عرض مشاركة واحدة
رقم المشاركة : ( 1 )
 
طاهر نجم الدين
عضو فعال

طاهر نجم الدين غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 375
تاريخ التسجيل : Jan 2013
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 175
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
افتراضي من أسرار اللغة العربية !

كُتب : [ 01-17-2015 - 11:12 AM ]


من أسرار اللغة العربية
بسم الله الرحمن الرحيم

(من أسرار اللغة العربية)

1) تقديم المُؤَخّر وتأخير المقدّم:
العرب تبتدِئُ بذكر الشيء والمقدم غيره كما قال عزّ و جلّ(يامريم اقنتي لربك و اسجدي واركعي مع الراكعين) فالركوع يكون قبل السجود.
ومن ذلك قوله تعالى( فمنكم كافر و منكم مؤمن) وكما قال حسان بن ثابت في ذكر بني هاشم:

بهاليلُ منهم جعفر وابن أمه عليٌّ ومنهم أحمدُ المتَخَيَّرُ
فأحمد(النبي صلى الله عليه و سلم)مقدم على جعفر و علي

وكما قال الصّلَتَانُ العبديّ:
فملَّتنا أنّنا مسلمون على دين صدِّيقنا و النبيّ

2) وممّا يناسب الباب السابق في التقديم و التأخير:
العرب تقول:أكرمني و أكرمته زيدٌ و تقديره:(أكرمني زيد و أكرمتُه),كما قال تعالى حكايةً عن ذي القرنين(آتوني أفرغ عليه قطراً) تقديره:(آتوني قطراً أفرغْ عليه).
ومن ذلك أيضاً قوله جلّ جلاله:(الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب ولم يجعل له عوجاً, قيّماً) و تقديره :أنزل على عبده الكتاب قيّماً, ولم يجعلْ له عوجاً.
ومنه في الشعر قول طرفة:
وكرِّي إذا نادى المضافُ محنباً كذئب الغضى نبهتُهُ المتَوَرِّدِ
وتقديره: كذئب الغضى المتورِّد نبهته , وعلى هذا يكون إعراب (المتوردِ) صفة مجرورة (للغضى)

3) في الإختصاص بعد العموم:
العرب تفعل ذلك فتذكر الشيء على العموم ثم تخصُّ منه الأفضل فالأفضل فتقول:
(جاء القوم و الرئيس و القاضي), و في القرآن( حافظوا على الصلوات و الصلاة الوسطى) و قال تعالى ( فيها فاكهة ٌ و نخلٌ و رمان) وإنما أفرد الله الصلاة الوسطى من الصلاة وهي داخلة في جملتها, وأفرد التمر و الرمان من جملة الفاكهة و هما منها, للاختصاص و التفضيل. كما أفرد جبريل و ميكائيل من الملائكة فقال (من كان عدواً لله و ملائكته و رسله و جبريل و ميكائيل)

4): في الجمع بين شيئين اثنين ثم ذكر أحدهما في الكناية دون الآخر و المراد به كلاهما:
من سنن العرب أن تقول : رأيت عمراً و زيداً وسلَّمت عليه أي عليهما. قال الله عز و جل(والذين يكنزون الذهب و الفضة ولا ينفقونها في سبيل الله)أي: لاينفقونهما, وقال تعالى :(وإذا رأَوْا تجارةً أو لهواً انفضوا إليها) و تقديره انفضوا إليهما, وقال جلَّ جلاله ( واللهُ و رسولهُ أحق أن يُرْضَُوه) والمراد أن يرضوهما

5) في إقامة الواحد مقام الجمع:
هي من سنن العرب إذ تقول:( قررنا به عيناً) أي أعيناً. وفي القرآن: ( فإن طبن لكم عن شيء منه نفساً) أي: أنفساً وقال جل ذكره: ( ثم نخرجكم طفلاً) أي أطفالاً
وقال تعالى : ( وكم من ملك في السموات لا تغني شفاعتهم شيئاً) و تقديره: كم من ملائكة

6): في إجراء الاثنين مجرى الجمع:
قال الشّعْبيُّ في كلام له في مجلس عبد الملك بنِ مروان:( رجلان جاؤوني).
فقال عبد الملك بن مروان : لَحَنْتَ ياشعبيُّ. قال : ياأمير المؤمنين لم ألحن مع قول الله عز و جل :( هذان خصمان اختصموا في ربهم) فقال عبد الملك: لله درك
يافقيه العراقيين لقد شفيت و كفيت!!


رد مع اقتباس