( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > الألفاظ والأساليب > الأخطاء الشائعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
سعيد صويني
عضو فعال

سعيد صويني غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 2808
تاريخ التسجيل : Jul 2015
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 140
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
افتراضي من أخطاء المراسلات

كُتب : [ 05-02-2018 - 05:41 PM ]


من أخطاء المراسلات:
قل: إلحاقا بكتابنا، ولا تقل: إلحاقا لكتابنا.
"وآخرين منهم لما يلحقوا بهم"، "قل أروني الذين ألحقتم به شركاء"، "توفني مسلما وألحقني بالصالحين"، وفي الدعاء: " إنَّ عذابكَ بالكفار مــلحق".
يتعدى لحق وألحق بنفسه وبحرف الباء، وإذا أقيم المصدر مقام فعله تعدى بنفس الحرف؛ اللحوق بكذا واللحاق به والإلحاق بهما.
والله أعلم

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
سعيد صويني
عضو فعال
رقم العضوية : 2808
تاريخ التسجيل : Jul 2015
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 140
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

سعيد صويني غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 05-03-2018 - 06:43 PM ]



لحق
الــلَّحَقُ: كُلُّ شَيْءٍ لَحِقَ شَيْئاً أو ألْحَقْــتَه به من نَبَاتٍ وَكَرْمٍ ومن حَمْلِ نَخْلٍ، وهو أنْ يُرْطِبَ ويُتْمِرَ ثمَّ يَخْرُجَ في بَعْضِه شَيْءٌ أخْضَرُ قَلَّ ما يُرْطِبُ حتّى يُدْرِكَه الشِّتَاءُ. والــلَّحَقُ: ما زُرِعَ بماء السَّمَاءِ، والجَميعُ: الألْحَاقُ. واسْتَــلْحَقَ القَوْمُ: زَرَعُوا الألْحَاقَ. والــلّحَقُ من النّاسِ - كذلك -: يَــلْحَقُــوْنَ بِقَوْمٍ بَعْدَ مُضِيِّهم. واللَحَاقُ: مَصْدَرُ لَحِقَ يَــلْحَقُ لَحَاقاً. وفي القُنُوْتِ: إنَّ عَذَابَكَ بالكُفَّارِ مُــلْحِقٌ - بالكَسْر -. والمُــلْحَقُ: الدَّعِيُّ المُوَصَّلُ بِغَيْرِ أبيه. والمِلْحَاقُ: التي لا تَكادُ الإِبِلُ تَفُوْقُها في السَّيْرِ. وتَلاَحَقَتِ الرُّكْبَانُ والرِّكَابُ. ولِحَاقُ القَوْسِ: القِرَابُ الذي يكونُ فيه. ولاحِقٌ اسْمُ فَرَسٍ في الجاهليَّة.
المحيط في اللغة للصاحب بن عباد.

[لحق] لَحِقَــهُ ولَحِقَ به لَحاقاً بالفتح، أي أدركه، وأَــلْحَقَــهُ به غيره. وأَــلَحَقَــهُ أيضاً، بمعنى لَحِقَــهُ. وفي الدعاء: " إنَّ عذابكَ بالكفار مــلحق " بكسر الحاء، أي لا حق، والفتح أيضا صواب. ولَحِقَ لُحوقاً، أي ضَمَرَ. والمُــلْحَقُ: الدعِيُّ المُلْصَقُ. واسْتَــلْحَقَــهُ، أي ادعاه. وتلاحقت المطايا، أي لحق بعضها بعضا. والــلحق بالتحريك: شئ يَــلْحَقُ بالأوَّل. والــلَحَقُ أيضاً من التمر: الذي يأتي بعد الأول. ولاحق: اسم فرس كان لمعاوية بن أبى سفيان.
تاج اللغة وصحاح العربية للجوهري.

