( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > ركن المجمعيين ( أعضاء المجمع ) > مقالات أعضاء المجمع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية إدارة المجمع
 
إدارة المجمع
مشرف عام

إدارة المجمع غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 21
تاريخ التسجيل : Feb 2012
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 2,876
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
افتراضي (8) - "تعلموا العربية أيها الجهلة" - أ.د. رياض الخوام

كُتب : [ 04-19-2021 - 06:13 PM ]




تعلموا العربية أيها الجهلة (8)
معاني "الصمد" كلها عربية
بقلم / رياض بن حسن الخوام – جامعة أم القرى

كانت المقالة السابقة توطئة للحديث عن معاني "الصمد" والآن نقدم للقارئ الردَّ على المتنصر" رشيد" في أهم المعاني التي أثارها في مراجيحه وأكاذيبه، فنقول: إن المعاني المذكورة للصمد تتحقق بالذات الإلهية كما يراها المسلم حتى لو كان أصلها أعجمياً، وهي:
1 – المعنى الأول وهو المشهور عند أهل اللغة والتفسير أن الصمد: هو الذي تصمُد إليه الحاجات أي يُقصد (1) لكونه قادراً على قضائها، ولا يقدر على ذلك غيره (2) – وصمَدَ يصمُد صمْداً على وزن فعْل بمعنى مفعول –كالقبْض بمعنى المقبوض، لأنه مصمود إليه أي، يصمد إليه كل مخلوق في الرغائب والمصائب، وأنشدوا على هذا المعنى(3):
ألا بكَّر النَّاعي بخَيرَيْ بني أسدْ *** بعَمرو بنِ مسعودٍ وبالسيّد الصَّمدْ

2 - وقيل: هو المستغني عن كل أحد والمحتاج إليه كل أحد، لا يستغني الخلقُ عنه وهو الغنيُّ عنهم
3 - وقيل: الصمد هو السيد الذي انتهى إليه السؤدَدُ في أنواع الشرف فلا سيداً فوقه يقصد، قال الأزهري: أما الله تعالى فلا نهاية لسؤدده لأن سؤدده غيرُ محدود (4) قال الشاعر:
علَوتُه بحُسامٍ ثم قلتُ له *** خذها حُذيفُ فأنت السيدُ الصمدُ (5)
4 - وقيل: الصمد هو الدائم الباقي بعد فناء خلقه، فهو الذي لم يزل ولا يزول(6). ولعل منه قولهم: ناقة مصمادٌ، وهي الباقية على القُرِّ والجدْبِ الدائمة الرِّسل (7)
5 -وقيل: الصمد هو ما ذُكِرَ بعد من أنه "لم يلد ولم يولد
6 - وقيل: هو الذي يفعل ما يشاء، ويحكم ما يريد، أي السيد المطاع الذي لا يقضى دونه أمر
7 - وقيل: هو الكامل الذي لا عيب فيه، ومنه قول الزِّبرقان:
سِيروا جميعاً بنصفِ الليل واعتمِدوا ***ولا رهينةَ إلا سيدٌ صمَدُ (8)
8 – وقيل: هو الذي لا يأكلُ ولا يشربُ ولا يَطعَمُ، ولا يعطش ولا يجوع (9)
9 – وقيل: الصمد هو ما أشرفَ من الأرض، يقال: بناء مُصمَدٌ أي معلَّى، والصمدة: الصخرة الراسية في الأرض المستوية بمتن الأرض، وربما ارتفعت شيئاً قال الشاعر:
مخالفُ صُمدةٍ وقرينُ أخرى *** تجرُّ عليه حاصبهَا الشَّمالُ (10)
10- ولأن علماءنا يتصفون بالأمانة وجدوا أيضاً في كلام العرب أن الصمد يأتي بمعنى المُصْمَت بل إن ابن منظور قال: هما لغتان (11) وقال ابن عطية: وقال كثيرٌ من المفسرين: الصمد الذي لا جوفَ له، كأنه بمعنى المُصمَتُ " (12) ونسب الشوكاني هذا الرأي إلى: الحسن وعكرمة والضحاك وسعيد بن جبير وسعيد بن المسيب ومجاهد وغيرهم، قالوا: الصمد هو المصمت الذي لا جوف له ثم قال: ومنه قول الشاعر:
