( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > ركن المجمعيين ( أعضاء المجمع ) > مقالات أعضاء المجمع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
أ.د عبد الرحمن بو درع
نائب رئيس المجمع

أ.د عبد الرحمن بو درع غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 140
تاريخ التسجيل : Mar 2012
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 804
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
افتراضي الاشتغالُ النّحويّ، أركانُه وشُروطُه

كُتب : [ 08-12-2015 - 10:57 AM ]



أركان الاشتغال ثلاثة: مشغول عنه، [وهو الاسم المتقدم] ، ومشغول [وهو الفعل المتأخر] ومشغول به، [وهو الضمير الذي تعدى إليه الفعل]

1- فأما شروط المشغول عنه - وهو الاسم المتقدم في الكلام - فخمسة:
* الاول: ألا يكون متعددا لفظا ومعنى: بأن يكون واحدا، نحو زيدا ضربته، أو متعددا في اللفظ دون المعنى، نحو زيدا وعمرا ضربتهما، لأن العَطفَ جَعَلَ الاسمين كالاسم الواحد، فإن تعَدّدَ في اللفظ والمعنى - نحو زيدا درهما أعطيته - لم يصحَّ.
* الثاني: أن يكون متقدما، فإن تأخر لم يكن من باب الاشتغال، بل إن نصبتَ فقُلتَ: ضربتُهُ زيدا فالاسمُ المنصوبُ بدل من الضمير [في ضربته]، وإن رفعته [ضربتُه زيدٌ] فالمرفوعُ مبتدأ مؤخَّرٌ وخبره الجملة الفعليّةُ قبله.
* الثالث: أن يَقبلَ المشغولُ عنه الإضمارَ، فلا يصح الاشتغالُ عن الحال، والتمييز، ولا عن المجرور بحرف يختص بالظاهر كحتى.
* الرابع: أن يَكونَ مفتقرا لما بعده، فقولُك "جاءَكَ زيدٌ فأكرِمْه" ليس من باب الاشتغال لكون الاسم [زيدٌ] مكتفيا بالعامل المتقدم عليه [وهو الفعل جاءَ].
* الخامس: كونُ المشغول عنه صالحا للابتداء به أيْ مَعرفةً، وألاّ يكون نكرة محضة، فنحو قوله تعالى: (ورَهبانيةً ابتدَعوها) ليس من باب الاشتغال، بل (رهبانيةً) مَعطوف على ما قبله بالواو، وجملة (ابتدعوها) صفة.

2- وأما الشروط التي يجب تحققها في المشغول - وهو الفعل الواقع بعد الاسم - فاثنان:
* الاول: أن يكون متصلا بالمشغول عنه، فإن انفصل منه بفاصل لا يكون لما بعده عمل فيما قبله - كأدوات الشرط، وأدوات الاستفهام، ونحوهما لم يكُنْ من بابِ الاشتغال
* الثاني: أن يَكونَ صالحا للعمل فيما قبله: بأن يكونَ فعلا متصرفاً، أو اسمَ فاعل، أو اسمَ مفعول، فإن كان حرفا، أو اسمَ فعل، أو صفةً مشبهة، أو فعلا جامدا كفعل التعجب - وكل هذه العوامل لضعفها لا تعمل فيما تقدم عليها - لم يصح.

3- وأما الذي يجب تحققه في المشغول به - وهو الضمير - فشرط واحد، وهو:
* ألا يكون أجنبيا من المشغول عنه، بل يكون ضميرَ المشغول عنه، نحو زيداً ضربتُه، أو مررت به. ويصح أن يكون اسما ظاهرا مضافا إلى ضمير المشغول عنه، نحو زيدا ضربت أخاه، أو مررت بغلامه.

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الموضوعات المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
التّضمين النّحويّ: دراسة نظريّة وتطبيقيّة. إسراء جناحي دراسات وبحوث لغوية 0 07-05-2018 06:34 PM
في أُمسية مكّيّة رمضانيّة لُغويّة.. (التّقدير النّحويّ) في مَجْمَع اللّغة العربيّة إدارة المجمع أخبار المجمع و الأعضاء المجمعيين 0 06-23-2016 01:00 AM
رأي في الزّمن النّحويّ أ.د عبد الرحمن بو درع قضايا لغوية 0 12-26-2012 10:21 AM


الساعة الآن 12:03 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc. Trans by