( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > الأخبار > أخبار المجمع و الأعضاء المجمعيين

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية إدارة المجمع
 
إدارة المجمع
مشرف عام

إدارة المجمع غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 21
تاريخ التسجيل : Feb 2012
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 2,876
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
Post “موضوع علم الصرف، ومجالاته المعرفية” محاضرة لـ أ.د. عبدالحميد النوري بمقرّ المجمع

كُتب : [ 10-12-2016 - 06:32 PM ]





مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية - مكة المكرمة
في مساء السبت السابع من المحرم سنة 1438هـ، نظم مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية أمسية علمية بعد صلاة العشاء في مقره بحي الزايدي بمكة، وتلك سنة درج عليها المجمع في أول سبت من كل شهر هجري.
وتوافد الحضور من أهل العلم والثقافة لشهود الأمسية حتى امتلأ المكان بهم، ثم بدأت فقرات الأمسية -وكانت بتقديم الأستاذ هاني الحارثي-، بكلمة افتتاحية للأستاذ الدكتور عبدالعزيز الحربي رئيس المجمع، رحب بها بالمحاضر والحاضرين، ثم عرض قراءة لغوية وتفسيرية في آيتين من القرآن الكريم، هما قوله تعالى في الآية الثالثة والثلاثين بعد المئة من سورة آل عمران: {وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ}، وقوله تعالى في الآية الحادية والعشرين من سورة الحديد: {سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ}، حيث ذكر بعض الوجوه التفسيرية والفروق اللغوية بين لفظي {وسَارِعُوا}، و{سَابِقُوا}.
ثم عرَّف المقدِّم بالضيف المحاضر، وهو عضو المجمع وهيئةِ التدريس بجامعة أم القرى، الأستاذ الدكتور عبدالحميد عبد الواحد النوري، تونسي الجنسية، ولد سنة 1954م بقابس في تونس، حاصل على الدكتوراه في تخصص اللغة العربية (نحو/ صرف ولسانيات)، ويعمل في جامعة صفاقس بتونس، ملحق حاليا بجامعة أم القرى في مكة.
نال شهاداته العليا من الأستاذية إلى الدكتوراه من جامعة باريس 3 (السوربون الجديدة).
وله نشاطات تعليمية في جامعات تونس وأم القرى، وله كتب منشورة، منها:
- من أصول التصريف. شرح التصريف الملوكيّ، كليّة الآداب والعلوم الإنسانيّة بصفاقس ودار قرطاج للنشر والتوزيع، صفاقس- تونس، 2010م.
- الكلمة في اللّسانيّات الحديثة، كليّة الآداب والعلوم الإنسانيةّ بصفاقس ودار قرطاج للنشر والتوزيع، صفاقس- تونس، 2007م.
- الكلمة في التراث اللّساني العربيّ، نشر مكتبة علاء الدين. صفاقس- تونس، 2004.
وللمحاضر دراسات وبحوث أخرى نُشر بعضها، وبعضُها لم ينشر.. وكُتب بعضها باللغة الأجنبية.
ثم شرع المحاضر في تقديم ورقته، وهي بعنوان “موضوع علم الصرف، ومجالاته المعرفية”. وبدأ في ذكر مسألة تعدد المصطلح، مع نبذة تاريخية موجزة عن مسيرة المصطلح، ثم بعض تعريفات هذا العلم، فذكر تعريف الإستراباذي، ودورَه في بلورة هذا العلم، واستقراره. ثم تعرض المحاضر إلى شرح جزئيات التعريف كالبنية وأحوال الكلم، دون أن يهمل الإشارة إلى مفهوم التصريف عند ابن جني.
