( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > القسم العام > البحوث و المقالات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
مصطفى شعبان
عضو نشيط

مصطفى شعبان غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 3451
تاريخ التسجيل : Feb 2016
مكان الإقامة : الصين
عدد المشاركات : 11,894
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال : إرسال رسالة عبر Skype إلى مصطفى شعبان
افتراضي شبكات المعلومات ومصير اللغة العربية

كُتب : [ 05-04-2021 - 11:19 AM ]


شبكات المعلومات ومصير اللغة العربية
أ. رانيا يوسف



لم يعد بوسع كاتب متخصص أن يتجاهل تأثير الإنترنت عموما، وشبكات التواصل/التقاطع الاجتماعي على اللغة العربية، بعد انخراط عشرات الملايين في هذا العالم الافتراضي/ الواقعي الذي خلق لغته الخاصة، ويتفاعل بها مع محيطه وخارج هذا المحيط، بأدوات سريعة، أسرع من قدرة الجيل السابق على التخيل.
وفي سلسلة «كتاب الهلال» لعدد سبتمبر/أيلول 2015 يقدم الكاتب عبد الحميد بسيوني في كتابه الجديد «شبكات المعلومات ومصير اللغة العربية» عددا من القضايا، متوجها بها إلى «كل أبناء الضاد، من مدخل أن اللغة هي العمود الفقري لتشكيل الوعي وتعميق الشعور بالولاء والانتماء، والحفاظ على الهوية، وإن مراجعة الواقع ضرورة للمستقبل، وأن التقنيات في حد ذاتها لا تحمل في باطنها شرورا، ومع ذلك لا يمكن إغفال أن آثارها وانعكاساتها، وارتباطها بالعولمة التي تركت آثارا على اللغات، ويصعب تجاهل هذه الآثار في عالم اتصالات وتقنيات تأخذ اللغة فيه أهمية بالغة، وتؤثر على كيفية فهم المكتوب والمسموع، وكيفية التواصل، كما تؤثر على قدرة وحرية التعبير والاستخدام والتطور والتطوير، وتقود الإنتاج والسوق والمعلومات والعلوم والمواد المرجعية والإعلان والأعمال والخدمات وغيرها.
ويذهب عبد الحميد بسيوني إلى أن التقنيات والعولمة ليست مسؤولة وحدها عن «الانفلات اللغوى فاليوم نواجه خطر تعليم الأطفال اللغات الأجنبية، وظهور أخطار وتجاوزات الإعلانات، ونشر وانتشار أخطاء نطق الكلمات وإفساد الحس اللغوي، وأخطاء المفردات والجمل والتراكيب واستخدام المفردات الأجنبية»، ويمكن أن تصبح شبكات المعلومات بسبب جاذبيتها بديلا لجغرافيا المجتمع، وتسحب الأفراد بعيدا عن الواقع بلغة جديدة. ويزداد هــاجس الخوف على اللغـة العربية من صغار السن آباء وأمهات المستقبل.
والمؤلف الذي يستعرض هذه القضية عبر فصول منها (اللغة واختلاف الأجيال)،
(التفاعلية والتغيير)، (اللغة والمحتوى الرقمى)، (اللغة والإبداعات الجديدة)، من المتخصصين في علوم المستقبليات والإنترنت، وله كتب في هذا المجال ومنها (الإنترنت في المدارس والتعليم) و(مستقبل التعليم عن بعد والتعليم الجوال) و(الكتاب الإلكتروني).
المصدر

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:22 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc. Trans by