( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > القسم العام > البحوث و المقالات

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
مصطفى شعبان
عضو نشيط

مصطفى شعبان غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 3451
تاريخ التسجيل : Feb 2016
مكان الإقامة : الصين
عدد المشاركات : 12,237
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال : إرسال رسالة عبر Skype إلى مصطفى شعبان
افتراضي مسألة الازدواجية و التعدد اللغوي بشمال إفريقيا

كُتب : [ 10-23-2019 - 12:23 PM ]


مسألة الازدواجية و التعدد اللغوي بشمال إفريقيا
أ. مراد ليمام





يعتبر ويليام ماركيز (1930) أول من وضع مصطلح الازدواجية اللغوية٬ مقترضا ٳياه من الحالة اللغوية اليونانية و القسم الألماني من سويسرا٬ حيث يتم التمييز بين العامية بوصفها لغة تستعمل لغرض تواصلي مقابل الفصحى ذات الوظيفة الكتابية. و يطلق شارل فرجسون (Ferguson charles ) على الفصحى النمط العالي بينما يطلق على العامية النمط الدوني. و يعكس النمط الأخير موقعه داخل الجماعة التي لا تحترمه واصفة ٳياه بنعوت حقيرة٬ بينما يحتل النمط الأول مرتبة رفيعة كتراث ثقافي و ديني.
قام الباحثون بعد ذلك بتعديل تقسيم فرجسون في ثلاث نقاط: أولا؛ ٳذا كان فرجسون قد حصر النمط الدوني في كونه منبثقا من النمط العالي٬ فٳن الباحثين يعتبرون الازدواجية اللغوية تعبيرا عن تنوع البنى الاجتماعية اللغوية داخل الجماعات اللغوية. ثانيا؛ ٳن عدم تكافؤ القدرة اللغوية في استخدام النمطين جعل الباحثين يميزون بين توجهين اقترحهما فيشمان ( Fishman Joshua ) : الجانب الاجتماعي اللغوي ٬ يستخدم خلاله مصطلح الازدواجية اللغوية .ثم الجانب النفسي ٬يستخدم فيه مصطلح التعدد اللغوي الذي يرادف تمكن المتكلم لأزيد من نمط لغوي واحد. ثالثا؛ ٳجراء تعديل يتجاوز سيادة الاعتقاد القائم في استخدام نمط أحادي دون الآخر٬ مادامت منطوقات المتكلم توجد على خط يشمل تنويعات لغوية.
هناك أيضا من العلماء من اقترح مصطلح اللغة الوسطى الدال على نمط يقع بين طرفي العامية و الفصحى. لكن السعيد بدوي رفض هذه التقسيمات الثنائية باقتراح جدول يتضمن خمسة مستويات لغوية.
المستويات اللغوية عند بدوي:
1 – فصحى التراث← تستخدم في قراءة القرآن فقط.
2 – فصحى العصر← تستخدم في الكتابة و الحديث في المواقف الرسمية.
3 – عامية المثقفين← تستخدم كلغة حديث المتعلمين الرسمية.
4 – عامية المتنورين← تستخدم كلغة حديث المتعلمين المتباسطة.
5 – عامية غير المتنورين← تستخدم كلغة حديث الأميين.
كما توجد نظرية هولز (1987Holes Clive ) في علاقة العوامل اللغوية بالتنوع اللهجي و التي تقود نحو وجود تلازم بين الشكل اللغوي و المعنى الاجتماعي. و قد توصل الباحث ٳلى ذلك عقب دراسته لكل من البحارنة الشيعة و أهل السنة.
تجدر الٳشارة أخيرا ٳلى دراسة سليمان (1985) بالأردن في موضوع لغة النساء و لغة الرحال فيما يخص التباين الملحوظ بين الجنسين في استخدام الفصحى.
ترتبط العوامل غير اللغوية في علاقتها بالاختيار اللغوي بثلاث محددات أساسية :
1 - المخاطب: يعتبر التأثير المتبادل بين المتحاورين من السمات البارزة في مسألة الازدواجية اللغوية.