شِهابُ حروبٍ لاتزال جيادُه *** عوابسَ يَعلِكْنَ الشكيمَ المُصمَّدا(13)"
وقد نبه ابن عطية إلى أن تفسير الصمد بالمصمت الذي لا جوف له، فيه نظر، لأن الجسم في الآية فيه بُعدٌ عن الله تعالى وعن صفاته، ثم تساءل عن الغاية من هذه العبارات فقال: فما الذي يعطينا هذه العبارات؟ (14) وأكد ابن منظور على أن هذا التفسير أيضاً لا يليق بالذات الإلهية قال: "وقيل: هو المصمت الذي لا جوف له، وهذا لا يجوز على الله عزَّ وجلَّ (15) أما الشوكاني فحاول ربط هذا التفسير بغيره من الأقوال السابقة، لكنه أكد أن الرأي الأول –أي الذي تصمد إليه الأمور -هو الأَولى، قال : وهذا – أي هذا الرأي – لا ينافي القول الأول لجواز أن يكون هذا أصل معنى الصمد، ثم استُعمِلَ في السيِّدِ المصمودِ إليه في الحوائج، ولهذا أطبقَ على القول الأول أهلُ اللغة وجمهورُ أهل التفسير. (16)
إذن انتبه علماؤنا إلى أن هذا التفسير مع أنه عربي لا يليق بالذات الإلهية، وإنما ذكروه ونبهوا عليه لأن الأمانة شعارهم، وليست الخيانة كالتي نراها عندكم يا رشيد؟
والمستغرب أن "رشيداً" لم يعجبه مع صاحبه هذا القول الذي يجعل معنى الصمد: هو المصمت الخالي الجوف، فراح يستهزئ ويلوك لسانه كعادته حين يتخابث، والجواب يا جاهل فيما يأتي:
1- لقد ذكرنا فيما سبق أن مضمون هذا الرأي يؤدي إلى نفي أن يكون لله جسم، وذلك حين قال: لا جوف له، فلو كان له جوف، فسيحتاج للأكل والشرب، ومن ثمَّ إلى زوجة أو صاحبة، وبهذا الفهم ندرك قول من قال: إن الصمد هو الذي لا يأكل ولا يشرب كما ذكرنا لك يا مغفَّلُ، فالقولان يفسر بعضهما بعضاً أيها الجاهل، والتعبير بأن المُصمتَ هو الذي لا جوف له، هو تعبير دقيق، فإن قلت: لماذا استنكر بعض العلماء هذا المعنى؟ فالجواب: أن هذا الاستنكار هو ضربٌ من الورع العالي، وحبٌّ منهم في تنزيه الله عن إطلاق مثل هذه الأوصاف الآن عليه، فالقول بأنه لا جوف له كأنه جواب لسؤال مقدر، هل من جوف له؟، ومن يسأل هذا السؤال فهو ماكر خدّاع، لأنه يريد من ورائه أنه إذا كان له جوف فهو يأكل ويشرب، ومن ثمَّ يتزواج وقد تلد زوجه أي إن إثبات الجوف يستلزم الشرك في النهاية، لذلك من حكمة العرب أنهم قالوا: إن المُصمَتَ هو من لا جوف له، فكأن الله جعلهم يستشرفون مجيء بعض المشركين قديما وحديثا ليتحدثوا في هذه المسألة فألهم العربَ استعمال المصمت بمعنى لا جوف له، إنه من لدن حكيم خبير ورحم الله علماءنا القائلين: إن العرب لاتنطق إلا عن حكمة (17) ولتعلم أن هناك تفسيراً آخر يحتمله قولهم إن المصمت هو من لا جوف له، ولا يأكل ولا يشرب ولا يطعم، إذ يمكن القول: إن مثل هذا يكون قوياً صلباً ثابتاً، وهذه المعاني مأخوذة من قولهم: الصمدة الصخرة الراسية في الأرض، ومن قولهم: الصمد من الرجال الذي لايعطش ولا يجوع في الحرب: ومن قولهم: المُصمَّدُ الصُّلبُ الدي ليس فيه خور (18) فهذه المعاني كلها تلتقي لتكون معنى من معاني الصمد وهو القوي الشديد الجبار، واللغة تفسر نفسها، والعرب كما ذكرنا لاتصدر إلا عن حكمة
2- لماذا لم تذكر ما قاله الشوكاني في تفسيره لقول من قال: إن الصمد هو المصمت أي الخالي من الجوف، ألا تعرف الأمانة العلمية؟ اذكر كل ما قاله علماؤنا ثم تكلم.