ثم أشار المحاضر إلى اشتمال ورقته العلمية على ثلاثة عناصر، وهي مقدمات عامة، وموضوع علم الصرف، ومجالاته ومستوياته.
وذكر أن الصرف من حيث المنهج قائم على الملاحظة والرصد والتفسير والتعليل لبعض الظواهر اللغوية، واعتمادِه على الاستقراء للقواعد، مما يجعل فيه أنساقًا نحوية وصرفية.. وتقوم هذه القواعد على الانطلاق من الجزئيات لاستنتاج الكليات، ومن الكليات لتطبيق الجزئيات.
وذكر أن الصرف نظرية علمية؛ لأن مقومات العلمية متوفرة فيه، كالاستنباط والاستقراء والتحليل والوصف والتفسير..
ثم تعرض لبعض أقوال القدماء في التصريف، ومن ذلك قولهم أن فيه غموضًا ولطفًا، وهو أشرف شطري العربية كما يرى ابن عصفور.
ثم عرَض للتصريف عند سيبويه، وذكر أن مسائله في الكتاب مشتتة.. وأن الصرف لم يستقل عن النحو إلا عند المازني في كتابه “المنصف”. وتتابع التصنيف في الصرف بعد ذلك على منحيين، إما بدمجه مع النحو، أو بإفراده بالتصنيف..
ثم يعود المحاضر إلى مفهوم مصطلح التصريف عند ابن جني، وموضوعِه، ومفهومُه هو تقليب الكلمات والتغيراتُ التي تطرأ عليها، والتصرفُ في الأصول بالزيادة أو الإبدال أو الإعلال.. ويرى أن مفهوم ابن جني للمصطلح يتداخل مع مصطلح الاشتقاق؛ ليَعرِض المحاضر هنا لبعض أوجه العلاقة بين التصريف وبين الاشتقاق والإعراب.
وانتقل المحاضر إلى النقطة الأخيرة، وهي مجالات علم الصرف، فنقل كلامًا لابن جني، وهو قوله: “التصريف وسيط بين النحو واللغة يتجاذبانه، والاشتقاق أقعد في اللغة من التصريف، كما أن التصريف أقرب إلى النحو من الاشتقاق”.
وعرَض المحاضر بناءً على هذا النقل علاقة التصريف بالاشتقاق، فكلاهما يقوم على تقليب أوجه الكلمة إلى صيغ مختلفة، وهذا جزءٌ من وظائف التصريف، فهو أعم من الاشتقاق.
ثم نقل المحاضر نصوصًا لبعض القدماء في تقسيم التصريف، ومن ذلك قول ابن جني: “التصريف خمسة أنواع: زيادة ونقل وبدل وحذف وتغيير حركة وإدغام”. وأشار إلى أن الإستراباذي فرق بين مصطلحين في تعريف الصرف، هما الأبنية وأحوال الأبنية؛ فهو يجعل الأبنية أقرب إلى الاشتقاق، والأحوال هي التغيرات اللاحقة للأبنية كالإعلال وما شابهه.
ثم أشار إلى ابن هشام وتفريقه بين التصريفين اللفظي والمعنوي، فالمعنوي ما يتعلق بالصيغ كالفعل واسم الفاعل واسم المفعول، واللفظي ما يتعلق بالتغيير الصوتي داخل البنية كالإبدال والإعلال وما شابههما.
ثم ذكر تقسيم ابن عصفور الثنائي للتصريف، حيث يرى أنه نوعان، أولهما هو جعل الكلمة على صيغ مختلفة لضروب من المعاني، والآخر هو تغير الكلمة عن أصلها، من غير أن يكو التغيير دالًّا على معنى، وهو ما يعبر عنه بالإعلال والإبدال ونحوهما.
ثم خرج المحاضر بملحوظات عامة، منها أن بين التصريف والاشتقاق نسبًا، وأن كل اشتقاق تصريف، ولا عكس؛ وأن مسائل الصرف في قسمه اللفظي شديدة الارتباط بالمسائل الصوتية؛ وأن الصرفيين القدماء يكادون يجمعون على التقسيم الثنائي للتصريف، وهو لا يتعارض مع تقسيم ابن جني، حيث يمكن اختزال تقسيمه الخماسي إلى نوعين فقط.
