منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية

منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية (http://www.m-a-arabia.com/vb/index.php)
-   أنت تسأل والمجمع يجيب (http://www.m-a-arabia.com/vb/forumdisplay.php?f=4)
-   -   الفتوى (61): سؤال عن الواو الواردة ببعض المؤلفات في قولهم: "وكتبه فلان" (http://www.m-a-arabia.com/vb/showthread.php?t=4886)

عَرف العَبيرِ 03-25-2014 07:13 PM

الفتوى (61): سؤال عن الواو الواردة ببعض المؤلفات في قولهم: "وكتبه فلان"
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،
حياكم الله أهل المجمع الكرام خير تحيةٍ وبعدُ :
فقد انتبهتُ إلى شيءٍ في كثير من المؤلفات المصنفة حديثاً ، وغالبا مايكون هذا الشيء في التقريظ أو التمهيد للموضوع ، حيث يأتي الكاتب في نهاية المقدمة ويقول :

وكتبه ’’
أبو عبدالله فلان بن فلان
فما شأن هذه الواو ؟؟!
بارك الله فيكم

إدارة المجمع 03-25-2014 07:29 PM

(لقد أحيل السؤال إلى أحد المختصين لموافاتكم بالإجابة قريبا).

عَرف العَبيرِ 03-26-2014 12:36 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إدارة المجمع (المشاركة 7778)
(لقد أحيل السؤال إلى أحد المختصين لموافاتكم بالإجابة قريبا).

جزاكم الله خيرا ، ونفع بكم أينما كنتم ..

إدارة المجمع 03-26-2014 12:31 PM

الإجابة:

يقولُ السائلُ الكريمُ إنه انتبه إلى أسلوبٍ يكثرُ استعمالُه في كثير من المؤلفات المصنَّفة حديثاً، وغالبا مايكون هذا الشيء في التقريظ أو التمهيد للموضوع، حيث يأتي الكاتب في نهاية المقدمة ويقول: وكتبه أبو عبدالله فلان بن فلان ...ـ
... . فما شأن هذه الواو ؟ ـ

أمّا الجوابُ عن سؤال السّائل، فنقول وبالله التوفيقُ والعَونُ: لعل الذي لحَظَه وتساءلَ في شأنه أيصحُّ أم لا يصحُّ ، يمكن أن يُختصرَ الجوابُ عنه في نقطتيْن اثنتيْن، وكلتاهُما في ما نرى والله أعلمُ، واردة ومقبولة :ـ


الأولى: أنّ الواوَ الواردَةَ في الأسلوبِ المُستعمَلِ واوُ استئنافٍ في غالب الظّنّ؛ فليسَت للقَسَم ولا للعطف وليسَت واو ربّ ولا غيرها من الواوات المتردّدة في النصوص المختلفة؛ لأنّ سياقَ الكلام لا يفيدُ هذه المَعاني، وإنّما يُفيد السياقُ أنّ الكاتبَ قد استأنفَ كلاماً أخيراً ختَمَ به بعد انقطاع، وحقَّ للكاتب أن يربطَ هذه الخاتمةَ بنص الكتابِ لأنها جزء من الكتابِ كلّه لا تنفصل عنه، والضّميرُ نفسُه [ضمير المفعوليّة في: كتَبَه] يُحيلُ إلى سابقٍ ويربطُ المتكلِّمَ بهـ

الثانيةُ : أنّه يَجوزُ الاستغناءُ عن الواو ويُقدَّرُ الرابطُ في الذّهن؛ فيكون الأسلوب هكذا :ـ
كَتَبَه أبو فلان ...ـ
وهذا -وإن كانَ موضعَ ربطٍ واستئنافٍ - ممّا يجوزُ حذف الرابط منه، لأن حذفَ ما يُعلمُ جائزٌ .


اللجنة المعنيّة بالفتوى

أ.د.محمد جمال صقر
(عضو المجمع)

أ.د. عبد الرحمن بودرع
(نائب رئيس المجمع)


د. عبد العزيز بن علي الحربي
(رئيس المجمع)

عَرف العَبيرِ 03-26-2014 03:50 PM

جزاكم الله خيرا

الهاشمي 04-07-2014 01:28 PM

جزاكم الله خيرًا.
في المسألة أثر يستحسن ذكره: قال الواقدي في أبي بن كعب: هو أول من كتب للنبي صلى اللَّه عليه وسلم، وأول من كتب في آخر الكتاب: وكتب فلان بن فلان.
ذكره الحافظ ابن حجر في الإصابة، ونقله في صبح الأعشى عن العسكري، وذكر صورًا عدة فيما يكتب في آخره: (وكتب فلان ..)، وجميعها دون الضمير: كتبـ(ـه).

د.عبد الله الأنصاري 07-07-2014 06:18 PM

تعقيب
 
جَرَتْ عادة الكُتَّاب في هذا الأسلوب على أن يقول الكاتب في آخر ما يُملى عليه: (وكتب فلان) والمراد : (أملى فلان وكتب فلان) ولا يكتبون (أملى فلان) لأنه معروف من صدر الكتاب. فإن كان الكاتب هو صاحب القول المكتوب فإنه يقول في النهاية: "وكتبه فلان" اختصارًا. والمقصود : قاله وكتبه فلان. ولكن يحذفون (قاله) لأنه معروف بصدر الكتاب. فالواو عاطفة في كل ذلك غير أن المعطوف عليه محذوف لفظه استكفاء بمضمونه ، وكل ذلك جار على سنن العرب في الإيجاز والاقتصار على المراد. والله أعلم. وكتب عبد الله بن محمد بن المهدي الأنصاري.


الساعة الآن 08:52 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc. Trans by