لقد أشار الشوكاني إلى أن هذا التفسيرلايتنافى مع المعاني المشهورة تلك التي ذكرناها لمعنى الصمد، فكون الصمد هو المصمت أي الذي لا جوف له هو معنى لغوي أصيل أصابه تطور دلالي، وهذه ظاهرة لغوية عربية شائعة، فلفظة الرائد مثلا تطلق في الأصل على من يستطلع الكلأ لقومه ثم صارت الآن تطلق على رتبة عسكرية في الجيش ثم انظر إلى معنى الصلاة والزكاة كيف تطورت معانيهما، ولتعلم أن هذه الظاهرة واضحة كثيراً في الألفاظ الشرعية وها نحن نتحدث في قضية شرعية أيضاً، فانتبه إلى عظمة لغتنا أيها الجاهل المختوم على قلبه، المرتد عن دينه، فلا تنافي بين الأقوال كما قال الشوكاني.

3- وثمة أقوال أخرى أوردها أهل اللغة لمعنى المُصمت من المؤكد أنك وقفت عليها وتجاهلتها فلم تذكرها لأنها حجة عليك إذ تفيد التوحيد الخالص منها:
أ‌- أن الصمد والمصمت لغتان، نص على ذلك ابن منظور (19) - كما ذكرت من قبل - فليس بلازم أن يكون المصمت هو من لا جوف له فقط، بل معناه هو كل معاني الصمد المذكورة.
ب‌- ذكر ابن منظور: أن المَصمتَ في اللغة هو: المُبهَمُ، يقال: بابٌ مُصمَتٌ، وقُفْلٌ مُصمَتٌ: مبهم قد أُبهِمَ إغلاقُه، وأنشد:
ومن دون ليلى مُصمتاتُ المَقاصدِ (20)"
وأرى أن هذا المعنى يليق بالذات الإلهية، فهو سبحانه وتعالى لا تُدرَكُ حقيقةُ ذاته إلا بما أُخبرنا به، فهي مبهمة مصمتة بعُدتْ عن إدراك البشر، ولا نعرف منها إلا ما حدثنا الشارع الحكيم عنها، فكأنه سبحانه وتعالى يريد أن يقول - لهؤلاء الذين قالوا للرسول صفه -: هو الله أحد لا تدركه الأبصار ولا تحيط بكنهه الأفكار، لأن المخلوق لا يستطيع أن يحيط بخالقه،
فهو مُقفَل في نهاية الأمر على أفهام خلقه المخلوقين، سوى ما أخبرنا به سبحانه وتعالى عن نفسه، فليس كمثله شيء، وهو أحدٌ صمدٌ لم يلد ولم يولد، ولم يكن له كفواً أحد.
ت‌- قال ابن منظور "وثوب مُصمَتٌ لونُه لونٌ واحد ، لا يخالطه لونٌ آخر، ونقل عن الجوهري قوله: المُصمَتُ من الخيل البُهم أي لا يخالط لونَه لونٌ آخر، وحَلْيٌ مُصْمَتٌ إذا كان لا يخالطه غيرُه (21) فهذا المعنى يدل على أن الله سبحانه وتعالى لا يخالطه شيء، أي لا يشركه شيء، فليس له صاحبة و لا ابن ولا ولد، وليس له شبيه ولا مماثل، فهو لا يجانَس كما يقول الزمخشري (22) ، ولا ريب أن هذا المعنى يتفق مع المراد من السورة، وهو توحيد الله سبحانه وتعالى، والمهم أن الخبثاء تركوا المعنيين اللذين ذُكرا في معاجمنا اللغوية، وراحوا إلى المعنى الذي ظنوا أنهم يشوشون به على المسلمين مع أنه حجة عليهم في الدرس اللغوي لو كانوا يفهمون لغتنا العربية، ومن هذا نخلص إلى أن لا مشكلة إذا قلنا: إن الصمد معناه المصمت، فالعرب استعملت اللفظتين ومعانيهما كلها لا تتعارض أبداً مع حقيقة الذات الإلهية التي أخبرنا رسولنا صلى الله عليه وسلم عنها من خلال هذه السورة الكريمة، فلا تحاولوا التشكيك، فما ذكرتموه تنبه إليه علماؤنا ووضحوا مُبهمَه المُستغلِقَ عليكم، ولقد أوردنا لكم ما لا يسعكم ردُّه من معاني للصمد وللمصمت في لغتنا، وكل ذلك يعد حجة عليكم، ويؤكد أن رسولنا نقل الصمد عن جبريل ولا داعي يدعوه إلى تغييرها أو تبديلها أو أخذها من سريانية أو عبرية حسب ما تهرفون به وتخرفون ، قل: هاتوا برهانكم إن كان لديكم دليل يدل على أنه أخذها من التوراة , أو الإنجيل، لقد بات زعمكم هشيماً تذروه الرياح، "فلن تستطيع له طلباً "لكنا هو الله ربي ولا أشرك بربي أحداً.