وشدد المحاضر على أهمية التمييز بين نوعي التصريف، أي ما يتعلق بتقليب الكلمات على صيغ مختلفة لمعان متعددة، وما يتعلق منه بالتغيرات الصوتية في الأبنية؛ والقسم الأول المعني بتقليب الكلمة إلى صيغها المختلفة هو ما يطلق عليه في عصرنا المورفولوجيا. وأما القسم المتعلق بالتغيرات الصوتية كالإعلال ونحوه فهذا هو التصريف الصوتي، ويطلق عليه في عصرنا الفونولوجيا.
وأشار المحاضر إلى أن القدماء لم يفرقوا بين القسمين في التسمية بمصطلح التصريف عامة، وإن كانوا فرقوا بينهما في التقسيم داخل المصطلح، فهذا تصريف معنوي، وذاك تصريف لفظي. أما المحدثون ففرقوا بينهما في التسمية الاصطلاحية، كما رأينا في مصطلحي المورفولوجيا والفونولوجيا. والثاني يطلق عليه الأصوات الوظيفية والتشكيل الصوتي عند المشارقة، والصوتوية والصواتة عند المغاربة.
وختم المحاضر ورقته بالتنويه بأهمية توحيد المصطلح، وتحريره في هذا المجال.
ثم فُتح المجال للمتدخّلين، للرد والتعقيب؛ فأخذ الدكتور محمد ربيع الغامدي الكلمة، وانتقد على المحاضر إيرادَه نقولًا للقدماء في غير سياقاتها الصحيحة، كتفسير مصطلح التصريف عند ابن جني ومَن تبعه؛ واستدرك عليه أن لفظ التصريف في كتاب سيبويه لم يَرد بوصفه الاصطلاحي، غيرَ مرة واحدة، حيث عَنى به مسائل التمرين، وهو أول معنى مستخدم للمصطلح.
وتعقب المحاضرَ في كلامه عن الفرق بين الاشتقاق والتصريف، وجاء بنقول تفيد معنى للتصريف لم يَذكره المحاضر، وهو التمرين، وهو مختلف عن تقليب الكلمة إلى صيغ مختلفة، وهو المناسب للاشتقاق.
وأشار إلى ورود بعض الإشكالات في كلام المحاضر عن العلاقة بين التصريف والاشتقاق كتفريقه بين النزول من الأصل للفرع، والصعود من الفرع إلى الأصل، بتسمية الأول اشتقاقًا، والثاني تصريفًا.
ثم طرح الأستاذ هاني المطرفي سؤالًا عن إنجازات اللغويين في حوسبة اللغة العربية، وهل هناك جهود في هذا المجال؟
ثم تدخل الأستاذ الدكتور حسن العثمان معقبًا على المحاضر منتقدًا عدم وضوح كلامه عن العلاقة بين التصريف والاشتقاق، حيث اقتصر في حديثه على نوع من الاشتقاق هو الاشتقاق الصغير، وأهمل بقية أنواع الاشتقاق. وتساءل الدكتور العثمان عن علاقة بقية أنواع الاشتقاق بالتصريف واللغة.
وبين الدكتور العثمان أن ابن جني يرى أن الاشتقاق أوسع من التصريف، وهذا مخالف لما ذكره المحاضر من أن الاشتقاق نوع من أنواع التصريف، والتصريف أعم منه.
ثم تدخل الدكتور محمد شادي، وتناول كلامًا للخليل في مقدمة العين عن صفات صوتية كالذلاقة والإصمات، متسائلًا عن علاقة ذلك بالتصريف.
وانتقد على المحاضر إهمالَه مسائلَ التمرين في ورقته، وهي المعنى الأول للمصطلح في نشأته، وإغفالَه التطور التاريخي لعلم الصرف، ولا سيما مسائل القلب والإعلال والإبدال.
