( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > الأخبار > أخبار ومناسبات لغوية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية إدارة المجمع
 
إدارة المجمع
مشرف عام

إدارة المجمع غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 21
تاريخ التسجيل : Feb 2012
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 2,876
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
Post ” الفكر الإنساني في اللغة والأدب بين التأثير والتأثر ” مؤتمر دولي بجامعة العلوم

كُتب : [ 01-06-2016 - 12:09 PM ]






تنظم تنظم جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية موتمرا دوليا في موضوع” الفكر الإنساني في اللغة والأدب بين التأثير والتأثر” أيام 10 – 12/ 5 / 2016.

توطئة:
بحث اللغويون المعاصرون في الموقف من التراث العربي القديم في اللسانيات والأدبيات وفي مناهج قراءتيهما عبر المنهج الفيلولوجي للغة للوقوف على آليات النقد اللغوي والأدبي، وعبر تاريخ الأفكار. ثمة استراتيجيات تأويلية لفهم اللسانيات والأدبيات تتشكل عبر تحديد مستويات اللغة الواصفة التي تنطلق من أن النظريات تقيد فعل الملاحظة، وهي فرضيات قابلة للنقض، وأن هناك فروقاً بين المبادئ الصارمة الثابتة والنظريات التي تتسم بالنسبية. فالأدب نشاط إنساني لا يرتبط بزمان ولا يتقيد بأيِّ مكان، ويعد النقد محفزاً له ومرآة تعكس ما فيه من جماليات وروح، وهو في حقيقة الأمر متولّد عنه، ويُعد التجديد في الأدب ولادة له؛ ذلك أنّ التقليد والتجديد سمة جميع الثقافات، ولم تنحصر هذه السمة في حضارة دون غيرها، كما أنها لا ترتبط بالحاضر والماضي أيضاً، فليس كل قديم هو بالضروة من التقليد كما أنّ ليس كل جديد هو بالضرورة من التجديد، وقد نجد أن هذا الأمر عند العرب أكثر حدّة، حيث اصطبغت آدابهم ونقودهم بصبغة خاصة، فكل عصرٍ من عصور الأدب والنقد عند العرب يُعد ثورة على سابقه، وتجديدا لا تقليدا، فعنترة بن شداد مثلاً كان في عصره مجدداً لا مقلِّداً، وكذلك حسان بن ثابت والخنساء في صدر الإسلام، ومن بعدهما الأخطل وعمر بن أبي ربيعة في العصر الأموي، إلى أن جاء البحتري وأبو تمام والمتنبي وابن الرومي والمعري، فمثلوا حالة جديدة من التجديد في العصر العباسي، ورافق هذا كله حالات من النقد الأدبي تجسدت على أيدي مجموعة من النقاد كابن سلام الجمحي وابن قتيبة والامدي والعسكري والقرطاجني والجرجاني وغيرهم؛ حيث اتسمت نقودهم بالتقليد أحيانا وبالتجديد أحيانا أخرى، إلى أن وصلنا العصر الحديث وما داخَلَهُ من اتجاهات أدبية ولغوية، ومناهج نقدية خرجت عن الإطار التقليدي عند العرب لتلتقي بالاتجاهات والمناهج الوافدة من الحضارات الأخرى كالتركية مثلاً، فالصراع دائم بين التقليد والتجديد، ومستمر بين التكرار والاختلاف، ومتجدد بين الموروث والحداثي.
ويرنو هذا المؤتمر إلى إضافة رؤى جديدة مُعمّقة تتناول الحالة الإبداعيّة والنقدية في اللغة والأدب عند العرب، وأصداءها قديماً وحديثاً تناولاً علميّاً موضوعيّاً، للوقوف على جوانب التقليد منها، وبيان ما طرأ عليها من تجديد ميّز الهُويّة العربية ونهض بموروثها. لا ينكر معظم الباحثين دور الغرب في تطور الدراسات اللغوية والأدبية الحديثة؛ إذ نشأت مدارس غربية بدأت بواكيرها منذ القرن التاسع عشر الميلادي تناولت اللغة والأدب ضمن منهجية علمية بحثت في اللغة ومستوياتها الأربعة، وما يتعلق بها من علوم إنسانية أسهمت بشكل فعال في تطور الدراسات اللغوية والأدبية. وعلى الرغم من ذلك فنحن لا نستطيع أن نزعم أن نتائج الدراسات اللغوية والأدبية الحديثة صناعة غربية بحتة؛ لأن ثمة صلة بين اللغويات الحديثة والتراث العربي القديم؛ فالتراث القديم قد أسهم عبر الركام المعرفي المتناثر في اللغة والأدب من أجل تفسير الكون والحياة، واهتم باللغة لأنها المكون الجوهري من مكونات الإنسان. وأهم ما يميز المنجز الغربي في اللغويات التطبيقية أنه قد وصل إلى مرحلة متقدمة في تناول العلوم الإنسانية المتعلقة باللغويات التطبيقية والفنون كالموسيقى والسينما، كل ذلك كان له أثر في تطور اللغة وبيان أهميتها في الاتصال والتواصل والبناء والحوار والسياسة.وفي مجال الأدب ونقده ظهرت مدارس غربية تنظر إلى الأدب نظرة شمولية مما جعل الغرب يقسم الأدب إلى مدارس ومذاهب شتى، كل مدرسة تؤيد فكرتها في تحليل الآداب من قصة وشعر ونثر وأمثال مما له علاقة بحياة الناس ومكوناتهم النفسية.