(لَحَقَ)
(س) فِي دُعَاءِ القُنُوت «إنَّ عذابَك بالكُفَّار مُــلْحِق» الرِّواية بكسْر الْحَاءِ:
أَيْ مَن نَزَل بِهِ عذابُك أَــلْحَقَــه بالكُفّار.
وَقِيلَ: هُوَ بِمْعنى لاحِق، لُغَة فِي لَحَق. يُقَالُ: لَحِقْــتُه وأَــلْحَقْــتُه بِمَعْنًى، كَتَبِعْتُه وأتْبَعْتُه.
وَيُرْوَى بِفَتْحِ الْحَاءِ عَلَى الْمَفْعُولِ: أَيْ إنَّ عذَابك يُــلْحَق بالكفَّار ويُصابون بِهِ.
وَفِي دُعَاءِ زِيَارَةِ الْقُبُورِ «وَإِنَّا إِنْ شَاءَ اللَّهُ بِكُمْ لاحِقُون» قيل: مَعْناه إذْ شَاءَ اللَّهُ.
وَقِيلَ «إنْ» شَرْطية، والْمَعنى لاحِقُون بكم في المُوَافاة على الإيِمَان.
وقيل: هو التَّبَرِّي والتَّفْويض، كَقَوْلِهِ تَعَالَى «لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرامَ إِنْ شاءَ اللَّهُ آمِنِينَ» وَقِيلَ: هُوَ عَلَى التَّأدُّب بِقَوْلِهِ تَعَالَى: «وَلا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فاعِلٌ ذلِكَ غَداً إِلَّا أَنْ يَشاءَ اللَّهُ» .
وَفِي حَدِيثِ عَمْرِو بْنِ شُعَيب «أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَضَى أنَّ كُلَّ مُسْتَــلْحَقٍ اسْتُــلْحِقَ بَعْد أَبِيهِ الَّذِي يُدْعَى لَهُ فَقَدْ لَحِق بِمَنِ اسْتَــلْحَقَــه» قَالَ الْخَطَّابِيُّ: هَذِهِ أحكامٌ وَقَعَت فِي أَوَّلِ زَمَانِ الشَّريعة، وَذَلِكَ أَنَّهُ كَانَ لأهْل الجاهِلية إمَاءٌ بَغَايَا، وَكَانَ سَادَتُهُنَّ يُلِمُّون بِهنّ، فَإِذَا جَاءَتْ إحْدَاهُنَّ بولدٍ رُبَّما ادَّعَاهُ السَّيد والزَّاني، فأَــلْحَقَــه النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بالسَّيِّد، لِأَنَّ الأمةَ فِرَاشٌ كالحُرّة، فإن ماتَ السَّيِّد وَلَمْ يَسْتَــلْحِقــه ثُمَّ اسْتَــلْحَقَــهُ وَرَثَتُهُ بَعْده لَحِقَ بِأَبِيهِ. وَفِي مِيرَاثِهِ خِلَافٌ.
وَفِي قَصِيدِ كَعْبٍ:
تَخْدِي عَلَى يَسَرَاتٍ وَهْيَ لَاحِقَة ... ذَوَابِلٌ وَقْعُهُنَّ الأرْضَ تَحْلِيلُ
اللَّاحِقة: الضَّامِرَة.
النهاية في غريب الحديث والأثر لأبي السعادات ابن الأثير الجزري.

لحق
لَحِقْــتُهُ ولَحِقْــتُ به: أدركته. قال تعالى:
بِالَّذِينَ لَمْ يَــلْحَقُــوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ
[آل عمران/ 170] ، وَآخَرِينَ مِنْهُمْ لَمَّا يَــلْحَقُــوا بِهِمْ [الجمعة/ 3] ويقال: أَــلْحَقْــتُ كذا. قال بعضهم: يقال: ألحقــه بمعنى لحقــه ، وعلى هذا قوله: «إنّ عذابك بالكفّار مُــلْحِقٌ» وقيل:
هو من: ألحقــت به كذا، فنسب الفعل إلى العذاب تعظيما له، وكنّي عن الدّعيّ بالمــلحق.المفردات في غريب القرءان للراغب الأصفهاني.


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الموضوعات المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
مركز اللغة العربية للتأهيل اللغوي والتدريب يقيم دورة المراسلات الإدارية لموظفي جامعة مصطفى شعبان أخبار ومناسبات لغوية 0 10-08-2019 08:37 AM
الجامعات الجزائرية تغيّر لغة المراسلات من الفرنسية إلى اللغة الانجليزية مصطفى شعبان أخبار ومناسبات لغوية 0 07-25-2019 10:26 AM
أخطاء في الجموع د.ضياء الجبوري الأخطاء الشائعة 0 02-16-2016 11:15 PM
من أخطاء الاستثناء شمس الأخطاء الشائعة 0 06-12-2015 08:14 PM


الساعة الآن 09:50 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc. Trans by