وردّ على ما رأى أنه إهمال من المحاضر لبيان دور ابن جني في علم الأصوات وعلاقته بالتصريف، فذكر أن ابن جني تحدث كثيرًا عن ذلك في “الخصائص”، ولا سيما عن المناسبة بين الأصوات والمعاني.
ثم تدخل الدكتور عبدالعزيز الطلحي، وذكر أن المحاضر اقتصر في درسه لمجالات علم الصرف على العلوم البينية، أي المشتركة بين العلوم اللغوية، ولم يدرس المجالات المختصة بعلم الصرف. كما أهمل المحاضر معنى مصطلح التصريف في أحد إطلاقاته، وهو ما يقابل معنى الجمود في الأفعال. ومصطلح الجمود يقابل التصريفَ في الأفعال، والاشتقاقَ في الأسماء.
وانتهى الوقت المخصص للردود والتعقيبات، وعاد الكلام للمحاضر، فثمن ردود المتدخلين وتعقيباتهم، من حيث قيمتُها العلمية، ودورُها في إغناء الموضوع.
وذكر في رده على تعقيب الدكتور الغامدي أن الورقة تشتمل على قراءة معرفية، ولا تتعرض للمسيرة التاريخية لهذا العلم إلا بقدر ما يخدم العنوان، ومنهجُ المحاضرة هو اختيار نصوص قديمة للتفسير والتحليل، وكل النصوص المقتبسة كانت في سياقاتها الصحيحة، ثم نبه الدكتور إلى أهمية إعادة قراءة النصوص القديمة، والتمعن فيها.
ثم ذكر أنه لم يركز على قضية المصطلح كثيرا، وإن كان عرَض له بإيجاز دون إهمال معاني المصطلح، ومسيرته.
وفي جوابه عن سؤال الأستاذ المطرفي عن الحوسبة اللغوية، ذكر أن ثمة جهودا في المغرب وتونس وفرنسا تصب في هذا المجال، ولكنها ما زالت في بداياتها، وطلب إحالة السؤال إلى المعنيين بالحوسبة من اللغويين.
وتعقيبًا على كلام الدكتور العثمان، ذكر أن أنواع الاشتقاق غير الصغير لا تهم الورقة، ولا علاقة لها بالتصريف.
وفي رده على مشاركة الدكتور محمد شادي الذي أشار إلى البدايات المبكرة لعلم التصريف منذ الهرّاء، ذكر أنه يركز على النصوص الموثقة للقدماء، دون عرض موسع للمسيرة التاريخية لهذا العلم، كما ذكر في رده على متدخل سابق. ورأى أن ما أشار إليه المتدخل من ذكر الخليل لبعض المصطلحات الصوتية كالذلاقة والإصمات يعد من الجهود الأولى في التصريف الصوتي، وأضاف إليها طريقته في ترتيب المعجم، وحصر الجذور اللغوية.
وفي رده على الدكتور شادي الذي اتهمه بإهمال دور ابن جني في علم الأصوات، أنكر ذلك، بل أشار إلى بعض جهوده الصوتية في كتابيه “سر صناعة الإعراب”، و”الخصائص”.
وفي رده على مشاركة الدكتور الطلحي ذكر المحاضر أن العلوم البينية، التي أسماها هو مجالات، لا مفر من تناولها.
ثم عقب على استدراك الدكتور الطلحي بالحديث عن مصطلح الجمود، فذكر أن مصطلحي التصريف والجمود المتقابلين في الأفعال لا علاقة لهما بموضوع الورقة، فهي تُعنى بالتصريف مصطلحًا للعلم المعروف. ثم بين معنى التصريف في مقابل الجمود والاشتقاق، الذي أشار إليه الدكتور الطلحي في مشاركته.
وهنا انتهى المحاضر من الرد والتعقيب، وكان موعد إلقاء القصيدة الفائزة بالمرتبة الأولى من مسابقة المجمع في التنويه باللغة العربية، حيث ألقاها الأستاذ أحمد سالم الشنقيطي. ثم تلا ذلك كلمة ختامية للأستاذ الدكتور عبدالعزيز الحربي، ذكر فيها حيثيات المسابقة الشعرية، ثم سرد أهم أخبار المجمع ومنجزاته.





