( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > القسم العام > البحوث و المقالات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
شمس
مشرف

شمس غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 2246
تاريخ التسجيل : Dec 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 6,074
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
افتراضي معنى الحرف في اللغة العربية

كُتب : [ 10-15-2017 - 07:12 PM ]


معنى الحرف في اللغة العربية



الشيخ مسعد أحمد الشايب



• معاني الحرف [1]:

لو تأمَّلْنا في كتاب الله عز وجل، ولسان العرب (معاجم اللغة العربية) لوجدنا أن لمادة (ح ر ف) عدة محامل كالآتي:
1
) اللهجة اللغوية، ومنه قولنا: هذا حرف بني فلان؛ أي: لهجتهم.
2) جانب الشيء أو حده أو شفيره أو طرفه، ومنه قولنا: حرف الجبل، وحرف السيف، وحرف السفينة.
3) الشرط أو الشيء المرجو المتوقع، ومنه قول الله تعالى: ﴿ وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَى حَرْفٍ ﴾ [الحج: 11]، وقيل: المراد بالحرف في الآية: الشك، أو: على غير طمأنينة، وقيل: الوجه الواحد وهو السرَّاء، والطاعة والعبادة تجب لله على كل حال في السرَّاء والضرَّاء.
4) الناقة الضامرة (المهزولة) من شدة السير والمضي، وتلك علامة لنجابتها، تشبيهًا بحرف السيف، أو بحرف الهلال.
5) الناقة الصُّلبة الشديدة، تشبيهًا بحرف الجبل.
6) إحدى القراءات المتواترة، ومنه قول النبي صلى الله عليه وسلم: ((إن القُرْآن أنزل على سبعة أحرفٍ، فاقرؤوا منه ما تيسر))[2].
7) معنى من المعاني، ومنه قول النبي صلى الله عليه وسلم المتقدم.
8) الانحراف عن الشيء، ومنه قولنا: فلان على حرف من هذا الأمر؛ أي: على انحراف عنه.
9) أحد حروف الهجاء الثمانية والعشرين المعروفة أو غيرها مطلقًا.
تلك معاني مادة (ح رف) في اللغة العربية لمن تأمل في معاجمها، والمعاني كثيرة، بعضها أتى عن طريق المجاز كما تقدم كوصف الناقة به، وبعضها عن طريق الاشتقاق، كالتحريف والتغيير للشيء عن وجهه، والمعنى الأخير هو المراد في دراستنا هذه.

• أقسام الحرف:

مِن المعنى الأخير لمعاني الحرف في اللغة ندرك أن الحرف ينقسم إلى قسمين:
1- حروف الهجاء (حروف المباني)[3]: الثمانية والعشرون حرفًا، وهي: "ء (الهمزة)[4]، ب، ت، ث، ج..."، وكل واحد منها رمز مجرد، لا يدل إلا على نفسه، ما دام مستقلًّا لا يتصل بحرف آخر.
فإذا اتصل بحرف أو أكثر، نشأ من هذا الاتصال ما يسمى: (الكلمة)، فاتصال الياء بالدال مثلًا يوجد كلمة: (يد)، واتصال الواو بالجيم فالهاء يوجد كلمة: (وجه)، واتصال الميم بالنون فالزاي فاللام يوجد كلمة: (منزل)... وهكذا تنشأ الكلمات الثنائية، والثلاثية، والرباعية، وغيرها[5]من انضمام بعض حروف الهجاء إلى بعض؛ فحروف الهجاء من بنية الكلمة بخلاف حروف المعاني فهي كلمات بذاتها.

وكلُّ كلمة من هذه الكلمات التي نشأت بالطريقة السالفة تدل على معنى، لكنه معنى جزئي (مفرد)؛ فكلمة (يد) حين نسمعها لا نفهم منها أكثر من أنها اسم للجارحة المعروفة، أما حصول أمر من ذلك، أو عدم حصوله، أو وصفها ببناء أو إعراب، أو دلالتها على زمان أو مكان، أو معنى آخر - فلا نفهمه من كلمة (يد) وحدها.

