( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > القسم العام > البحوث و المقالات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
مصطفى شعبان
عضو نشيط

مصطفى شعبان موجود حالياً

       
رقم العضوية : 3451
تاريخ التسجيل : Feb 2016
مكان الإقامة : الصين
عدد المشاركات : 12,322
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال : إرسال رسالة عبر Skype إلى مصطفى شعبان
افتراضي بين الأدب الترابي والأدب السماوي

كُتب : [ 10-14-2021 - 10:17 AM ]


بين الأدب الترابي والأدب السماوي
د. ليلى لعوير




تشدُّني إلى الكتابة أحاديثُ الأدب، وما يمكن أن نجعله خيارات للثقافة السائدة في أذهان الأدباء عمومًا، أشرُدُ كثيرًا وأنا أرى جُلَّ الأدباء يجرون وراء نوازعهم الذاتية في تأكيد فاعلية الكتابة عبر خربشات وتعابيرَ تصدُّنا للوَهْلة الأولى عن الاستمرار في القراءة؛ لأننا بالمختصر المفيد لا نستوعب ما يكتبون، وإن استوعبناه، أخرجناه من دائرة النافع والمنتج والمضيف.



يا تُرى ماذا تحتاج البشرية في هذا الظرف العصيب بالذات من كلِّ صاحب قلم يرى العالم من برجه العَاجِيِّ، والأمة تحرقها التفاهة والغياب في الوجود الفاعل، فلا حديثَ إلا عن النفوس المهزومة والذوات المُتهشِّمة، والخيانة المصطنعة، والشوق الكاذب، والتعابير التي لا تضيف للغة إلا كسور الكلام.



هل نحتاج أن نبكيَ فَناء جسدٍ ظلَّ لعمر حكَّائيًّا، يجري وراء سراب لحبٍّ فاشل، تُترجمه الكلمات النابية والمرذولة؟



هل نحتاج أن نستورد المعاني كي نقول المحرم والشاذ والمستهجن والبذيء؟



هل نحتاج ألَّا نقول شيئًا كي نصنع على عين الموضة أدباءَ يشيخ نصُّهم قبل بداية القراءة، ما السرُّ في كل هذا العبث؟



وهل تُراني مُبالِغة إن قلتُ أننا قفزنا عن ذاتنا الحضارية، حين استثمرنا في كتابة لا تزيدنا إلا ابتعادًا عما يجعلنا إنسانيين؟



التراب حاضنُ الجسد، والروح تحضُنها السماء، واستقبال كليهما تحددها لحظةٌ ينتهي فيها حَراك الروح.



فما الذي يُسعِف الأدب أن يتحرك ببصيرة؛ ليُهديَ الإنسان بصيرة أقوى، تمنحه مشروعية الخروج من مآزِقِهِ المتكررة في التاريخ؟



هل نحن مضطرون أن نُلغيَ عقيدتنا،كي نكتب نصًّا متحضرًا؟



هل نحن مضطرون أن نُلغيَ ديننا، وعمقنا الحضاري، وروحنا الأخروية؛ كي نكون في مستوى ما يكتب الكبار؟



يا لهذا القلق الذي يأكل وجودنا الحضاري، ويمنحنا متاهًا يلعب بعقول الصغار، وهو يمجِّد الأساطير والخرافة، ويفعِّل السحر والتناسخ، ويرفض ما يمنحنا الأمان؛ بحجة أن الأدب هو حالة قلق تعلو على الواقع، وتستعير من الخيال آلياته؛ كي يُهديَنا الفرح!



كثيرًا ما رفض النقاد العرب - ولا يزالون - ربط علاقة حميمة بين الأدب والدين، أو فتح اتصال الأدب بالتصور الديني أو الإسلامي، الذي يُرى فيه الأدب يضيق ويضيق، وهذا في الحقيقة تضييقٌ لدائرة هذا الأدب، الذي إذا فتحنا باب الحديث حوله، وجدتَ سهام النقد لا تفتأُ تسُمُّهُ بالوعظية والسطحية والضَّحَالة والخروج من الحياة، إلى حيث مواضيع الجنة والنار، والله ومحمد صلى الله عليه وسلم، والزهد والموت، والبرزخ والعذاب والنعيم، ولا غير.