للمزيد من الصور:
اضغط هنا



التعديل الأخير تم بواسطة شمس ; 10-12-2016 الساعة 10:33 PM
رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
عبدالله بنعلي
عضو نشيط
رقم العضوية : 1630
تاريخ التسجيل : Apr 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 6,023
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالله بنعلي غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 10-13-2016 - 09:15 AM ]


[كتاب] المنصف شرح كتاب التصريف (للمازني) لابن جِني

[كتاب] المُنصف شرح كتاب التصريف (للمازني) لأبي الفتح عثمان بن جني الصرفي النحوي


- العنوان: المنصف شرح كتاب التصريف لأبي عثمان المازني النحوي البصري
- المؤلف: أبو الفتح عثمان بن جني الصرفي النحوي (ت 392هـ)
ـ عدد الأجزاء: 03
ـ عدد الصفحات: 497
- المحقق: إبراهيم مصطفى - عبد الله أمين
- الناشر: مصطفى البابي الحلبي . إدارة احياء التراث القديم الطبعة الأولى 1373هـ / 1954م.
- الطبعة: الأولى - 1373هـ / 1954م - تأخر الجزء الثالث إلى 1379هـ / 1960م


ـ رابط جلب الكتاب: الكتاب مقسم لجزئين لكي يرفع عبر المرفقات :

الملفات المرفقة الملفات المرفقة

نوع الملف: rar المنصف شرح كتاب التصريف (للمازني) لابن جني.part1.rar‏ (11.44 ميجابايت, 15600 مشاهدات)http://www.ajurry.com/vb/attachment....8&d=1275834647
نوع الملف: rar المنصف شرح كتاب التصريف (للمازني) لابن جني.part2.rar‏ (9.25 ميجابايت, 8972 مشاهدات) http://www.ajurry.com/vb/attachment.php?
attachmentid=4167&d=1275834647
ـــــــــــــــــــــــ
من موقع الالوكة :
حمل: المنصف شرح كتاب التصريف - ابن جني pdf

- العنوان: المنصف شرح كتاب التصريف لأبي عثمان المازني النحوي البصري
- المؤلف: أبو الفتح عثمان بن جني النحوي (ت 392هـ)
- المحقق: إبراهيم مصطفى - عبد الله أمين
- الناشر: مصطفى البابي الحلبي
- الطبعة: الأولى - 1373هـ / 1954م - تأخر الجزء الثالث إلى 1379هـ / 1960م
- صفحة الكتاب: http://www.ahlalhdeeth.net/omar/Mons...et/omar/Monsef
- صفحة بديلة: http://66.7.203.247/~ahlalhde/omar/Monsef
- روابط مباشرة:
الواجهة - الجزء الأول - الجزء الثاني - الجزء الثالثhttp://www.ahlalhdeeth.net/omar/Monsef/Monsef_00.pdf

- روابط بديلة:
الواجهة - الجزء الأول - الجزء الثاني - الجزء الثالث

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
البداية والنهاية – الجزء العاشر
أبو عثمان المازني النحوي
ابن كثير ثم دخلت سنة ثمان وأربعين ومائتين â†گ


أبو عثمان المازني النحوي


واسمه: بكر بن محمد بن عثمان البصري، شيخ النحاة في زمانه.

أخذه عن: أبي عبيدة والأصمعي، وأبي زيد الأنصاري، وغيرهم.

وأخذ عنه: أبو العباس المبرد وأكثر عنه.

وللمازني مصنفات كثيرة في هذا الشأن، وكان شبيها بالفقهاء ورعا زاهدا ثقةً مأمونا.

روى عنه المبرد: أن رجلا من أهل الذمة طلب منه أن يقرأ عليه كتاب سيبويه ويعطيه مائة دينار، فامتنع من ذلك.

فلامه بعض الناس في ذلك فقال: إنما تركت أخذ الأجرة عليه لما فيه من آيات الله تعالى.

فاتفق بعد هذا أن جارية غنت بحضرة الواثق:

أظلوم إن مصابكم رجلا * رد السلام تحية ظلم

فاختلف من بحضرة الواثق في إعراب هذا البيت، وهل يكون رجلا مرفوعا أو منصوبا، وبم نصب؟ أهو اسم أو ماذا؟

وأصرت الجارية على أن المازني حفظها هذا هكذا.

قال: فأرسل الخليفة إليه، فلما مثل بين يديه قال له: أنت المازني؟

قال: نعم !

قال: من مازن تميم، أم من مازن ربيعة، أم مازن قيس؟

فقلت: من مازن ربيعة.

فأخذ يكلمني بلغتي، فقال: باسمك؟

وهم يقلبون الباء ميما والميم باء، فكرهت أن أقول مكر فقلت: بكر.

فأعجبه إعراضي عن المكر إلى البكر، وعرف ما أردت.

فقال: على م انتصب رجلا؟

فقلت: لأنه معمول المصدر بمصابكم.

فأخذ اليزيدي يعارضه فعلاه المازني بالحجة، فأطلق له الخليفة ألف دينار، ورده إلى أهله مكرما.

