( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > ركن الفتاوى اللغوية > أنت تسأل والمجمع يجيب

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
أبو عبد الغني
عضو جديد

أبو عبد الغني غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 2951
تاريخ التسجيل : Sep 2015
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 17
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
Post الفتوى (887) : الفرق بين الصيغة والهيئة في كلام محقق أوضح المسالك

كُتب : [ 07-30-2016 - 06:39 AM ]




هذان سؤالان أرجو الإجابة عنهما:
السؤال الأول: يقول محقق أوضح المسالك: هناك كلمات تدل على معاني الأفعال المضارعة، ولا تقبل "لم" وليست مع ذلك أسماء أفعال، بل هي حروف، نحو: حرف النداء، فإنه يدل على معنى "أدعو"، وحرف الاستثناء، فهو يدل على معنى "أستثني" وسوى ذلك، والسبب في ذلك أن هذه الكلمات دلت بصيغتها لا بهيئتها على معنى المضارع.
السؤال: ما الفرق بين هيئتها وصيغتها؟
______________________________________
السؤال الثاني: حكَمَ المرادي على (إذما) بأنها حرف، قال لأنها مركبة من (إذ) و(ما) وهي قبل التركيب حكم باسميتها، لدلالتها على وقت ماض، دون شيء آخر يدعى أنها دالة عليه، ولمساواتها الأسماء، في قبول بعض علامات الاسمية، كالتنوين، والإضافة إليها، والوقوع موقع مفعول فيه، ومفعولية.
السؤال: ما وجه الدليل من قوله: (قبل التركيب حكم باسميتها، لدلالتها على وقت ماض، دون شيء آخر يدعى أنها دالة عليه). هل دلالة الكلمة على الزمن الماضي تعني بأنها اسم؟!




التعديل الأخير تم بواسطة إدارة المجمع ; 08-24-2016 الساعة 02:48 PM
رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
إدارة المجمع
مشرف عام
الصورة الرمزية إدارة المجمع
رقم العضوية : 21
تاريخ التسجيل : Feb 2012
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 2,876
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

إدارة المجمع غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 07-30-2016 - 10:35 AM ]


(لقد أحيل السؤال إلى أحد المختصين لموافاتكم بالإجابة قريبا).

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 3 )
إدارة المجمع
مشرف عام
الصورة الرمزية إدارة المجمع
رقم العضوية : 21
تاريخ التسجيل : Feb 2012
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 2,876
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

إدارة المجمع غير موجود حالياً

   

Post

كُتب : [ 08-24-2016 - 02:47 PM ]




الفتوى (887) :

الإجابة عن السؤال الأول:
الفرق بين الصيغة والهيئة أن الصيغة تُستعمل لبناء الكلمة الثابت في اللغة، والهيئة تُستعمل لبناء الكلمة الذي يدخله التغير؛ فالفعل يأتي على أبنية متغيرة ما بين ماض وحاضر ومستقبل فله هيئات كل هيئة تدل على معنى. أما الحرف فصيغته ثابتة ويتحدد معناه بهذه الصيغة، مع أن الصيغة قد تُستعمل بمعنى الهيئة. أما الهيئة فلا تُستعمل بمعنى الصيغة إلا قليلاً لدى النحويين، هذا ما يمكن أن يُخرج عليه قول المحقق ما لم يكن في كلامه تصحيف. والله أعلم.

الإجابة عن السؤال الثاني:
الكلمة إذا دلت على معنى الزمن الماضي مع التجرد من الدلالة على الحدث تكون اسمًا هذا قصد المرادي في حديثه عن (إذ)؛ فقوله دون شيء آخر، أي دون دلالة على الحدث مع الزمن؛ لأن الكلمة إذا دلت على الزمن والحدث كانت فعلاً، هذا قبل أن يتركب معها (ما). أما بعد التركيب (إذما) فتكون حرفًا؛ لأن معناها لم يعد كما كان دالاًّ على زمن مضى مجردًا عن الحدث. والله أعلم.

اللجنة المعنية بالفتوى:

المجيب:
د. بهاء الدين عبدالرحمن
(عضو المجمع)
راجعه:
أ.د. عبدالرحمن بودرع
(نائب رئيس المجمع)
رئيس اللجنة:
أ.د. عبد العزيز بن علي الحربي
(رئيس المجمع)


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الموضوعات المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
الفتوى (1565) : ما الأفضل: الصيغة الأمرية أم المصدرية عند توطين البرامج الحاسوبية؟ أحمد نوراللّه أنت تسأل والمجمع يجيب 2 08-10-2018 04:13 PM
الفتوى (315): ما الصيغة الصحيحة إذا أردتُ أَن أُؤَمِّــنَ على دعاءِ أحدهم؟ عبدالله جابر أنت تسأل والمجمع يجيب 2 06-01-2015 08:34 AM
الفتوى (275): سؤال عن أفضل طبعات (أوضح المسالك) وكتب أخرى عبد الله السرحان أنت تسأل والمجمع يجيب 2 04-25-2015 10:01 PM


الساعة الآن 10:49 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc. Trans by