إن كل دلالات المُصمَتِ ومعانيها تؤكد على التوحيد الخالص، لكن رشيداً وضيفه بعد استخفافهما بمعنى لفظة المصمت العربية راحا يشتكيان من مرض الوسواس القهري فيرددان كالببغاء القول: إن الصمد لفظة سريانية، ومعناها المصمت، ومعنى المصمت عندهم هو (الجمع والاقتران والربط) والغاية من هذا التوجيه الوصول إلى أن الصمد معناه (المجمّع) يؤكد ذلك عندهم أن "أحد" في قوله تعالى معناه الواحد العددي، فيصير المعنى العام (قل هو الله الموحّد المجمّع )من الثلاثة الأب والابن وروح القدس ، ولم يشيرا لخبثهما إلى المعاني التي ذكرناها الدالة على عقيدة التوحيد الخالص ، وهما يريدان الوصول إلى أن رسولنا الكريم أخذها من الآرامية وغيَّرَ وبدَّلَ؟ وللإجابة عن ذلك نقول:
1- إن معنى الجمع الذي أشرت إليه على أنه سرياني، ذكرته معاجمنا وذلك حين قالوا "الصمد الضِّرابُ " ففيه كل المعاني التي زعمتم أنها سريانية، لأنه لا يتم الضِّراب من غير اقتران واجتماع، أما المعنى الثالث الذي قلتم عنه إنه سرياني أيضا وهو الربط، فهو يُستوحى من قولهم: الصمد: ما يلفه الإنسان على رأسه من خرقة أو منديل " (23) لذا فالمعاني عربية، ولا داعي لالتماسها من خارج العربية.
2- إن هذه المعاني "الجمع والربط والاقتران"، تندرج في المعاني التي ذكرها المفسرون لمعنى الصمد، ولكن ليس على ما يزعمه النصارى بل على طرق العربية والعرب، ونذكر هنا أن القرآن نزل على لغة العرب، وليس على لغة العجم، فالجمع والاقتران والارتباط كلها تحصل حين ترفع الخلائق كلها احتياجاتها – الرغائب والمصائب - إلى الله، فيتحقق الجمع في أمرين: أولهما: حين أجمعت الخلائق على فكرة رفع حوائجهم ورغباتهم إلى الله، وثانيهما: أن ما يُرفع إلى الله هو كل شيء من رغائب أو مصائب، أما الارتباط والاقتران فيتحققان في إيمان الخلائق أنه سبحانه وتعالى "يصمد إليه كلُّ شيء" أي يرتبط به كل شيء أو كما قال ابن منظور _ خلق الأشياء كلها لا يستغني عنه شيء "(24) فكل خلقه مرتبط به ومقترن به لأنهم "لا يستغنون عنه وهو الغني عنهم(25) "
وليعلم الجاهلان أن تأويل الصمد بأنه المُصمّدُ أي الموحَّد والمجمَّع، يتناقض مع لفظة "أحد " في قل هو الله أحد" إذ كيف يكون "أحد" ومعناه في اللغة المنفرد الذي لا يتجزأ ولا يعدد، ثم نقول: إنه مجمّع من ثلاثة؟ وكنا قد ذكرنا لكم في الفرق بين الأحد والواحد أن الأحد عند العرب هو الواحد الذي لا يتجزأ وقلنا أيضاً: إن الدليل على هذا الفهم أنه سبحانه وتعالى ذكرَ بعد ذلك "ولم يكن له كفوا أحد "أي إذا نفى المكافئ، فذا يعني نفي الثاني، فنفي الثاني دل على أن ليس المراد بأحد هو الواحد العددي، بل المراد الواحد بمعنى الأحد المنفرد، فلا نظير ولا شبيه ولا ند ولا ضد ولا صاحبة ولا ولد، فافهم يا غليّم يا رشيد.



رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
إدارة المجمع
مشرف عام
الصورة الرمزية إدارة المجمع
رقم العضوية : 21
تاريخ التسجيل : Feb 2012
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 2,876
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

إدارة المجمع غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 04-19-2021 - 06:14 PM ]




وهنا أذكّرك بأن من الحقائق اللغوية عندنا أن العربية بمفرداتها وتراكيبها هي أوسع من القرآن الكريم، لكن هذا لايعني أيها الجهلة أنه يجب أن نأخذ كل المعاني التي وردت في العربية حول لفظة ما، ونفسر بها لفظة وردت في القرآن فثمة شؤون لغوية من نحو تعميم أو تخصيص مثلا تجعلان المعاني غير متحققة في اللفظة القرآنية المراد تفسيرها، فأهل التفسير لهم قواعدهم وطرقهم في ذلك، وهم يأخذون المعاني التي تتفق في نهاية الأمر مع السياق العام للآية أو السورة، وهنا ذكروا كل المعاني التي رأوا أنها تتحقق بالذات الالهية، وتكون جواباً عن سؤالهم: صف لنا ربك ، حتى لو كانت كثيرة، وأهل التفسير لم يقفلوا الباب ويمنعوا أي واحد يبدو له معنى جديد يضاف إلى المعاني التي ذكروها، وها نحن ذكرنا من قبل معنيين للمصمت الذي هو رديف لكلمة الصمد عثرنا عليهما في المعاجم يتحققان في وصف الذات الالهية، ولا ننسى أن نذكّر قراءنا بالعبارة المشهورة "القرآن حمَّال أوجه " (26) فاعلم ذلك أيها الجويهل، وبناء على ذلك نقول: إن معنى الجمع والاقتران للصمد لا نرفضهما، لأنهما معنيان عربيان أومأت إليهما معاجمنا العربية، وليسا سريانيين، ولابد من تفسيرهما التفسير اللائق المتفق مع المعاني الأخرى الدالة على الوحدانية التي جاءت السورة الكريمة لأجلها، أما تفسيرك مع صاحبك إبراهيم لمعنى الجمع فليس بصحيح، قال رشيد مبيناً معنى الجمع عندهم : إن الكيان الالهي هو ثلاثة (الأب والابن وروح القدس)، وأبسط جواب هو ما قاله النصارى أنفسهم عن هذا التصور المهرطق "قال القس باسيلوس: إن هذا التعليم عن التثليث فوق إدراكنا ولكن عدم إدراكه لا يبطله "ويقول دي جروت في كتابه" التعاليم الكاثوليكية "إن الثالوث الأقدس هو لغز بمعنى الكلمة والعقل لا يستطيع أن يهضم وجود إله مثلث، ولكن هذا ما علمنا إياه الوحي" ويقول زكي شنودة: وهذا سر من أسرار اللاهوت الغامضة التي لا يمكن إدراك كنهها بالعقل البشري "ويقول القس أنيس شروش " واحد في ثلاثة، وثلاثة في واحد سرٌّ ليس عليكم أن تفهموه بل عليكم أن تتقبلوه، أما القس توفيق جيد في كتابه سر الأزل، ففهمُ سرِّ التثليث عنده من المستحيلات التي لا طائل من محاولة فهمها، لأن من يحاول إدراك سر الثالوث تمام الادراك كمن يحاول وضع مياه المحيط كلها في كفه" وللقارئ أن يتصور عقيدة يؤمن بها أصحابها مع إقرارهم بأن العقل يحكم باستحالتها. (27)