فعوضه الله عن المائة الدينار - لما تركها لله سبحانه ولم يمكن الذمي من قراءة الكتاب لأجل ما فيه من القرآن - ألف دينار عشرة أمثالها.

روى المبرد عنه، قال: أقرأت رجلا كتاب سيبويه إلى آخره، فلما انتهى إلى آخره، قال لي: أما أنت أيها الشيخ فجزاك الله خيرا، وأما أنا فوالله ما فهمت منه حرفا.

توفي المازني في هذه السنة، وقيل: في سنة ثمان وأربعين.
ـــــــــــــــــــــــــــــ
ما خالف فيه المازنى سيبويه
فى علم الصرف، جمعًا ودراسة
الحمد لله على عطاياه التى لا نحصيها عددًا، ولا نعرف لها أمدًا، ولا تنقطع عنا أبدًا، حمدًا نبلغ به رضاه، ونستدر به نعماه، اللهم ووفقنا لكل ما ترضاه، وبلغنا من الخير منتهاه، واهدنا فى الدنيا إلى ما نحمد فى الآخرة عقباه، لك الحمد والمنة، ومنك الإحسان والنعمة، والصلاة والسلام على نبيك ومصطفاك سيدنا محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم.
فإن الباحثين يكادون يجمعون على أن أبا عثمان المازنى (ت 274هـ) هو أول من فصل علم الصرف عن النحو فصلاً كاملاً، وذلك حين وضع كتابه الموسوم بـ (التصريف) الذى شرحه ابن جنى فى كتاب (المنصف)، و(التصريف) هو أول كتاب وصل إلينا جامعًا لأبواب الصرف، وممن ذكر ذلك صاحب مفتاح السعادة؛ إذ يقول: "إن أول من دوَّن علم الصرف أبو عثمان بكر بن محمد بن حبيب المازنى، وكان قبل ذلك مندرجًا فى علم النحو
وكان كتابه التصريف أول كتاب جمع موضوعات الصرف، وصاغها صياغة علمية متقنة؛ فأصبح على يديه علمًا مستقلاًّ بأبنيته وأقيسته وتمارينه الكثيرة التى ذلل بها شوارده، ويسرها للباحثين من حوله
ويكفى أن نسوق ما ذكره ابن جنى عن المازنى وكتابه؛ إذ يقول: "كان هذا الكتاب من أنفس كتب الصرف، وأسدها، وأرصنها، عريقًا فى الإيجاز والاختصار، عاريًا من الحشو والإكثار، متخلصًا من كزازة ألفاظ المتقدمين، مرتفعًا عن تخليط كثير من المتأخرين، قليل الألفاظ، كثير المعانى
جامعة نجران – موقع جامعة نجران – الجاوية العلمية .
ـــــــــــــــــــــــــــ
حمل: (المنصف)، لابن جني

بسم الله الرحمن الرحيم.

بيانات الكتاب:

عنوان الكتاب: المنصف

اسم المؤلف: ابن جني

بطاقة الكتاب:
المنصف كتاب شرح فيه ابن جني كتاب التصريف لأبي عثمان المازني النحوي البصري.
تحقيق :ابراهيم مصطفى - عبد الله الأمين
نشر :ادارة احياء التراث القديم
الطبعة الأولى
1373هـ / 1954م.
عدد الأجزاء : 03

لتحميل الكتاب: اضغط http://wadod.net/open.php?cat=16&book=1420
http://wadod.net/library/16/1673.rar
__________________


رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 3 )
عبدالله بنعلي
عضو نشيط
رقم العضوية : 1630
تاريخ التسجيل : Apr 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 6,023
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالله بنعلي غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 10-13-2016 - 09:21 AM ]


خارطة طريق للمبتدئين لدراسة علم الصرف:

من مجمع اللغة العربية الافتراضي للاستاذ الدكتور عبدالرزاق الصاعدي

خارطة طريق للمبتدئين لدراسة علم الصرف





1- بسم الله الرحمن الرحيم




2- الصرف
أو التصريف علم يعنى ببنية الكلمة العربية وصيغتها ومعرفة جذرها وبيان ما في حروفها
من أصول وزوائد أو حذف أو صحّة أو إعلال أو إبدال




3- وموضوعه
الأسماء المتمكّنة والأفعال المتصرّفة، ويعدّ التصريف مع النحو شطري العربية، ويرى
ابن عصفور أن التصريف أشرف الشطرين وأغمضهما.




