( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > الأخبار > أخبار ومناسبات لغوية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
للعربية أنتمي
عضو نشيط

للعربية أنتمي غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 2492
تاريخ التسجيل : Mar 2015
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1,488
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
افتراضي منتدى اللغة العربية

كُتب : [ 04-28-2016 - 07:46 AM ]


للجامعات فضاءٌ آخر، مكتنزة رفوفها بالمصادر العلمية والبحثية والنقدية، تتسع أركانها بالأطروحات الداعمة والموثقة، تجوب سماء آدابها طيور الخيال والأدب واللغة، يتناقل دارسوها مواد ثقافية مختلفة، مزدانة بعناوين ذات خصوصية، ينقبون ويبحثون ويتأملون برحابة وسعة، ليتخرجوا بملامح أكثر نضجاً، بعد أن توغلوا في ميدان «تخصص التخصص»، هنا يشرق العنوان، وتتطور حقائق بعد أوهام، تنهض النظرية الجديدة، ندرك حينها أن رؤية المراقَبَة والمُشَاهَدَة الحذقة هي ما تؤدي إلى عطاء بعد كفاف، تحت مسمى «أكاديمي».
كتابة التاريخ مهنة أخلاقية وأمانة كبرى، لذلك يختبئ الرواة خلفها عبر كتابة جديدة مراوغة، تتجنب الوقوع في فخ المحاكمة، لكنها ليست إشكالية بقدر ما هي إضاءة متجلية تنتهي للوصول إلى حقائق أخرى نريدها، ونصلح بها الحدث.. لكن هيهات، فمَن كتب التاريخ أصبحنا نشك فيه وفي انحيازه.

بعد تقديم د. مريم خلفان السويدي لمنتدى للغة العربية الذي انعقد يوم الأحد الفائت، وقفتُ - ولأول مرة - أمام محكمة أكاديمية في جامعة الإمارات العربية المتحدة، وأمام الأستاذين: الناقد الدكتور الرشيد بوشعير، من قسم اللغة العربية وآدابها، والدكتور حمد بن صراي من قسم التاريخ والآثار، وبحضور العميد والأساتذة والطالبات، لتتحول المحاكمة إلى متعة باعثة ورغبة تستجيب للاستجواب في مُنتدى اللغة العربية الأول بقسم اللغة العربية بجامعة الإمارات، تحت عنوان «الرواية والتاريخ»، ورواية سلطنة هرمز نموذجاً للنقاش.

تناول د. حمد بن صراي كاشفاً عن وجه الصحة والخطأ التاريخي في الكتاب، حاصر ما تضمنته الرواية في سياج الأحداث التي بانت فيها كموضوع بملامح تاريخية، وليس التاريخ بحد ذاته.

بدا لي ذلك الماضي بتفاصيله وأسمائه وحكاياته كيف يشغلنا الآن؟ وكيف نكتبه؟ والأهم، كيف نقرأه؟ وهكذا حتى دشن الأدب الإنساني السرد الفاتن في الرواية، لتلوح «الرواية التاريخية»، وتخرج الأحداث القديمة أخاذة وفاتنة، بل وكاشفة وصريحة، تفشي الأسرار، وتصحح المسارات في زمن ماض قد انتهى بعد أن بقيت جافة في بطون الكتب.

تلاه د. الرشيد بوشعير حين قرأ أطروحته في أن الرواية التاريخية مادة سياسية اجتماعية ثقافية فلكلورية حضارية.. والسرد مُتخيل ومخلص للتاريخ بجزالته، وفضح المجد الزائف، وتأكيد إنسانية الإنسان.. كما أن الراوي ليس مضطراً لتقديم مصادره أو تبيان الواقع من الخيال.

تفاصيل شتى شهدها المنتدى توجب علينا أن نشكر كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة الإمارات عليها.. لم يخل الأمر من مفاجآت سعيدة، منها ما تلمسناه في طالبات اللغة العربية فيما يملكن من مواهب لغوية ونقدية، ولعل من الطالبات المائزات في هذا الجانب الطالبتين: سندس حسين وفاطمة عبدالسلام في قراءتهما النقدية التي وجدت إحداهن عدم نضوج الرواية كما يجب، أو أن المستعمر قد وضح معناه فيما حدث.

وهنا يحضرنا ما قاله الشاعر الفرنسي بول فاليري، إذ جاء في حديث له: «التاريخ أخطر محصول أنتجته كيمياء الفكر».

كتابة التاريخ مهنة أخلاقية وأمانة كبرى، لذلك يختبئ الرواة خلفها عبر كتابة جديدة مراوغة تتجنب الوقوع في فخ المحاكمة، لكنها ليست إشكالية بقدر ما هي إضاءة متجلية تنتهي للوصول إلى حقائق أخرى نريدها، ونصلح بها الحدث.. لكن هيهات، فمن كتب التاريخ آنذاك أصبحنا نشك فيه وفي انحيازه الفكري أو الديني أو المذهبي أو العرقي، رغم أن المعلومة التاريخية وبكل بساطة مجرد معلومة تُكتب بدقة حتى تمضي.

ينساب في التاريخ بجمال نثره المُتخيل قاصداً إصلاح ما مضى، من أجل القادم، فهو في معناه الأدبي انفعال وجداني، وفي معناه الجمالي إمتاع وحب، وفي معناه الإنساني إعلان وإبلاغ، وأن تتدخل في النبأ. الرواية إرواءٌ للظمأ، وإظهار لما خفي، خيال يبدو كواقع شبحي، وكمثال ضل طريقه، وحقيقة مشكوك فيها.

الرابط ...


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الموضوعات المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
حصاد منتدى مجمع اللغة العربية بمكة زكية اللحياني مشاركات مفتوحة في علوم (( اللغة العربية )) 0 07-02-2019 11:17 PM
حصاد منتدى مجمع اللغة العربية بمكة زكية اللحياني مشاركات مفتوحة في علوم (( اللغة العربية )) 0 07-02-2019 03:48 AM
حصاد منتدى مجمع اللغة العربية بمكة زكية اللحياني مشاركات مفتوحة في علوم (( اللغة العربية )) 0 06-29-2019 11:52 PM
حصاد منتدى مجمع اللغة العربية بمكة زكية اللحياني مشاركات مفتوحة في علوم (( اللغة العربية )) 0 06-29-2019 12:26 AM
حصاد منتدى مجمع اللغة العربية زكية اللحياني مشاركات مفتوحة في علوم (( اللغة العربية )) 0 06-17-2019 12:36 AM


الساعة الآن 10:52 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc. Trans by