( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > القسم العام > مقالات مختارة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية راجية الجنان
 
راجية الجنان
عضو نشيط

راجية الجنان غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 2268
تاريخ التسجيل : Dec 2014
مكان الإقامة : مكة المكرمة
عدد المشاركات : 550
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
افتراضي دموع لغة الضاد

كُتب : [ 12-22-2014 - 08:03 AM ]



دموع لغة الضاد


صلاح صيام.

يؤكد الفيلسوف الألمانى«فيختة» أن اللغة هى مصدر قوة الأمة وهى التى تجعل من الأمة الناطقة بها كتلة متماسكة خاضعة لقوانين، أما العالم الفرنسى أرنست رينان فيشعر بالدهشة حين يشير الى اللغة العربية بقوله: اللغة العربية بدأت فجأة على غاية الكمال وهذا أغرب ما وقع فى تاريخ البشر فليس لها طفولة ولا شيخوخة، وأكد المفكر العالمى جوستاف لوبون أن: «اللغة العربية من أكثر اللغات انسجاماً، فهى لغة أصبحت دولية من خلال نسيجها اللغوى التركيبى» وهذا ما أكده الباحث الايطالى «ماسينيون» فى وصفه الرابع لها: «اللغة العربية أداة خالصة لنقل بدائع الفكر فى الميدان الدولى،وان استمرار حياة اللغة العربية دولياً لهو العنصر الجوهرى للسلام بين الدول» ويقول الألمانى فرتاج: «اللغة العربية أغنى لغات العالم» ويقول وليم ورك «إن العربية ليناً ومرونة يمكنانها من التكيف وفقاً لمقتضيات العصر».

ارتباط اللغة ـ أى لغة ـ بحضارة أصحابها حقيقة لغوية يؤيدها الواقع ويؤكدها التاريخ فاللغة والحضارة يتناسبان تناسباً طردياً، وهذا يعنى ببساطة ان اللغة ظاهرة اجتماعية تعيش مع الإنسان جنباً الى جنب، تضعف بضعفه، وتنمو وتزدهر بنموه وازدهاره، ولغتنا العربية كانت لغة بسيطة فى بداية أمرها عندما كان المجتمع العربى نفسه لايملك من مقومات الحضارة إلا الشىء القليل، حتى جاء الإسلام فاتسعت واحتوت كل العلوم والمضامين التى جاءت العالم، فاللغة العربية تمتاز بدقة ألفاظها وصلابة معانيها خاصة بأنها تتضمن حروفاً لا توجد فى أى لغة أخرى.
لقد أدرك العرب والمسلمون أهمية لغتهم، وارتباطهم بالقرآن الكريم، فبادروا بدراستها، والحفاظ عليها، فما ان رأوا شيوع اللحن نتيجة لاختلاط الناطقين بها بغيرهم من العجم فى البلدان المفتوحة، حتى سارعوا بضبط المصحف كما فعل أبوالأسود الدولى، ووضع علم النحو، فلم يقبلوا من فسد لسانه للأخذ عنه، لمجاورته العجم أو اتصاله بهم من القبائل.
ويمثل اليوم العالمى للغة العربية ـ الذى مر منذ أيام ـ مناسبة للاحتفال بلغة 22 دولة من الدول الأعضاء فى اليونسكو، اللغة التى ينطق بها أكثر من «422» مليون إنسان فى العالم العربى والتى يستخدمها أكثر من مليار ونصف المليار من المسلمين فى العالم، قديمه وحديثه، ويذكرنا أيضاً أن لغتنا الحبيبة أصبحت تعيش حالة اغتراب حقيقى بين الشباب العربى، بالاضافة الى الهجمة الشرسة التى تتعرض لها من بعض الأوساط الغربية وتتهمها هذه الأوساط بأنها ليست لغة علمية ولا تستوعب المصطلحات العلمية الجديدة ونحن مع الأسف نساعد هؤلاء الحاقدين فى هجومهم على لغتنا لأننا لانعطى هذه اللغة الاهتمام الذى يستحق ولا نحاول تطويرها بكل أسف فأصبحت الآن مهددة بغزو أجنبى واضح نتيجة للانفتاح العالمى والتكنولوجيا المطلقة، وأصبحت اللغات الأجنبية تستخدم بديلاً عنها مما جعلها مهددة بفقد رونقها ودقتها بين غيرها من اللغات.
ان ما تعانيه اللغة اليوم هو جزء لا يتجزأ مما تعانيه الأمة العربية سياسياً واقتصادياً واجتماعياً وأمنياً، فالأمن اللغوى لا يقل أهمية عن الأمن العام والأمن الغذائى، لذلك فالحاجة ملحة لحماية اللغة العربية من المخاطر التى تحيط بها من الداخل والخارج، فمخاطر الداخل تتجسد فى الإهمال والتقصير الواضح فى مجال التعليم والإعلام، أما مخاطر الخارج فتبدو فى شكل العولمة التى بدأت تبسط نفوذها شرقاً وغرباً، فى محاولة لتدمير الثقافات الوطنية والتمكين للغة واحدة، هى لغة القوة المهيمنة سياسياً واقتصادياً، وهو خطر عظيم يهدد لغتنا وثقافتنا فى الصميم، وتقصير القائمين على أمر اللغة خيانة للجوهر الروحى والثقافى وتقصير فى حق اللغة والأمة.
وهذه مسئوليتنا جميعاً سواء فى الجامعات أو المدارس وتقع المسئولية الكبرى فى هذا الصدد على مجامع اللغة العربية فهذه المجامع مازالت لا تقوم بالدور الحقيقى المطلوب منها تجاه اللغة العربية وهى لا تزال جامدة وتتحرك ضمن أطر تقليدية عفا عليها الزمن ولا تحاول تطوير عملها وخلق آليات جديدة وحديثة للتعامل مع هذه اللغة.
لو توحدنا حول لغتنا العربية سنغزو بها العالم غزواً ثقافياً ونحن فى أحضان الربيع العربى الذى يمثل صفحة جديدة من الحرية والتاريخ بالمنطقة العربية تعطى المواطن المصرى خاصة حقوقه وحريته المسلوبة منذ 30 عاماً، ويعتبر ولادة جديدة للإنسان العربى إذا أحسن استغلالها ستؤدى حتماً لتلاقى الشعوب العربية وتوحدها وليس تباعدها وانقسامها فهل نفعل؟


