عرض مشاركة واحدة
 
 رقم المشاركة : ( 3 )
أ.د عبد الرحمن بو درع
نائب رئيس المجمع
رقم العضوية : 140
تاريخ التسجيل : Mar 2012
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 804
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

أ.د عبد الرحمن بو درع غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 03-27-2013 - 09:15 AM ]


الإجابة:

وعليكم السلامُ ورحمة الله وبَركاتُه
اطمنَّ أيها السائلُ الكريمُ، لن نقدِّمَ لك "أحاديثَ عن الوُضوء"؛ لأنّ المقامَ مقامُ استفسار عن وجوه الإعراب !!!!!!!

أكتُبُ الرِّسالةَ و أقرأُ مِن الكِتابِ والمَقالَةَ

1- يجوزُ ههنا أن نقولَ : والمَقالَةَ ، بدليل: العَطفِ على نيّةِ تَكْرارِ العامل، والتّقديرُ : أكتبُ الرّسالَةَ
و أقرأ من الكتابِ [وأكتبُ المَقالَةَ]

2- الوجه الثّاني: يَجوزُ في كلام العَرب العطفُ على الأوّل، وإن سبَقَتْه كلماتٌ معطوفٌ بعضُها على بعضٍ
ونقرأ هكذا: أكتبُ الرّسالَةَ و أقرأ من الكتابِ، والمَقالَةَ.
ودليلُ الوجه الثّاني قولُه تعالى : «فَسُبْحَانَ اللَّهِ حِينَ تُمْسُونَ وَحِينَ تُصْبِحُونَ. وَلَهُ الْحَمْدُ فِي السَّمَاوَاتِ
و الْأَرْضِ وَعَشِيًّا وَحِينَ تُظْهِرُونَ» [الروم/17]، فقولُه [حين تُظهِرونَ] معطوف على [حين تُصبحونَ] وبين المعطوف
والمعطوف عليْه فاصلٌ، والتقديرُ والله أعلَمُ: فسبحان الله حينَ تُمسونَ وحين تُصبحونَ وحينَ تُظهِرونَ

و مثلُ ذلك ما وَرَدَ في قَوله تَعالى: [هُوَ الذي خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ يُخْرِجُكُمْ طِفْلًا
ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ ثُمَّ لِتَكُونُوا شُيُوخًا وَمِنْكُمْ مَنْ يُتَوَفَّى مِنْ قَبْلُ وَلِتَبْلُغُوا أَجَلًا مُسَمًّى وَلَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ» [غافر/67]
ألا تَرى أنّ: [يُخرجُكُم] معطوفةٌ على [خَلَقكُم] وليسَت معطوفةً على المُجاورِ لها قَبلَها [العلَقَة أو النطفَة]

فأنتَ ترى كيفَ أنّ هذا العطفَ على البَعيد، جائزٌ في كلامِ الله تَعالى ، ثمّ في كَلامِ العربِ. و فائدتُه تحصيلُ
مُشاركَةِ الثاني للأوّل في الإعراب ليُعلَمَ أنّه مثلُ الأوّل في الحُكم الإعرابيّ ، أي مثلُه في الفاعليّةِ أو المفعوليّةِ
وإن تَباعَدا في التّركيبِ ، وذلكَ ليتصلَ الكَلامُ بَعضُه ببعضٍ

والله أعلَمُ


التعديل الأخير تم بواسطة أ.د عبد الرحمن بو درع ; 03-28-2019 الساعة 09:24 AM

رد مع اقتباس