وكذلك الشأن في كلمة (وجه)، و(منزل) وغيرهما من باقي الكلمات المفردة، ولكن الأمر يتغير حين نسند لتلك الكلمة كلمة أخرى، سواء أكانت اسمًا أم حرفًا.
قلت: هنا يثار سؤال هام، وهو: هل يدخل النظم في حروف المباني؟ وهل يترتب على ذلك أي أثر؟
قلت: نعم، النظم يدخل في حروف المباني، وهذا هو الذي يبدو من كلام علماء التفسير وعلوم القُرْآن؛ فالقُرْآن معجز أيضًا بنغم ألفاظه، وأصوات الحروف المكونة لمفرداته، وصفاتها من حيث الرخاوة والشدة، والهمس والجهر... وما اشتملته تلك المفردات من المعاني المتسقة مع تلك الأصوات والنغمات؛ فكل حرف من حروف الكلمة القُرْآنية على نظام وترتيب بديع يعجِز عنه الخلق في الإتيان بمثله، فلو أخذنا كلمة من القُرْآن وحاولنا أن نأتي بمثلها من حيث نظم حروفها ما استطعنا، ولا استطاع أحد إلى ذلك سبيلًا.

وقد تقدم في المطلب الأول من المبحث الرابع من الفصل الأول الحديث عن (الملاءمة بين طبيعة المعنى وطبيعة الصوت المعبر عنه) عند الكلام عن الخاصية الخامسة من الخصائص العامة للنظم القُرْآني، وتقدم أيضًا في المطلب الثاني من المبحث الرابع من الفصل الأول الحديث عن (التأليف الصوتي البديع للنظم القُرْآني) عند الكلام عن الخاصية الثالثة من الخصائص المتعلقة بلفظ النظم القُرْآني، ونقلت هناك كلام الأئمة والعلماء بما يغني عن إعادته هنا، ولكن أزيد هنا كلام دراز حيث يقول: (دعِ القارئ المجود يقرأ القُرْآن يرتله حق ترتيله، نازلًا بنفسه على هوى القُرْآن، وليس نازلًا بالقُرْآن على هوى نفسه، ثم انتبذ منه مكانًا قصيًّا لا تسمع فيه جرس حروفه، ولكن تسمع حركاته وسكناته، ومداته وغناته، واتصالاته وسكتاته، ثم ألقِ سمعك إلى هذه المجموعة الصوتية، وقد جردت تجريدًا وأرسلت ساذجة في الهواء، فستجد نفسك منها بإزاء لحن غريب عجيب لا تجده في كلام آخر لو جُرِّد هذا التجريد، وجُوِّد هذا التجويد.

ستجد اتساقًا وائتلافًا يسترعي من سمعك ما تسترعيه الموسيقا والشعر... بينما أنت من القُرْآن أبدًا في لحن متنوع متجدد، تنتقل فيه بين أسباب وأوتاد وفواصل على أوضاع مختلفة، يأخذ منها كل وتر من أوتار قلبك بنصيب سواء، فلا يعروك منه على كثرة ترداده ملالة ولا سأم، بل لا تفتأ تطلب منه المزيد، هذا الجمال التوقيعي في لغة القُرْآن لا يخفى على أحد ممن يسمع القُرْآن، حتى الذين لا يعرفون لغة العرب... إن أول شيء أحسته تلك الأذن العربية في نظم القُرْآن هو ذلك النظام الصوتي البديع الذي قسمت فيه الحركة والسكون تقسيمًا منوعًا يجدد نشاط السامع لسماعه، ووزعت في تضاعيفه حروف المد والغنة توزيعًا بالقسط الذي يساعد على ترجيع الصوت به وتهادي النفس به آنًا بعد آن، إلى أن يصل إلى الفاصلة الأخرى فيجد عندها راحته العظمى"[6]؛ اهـ.