الأهداف العامة:
توثيق العلاقة بين الثقافة العربية والتركية في الفنون والأدب واللغة والموسيقى
توظيف التقنية الحديثة في مجال العلم واللغة ونشر العربية
اللغة والبحث اللغوي في قضايا الحداثة في اللسانيات والأدبيات، وفي الموقف من اللغة وحيزها النوعي والكمي والقصائد الشعرية والقراءة المتعددة فيها
تفاعل الأدب الإسلامي في علوم الآداب الأخرى في النقد والفكر
تحليل الخطاب الأدبي في كل المجالات الاجتماعية والإنسانية

محاور المؤتمر:
المحور الأول: الثقافة العربية والتركية بين التأثير والتأثر
التأثير والتأثر في الفنون والسينما.
التأثير المتبادل بين اللغتين التركية والعربية..
التأثير والتأثر في الاقتراض اللغوي.
التأثير والتأثر في الخطاب الشعري.
التواصل الموسيقي بين الثقافة العربية والتركية.
المحور الثاني: العلم واللغة
لغة العلم ولغة الأدب.
التقدم العلمي وخدمة اللغات.
التكنولوجيا والبحث العملي اللغوي.
التكنولوجيا والعمل المعجمي.
توظيف التكنولوجيا في نشر اللغة.
توظيف التكنولوجيا في تعليم اللغة.
المحور الثالث: اللغة والبحث اللغوي
صراع اللغات ونشر اللغة.
البحث اللغوي الحديث والمعاصر وعلاقته بانتشار اللغات.
النظريات النقدية الحديثة وعلاقتها بالبحث اللغوي.
الجهود اللغوية القديمة وعلاقتها بالدرس اللغوي الحديث.
اللغويون القدامى والدرس اللغوي قديما وحديثا.
الفكر النحوي واللغوي في الكتب القديمة.
المحور الرابع: أثر الأدب الإسلامي في علوم الآداب الأخرى والنقد والفكر
العلاقة بين الأدب الإسلامي والعلوم والآداب.
الخيال والأدب الإسلامي.
موقف النقاد من الأدب الإسلامي.
النظريات النقدية ودراسة النصوص الأدبية العالمية.
النظريات النقدية ودراسة النصوص في الآداب الإسلامية.
المحور الخامس: تحليل الخطاب
آليات تحليل الخطاب.
آليات تحليل الخطاب الأدبي.
آليات تحليل الخطاب الإشهار (الإعلامي).
آليات تحليل الخطاب الإعلامي.
المحور السادس: إشكالية المنهج في الدراسات الأدبية واللغوية
إشكالية المنهج في الدراسات اللغوية القديمة.
إشكالية المنهج في الدراسات اللغوية المعاصرة.
إشكالية المنهج في النقد العربي القديم.
إشكالية المنهج في الفكر النقدي المعاصر