الوفـــــــــــــــــد:
http://www.alwafd.org/%D9%85%D9%82%D...B6%D8%A7%D8%AF

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
عبدالله بنعلي
عضو نشيط
رقم العضوية : 1630
تاريخ التسجيل : Apr 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 6,023
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالله بنعلي غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 12-22-2014 - 02:27 PM ]


من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
جريدة الوفد
سنة التأسيس 1984
اللغة العربية
نوع ها :جريدة يومية صباحية
الاتجاه السياسي حزبية معارضة
المالك حزب الوفد
المدير العام السيد البدوي
رئيس التحرير مجدى سرحان
المقر الرئيسي الجيزة
الموقع على الويب www.alwafd.org

جريدة الوفد هي جريدة مصرية تتبع حزب الوفد الجديد، أسسها فؤاد سراج الدين عام 1984 وذلك بعد إعادة التعددية الحزبية في عهد الرئيس المصري محمد أنور السادات، وتولى مصطفى شردي منصب أول رئيس تحرير للجريدة، وهي جريدة تصدر يومياً وتطبع بمطبعة الأهرام، يرأس مجلس إدارتها السيد البدوي رئيس الحزب، ورئيس التحرير سعيد عبد الخالق، ورئيس التحرير التنفيذي عبد النبي عبد الباري، وتتكون من 18 صفحة للعدد اليومي و20 صفحة للعدد الأسبوعي ولها موقع الكتروني متميز .
نبذة تاريخية:
صحيفة الوفد هي صحيفة حزبية يقوم بريآستها السيد البدوي ولها دور كبير في تشكيل الراي العام ولها اختصاصاتها العالمية والاقليميه


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الموضوعات المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
#استراحة_لغوية: جموع غير مشهورة من كتاب سيبويه مصطفى شعبان البحوث و المقالات 0 07-10-2019 11:21 AM
هل التمكّن من اللغة الأمّ يمنع اكتساب لغة أخرى؟! شمس البحوث و المقالات 0 07-04-2019 01:13 PM
جموع الشهور الهجرية شمس لطائف لغوية 0 07-21-2015 05:51 PM
#بحث : جموع لا مفرد لها من لفظها - د. حمد الجبالي الهيثم دراسات وبحوث لغوية 0 05-24-2015 10:40 AM


الساعة الآن 06:22 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc. Trans by