ويقول الزرقاني تحت عنوان (خصائص أسلوب القُرْآن): "الخاصة الأولى: مسحة القُرْآن اللفظية، فإنها مسحة خلابة عجيبة تتجلى في نظامه الصوتي وجماله اللغوي، ونريد بنظام القُرْآن الصوتي اتساق القُرْآن وائتلافه في حركاته وسكناته ومداته وغناته واتصالاته وسكتاته اتساقًا عجيبًا وائتلافًا رائعًا يسترعي الأسماع ويستهوي النفوس بطريقة لا يمكن أن يصل إليها أي كلام آخر من منظوم ومنثور"[7]؛ اهـ.

قلت: هذا أثر من آثار نظم حروف المباني في القُرْآن الكريم، أضف إلى ذلك نظم الحروف المقطعة في القُرْآن، وكونها خاصية من الخصائص اللفظية للقُرْآن كما تقدم.

2- حروف المعاني: تسمى بحروف جرٍّ؛ لأنها توصل للأفعال عمل الجر (الخفض) فيما بعدها من الأسماء، وبعضها ملازم للجر، وبعضها غير ملازم له، وتسمى حروف صفات؛ لأنها تقع صفات لما قبلها من النكرات، وتسمى أيضًا حروف تقوية؛ لأنها توصل الفعل الضعيف إلى معموله، وتسمى أيضًا عناصر ارتباط؛ لِما سنرى من عملها إن شاء الله، وتسمى أيضًا حروف إضافة؛ لأنها تضيف معاني الأفعال قبلها إلى الأسماء بعدها[8]، وهذا تعريفها؛ فهي من أكبر المقصود في دراستنا هذه.

• حروف المعاني في اصطلاح النَّحْويين:

عرف النَّحْويون حروف المعاني بتعريفات كثيرة متعددة، وكلها متقاربة، أختار منها الآتي:
عرفها سيبويه فقال: وحرف جاء لمعنى ليس باسم ولا فعل[9]؛ اهـ.
وعرفها ابن السراج فقال: الحروف ما لا يجوز أن يخبر عنها، ولا يجوز أن تكون خبرًا، ولا يأتلف منه مع الحرف كلام[10]؛ اهـ.
وعرفها الزمخشري فقال: والحرف ما دل على معنى في غيره، ومن ثم لم ينفك من اسم أو فعل يصحبه، إلا في مواضع مخصوصة حذف فيها الفعل واقتصر على الحرف، فجرى مجرى النائب، نحو قولهم: نعم وبلى وإي[11]؛ اهـ.
وعرفها المرادي فقال: الحرف كلمة تدل على معنى في غيرها فقط[12]؛ اهـ.
وأدق تعريف لحروف المعاني من تعريفات النحاة هو تعريف الرضي الأستراباذى[13]، حيث قال: الحرف موجد لمعناه في لفظ غيره، فهو كلمة فارغة من المضمون، ثم قال: فالحرف وحده لا معنى له أصلًا؛ إذ هو كالعلَم المنصوب بجنب شيء ليدل على أن في ذلك الشيء فائدة، فإذا أفرد عن ذلك الشيء بقي غير دالٍّ على معنى[14]؛ اهـ.

الخلاصة: أن حروف المعاني ألفاظ (كلمات) تدل على معنى في غيرها، تربط بين أطراف الجملة.



رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
شمس
مشرف
رقم العضوية : 2246
تاريخ التسجيل : Dec 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 6,074
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

شمس غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 10-15-2017 - 07:14 PM ]



شرح التعريف:
قولهم: (جاء لمعنى) احتراز عن الحروف التي لا معنى لها؛ كحروف التهجي، (البناء) إذا كانت أجزاء كلمة كزاي (زيد) ويائه ودالِه، فإنه لا معنى لها، قولهم: (يدل على معنى في غيره) يعني: أن تصوُّر معناه متوقِّف على خارج عنه، فإذا قلت: ما معنى (مِن)؟ فقيل لك: التبعيض، لم تفهم إلا بعد معرفتك بالجزء والكل، قولهم: (الحرف موجد لمعناه في لفظ غيره) يعني: أن المعنى الإفرادي للاسم والفعل هو في أنفسهما، والمعنى للحرف هو في غيره، فالباء مثلًا لا تدل على معنى الإلصاق أو الاستعانة أو التعليل أو المصاحبة أو البدل أو السبب أو الاستعلاء... كما جاء في معانيها حتى تضاف إلى الاسم الذي بعدها، لا أنه يتحصل منها منفردة، وكذلك اللام لا تحمل معنى الملك أو الاختصاص... حتى تكون في جملة مفيدة، ومثلها (إلى) في انتهاء الغاية أو المعية أو التبيين... حتى تأخذ مكانها في الجملة، و(على) لا تفيد معنى الشرط إلا حين يكون ما بعدها شرطًا لما قبلها[15]؛ كقوله تعالى: ﴿ قَالَ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُنْكِحَكَ إِحْدَى ابْنَتَيَّ هَاتَيْنِ عَلَى أَنْ تَأْجُرَنِي ثَمَانِيَ حِجَجٍ ﴾ [القصص: 27][16].
فلا وجود للحروف وهي منعزلة، بل ولا تأخذ معناها اللغوي إلا عند دخولها كعناصر ارتباط في تركيب ما.
قلت: فالحرفُ لا يدخل فيه المجاز، ولا يتحمل التضمين؛ لأن معناه غير مستقل بنفسه، ولكننا حين نضعه في سياق معين يتفتح عن رصيده المذخور وإيحائه المتجدد الذي يستمده من العلاقات التي يوحيها النظم والسياق، والمتتبع لهذه الحروف في كتاب الله بعد إنعام الفحص عن كنهها وإلطاف النظر فيها، يراها تخرج عن معناها المألوف الذي وضعه علماء اللغة والنحو لها، وإنما طريقة عرضها في السياق والنظم القُرْآني تكشف عن أسرار جديدة استودعها الله فيها، كما سيتضح في المطلب القادم إن شاء الله، فليس للحرف إذًا حال تخصه في نفسه، وإنما تكون حاله لأمر راجع لفعله.

رابعًا: وظيفة حروف المعاني:
حروف المعاني أدوات ربط تربط بين كلمات وألفاظ النظم أو السياق الذي وجدت فيه كالتالي:
1- تربط ضميرًا بضمير؛ كقولنا: (أين أنت منه؟)، و(كيف أنت له؟).
2- تربط اسمًا باسم؛ كقوله تعالى: ﴿ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ ﴾ [البقرة: 2].
3- تربط فعلًا باسم؛ كقوله تعالى: ﴿ فَلَا أُقْسِمُ بِالشَّفَقِ ﴾ [الانشقاق: 16].
4- تربط فعلًا بفعل؛ كقوله تعالى: ﴿ قَالُوا تَاللَّهِ لَقَدْ عَلِمْتُمْ مَا جِئْنَا لِنُفْسِدَ فِي الْأَرْضِ وَمَا كُنَّا سَارِقِينَ ﴾ [يوسف: 73].
5- تربط جملة بجملة؛ كقوله تعالى: ﴿ إِنْ تَتُوبَا إِلَى اللَّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا وَإِنْ تَظَاهَرَا عَلَيْهِ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلَاهُ وَجِبْرِيلُ وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمَلَائِكَةُ بَعْدَ ذَلِكَ ظَهِيرٌ ﴾ [التحريم: 4].
قلت: وفي هذه الآية ربطت جملتين بجملتين، فهما مثالان؛ المثال الأول: ربط فيه بين جملتين فعليتين، والمثال الثاني: ربط فيه بين جملة فعلية وجملة اسمية، وأما مثال ربط جملتين اسميتين فقوله تعالى: ﴿ إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ﴾ [البقرة: 277].

