مجمع اللغة العربية بمكة يطلق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > ركن الفتاوى اللغوية > أنت تسأل والمجمع يجيب

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
أريج الياسمين
عضو جديد

أريج الياسمين غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 11158
تاريخ التسجيل : Dec 2020
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 4
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
افتراضي الفتوى (2769) : توجيه إعراب الفراء لقول الله تعالى: {انْتَهوا خيرًا لكم}

كُتب : [ 01-10-2021 - 08:29 PM ]


أرجو لو سمحتم شرح استدلال الفراء في تعليله لاعراب (خيرًا) في قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُمُ الرَّسُولُ بِالْحَقِّ مِنْ رَبِّكُمْ فَآمِنُوا خَيْرًا لَكُمْ وَإِنْ تَكْفُرُوا فَإِنَّ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا} [النِّساء:170]، نُصبت كلمة (خيرًا) ولا ناصب ظاهرًا لها في الآية الكريمة.
الرَّأي الأوَّل: يرى الخليل وسيبويه أنَّ (خيرًا) منصوب بفعل محذوف وجوبًا، تقديره: (ائتوا) أو (اقصدوا) أو (اعملوا).
الرَّأي الثَّاني: ذهب الفرَّاء إلى أنَّ (خيرًا) منصوب على أنَّه نعت لمصدر الفعل (انتهوا)، وقد حُذف لدلالة الفعل عليه. والتَّقدير: (انتهوا انتهاء خيرًا لكم)، ويستدلُّ على صحَّة رأيه بقوله: "ألم ترَ الكناية عن الأمر تصلح قبل الخبر، فتقول للرَّجل: اتَّقِ الله هو خير لك؛ أي: الاتِّقاء خير لك، فإذا سقطت (هو) اتَّصل بما قبله، وهو معرفة فنُصب".
وجزاكم الله خيرًا.



التعديل الأخير تم بواسطة د.مصطفى يوسف ; 01-19-2021 الساعة 07:58 AM
رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
د.مصطفى يوسف
عضو نشيط
رقم العضوية : 4449
تاريخ التسجيل : Oct 2016
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 5,290
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

د.مصطفى يوسف غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 01-15-2021 - 04:16 PM ]


(لقد أحيل السؤال إلى أحد المختصين لموافاتكم بالإجابة قريبا).

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 3 )
د.مصطفى يوسف
عضو نشيط
رقم العضوية : 4449
تاريخ التسجيل : Oct 2016
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 5,290
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

د.مصطفى يوسف غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 01-19-2021 - 07:59 AM ]


الفتوى (2769) :
يرى الفراء أن كلمة (خيرًا) منصوبة على أنها نعتٌ لمفعول مطلقٍ مقدَّرٍ يدل عليه الفعل (انتَهُوا) فيكون التقدير: انتهوا انتهاءً خيْرًا لكم. ويلفت النظر إلى صحة تقدير المفعول المطلق بعد الأمر بجواز الإتيان به مبتدأً وجعْلِ نعته خبرًا عنه، فتقول: انتهوا، الانتهاءُ خيرٌ لكم، ثم تحذف (الانتهاء) وهو المفعول المطلق، وتكني عنه بضميره، أي تأتي بدلًا منه بضمير عائدٍ عليه، ثم تحذف هذا الضمير، فيتصل النعت (خير) بفعل الأمر، والمأمور به المنعوت معرفة، فينتصب الخبرُ لمخالفته إياه في التنكير؛ لأن المخالفة تقتضي النصب عند الكوفيين.
وجعل الفراء هذا أصلًا لتحوُّل التركيب عن الإسناد الخبري إلى تركيب النعت، وتقدير المنعوت مصدرًا للفعل المذكور.
والله أعلم!
اللجنة المعنية بالفتوى:
المجيب:

أ.د. عبدالله الأنصاري
(عضو المجمع)
راجعه:
أ.د. محروس بُريّك
أستاذ النحو والصرف والعروض
بكلية دار العلوم جامعة القاهرة
رئيس اللجنة:
أ.د. عبد العزيز بن علي الحربي
(رئيس المجمع)



رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:57 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2022, vBulletin Solutions, Inc. Trans by