فإذا انفتحنا على المذاهب الأدبية الغربية، وجدتَ المادحين لها كُثُرًا، والناعقين أكثر، رغم أن هذه المدارس من الكلاسيكية إلى الرومانسية، إلى الواقعية إلى البرناسية، إلى الوجودية إلى السوريالية، إلى ... هي بنتُ تُربتِها، وكانت مُغرِقة في العقل أو العاطفة والخيال، أو في الذاتية والنفعية الضيقة التي تجعل من تضخُّمِ الأنا حالةَ وجودٍ مستقلٍّ يتعالى على العالم، وما يحيط به من هموم.



وهي رغم أنها مذاهب خاضعة لظروفها المادية والفكرية التي تتجاوز تعميق الوجود الإنساني في صلته بالله على قول شلتاغ عبود، إلا أن نقَّادَنا تلقَّوها بلا نقدٍ، ونافحوا عنها دون تعمُّقٍ في مسارات هذه المذاهب، التي تحتاج إلى وقفة نقدية متَّزِنة تستدعي طرح سؤال النظرية الأدبية العربية بروافدها الإسلامية العميقة، التي لا ترفض الدين، وإنما تستثمره في إعادة التوازن بين الوجود والغيب، والعقل والعاطفة، والذات والمجتمع، والأنا والآخر، وغيرها من الثنائيات التي مهما أنكرناها، فهي في طبيعة الوجود أصلٌ، فما بالُك إذا تعمَّق وجودها في الأدب، فربطت بين المادي والأخروي؟



المعاني الترابية خنقت كثيرًا من الجمال، وجمَّلت القبح الإنساني حين أطلقت جمالية القبح، وجعلت من الأدب الغارق في النفعية والجسدية والعَدَمِيَّة مساحةً لعبثية الإنسان وتُرَابِيَّتِهِ، حتى ضلَّ المعنى الذي غطَّت عليه لعبة التشكيل، فصارت الضحالة والرذالة واللامعنى واجهةَ الجمال الأدبي.



صحيح أن الأديان المادية الجديدة وفَّرت للإنسان بعض المنافع، فسلك في الأدب مسالك كثيرة لإثبات الذات الهاربة من العدم بالخلود المادي، والاستمتاع الجسدي المغرق في الضحالة، ولكنها لم تستطع أن تهديَهُ الفرح الوجودي؛ ليُشبعَ نوازع الروح الفطرية الملحة، والتي تبحث عن السمو والرُّقِيِّ، وتبحث عن الإنسان في داخل الإنسان، وهو يتفنَّن في احتضان القيم العليا البانية للهِمَمِ الصانعة للحضارات الملفتة لمعنى البعد الأخروي في أي عمل أدبي، فيكتب الأديب بالمعاني السماوية السامية ما يمكِّن للاستخلاف في الأرض، بالطريقة التي نرى فيها الأدب فنَّ فَهمِ الحياة والكون والمصير، فيستثمر في هذه الثلاثية بأبعادها المختلفة؛ ليُحقِّقَ الاستعمار والاستخلاف في الأرض بالصورة التي تجعل من الأدب فنًّا للسمو بالحياة، ورفض الأدب الترابي الذي لا يصنع معنًى إيجابيًّا للحظة المعيشة، ويهفو للأدب السماوي الذي يبنيه تفعيلُ القيم الروحية أو جمالية القيم.



فيا أدباء الارتقاء، انتصروا؛ فبركاتُ الأدب تعرف طريقها إليكم متى سمَوتم بمعاني الروح؛ لأن الفنَّ الحقيقي لا يطمح لأكثر من هذا.



المصدر

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:43 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc. Trans by