6- تربط سورة بسورة، وهذا ينطبق على مثال واحد في القُرْآن الكريم، وهو قوله تعالى: ﴿ لِإِيلَافِ قُرَيْشٍ ﴾ [قريش: 1]؛ فـ: (اللام) في قوله تعالى: ﴿ لِإِيلَافِ ﴾ تعليلية، تربط بين سورة الفيل وسورة قريش عند من يرى أن قوله تعالى: ﴿ إِيلَافِ قُرَيْشٍ ﴾ متعلقًا بما في سورة الفيل من قوله تعالى:﴿ فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ ﴾ [الفيل: 5].

قال ابن عاشور: (وجوَّز الفراء وابن إسحاق في (السيرة) أن يكون ﴿ لِإِيلَافِ قُرَيْشٍ ﴾ [قريش: 1] متعلقًا بما في سورة الفيل من قوله: ﴿ فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ ﴾ [الفيل: 5]... يعنون أن هذه السورة وإن كانت سورة مستقلة فهي ملحقة بسورة الفيل، فكما تلحق الآية بآية نزلت قبلها، تلحق آيات هي سورة فتتعلق بسورة نزلت قبلها)[17]؛ اهـ.

ملحوظة: قد يدخل حرف المعنى على الاسم فقط؛ كقولنا: الرجل أو الكتاب؛ فقد دخلت عليهما (أل) التعريفية فحولتهما من النكرة إلى المعرفة، وقد يدخل حرف المعنى على الفعل فقط؛ كقولنا: سيفعل أو سوف يفعل؛ فقد دخلت (السين) و(سوف) على الفعل المضارع فحولتاه من الحال إلى الاستقبال، و(السين) للمستقبل القريب و(سوف) للبعيد، وقد يدخل الحرف من حروف المعاني على الكلام التام والجملة الواحدة؛ كقولنا: أعمرو أخوك؟ وما قام زيد، ألا ترى أن (الهمزة) دخلت على قولك: (عمرو أخوك) وكان خبرًا فصيرته استخبارًا، و(ما) دخلت على: (قام زيد) وهو كلام تام موجب، فصار بدخولها نفيًا.
والله أعلم.

