وكانت لغة أساسية فيها حتى أواخر القرن التاسع الميلادي. وجدير بالذكر أن اهتمام الروس والعرب بحضارة كل منهما كان متبادلاً؛ إذ يصف الرّحالة المعروف ابن بطوطة في كتابه "تحفة النظّار في غرائب الأسفار "المعروف أيضًا باسم "رحلة ابن بطوطة" الذي زار في القرن الرابع عشر ضفاف نهر الفولغا في روسيا، يصف في كتابه ويتحدث عن أهلها وحكامها وعلمها وثقافتها، ويصف الألبسة بألوانها وأشكالها والأطعمة وأنواعها وطريقة صناعتها. ومن أكبر المؤرخين العرب في القرن الثالث عشر ابن الأثير (عز الدين) وترجم العلماء الروس وبينهم ن. أ.ميدنيكوف، وأ.ي. كريمسكي. بعض المقتطفات من مؤلفاته إلى اللغة الروسية.
وقد زخرت المكتبات الروسية بطائفة قيمة من الكنوز؛ من المختارات والبحوث والمنتقيات الأدبية والمعاجم اللغوية، وكان من البواكير الأولى في هذا المجال القاموس التابع للمنتخبات النحوية للمؤلف أ.ف. بولديريف (1780 – 1842م)، وبعده القاموس الذي وضعه ي.غوتفالد (1813 – 1897م) الذي كان يحوي العبارات القرآنية والمواد الشعرية القديمة، وكذلك القاموس العربي الروسي الذي ألفه ف. غيرْغاس (1835 – 1887م)، وشمل هذا القاموس المواد القرآنية والتاريخية. وفي سنة 1903م طُبع في مدينة قازان القاموس الروسي– العربي الكبير الذي ألفه الأستاذ جوزي، المولود في فلسطين. وفي سنة 1913 صدر في موسكو القاموس العربي– الروسي بقلم ميخائيل بن يوسف عطايا (1852 – 1924م) المتأدب الدمشقي، المعروف باسم المعلم عطايا. وكان معلم اللغة العربية في مدرسة "لازاريف" للاستشراق بمدينة موسكو. وصدر في سنة 1936 كتاب "دراسة اللغة العربية" تأليف الأستاذة أودا فاسيليفا. وقد أوردت فيه الكثير من نماذج اللغة العربية الفصحى في تلك الفترة، وصدر كتاب "المختارات" للأستاذ بارانوف (1937م) الذي احتوى على الكلمات والعبارات من الصحف المصرية والسورية والعراقية والروايات والأدب والشعر. ثم توالت الأعمال القاموسية وغيرها التي تبين مدى اهتمام مدرسة الاستشراق الروسية باللغة العربية، مما لا يتسع الحوار لحصرها.
ومن الجدير بالذكر أن أول معلم للعربية بروسيا هو الشيخ محمد عياد الطنطاوي (من مصر) بدعوة من القيصر سنة 1840م، وبدأ إلقاء محاضراته في مدينة بطرسبورغ. وترك الشيخ الطنطاوي لنا المخطوطات التي أصدرها الدكتور حسن الشافعي في كتابه "أنباء روسيا" عام 2013. وقد كتب الأكاديمي الروسي المشهور إغناطيوس كراتشكو فسكي مسيرة الشيخ محمد عياد الطنطاوي.

• وما وضع اللغة العربية- الآن- تحديدًا في روسيا؟
- يرتفع مستوى دراسة اللغة العربية في روسيا؛ لأن العلاقات بين روسيا والعالم العربي- كما أشرت- ذات جذور تاريخية عميقة. والآن يوجد أكثر من 30 مؤسسة تعليمية عليا يدرس الطلاب الروس فيها اللغة العربية في روسيا. وتوجد دورات لدراسة اللغة العربية في السفارات العربية في موسكو، لا يُحصى عددها في كل أنحاء بلاد العالم. ومن السنة 2007م تُعرض في روسيا القنواتُ التلفزيونيةُ باللغة العربية 24 ساعة يوميًّا، فمما لا شك فيه أن سعي الروس إلى دراسة اللغة العربية يزداد يومًا فيومًا.