تعليمات المشاركة:
أولاً: أن يكون البحث إضافة علميّة أصيلة ضمن محاور المؤتمر من غير أن يتجاوز عشرين صفحة.
ثانياً: أن يتَّسم البحث بالعلميّة والموضوعيّة والجدة في المنهج والعرض والتحليل.
ثالثاً: أن يكون البحث بالعربية مطبوعاً على الحاسوب بخط ARABIC TRADITIONAL حجم (16) NORMAL، وذلك لنص المتن، وبالخط نفسه حجم (12) للهوامش الموضوعة في نهاية البحث مرتبة تسلسلياً حسب ورودها في المتن.
رابعاً: أن يكون البحث بالإنجليزية مطبوعاً على الحاسوب بخط TIMES NEW ROMAN حجم (14) NORMAL، وذلك لنص المتن، وبالخط نفسه حجم (12) للهوامش الموضوعة في نهاية البحث مرتبة تسلسلياً حسب ورودها في المتن ولا يتجاوز (15) صفحة.
خامساً: أن يرسل المشارك بحثه مع الملخّص مطبوعا ومنقّحا في موعد أقصاه: 1/5/2016م.
سادساً: لغة المؤتمر – العربية والإنجليزية والتركية.
سابعاً: يمكن المشاركة في المؤتمر حضوراً – دون ورقة علمية- والتسجيل لذلك متاح حتى تاريخ 10/05/2016 م.
ثامناً: سيتم نشر البحوث العلمية المقبولة في عدد خاص من مجلة المجمع العلمي العربي الهندي/ بالهند شريطة أن تخضع لشروط التحكيم والنشر في المجلة.
تاسعاً: يحقّ للجامعة رفض أيّ مشاركة من غير إبداء الأسباب.
عاشراً: رسوم المشاركة في المؤتمر (500) دولار أمريكي، تشمل المواصلات داخل الأرن والضيافة والإقامـــة-(في فنادق مدينة إربد)- طيلة أيام انعقاد المؤتمر بالإضافة تكون الرسوم شاملة لتنظيم رحلة سياحية إلى مدينة البتراء الأثرية؛ حيث سيكون المنام في العقبة مساء يوم 11/12–5-2016م.
حادي عشر: رسوم المشاركة من داخل الأردن (100) دينار أردني.
ثاني عشر: يمنح كل مشارك (15) دقيقة لعرض صورة مستصفاة لبحثه في جلسات المؤتمر.

التسجيل: عبر موقع المؤتمرالاتصال:توجَّه المراسلات إلى العنوان الآتي:
البريد الإلكتروني للمؤتمر: arabiccon@just.edu.jo
مقرِّر المؤتمر د. محمد ابنيان
إربد – جامعة العلوم والتكنولوجيا – قسم العلوم الإنسانية
هاتف: 0096227201000
فرعي: (22631) أو (22632)
الناسوخ (الفاكس): 0096227201071
لمزيد من المعلومات يُرجى زيارة موقع الجامعة
www.just.edu.jo

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
عبدالله بنعلي
عضو نشيط
رقم العضوية : 1630
تاريخ التسجيل : Apr 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 6,023
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالله بنعلي غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 01-06-2016 - 03:04 PM ]