_______

[1] انظر: "أساس البلاغة" (1/ 183)، "مقدمة تفسير ابن النقيب" (ص: 238، 237)، "لسان العرب" (9/ 41) وما بعدها، "القاموس المحيط" (1/ 800، 799)، "تاج العروس" (23/ 128) وما بعدها.
[2] "صحيح البخاري"، كتاب/ الخصومات، باب/ كلام الخصوم بعضهم في بعض، رقم (2419)، "صحيح مسلم"، كتاب/ صلاة المسافرين وقصرها، باب/ بيان أن القرآن أنزل على سبعة أحرف، وبيان معناها، أرقام (270)، (272)، (273)، (274).
[3] حروف المباني: يتعلق بها علم التصريف (إعلالًا وإبدًالا وزيادةً وحذفًا)، ومن الكتب الغنية بالحديث عن ذلك كتاب "سر صناعة الإعراب" لابن جني (ت: 392هـ).
[4] الأرجَح أن الحرف الأول من حروف الهجاء هو: "الهمزة"، وليس الألف التي تحمل الهمزة فوقها، لتظهرها بارزة لا تختفي، ولا تختلط بغيرها، فشأن الألف في هذا كشأن (الواو) و(الياء) اللتين تستقر فوقهما الهمزة في كتابة بعض الكلمات، أما الألف الأصلية، فمكانها في الترتيب الأبجدي بعد اللام مباشرة، حتى لقد اندمجت بسبب سكونها واستحالة النطق بها منفردة في اللام، وصارتا: "لا" مع أنهما حرفان، لا حرف واحد.
[5] لا تزيد أحرف الاسم على سبعة، نحو: "استنفار"، ولا أحرف الفعل على ستة، نحو: "استنفر"، ولا أحرف الحرف على خمسة، نحو: "لكنَّ" باعتبارها كلمة واحدة على الأصح مشددة النون، ثابتة الألف بعد اللام نطقًا.
[6] "النبأ العظيم" (ص: 101 - 103).
[7] "مناهل العرفان" (2/ 309).
[8] انظر: "التضمين النحوي في القرآن الكريم" د. محمد نديم فاضل، نشر: دار الزمان، المدينة المنورة، المملكة العربية السعودية، الطبعة: الأولى (1426هـ = 2005م)، (1/ 55).
[9] "الكتاب" لعمرو بن عثمان بن قنبر، أبي بشر، الملقب سيبويه ت (180هـ)، تحقيق: عبدالسلام محمد هارون، نشر: مكتبة الخانجي القاهرة، الطبعة: الثالثة (1408هـ = 1988م)، (1/ 12).
[10] انظر: "الأصول في النحو" لأبي بكر محمد بن السري بن سهل النحوي المعروف بابن السراج ت (316هـ)، تحقيق: عبدالحسين الفتلي، نشر: مؤسسة الرسالة لبنان، (1/ 40).
[11] "المفصل في صنعة الإعراب" للزمخشري ت (538هـ)، تحقيق: د. علي بو ملحم، نشر: مكتبة الهلال بيروت، الطبعة: الأولى (1993م)، (ص: 379).
[12] "الجنى الداني في حروف المعاني" لأبي محمد بدر الدين حسن بن قاسم بن عبدالله بن علي المرادي المصري المالكي ت (749هـ)، تحقيق: د. فخر الدين قباوة د. محمد نديم فاضل، نشر: دار الكتب العلمية بيروت، الطبعة: الأولى (1413هـ = 1992م)، (ص: 20).
[13] الرضي الأستراباذي: محمد بن الحسن الرضي الأستراباذي من أهل أستراباذ (من أعمال طبرستان)، السمنائي، نزيل النجف بالعراق (نجم الدين)، نحوي صرفي منطقي متكلِّم، له مؤلفات عدة، توفي (نحو 686هـ = نحو 1287م). انظر: "خزانة الأدب" (1/ 28) وما بعدها، "بغية الوعاة" (1/ 567) وما بعدها، "الأعلام" (6/ 86).
[14] نقلًا عن "التضمين النحوي في القرآن الكريم" (1/ 60).
[15] وهذا المعنى لم يذكره النحاة لها، كما سيتضح بعد قليل.
[16] ذكر الإمام ابن هشام الأنصاري المصري ت (761هـ) في كتابه "مغني اللبيب عن كتب الأعاريب" تحقيق: محمد محيي الدين عبدالحميد، نشر: المكتبة العصرية بيروت، الطبعة: الأولى (1419هـ = 1999م)، (1/ 118 وما بعدها): أن (الباء) حرف جر، ولها أربعة عشر (14) معنى، وأن (اللام) الجارة لها اثنان وعشرون (22) معنى، وأنها قد تكون جازمة، وهي الموضوعة للطلب، وأنها قد تكون غير عاملة، وهي بذلك سبعة (7) أنواع، وأن (إلى) حرف جر له ثمانية (8) معانٍ.
[17] "التحرير والتنوير" (30/ 555).


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الموضوعات المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
هل يوجه الحكم الديني معنى الحرف؟ مصطفى شعبان البحوث و المقالات 0 09-24-2017 04:18 AM
الفتوى (363) : دخول الحرف على الحرف! أبو عبد الرحمان الجويني أنت تسأل والمجمع يجيب 2 06-28-2015 03:28 PM
“أدبي الطائف” يسلط الضوء على “الحرف” في احتفاله بـ”يوم اللغة العربية” عبدالحميد قشطة أخبار ومناسبات لغوية 0 12-29-2014 06:42 AM


الساعة الآن 02:38 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc. Trans by