• وهل لا تزال العلاقات العلمية قائمة بين روسيا والبلدان العربية؟
- في الوقت الحاضر تتطور علاقات روسيا الفيدرالية مع البلدان العربية في مختلف المجالات بنجاح. ويحصل مئات الطلاب من مختلف الأقطار العربية على التعليم العالي والمتوسط التخصصي في المعاهد والجامعات والمؤسسات التعليمية الروسية؛ ولهذا ظهرت الحاجة الملحة لتلافي النقص في المعاجم العلمية والفنية. وصدر في عام 1982م "معجم المصطلحات العلمية روسي- عربي" (الفيزياء، الكيمياء، الرياضيات، الهندسة الوصفية، الرسم الهندسي، البيولوجيا). مؤلفو المعجم: ن. س كوزنيتسوف، أ.أ نيكيشن، ح،م. شاخ، إ.ل سفوبودينا، ل. أ.أُزيريتسكايا، إ.د بوليكانوفا، س.ب. إيغورونا، أ. إفادييفا. ويحتوي المعجم على زهاء 12000 مصطلح وعبارة اصطلاحية. وهو مفيد للطلاب القادمين من البلدان العربية إلى روسيا لغرض الدراسة وكذلك لأولئك الطلاب في البلدان العربية الذين يرغبون في قراءة المطبوعات الروسية.

• وهل من دور فعَّال لعلماء الوطن العربي في نشر التراث اللغوي العربي في روسيا؟
- نعم، فليس العلماء الروس وحدهم الذين كرّسوا أنفسهم لجمع التراث اللغوي العربي في متن القواميس في روسيا، بل العرب أيضًا؛ ففي سنة 1989م صدر في موسكو "قاموس التعابير والأمثال السائرة روسي– عربي (تعليمي)" بقلم الأستاذ الدكتور فوزي عطية محمد (وهو عميد سابق لكلية الألسن جامعة عين شمس). وعلينا أن نذكر بإعجاب وإكبار ظهور معجم المصطلحات السياسية والاقتصادية (روسي – عربي) للدكتور محمد نصر الدين الجبالي الذي صدر في سنة 2006م في الرياض. ويشتمل هذا المعجم على كل ما يتعلق بمصطلحات الأمم المتحدة والمنظمات الحكومية والاقتصادية والوكالات الصحفية. وفي عام 1985م صدر "كتاب المحادثة عربي– روسي" بقلم د. عبد السلام علي الشهباز. وهو مخصص أيضًا للعرب الذين يزورون روسيا كسياح أو ضمن الوفود ولا يعرفون اللغة الروسية.

• جاء عنوان مؤتمر مجمع القاهرة هذا العام بعنوان "اللغة العربية وعالم المعرفة" كيف تنظرون إلى عالم المعرفة؟
- أبعاد عالم المعرفة واسعة جدًّا. تساوي مساحته أكثر من 14 ملايين كم مربع، هي مساحة الوطن العربي. وبالمقارنة مساحة أوروبا 10 مليون كم مربع. وكان عدد السكان في الوطن العربي في سنة 2004م– 312 مليون نسمة أو 4,9% من سكان العالم. وإذا أخذنا في عين الاعتبار زيادة السكان في البلدان العربية فبلغت في سنة 2015م– 390 مليون نسمة أو 5,4% من جميع سكان العالم. عندما ننطق بكلمة "الإنسان" نقصد المعرفة. الإنسان ينبوع المعارف، واللغة هي حلقة الاتصال بين الإنسان والمعرفة. من هنا تعليم اللغة يعني استيعاب المعارف العالمية. علاوة على ذلك اللغة العربية هي لغة القرآن الكريم. وبلا شك أن سعي الروس إلى دراسة اللغة العربية يزداد يومًا فيومًا. فلا يمكن إهمال عالم المعرفة واللغة العربية جزء منه؛ حيث إن العربية هي أعرق لغات العالم.

• نريد أن نتعرف على تواجد الدين الإسلامي في روسيا؟
- يؤمن بالدين الإسلامي في روسيا حوالي 20 مليون نسمة مما يعادل 13% من كل سكان روسيا. ويوجد في موسكو نفسها فقط أربعة مساجد كبيرة. ولا تتم الصلاة وعبادات مختلفة في مساجد موسكو إلا باللغة العربية. ويفهم المؤمنون بالله أثناء صلاتهم لغة القرآن بمساعدة النسخة الأصلية المفسرة والمترجمة إلى اللغة الروسية "معاني القرآن الكريم باللغة الروسية" ترجمة وصياغة فاليريا بوروخُفا. وتم إصدارها في السبعينيات ومستمرة طباعتها حتى الآن.