وإلى نحو من هذا أشار الشيخ ناصر العمر في الرد عليكم "قال" لا يمكن للعقل أن يتصور أن الثلاثة تكون واحداً، لذا فالنصارى أنفسهم اضطربوا في تفسير ذلك وكفرت الطوائف النصرانية ببعضها نتيجة الاختلاف في فهم المسألة (28) فإن قلت: إن في الإسلام غيبيات لا يدركها العقل فالجواب عن هذا أن يقال: لا يوجد في الإسلام حكم واحد سواء في العقيدة أو الفقه يحكم العقل باستحالته، وقد ألف ابن تيمية رحمه الله كتابه العظيم "درء تعارض العقل والنقل" بين فيه أن الشريعة لا يمكن أن تخالف العقل أبداً، لكن قد تأتي الشريعة بما يحار العقل في إدراكه وفرق كبير بين ما يحار فيه العقل، وما يحكم العقل باستحالته فسؤال الملكين وعذاب القبر – مثلا- يحار العقل في كيفيتهما لأنه لا عهد لنا بهما في الدنيا، أما عند النصارى فعندهم ما يحكم العقل باستحالته، إذ كيف يكون الواحد ثلاثة والثلاثة واحداً (29) وهنا أريد أن أذكر رشيداً بوقاحته ونقص مروءته فقد استهزأ بقول رسولنا: إن سورة الإخلاص تعدل ثلث القرآن، وإن من يقرأها يُبنى له قصر في الجنة، فأقول: إذا كنتم تعترفون بأن عقيدتكطم قائمة على أمور مستحيلة لايمكن للعقل كما تقولون أن يقبلها، فلماذا تتعامى عن ذلك ثم تستنكر مايقبله، العقل عندنا، وقدم لنا شارعنا الحكيم التفسيرات والحكم من هذا الذي يعد غيباً غير ظاهر ولا محسوس، وه بمجموعه كله لا يعدل واحداًفي المليون مما لايقبله العقل ذاك الذي عندكم؟!وأنت تعلم يقيناً أننا نؤمن إيماناً جازماً بالغيب الذي أخبرنا به ربنا سواء في القرآن أم عن طريق حبينا الصادق الصدوق، نفاقك ظاهر واضح، وصدق الله القائل " ويجادل الذين كفروا بالباطل ليدحضوا به الحق، واتخذوا آياتي وما أنذروا هزوا، ومن أظلم ممن ذكر بآيات ربه ثم أعرض عنها ونسي ما قدمت يداه، إنا جعلنا على قلوبهم أكنة أن يفقهوه وفي آذانهم وقرا وإن تدعهم إلى الهدى فلن يهتدوا إذن أقبداً"
3- يقول ضيف رشيد مؤكداً على معنى الجمع: إن العامة تقول الآن : الولد يصّمد المال أي يجمعه؟ والجواب: أننا ذكرنا من قبل أننا حين نقول ذلك فالمعنى: يرفعه ويضعه على الغالب في مكان عال لا تصل إليه الأيدي أي لا يجعله بين الأيدي ظاهراً، بل يخبئه ويخفيه حتى لا يراه أحد، وهذا معنى مقبول في الذات الالهية، وهو معنى ذكره علماؤنا حين قالوا: إن المصمت هو المبهم المقفل أي لا يعرف كنهه ولا تدرك حقيقته، وحين قالوا: إن الصمد هو العالي المرتفع، أي هو الذي تصمد إليه حوائج الناس أي ترتفع إليه،: كما قالوا: إن الصمد هو ما أشرف من الأرض، وقالوا: بناء مصمد أي معلَّى.(30)
فهذا كله يفيد أن معنى الجمع ثم الرفع إلى مكان عال حتى لاتصل إليه الأيدي لا غبار عليه ، ولكن الجمع - هنا بمعنى المجموع – يُفسر بأن (كل) حوائج الناس ترفع إليه، وليس المراد منه أن الذات الإلهية هي جمعٌ – تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً- بعبارة أخرى إن الجمع كائن في المصمدات وليس في المصمود إليه، لأن الدلائل النافية للتعدد والتجزؤ كثيرة كما ذكرنا، ولو أردنا أن نسترسل معكم في خيالاتكم اللاهوتية فنقول لكم: إذا صمَّدَ الصبي المال معناه عندكم جمعه، فهل هذا يعني بالضرورة أن المال كان مبعثراً ثم جمعه؟ وكيف يليق هذا التصور بالذات الإلهية؟ إن المتبادر إلى الفهم أن المال المخبأ قد يكون صاحبه خبأه دفعة واحدة، أو تم على فترات متباعدة إلى أن تجمَّع، فهل "ربكم المثلث" المتجمّعُ حصل دفعة واحدة؟ وإذا كان مجزأ فمن هو الأول؟ وما حقيقة الثاني والثالث؟ خيال فاسد، وعقل خرب، ولقد صدقوا حين قالوا هم أنفسهم: إن تصور ذلك مستحيل؟! لكنهم يؤمنون بما لا يقبله العقل فضلوا وأضلوا، والحق أن معنى صمَّد المال هو رفع على نية خفاء المال المُصمَّد، وليس معناه الجمع فقط، والجمع هو جمع المصمودات، فهي كلها تُرفع إليه، فهو العالي المرتفع المستغني عن خلقه وهم لا يستغنون عنه، وهذا الفهم هو اللائق بالذات الإلهية أما ما ذكرتموه فهو باعترافكم لا يقبله العقل يعني أن كلامكم لا ينهض دليلاً البتة، "وتركنا بعضهم يومئذ يموج في بعض" ألا فاخسأوا قاتلكم الله ورحم الله من قال:
والجاهل المبعودُ يُسقِطُ نفسَه *** بثقيل حملته وقُبحِ خِصاله

________________________________________
1 - مختار الصحاح ، صمد، وهو من باب نصر
2 - اللسان ، صمد، بتصرف يسير
3 - ذكر محققو المحرر الوجيز 15/602أن البيت في مجاز القرآن لأبي عبيد ، وذكره صاحب اللسان ،صمد والقرطبي والطبري والبحر المحيط وفتح القدير قالوا: صدره أبو عبيدة بالقول : قال الأسدي
4 - اللسان ، صمد
5 - اللسان ،صمد قال محققو الجامع 22/558:أورده القالي في أماليه2/288
6 - اللسان ، صمد
7 - اللسان ، صمد
8 - الجامع 22/559
9 - فتح القدير 5/516 وانظر الكشاف 1228والمحرر الوجيز 15/602 واللسان ،صمد
10 - اللسان ،صمد
11 - اللسان ،صمد وصمت
12 - المحرر الوجيز 15/603
13 - فتح القدير 5/516 وانظر الجامع 22/559
14 - المحرر الوجيز 15/603
15 - اللسان ،صمد
16 - فتح القدير 5/516 بتصرف يسير ،وانظر اللسان ،صمد وقول ابن عطية وغيره إنه لايجوز في ذات الله مرادهم والله أعلم إذا أطلق الآن على الله ، وليس مرادهم استنكار وروده لغة ،فلا أحد ينكر ورود هذا المعنى في اللغة ،ولكن إطلاقه على الله مستنكر مرفوض ، وبالتأويل يمكن قبوله على النحو الذي ذكرناه والله أعلم
17 - يفهم ذلك من نص الخليل حول العلة عند العرب أورده الزجاجي في الايضاح ،66وابن السراج في الأصول 1/35وأفاض ابن جني في الخصائص بذكر ذلك في مباحث كثيرة ،انظر الخصائص1/294وانظر أيضاً الإصباح في شرح الاقتراح 278
18 - اللسان صمد
19 - اللسان ،صمد
20 - اللسان ،صمت
21 - اللسان والصحاح صمت ، وفي مختار الصحاح ،بهم " :والفرس البهيم هو الذي لايخلِطُ لونَه شيءٌسوى لونِه ، والجمع بُهُم كرغيف ورُغُف
22 - الكشاف 1228
23 - القاموس المحيط ، صمد وانظر اللسان ، صمد
24 - اللسان ،صمد
25 - الكشاف ،1228
26 - قالها سيدنا علي كرم الله وجهه لابن عباس
27 - الاسلام سؤال وجواب "معنى الثالوث عند النصارى "
28 - موقع المسلم الرد على من أخطأ في تفسير التثليث
29 - الإسلام سؤال وجواب معنى الثالوث عند النصارى بتصرف يسير
30 - اللسان ،صمد

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:35 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc. Trans by