فقه اللغة المقارن PHILOLOGY ركز علماء اللسانيات مع بداية القرن التاسع عشر على التحليل التاريخي المقارن للغة، بدراسة النصوص المكتوبة، واكتشاف عناصر التشابه بين لغة وأخرى، وملاحظة التغيرات التي تطرأ على اللغة عبر الزمن، ومقارنة التغيرات التاريخية بين اللغات المتشابهة.
توسعت الدراسات اللسانية مع بزوغ شمس القرن العشرين، وشملت اللغات غير المكتوبة، واعتبرت النظرية البنيوية أن اللغة نظام مؤسس على بنية شديدة التنظيم، وصارت أحد أهم نظريات اللسانيات مع نشر الكتاب الهام (منهج في اللسانيات العامة Cours de linguistique générale-Course in General Linguistics ) لعالم اللسانيات السويسري فرديناند دو سوسور Ferdinand de Saussure خاصة بعدما اعتبر تلامذة سوسور هذا الكتاب بداية لعلوم اللسانيات الحديثة، واستمروا في عملهم على ما أطلق عليه معلمهم (الخطاب الفعلي Actual speech) وميزه عما سماه المعلومات الكامنة في الخطاب؛ إذ يرى سوسور أن (الكلام المنطوق= الخطاب الفعلي) يتضمن نماذج instances لقواعد اللغة، ومهمة الباحث اكتشاف القواعد النحوية الكامنة في أي لغة بدراسة نماذج القواعد التي يتضمنها الكلام المنطوق.
ويرى البنيويون في قواعد النحو نظام للعلاقات مهمته العمل على شرح الخطاب وإيضاحه، ويختلف هذا المفهوم عن المفهوم الوصفي للغة الذي يعتبر النحو مجموعة نماذج الكلام المنطوق.
وما أن استقر اللسانيون على دراسة اللغة كمنظومة قواعد مجردة لا تتحقق إلا بالخطاب، اهتم دارسون آخرون بدراسة عناصر التشابه بين اللغة وبين أشكال السلوك الإنساني الأخرى انطلاقاً من المفهوم البنيوي الذي يعتبر الثقافة الواحدة مؤسسة على بنية مشتركة مكونة من عناصر ثقافية كامنة في هذه الثقافة، فعلى سبيل المثال تجلى اهتمام الأنثربولوجيون باللسانيات البنيوية في الاستفادة منها لتفسير وتحليل الأساطير والعقائد الدينية، والتعرف على عناصر التشابه فيما بينها للجماعات العرقية المختلفة.
كان لسوسور أثراً عميقاً في علوم اللغة في أوروبا وأمريكا، فطور عالم اللسانيات الأمريكي ليونارد بلوم Leonard Bloomfield مدرسة أمريكية في اللسانيات البنيوية إلا أن أثر سوسور بدا أوضح ما يكون في أوروبا خاصة فرنسا و تشيكيا (جزء من تشيكوسلوفاكيا السابقة)، حيث أسس عالم اللسانيات التشيكي فيلم ماثيسيوس Vilem Mathesius حلقة براغ التي ضمت مجموعة من المهتمين، توسعوا في مجالات البحث اللساني، وأدخلوا سياقات الاستخدام اللغوي con**** of ******** use وطوروا علم الصوتيات phonology وأثبتوا وجود خصائص مشتركة بين أصوات كل اللغات الإنسانية، وأن نظماً متشابهة تحكم إنتاج الأصوات الإنسانية، وأن جهود اللسانيات التحليلية يجب أن تنصب على اكتشاف خصائص الصوت المميزة أكثر من الاهتمام بطرق جمع صوت مع آخر، وركزت حلقة براغ جهودها للتعرف على الخصائص المشتركة بين الوحدات الصوتية الأساسية المتشابهة في اللغات المختلفة في الوقت الذي انصبت فيه جهود الوصفيين على تحديد وتوصيف كل وحدة صوتية أساسية Phoneme في اللغات المعروفة لديهم.
تغير أسلوب البحث اللساني مع نهاية الستينات الميلادية ولم يعد أسلوب شجرة العائلة اللغوية كافياً للوفاء بالاحتياجات المعرفية المتزايدة في البحث اللساني، وتشكل منهج بحثي جديد معني بالخصائص المشتركة بين اللغات، ومقارنة البني اللغوية، والقواعد النحوية لأكثر من لغة، والبحث عن فهم أعمق وأكثر واقعية لتاريخ اللغة، وعدم إغفال دور الاحتكاك الثقافي بين لغة ولغات أخرى في تطور هذه اللغة، انطلاقاً من فرضية أن لغة تنحدر منها لغات جديدة يستحيل أن تظل بمنأى عن التأثر والتغير، وأحدثت هذه التطورات تداخلاً معرفياً انفتحت به اللسانيات على العلوم الأخرى، فأخذت منها وأعطتها نظريات ومناهج بحث أدت لنشوء مجالات بحث ومعرفة جديدة عبر تخصصية interdisciplinary تستخدم اللسانيات اعتماداً على مرجعية إبستيمية مشتركة.


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الموضوعات المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
مؤتمر دولى بجامعة القاهرة عن اللغة العربية فى القرن الـ19 مصطفى شعبان أخبار ومناسبات لغوية 0 12-04-2018 06:33 AM
“تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها: نظرة نحو المستقبل” مؤتمر دولي بجامعة مرمرة إدارة المجمع أخبار ومناسبات لغوية 0 08-16-2016 11:01 AM
“اللغة والفكر الإنساني” مؤتمر دولي بجاكرتا – إندونيسيا إدارة المجمع أخبار ومناسبات لغوية 0 01-30-2016 11:08 AM
” اتجاهات حديثة في تعلم اللغة العربية وتعلمها ” مؤتمر دولي بجامعة الشارقة عبدالله جابر أخبار ومناسبات لغوية 0 09-20-2015 03:08 PM
التعددية الثقافية في اللغة والأدب ” مؤتمر دولي بجامعة الزيتونة الأردنية عبدالله جابر أخبار ومناسبات لغوية 0 04-06-2015 08:33 AM


الساعة الآن 04:17 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc. Trans by