• ما الذي أضافته اللغة العربية للعقل الروسي معرفيًّا؟
- بفضل اللغة العربية تعرف الروس الآثار التاريخية والمنجزات المختلفة في جميع مجالات العلم والأدب والفن والتكنيك. فما من شك في أن الأدب العربي من أغنى الآداب في العالم. وقد تعرفنا مثلاً الكاتب العظيم نجيب محفوظ الذي نال جائزة نوبل. ومع تطوير العلاقات يزداد اهتمام الروس بدراسة اللغة العربية وسعيهم إلى استيعاب المعارف العربية. ومن أهم مهمات المستعربين الروس الحفاظ على سلامة اللغة العربية الفصحى في روسيا.

• ما مشاريع حضرتك العلمية في المستقبل؟
- أواصل الآن إصدار القواميس العربية في داري للنشر (اسم الدار: فاليري كوستين)، وأقوم بتأليف القواميس العربية، ومن بينها القاموس العربي الروسي الذي سيتألف من ثلاثة أو أربعة مجلدات. ويقترب العمل من النهاية الحمد لله.

• ما رأيكم في فكرة إنشاء مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية؟
- الفكرة من حيث المبدأ جديرة بالاحترام والتقدير والتشجيع. ولكن للأسف لم أعرف بعدُ أهدافه ومناهجه، وتنقصني المعلومات في ذلك.

• هل من إضافة تود حضرتك إضافتها؟
- نعم، للأسف الشديد ظهرت في روسيا طائفة من القواميس المزيَّفة، وهي ليست إلا صور مُسْتَنْسَخَة من القواميس الأصلية للمؤلفين المشهورين المحترمين، ليس في روسيا فقط، بل في الوطن العربي والعالم ككل. أنا ومساعدي (ابني أليكْس) نكافح في القواميس الأصلية؛ حرصًا على دقة اللغة العربية، وسلامتها، وحماية حقوق المؤلفين الأصليين.


التعديل الأخير تم بواسطة شمس ; 05-04-2015 الساعة 06:55 PM
رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
تلميذ سيبويه
عضو جديد
رقم العضوية : 2437
تاريخ التسجيل : Feb 2015
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 14
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

تلميذ سيبويه غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 05-05-2015 - 04:23 PM ]


عندما نجد هذا الاهتمام باللغة العربية وثقافتها وتلك الإنجازات ممن ليست العربية لغتهم الأم لا نملك إلا أن نقول:
ما شاء الله!
وبارك الله فيكم على هذه المساهمات الرائعة للتعرف على مثل هؤلاء.

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 3 )
عبدالله بنعلي
عضو نشيط
رقم العضوية : 1630
تاريخ التسجيل : Apr 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 5,718
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالله بنعلي غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 05-22-2015 - 12:00 PM ]


روسيا محاطة بالحضارة الإسلامية وباللغة العربية ،وهي عبارة عن مجمعات لغوية متنوعة
غير أن سياسة روسيا الخارجية في تنافسها مع بقية القوى الدولية المتصارعة على المنطقة العربية تنمويًّا واقتصاديًّا وسياسيًّا وعسكريًّا اقتضى إيجاد هذه المؤسسات الرسمية لتحقيق الأهداف المرسومة علمًا أن المنافسة شديدة جدًّا بين القوى العظمى للسيطرة على ما بقي من الموارد الثقافية.



التعديل الأخير تم بواسطة مصطفى شعبان ; 04-30-2016 الساعة 10:42 AM السبب: تصحيح

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 4 )
عبد البارئ بن العربي
عضو جديد
رقم العضوية : 2973
تاريخ التسجيل : Sep 2015
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 9
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبد البارئ بن العربي غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 04-30-2016 - 01:25 AM ]


هذه الإسهامات تثلج الصدر من جهةٍ ، وتحزُّ في النفس من جهةٍ أخرى عندما نرى أهل الضادِ يتنكبون عن صراطها، ويهجرونها تعلُّمًا وتعليمًا ومن ثَمَّ تطبيقًا


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:31 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. Trans by