( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > القسم العام > البحوث و المقالات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
مصطفى شعبان
عضو نشيط

مصطفى شعبان غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 3451
تاريخ التسجيل : Feb 2016
مكان الإقامة : الصين
عدد المشاركات : 11,894
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال : إرسال رسالة عبر Skype إلى مصطفى شعبان
افتراضي #البيان_في_تجليات_القرآن: ما الفرق بين (يريدون أن يطفئوا) ،وبين (يريدون ليطفئوا)؟

كُتب : [ 05-10-2021 - 05:58 PM ]


#البيان_في_تجليات_القرآن: ما الفرق بين (يريدون أن يطفئوا) ،وبين (يريدون ليطفئوا)؟
د. أحمد درويش



من أرشيف الذكريات...
قال ربنا : ﴿يُريدونَ أَن يُطفِئوا نورَ اللَّهِ بِأَفواهِهِم وَيَأبَى اللَّهُ إِلّا أَن يُتِمَّ نورَهُ وَلَو كَرِهَ الكافِرونَ﴾
[التوبة: 32]،
وقال : "﴿يُريدونَ لِيُطفِئوا نورَ اللَّهِ بِأَفواهِهِم وَاللَّهُ مُتِمُّ نورِهِ وَلَو كَرِهَ الكافِرونَ﴾
[الصف: 8]...
لعلنا نلحظ... من أعطاف الآيتين... أن عندنا تعبيرين متقاربين : " يريدون ليطفئوا نور الله " باللام قبل الفعل، يريدون أن يطفئوا " ب أن قبل الفعل...
من المعلوم بالضرورة أن القرآن دقيق في توظيف حروفه، فصار السماء العالية التي نرنو إليها؛ لنبلغ بعض دلالاته، وما نحن ببالغين...
عند مطالعة ما خطه علماؤنا الأبرار نجد اتجاهين :
أما الأول: فهو القائل بأن (اللام) تقع موقع (أن)، ولا مشكلة في ذلك، وهذا ما عبر عنه الإمام الفراء في معاني القرآن عندما قال : " اﻟﻌﺮﺏ ﺗﺠﻌﻞ اﻟﻻﻡ ﻓﻲ ﻣﻮﺿﻊ (ﺃﻥ) ﻓﻲ اﻷﻣﺮ ﻭاﻹﺭاﺩﺓ ﻛﺜﻴﺮا، ﻣﻦ ﺫﻟﻚ ﻗﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺗﺒﺎﺭﻙ ﻭﺗﻌﺎﻟﻰ: «ﻳﺮﻳﺪ اﻟﻠﻪ ﻟﻴﺒﻴﻦ ﻟﻜﻢ » ، ﻭ «ﻳﺮﻳﺪﻭﻥ ﻟﻴﻄﻔئوا ...
أما الاتجاه الثاني... وهو اتجاه المحققين بتعبير الإسكافي في غرة التنزيل... فهو الذي يفرق بينهما؛فقوله" يريدون ليطفئوا " ليس له مفعول هنا، وهنا تتساءل ماذا يريدون؟ فيكون الجواب : يريدون الكذب واختلاق الإشاعات ليطفئوا نور الله بأفواههم، فاللام في قوله " ليطفئوا " هي لام التعليل، يؤكد ذلك ما قبلها : " ومن أظلم ممن افترى على الله الكذب " فهذا يعني أن كذبهم أساسه النيل من الإسلام وإطفاء جذوته...
وأما قوله تعالى : " يريدون أن يطفئوا " فالمفعول به هنا مذكور " أن يطفئوا " فهم متوجهون مباشرة نحو الإطفاء من دون وسيلة، وهذا يعني أن (يريدون ليطفئوا ) معناه يريدون فعل شيء لهدم الإسلام ، أما (يريدون أن يطفئوا )هنا فهم يريدون هدم الإسلام مباشرة ، وهذا ما عبر عنه الإمام الراغب في المفردات عندما قال : " ﻭاﻟﻔﺮﻕ ﺑﻴﻦ اﻟﻤﻮﺿﻌﻴﻦ ﺃﻥ ﻓﻲ ﻗﻮﻟﻪ: ﻳﺮﻳﺪﻭﻥ ﺃﻥ ﻳﻄﻔئوا" ﻳﻘﺼﺪﻭﻥ ﺇﻃﻔﺎء ﻧﻮﺭ اﻟﻠﻪ، ﻭﻓﻲ ﻗﻮﻟﻪ: ﻟﻴﻄﻔئوا" ﻳﻘﺼﺪﻭﻥ ﺃﻣﺮا ﻳﺘﻮﺻﻠﻮﻥ ﺑﻪ ﺇﻟﻰ ﺇﻃﻔﺎء ﻧﻮﺭ اﻟﻠﻪ... " ...
والعلم عند الله...

المصدر

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:46 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc. Trans by