4- ومن
شرفه أنه لا يوصل إلى معرفة الاشتقاق إلا به، ويدلّ على غموضه كثرة ما وُجد من السقطات
فيه لجلّة العلماء، وقد تتبعها ابن جني في الخصائص.




5- وقد
برع في التصريف معاذ الهرّاء والخليل وسيبويه والمازني وأبو عليّ الفارسي وتلميذه ابن
جني وابن يعيش وابن مالك والرضي وابن هشام الأنصاري.




6- والتصريف
كالعروض سهل ممتنع، فيه مشقّة على بعض الدارسين، ويحتاج إلى عقل رياضي تحليلي، ومن
يجيد التصريف يدرك عظمة العربية وهندسة كلماتها.




7- ويستعان
على تحليل الألفاظ بالميزان الصرفي، وخير من كتب في الميزان الصرفي ابن عصفور وشُراح
الشافية وأبرزهم الرضي الاستراباذي والخضر اليزدي.




8- فوزن
حَمَد: فَعَل، ومحمّد مُفعّل، ومحمود مفعول، وحميدة فعيلة، والتحميد التفعيل، ويقول:
يفْعُل، وقُل: فُلْ، وعِدَة: علة، واعشوشب: افعوعل.




9- وللتصريف
جانب صوتي، ولكن الصناعة فيه غالبة، والخطأ فيه بيِّن، كالخطأ في العروض؛ لأنه يقوم
على معايير دقيقة وصارمة لا تحتمل أنصاف الحلول.




10- ومن
أراد أن يتعلم التصريف عليه في أول الأمر أن يدرس أصول هذا العلم على أستاذ متمكّن
فيه، ثم يقرأ في كتب الصرف الحديثة قبل القديمة.




11- وأنصح
بقراءة الكتب الآتية بهذا الترتيب: التطبيق الصرفي لعبده الراجحي، ثم شذا العرف
للحملاوي ثم توضيح الصرف لعبدالعزيز فاخر.




12- ثم
يقرأ تصريف الأسماء لمحمد الطنطاوي والمغني في تصريف الأفعال لعبدالخالق عضيمة
والقواعد والتطبيقات في الإبدال والإعلال لعبدالسميع شبانة،




13- والوافي
في التصغير والنسب والوقف والإمالة وهمزة الوصل لأحمد عمارة، أو التعريف بفن
التصريف لعبدالعظيم الشناوي.




14- أما
المصادر القديمة فأنصح بالمنصف لابن جني والملوكي له وشرح الملوكي للثمانيني
والممتع لابن عصفور وشروح الشافية وأحسنها شرح الرضي.




15- خاتمة: ليس لأحد أن يتمكّن من العربية ويفهم
النصوص ويغوص في الدقائق ويجيد صناعة المعجم وتحقيق التراث وهو لا يجيد الصرف إجادة
تامّة.


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الموضوعات المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
مجمع القاهرة – أ.د. عبدالحميد النوري إدارة المجمع مقالات أعضاء المجمع 1 04-22-2016 06:03 PM
مسائل التصريف – أ.د. عبدالحميد النوري إدارة المجمع مقالات أعضاء المجمع 0 02-12-2016 08:42 PM
من مظاهر التصغير – أ.د. عبدالحميد النوري إدارة المجمع مقالات أعضاء المجمع 0 02-10-2016 10:31 AM
“وجوهٌ لغوية وتفسيرية في تعيين الذبيح” محاضرة لـ أ.د. عبدالعزيز الحربي بمقرّ المجمع إدارة المجمع أخبار المجمع و الأعضاء المجمعيين 0 02-05-2016 10:06 PM
مختبر العلوم المعرفية بالمغرب ينظم ندوته التاسعة في موضوع "المعرفية واللغات" إدارة المجمع أخبار ومناسبات لغوية 0 11-28-2015 01:57 PM


الساعة الآن 07:09 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc. Trans by