2 - الموضوع: يتغير النمط اللغوي بين المتحدثين بتغير سياق الكلام.
3 - البيئة: من العوامل غير اللغوية المؤثرة في الاختيار اللغوي٬ الدرجة التي تحتلها كل طبقة داخل السلم الاجتماعي. و يعكس الاختيار اللغوي فكرة الاستخدام الواعي للتنوع اللغوي بغية بلوغ غرض معين كما هو الحال في الٳعلانات الٳشهارية في الٳذاعة أو الخطب السياسية ذات الصبغة الجماهيرية.
من هذه المنطلقات يعتبر الباحثون الوضع اللغوي بشمال ٳفريقيا صعب الدراسة٬ و ذلك لوجود لغة استعمارية رفيعة. فتعرض شمال ٳفريقيا للهيمنة الاستعمارية أفرز تشعبا لغويا نتيجة السياسة الاستعمارية التي تدعي دمج الشعوب لمواكبة السياق الحضاري العالمي.
فٳقرار لغة المستعمر لغة رسمية - والتي بلغت حد اللغة الأم - أعطى جيلا مشبعا بهذه اللغة ثقافة و أدبا. و سيتحول ذلك فيما بعد ٳلى حركة قومية أو وطنية معارضة للهيمنة الٳمبريالية٬ بعدما لم يفلح ذاك الجيل في الذوبان داخل مجتمع المستعمر.
و بعد أفول الاستعمار الذي خلف تركة كولونيالية تجلت في صفوة المثقفين٬ لم تفلح جل الدول المغاربية (تونس- المغرب- الجزائر) في تعريب نظامها التعليمي و الٳداري. لكننا نجد موقفا مغايرا في سوريا٬ حيث عملت على محو كل أثر للوجود الكولونيالي ٬ بينما دافعت لبنان عن التعددية الثقافية اللغوية لانتشار المسيحية داخلها.
ففكرة اكتساب لغة المستعمر الدالة على مدى النجاح و التفوق في الحياة العملية٬ ظلت لفترات طويلة معششة في الذهنية المغاربية و العربية على العموم. حيث ترسخت هذه الفكرة لاشعوريا في ذهن الفرد. فٳلى جانب الصفوة التي تلقت تعليما بمدارس المستعمر٬ نجد العامة قد طورت كفاءتها بدرجة تفاوت علاقتها مع سلطات المحتل.
و هناك بعض الٳحصاءات التي تظهر مدى التنافس الكبير و المكانة التي تحتلها كل من لغة المستعمر و الفصحى. داخل هذا الٳطار ندرج دراسة ابن تهيلة بالمغرب سنة 1973 ٬ التي تتضمن أسئلة و ٳجابات متكلمين فيما يخص تفضيلاتهم اللغوية٬ و تمس جانب الخطاب و وسائل الٳعلام و المجلات الكتابية. و قد خلصت هذه الدراسة ٳلى أن جل الناس يعتبرون لغة المستعمر رمز التحضر و التقدم.
أما بخصوص وضع البربرية داخل المغرب العربي٬ فهو جد هامشي في فترة ما بعد الاستعمار. و ذلك بغية تعريب الناطقين بها. ٳلا أن سنة 1994 ستشكل منعطفا مهما داخل المغرب٬ بعد تصريح الملك نفسه بأهمية البربرية ٬سينتج عنه تغيير حقيقي بخصوص وضعها الذي انتهى بدسترتها سنة 2011.


المصدر

رد مع اقتباس
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الموضوعات المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
التعدد اللغوي ودوره في إثراء اللغة العربية مصطفى شعبان البحوث و المقالات 0 09-24-2019 06:41 AM
المؤتمر الدولي الأول حول التعدد اللغوي والتعليم المتعدد اللغات مصطفى شعبان أخبار ومناسبات لغوية 0 10-20-2017 10:22 AM
مسألة الازدواجية و التعدد اللغوي بشمال إفريقيا مصطفى شعبان البحوث و المقالات 0 07-12-2017 06:10 AM
في مسألة الإصلاح اللغوي للعربية أنتمي البحوث و المقالات 0 03-30-2015 02:24 PM


الساعة الآن 09:57 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc. Trans by