( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > القسم العام > مقالات مختارة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
مصطفى شعبان
عضو نشيط

مصطفى شعبان غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 3451
تاريخ التسجيل : Feb 2016
مكان الإقامة : الصين
عدد المشاركات : 12,000
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال : إرسال رسالة عبر Skype إلى مصطفى شعبان
افتراضي اللغة وصراع الوجود!

كُتب : [ 09-07-2016 - 02:51 PM ]


اللغة وصراع الوجود!
السيد شعبان جادو

مما ابتلي به العرب في العصر الحديث ونال من وجودهم وأربى على قوميتهم عنتا وتمزقا ؛ الاستعمار الثقافي، بكل صنوفه وأنماطه،
والراصد لتلك الهجمة الشرسة والتى اجتاحت ديار العرب بله المسلمين يلمس آثارها في تغريب اللسان وتميعه،وبعد التفكير عن قواعد المنطق ،اللغة والعقل صورتان متبادلاتان ،فلا عقل لمن لا لغة له
بداية الهجمة كانت منازلة إبان العصور الوسطى وما دفعت به من حروب صليبية موتورة تتظاهر بحجج دينية ضاحضة تمثل عبثية الاستغلال وحشد العوام لحتفهم بحثا عن مجد زائف وكرسي بابوي نخره السوس فتركه قاعًا صفصفًا،
فكانت مرحلة احتكاك في ظاهره عسكري وإن تلبس بثوب ثقافي لغوي،
ثم ترك بعضا من مفردات تناقلتها الألسن فعلق بعقل العرب منها البعض وهكذا حتى جاءت هجمة نابليون مشرعة لغزو ثقافي وحاملة معها جرثومة الغرب بكل نزقه وقليل من علمه وتقنيته، فكانت تلك التراجم السقيمة والمفردات العشوائية التى لا رابط بينها
حتى جاءت بريطانيا وفرنسا تتقاسمان غنيمة باردة ،فكانت لفرنسا فرنسة الجزائر غاية ووسيلة
وأرى أن ما فعلته فرنسا أخطر وأقسى ؛دلست ونزعت هوية القوم فغدا اللسان معوجا والتفكير مختلا
وانتهى الاستعمار وما غابت أذنابه،فأوجد تبعا ينهجون نهجه ويسيرون سيره، وما أدعو لنبذ اللغات الأجنبية ؛ فتلك وسيلة المثاقفة والعلم !
وكانت في مصر شرائر دانلوب وزويمر يد الخراب وطامته!
العجمة التى اعترت اللسان العربي صدته عن الإبداع ومنعته من التفكير المنهجي، اللسان بمفهومه اللغوي إداة التواصل وغاية المرء منه أن يتواصل مع الآخرين وأن يساهم في الرقي المجتمعي ،ومن ثم التفوق الحضاري،تلك بدهيات غابت عن المنسلخين من عروبتهم والكارهين لقوميتهم ،يظنون ببضع مضغ من كلمات يلوكونها ويتشدقون بها انهم أوتوا نصيبا من العلم ؛ وما هي إلا أضغاث أحلام وما هم بتأويلها بعالمين!
من أراد الخير من تربية وتعليم فعليه أن يذلل سبل اللغة للناشئة ويربي فيهم الذائقة وحسن البيان !

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الموضوعات المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
#شيء من اللغة.. من أجل إعادة صياغة الدرس النحوي مصطفى شعبان البحوث و المقالات 0 08-18-2018 12:46 PM
اللغة العربية بين التراث وصراع الحضارات أبو عمار المكي مقالات مختارة 1 12-04-2014 10:52 AM


الساعة الآن 10:56 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc. Trans by